اذهبي الى المحتوى
*محبة الرحمن*

دورة حفظ "الاربعين النووية"

المشاركات التي تم ترشيحها

ولهذا لم يَرِدْ عن رسول الله ولاعن أصحابه رضوان الله عليهم أنهم كانوا يتلفّظون بالنيّة ولهذا فالنّطق بها بدعة يُنهى عنه سرّاً أو جهراً،

 

 

كيف يكون النطق بالنية سرا ..؟؟؟

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

حياك الله اختي الحبيبة وجزاك الله خيرا على متابعتك وحرصك

بالنسبة لمعنى سراً

كأن يحدث المرء نفسه سراً بنص النية

مثال على ذلك : يقول المرء سرا نويت ان اصلي اربع ركعات فرض الظهر......الخ

 

واليكِ اختي الحبيبة هذه الفقرة من كتاب شيخنا ابن العثيمين لشرح الاربعين النووية لعلها تفيدك باذن الله

 

واعلم أن النية محلها القلب، ولايُنْطَقُ بها إطلاقاً،لأنك تتعبّد لمن يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور، والله تعالى عليم بما في قلوب عباده، ولست تريد أن تقوم بين يدي من لايعلم حتى تقول أتكلم بما أنوي ليعلم به، إنما تريد أن تقف بين يدي من يعلم ماتوسوس به نفسك ويعلم متقلّبك وماضيك، وحاضرك. ولهذا لم يَرِدْ عن رسول الله ولاعن أصحابه رضوان الله عليهم أنهم كانوا يتلفّظون بالنيّة ولهذا فالنّطق بها بدعة يُنهى عنه سرّاً أو جهراً، خلافاً لمن قال من أهل العلم: إنه ينطق بها جهراً، وبعضهم قال: ينطق بها سرّاً ، وعللوا ذلك من أجل أن يطابق القلب اللسان.

 

وان كان هناك تقصير بالاجابة فننتظر اختنا الحبيبة ام سهيلة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاكن الله خيرا اختى (ام سهيله ومحبه الرحمن)

 

جعله الله فى ميزان حسناتكم..

 

ولكنى اعتذر منكن انى سوف اتخلف عن التسميع نهايه هذا الاسبوع لانى مسافرة

 

ولكنى ساحفظ ما على ان شاء الله وسوف اسمعه بعدان اعود ان شاء الله..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اخواتى بس ليه سؤال معلش اصلى اول مرة اشترك فى دورة ....بارك الله فيكم..

 

المشكله ان الكتاب الى اشتريته هوشرح الشيخ ابن عثيمين بس مش لا قيه الترتيب

 

الى بتتبعوه فى الشرح وفيه كلام كتير تانى وحاسه الى اتلخبطت جامد فما الحل؟؟؟؟؟

 

بوركتن اخياتى....

تم تعديل بواسطة يا نفسى توبى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله فيكِ أختي الحبيبة محبة الرحمن و جزاكِ الله عنا كل خير

 

أختي الحبيبة أنوار المحراب ...كما وضحت لكِ أختنا الحبيبة محبة الرحمن فإن المقصد أن لا يتكلف الإنسان استحضار النية و التلفظ بها حتى و إن كان ذلك سراً في نفسه و لكن يكفي أن ينوي بقلبه فالنية هي " القصد" و هي عمل قلبي .

 

أختي الغالية " يا نفس توبي" ما نكتبه هو تلخيص لشرح شيخنا ابن عثيمين و ليس الشرح كاملاً

يمكنك الإكتفاء بما يتم كتابته هنا في الدورة و لو أحببتِ الاستزادة يمكنك قراءة شرح الشيخ كاملاً من الكتاب

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

sunflwswag.gif

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

"الحديث الثالث"

 

jewelsfasel2.gif

 

عَنْ أَبِيْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ عُمَرَ بْن الخَطَّابِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا قَالَ: سَمِعْتُ النبي صلى الله عليه وسلم يَقُوْلُ:

(بُنِيَ الإِسْلامُ عَلَى خَمْسٍ: شَهَادَةِ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ الله وَأَنَّ مُحَمَّدَاً رَسُوْلُ اللهِ، وَإِقَامِ الصَّلاةِ، وَإِيْتَاءِ الزَّكَاةِ، وَحَجِّ البِيْتِ، وَصَوْمِ رَمَضَانَ)

 

jewelsfasel2.gif

 

 

*الشرح*

 

إن الله عزّ وجل حكيم، َبنى الإسلام العظيم على هذه الدعائم الخمس من أجل امتحان العباد

 

 

jewelsfasel2.gif

 

( بـني الإسـلام على خـمـس )، وفي رواية أيضًا ( خمسةٍ )، والمقصود خمس دعائم أو خمس أسس

 

jewelsfasel2.gif

 

( شـهـادة أن لا إلـه إلا الله وأن محمد رسول الله )- الشهادتان: نطق باللسان، واعتقاد بالجنان.

( شهادة أن لا إله إلا الله )، "لا إله" كما قال أهل العلم، اللا نافية، تنفي جميع

الآلهة، "إلا الله"، و"إلا الله" اي أنه لا معبود بحق إلا الله، لماذا أتينا بحقٍ هذه؟

لأنه يوجد آلهة، فليس المقصود نفي وجود الآلهة، فالآلهة موجودة،

الناس مع طول الزمان يعبدون غير الله، إذًا فالمقصود بـ "لا إله إلا الله" أي لا

معبود بحق إلا الله سبحانه وتعالى.

 

( وأن محمدًا رسول الله )، هذا إثباتٌ لرسالة النبي صلى الله عليه وسلم أنه مرسلٌ

من عند الله، هذا الإثبات يعني عدة أمور،

الأمر الأول التصديق بنبوة محمدٍ صلى الله عليه وسلم ورسالته وأنه نبيٌّ مرسل من عند الله عزّ وجلّ،

الامر الثاني : تنفيذ أوامر محمد صلى الله عليه وسلم،

الأمر الثالث: اجتناب ما نهى عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم،

الامر الرابع: التصديق بما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم،

الامر الخامس :أن يُعبد الله إلا بما شرع عليه الصلاة والسلام،

الامر السادس: محبته عليه الصلاة والسلام، فلا يصح مثلا ان تقول الشهادتين وانت تبغض الرسول عليه الصلاة والسلام

ولذلك قال عليه الصلاة والسلام ( لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعًا لما جئت)، وفي حديث عمر قال: "والله إنك أحب إلي

يا رسول الله إلا من نفسي"، قال ( لا يا عمر، حتى من نفسك )، قال: والله إنك أحب إلي حتى من نفسي، قال ( الآن يا عمر ).

 

jewelsfasel2.gif

 

-(و إقام الصلاة): وإقامتها بمعنى أن تقيمها بشروطها وأركانها وواجباتها وتؤديها في وقتها،

ثم ما يستطيع الإنسان من المستحبات التي تفعل في الصلاة. والصلاة في الأصل هي الدعاء،

وهي في الاصطلاح الشرعي المقصود : أقوالٌ وأفعالٌ يُتعبد الله بها، تفتتح بالتكبير وتُختتم بالتسليم ,

ولها أحكام في عدد ركعاتها وأوقاتها

 

jewelsfasel2.gif

 

-(وإيتاء الزكاة): عبادة مالية لا بدنية، الإيتاء أي الإعطاء، والزكاة في الأصل هي النماء

والزيادة والتطهير، "زكّى" أي نمى وطهر وزاد، ﴿ فَلَا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ ﴾ النجم: 32،

يعني فلا تطهروها، وزكى الزرع إذا نمى.

والزكاة في الاصطلاح : حق مخصوص في مال مخصوص، الذي هو النسبة المعلومة التي يخرجها المزكي

من ماله لطائفة مخصوصة، ليس لكل الناس وإنما للطائفة التي بينها الله سبحانه وتعالى بقوله:

( إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ

وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ) التوبة:60

 

jewelsfasel2.gif

 

-( وحجُ البيت ): الحج هو في الأصل اللغوي: القصد، والحج في الاصطلاح هو قصد بيت

الله الحرام في مكة لأداء أعمالٍ مخصوصة، كالطواف والسعي والرمي والمبيت بمزدلفة ومنًى والوقوف بعرفة،

فنقول الحج هو: قصد مكة لعمل مخصوص في زمن مخصوص، والزمن المخصوص هو زمن

أيام الحج، لحج البيت المقصود بيت الله الحرام الذي هو الكعبة.

 

jewelsfasel2.gif

 

-(وصوم رمضان): الصوم في اللغة :الإمساك، والصوم في الاصطلاح هو إمساكٌ على المفطرات

من طلوع الفجر إلى غروب الشمس، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم :

( إذا أدبر النهار من هاهنا وأقبل الليل من هاهنا فقد أفطر الصائم )

ورمضان هو الشهر المعروف مابين شعبان وشوال.

 

jewelsfasel2.gif

 

- وهناك حكمة عظيمة في أركان الإسلام وهي:

بذل المحبوب، والكف عن المحبوب، وإجهاد البدن،و كل هذا امتحان في سبيل الله

بذل المحبوب: في الزكاة ،لأن المال محبوب إلى الإنسان،كما قال الله عزّ وجل:

(وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ) [العاديات:8] وقال:( وَتُحِبُّونَ الْمَالَ حُبّاً جَمّاً) (الفجر:20)

والكف عن المحبوب: في الصيام كما جاء في الحديث القدسي: يَدَعُ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ وَشَهْوَتَهُ مِنْ أَجْلِيْ

 

فتنوعت هذه الدعائم الخمس على هذه الوجوه تكميلاً للامتحان، لأن بعض الناس يسهل عليه أن يصوم،

ولكن لا يسهل عليه أن يبذل قرشاً واحداً، وبعض الناس يسهل عليه أن يصلي،ولكن يصعب عليه أن يصوم

.فسبحان الله الكريم الذي يسر لنا انواعا شتى من العبادات نتعبده بها لنيل مرضاته والفوز بجناته

 

jewelsfasel2.gif

 

في هذا الحديث عدة مسائل، من أهم المسائل

*المسالة الاولى : أن هذا الدين الذي هو الإسلام له أسس وله فروع، وأسس الإسلام هي هذه الأسس الخمسة،

التي لا يقوم الإسلام إلا عليها،فلابد من القيام بهذه الأسس.

*المسالة الثانية :أن أهم هذه الأسس وباقي الأسس يَعتمِدُ عليها هما الشهادتان، شهادة أن

لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله، وهذه تمثل العمل القلبي الذي يظهر أثره على الجوارح،

فهذا العمل القلبي لابد وأن ينطق به اللسان وأن تعمل به الجوارح، إذًا لابد مع التصديق بها

النطق بها وعمل الجوارح بمقتضاها، فهذه هي مدخل هذا الدين،

*المسالة الثالثة: لا يعني أن النبي صلى الله عليه وسلم اقتصر على هذه الأركان أن ليس

هناك واجبات أخرى، بل هناك واجباتٌ أخرى بينتها النصوص الأخرى، وإنما هذه دعائم وأسس.

 

jewelsfasel2.gif

 

pic15.gif

 

وهنا انتهى شرح الحديث الثالث

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ما شاء الله

جزاكي الله خير الجزاء أختي محبة الرحمن

و هل ستكون المراجعة غدا إن شاء الله

و متابعة معكن إن شاء الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

جزاك الله خيرا يا اختاه و جعلها في ميزان حسناتك

انا عندي الاربعين نونية بشرح العتيمين و لكن انا فهمتها منك لانها سهلة الفهم بكلماتك عكس الكتاب و ان شاء الله و بعونك ساحفضها عن ضهر قلب

و السلام عليكم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

جزاكن الله الجنة اختي الحبيبة

 

ام سهيلة و اختي الحبيبة محبة الرحمن

 

وجعل الله ماتقدمون في ميزان حسناتكن

 

متابعة معكن ان شاء الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

حياكن الله اخواتي الحبيبات

وجزاكن الله خيرا على حسن المتابعة

 

وبالنسبة لكِ اختي الحبيبة مسلمة 87 فان تسميع حفظ الاحاديث ( الاول والثاني والثالث ) سيكون يوم الجمعة ان شاء الله في صفحة مستقلة

 

وبالنسبة لك اختي الحبيبة بشرى فنحن نقوم هنا بالجمع بين شرح شيخنا (ابن العثيمين رحمه الله ) و(شيخنا الفالح الصغير حفظه الله)

والحمد لله انك وجدتيه سهل :angry:

اسال الله ان ينفعك وينفعنا بما يعلمنا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

اخواتي الغاليات ام سهيلة ومحبه الرحمن

جزاكن الله عنا خير الجزاء

ولكن لي اعتذار قد لا استطيع دخول النت يوم الجمعة ولكن ساحاول واذا استصعب على الامر

فارجو التماس العذر لى , واسمع ان شاء الله يوم السبت صباحا ان شاء الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاكِ الله خيرا يا اختي الكريمة ووفقكِ الله فيما يحب ويرضى

والله ولي التوفيق

اللهم اهدي امة محمد اجمعين

لا إله إلا انت سبحانك إني كنت من الظالمين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحديث الرابع

 

عَنْ عَبْدِ اللهِ بنِ مَسْعُوْدْ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: حَدَّثَنَا رَسُوْلُ اللهِ صلى الله عليه وسلم وَهُوَ الصَّادِقُ المَصْدُوْقُ: (إِنَّ أَحَدَكُمْ يُجْمَعُ خَلْقُهُ فِيْ بَطْنِ أُمِّهِ أَرْبَعِيْنَ يَوْمَاً نُطْفَةً، ثُمَّ يَكُوْنُ عَلَقَةً مِثْلَ ذَلِكَ،ثُمَّ يَكُوْنُ مُضْغَةً مِثْلَ ذَلِكَ،ثُمَّ يُرْسَلُ إِلَيْهِ المَلَكُ فَيَنفُخُ فِيْهِ الرٌّوْحَ،وَيَؤْمَرُ بِأَرْبَعِ كَلِمَاتٍ: بِكَتْبِ رِزْقِهِ وَأَجَلِهِ وَعَمَلِهِ وَشَقِيٌّ أَوْ سَعِيْدٌ. فَوَالله الَّذِي لاَ إِلَهَ غَيْرُهُ إِنََّ أَحَدَكُمْ لَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ الجَنَّةِ حَتَّى مَا يَكُوْنُ بَيْنَهُ وَبَيْنَهَا إلاذِرَاعٌ فَيَسْبِقُ عَلَيْهِ الكِتَابُ فَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ النَّارِ فَيَدْخُلُهَا، وَإِنَّ أَحَدَكُمْ لَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ النَّارِ حَتَّى مَايَكُونُ بَيْنَهُ وَبَيْنَهَا إلا ذِرَاعٌ فَيَسْبِقُ عَلَيْهِ الكِتَابُ فَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ الجَنَّةِ فَيَدْخُلُهَا) [54] رواه البخاري ومسلم.

 

الشرح

 

الصادق المصدوق، وصف للنبي - صلى الله عليه وسلم – يعني الصادق في قوله

والمصدوق يعني المصدق فيما جاء به من الوحي عن الله - سبحانه وتعالى –

 

( إن أحدكم يجمع خلقه في بطن أمه ) يعني عند التقاء ماء الرجل بماء المرأة فيجتمع هذان الماءان ويكونان هذا التكوين الخلقي

( نطفة ) النطفة هي الماء ليبقى الحمل في الشهر الأول والعشرة الأيام من الشهر الثاني ماء،

( ثم يكون علقة مثل ذلك ) مثل ذلك يعني في المدة، والعلقة هي القطعة من الدم انتقل هذا الجنين من ماء إلى دم

وهل ينتقل فجأة من النطفة إلى العلقة؟

الجواب: لا، بل يتكون شيئاً فشيئاً

( ثم يكون مضغة مثل ذلك ) أي أربعين يوماً، والمضغة: هي قطعة لحم بقدر ما يمضغه الإنسان.

وهذه المضغة تتطور شيئاً فشيئاً،ولهذا قال الله تعالى: (ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ)(الحج: الآية5) .

 

( مثل ذلك ) يعني أربعين يوما، وأربعين يوما، وأربعين يوما يكون المجموع مائة وعشرين يوما،أي أربعة أشهر يكون بعد ذلك هذا الجنين قطعة وتبدأ بإذن الله عزّ وجلّ في التكوين الخلقي للإنسان شيئاً فشيئاً

 

( ثُمَّ يُرْسَلُ إِلَيْهِ المَلَكُ ) والمرسِل هو الله رب العالمين عزّ وجل، فيرسل الملك إلى هذا الجنين،وهو واحد الملائكة،والمراد به الجنس لا ملك معين.

 

( فَيَنْفُخُ فِيْهِ الرُّوْحَ ) الروح ما به يحيا الجسم، وكيفية النفخ الله أعلم بها، ولكنه ينفخ في هذا الجنين الروح ويتقبلها الجسم.

 

( وَيُؤْمَرُ) أي الملك بِأَرْبَعِ كَلِمَاتٍ والآمر هو الله عزّ وجل بِكْتبِ رِزْقِهِ، وَأَجَلِهِ، وَعَمَلِهِ، وَشَقِيٌّ أَوْ سَعِيْدٌ .

 

رِزْقه الرزق هنا: ما ينتفع به الإنسان وهو نوعان: رزق يقوم به البدن، ورزق يقوم به الدين.

 

والرزق الذي يقوم به البدن: هو الأكل والشرب واللباس والمسكن والمركوب وما أشبه ذلك.

 

والرزق الذي يقوم به الدين:هو العلم والإيمان، وكلاهما مراد بهذا الحديث.

 

وَأَجَله أي مدة بقائه في هذه الدنيا

 

وَعَمَله أي ما يكتسبه من الأعمال القولية والفعلية والقلبية، فمكتوب على الإنسان العمل .

 

وَشَقِيٌّ أَوْ سَعِيْدٌ هذه النهاية، والسعيد هو الذي تم له الفرح والسرور، والشقي بالعكس، قال الله تعالى: (فَمِنْهُمْ شَقِيٌّ وَسَعِيدٌ* فَأَمَّا الَّذِينَ شَقُوا فَفِي النَّارِ لَهُمْ فِيهَا زَفِيرٌ وَشَهِيقٌ* خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ إِلَّا مَا شَاءَ رَبُّكَ إِنَّ رَبَّكَ فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ* وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُوا فَفِي الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ إِلَّا مَا شَاءَ رَبُّكَ عَطَاءً غَيْرَ مَجْذُوذٍ) [هود:105-108] فالنهاية إما شقاء وإما سعادة ، فنسأله سبحانه أن يجعلنا من أهل السعادة.

 

(قال: فَوَاللهِ الَّذِيْ لاَ إِلَهَ غَيْرُهُ ) هذا قسم

 

( إِنَّ أَحَدَكم لَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ الجَنَّةِ حَتَّى مَا يَكُوْنُ بَيْنَهُ وَبَيْنَهَا إِلاَّ ذِرَاعٌ ) أي عمل بعمل أهل الجنة فيما يبدو للناس، ولكن حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع أي بدنو أجله ، أي أنه قريب من الموت. فَيَسْبِقُ عَلَيْهِ الكِتَابُ فَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ النَّارِ فيدع العمل الأول الذي كان يعمله، وذلك لوجود دسيسة في قلبه ( والعياذ بالله) هوت به إلى هاوية.

 

أقول هذا لئلاّ يظن بالله ظن السوء: فوالله ما من أحد يقبل على الله بصدق وإخلاص، ويعمل بعمل أهل الجنة إلا لم يخذله الله أبداً.

 

فالله عزّ وجل أكرم من عبده، لكن لابد من بلاء في القلب.

 

 

 

من فوائد هذا الحديث:

 

1_ أن نفخ الروح يكون بعد تمام أربعة أشهر، لقوله: ثُمَّ يُرْسَلُ إِلَيْهِ المَلَكُ فَيَنْفُخُ فِيْهِ الرُّوْحَ.

وينبني على هذا:

أ- أنه إذا سقط بعد نفخ الروح فيه فإنه يغسل ويكفن ويصلى عليه ويدفن في مقابر المسلمين ويسمى ويعق عنه، لأنه صار آدمياً إنساناً فيثبت له حكم الكبير.

ب. أنه بعد نفخ الروح فيه يحرم إسقاطه بكل حال، فإذا نفخت فيه الروح فلا يمكن إسقاطه،لأن إسقاطه حينئذ يكون سبباً لهلاكه، ولايجوز قتله وهو إنسان.

 

002.GIF

 

2_عناية الله تعالى بالخلق حيث وكل بهم وهم في بطون أمهاتهم ملائكة يعتنون بهم، ووكل بهم ملائكة إذا خرجوا إلى الدنيا، وملائكة إذا ماتوا، كل هذا دليل على عناية الله تعالى بنا.

 

002.GIF

 

3_أن الملائكة عليهم السلام عبيد يؤمرون وينهون، لقوله: فَيُؤمَرُ بِأَرْبَعِ كَلِمَاتٍ والآمرُ له هو الله عزّ وجل.

 

002.GIF

 

4_أن هذه الأربع مكتوبة على الإنسان: رزقه، وأجله، وعمله، وشقي أو سعيد. ولكن هل معنى ذلك أن لا نفعل الأسباب التي يحصل بها الرزق؟

الجواب: بلى نفعل، وما نفعله من أسباب تابع للرزق.

النبي صلى الله عليه وسلم سئل هذا السؤال، فيما رواه الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه فيما أخرجه البخاري وغيره، قال النبي صلى الله عليه وسلم مرة من المرات ( ما من نفس منفوسة إلا وقد كتب الله مكانها من الجنة أو النار وإلا قد كتب شقياً أو سعيداً، فقال رجل يا رسول الله: أفلا نمكث على كتابنا ) يعني نتكل على كتابنا ( وندع العمل؟ قال: لا، اعملوا فكل ميسر لما خلق له فأهل السعادة ميسرون لعمل أهل السعادة وأهل الشقاوة ميسرون لعمل أهل الشقاوة، ثم قرأ صلى الله عليه وسلم ﴿ فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى ﴿5﴾ وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى ﴿6﴾ فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى ﴿7﴾ وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى ﴿8﴾ وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى ﴿9﴾ فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى ﴿10﴾﴾ [الليل:5-10] )

 

002.GIF

 

5_أن الملائكة يكتبون.

فلو قال لنا قائل: بأي حرف يكتبون، هل يكتبون باللغة العربية، أم باللغة السريانية، أو العبرية، أو ما أشبه ذلك؟

فالجواب: السؤال عن هذا بدعة، علينا أن نؤمن بأنهم يكتبون، أما بأي لغة فلانقول شيئاً.

 

002.GIF

 

6_أن الإنسان لا يدري ماذا كتب له، ولذلك أمر بالسعي لتحصيل ما ينفعه، وهذا أمر مسلّم، فكلنا لا يدري ما كتب له، ولكننا مأمورون أن نسعى لتحصيل ما ينفعنا وأن ندع ما يضرنا.

 

002.GIF

 

 

7_ أن نهايةبني آدم أحد أمرين:

إما الشقاء وإما السعادة، قال الله تعال: ( فَمِنْهُمْ شَقِيٌّ وَسَعِيدٌ)(هود: الآية105)

وقال تعالى: (هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ فَمِنْكُمْ كَافِرٌ وَمِنْكُمْ مُؤْمِنٌ )(التغابن: الآية2)

 

نسأل الله تعالى أن يجعلنا جميعاً من أهل السعادة إنه سميع قريب.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

جزاكن الله خيرا

وانا ان شاء الله متابعة معكن

والله الموفق

تم تعديل بواسطة مروة تركي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

 

جزاكن الله خيرا

 

أريد أن أنضم إليكن بإذن الله فماذا علي أن أفعمل بما أنكن في الحديث الرابع.

post-20278-1152519725_thumb.gif

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

 

جزاكن الله خيرا

 

أريد أن أنضم إليكن بإذن الله فماذا علي أن أفعمل بما أنكن في الحديث الرابع.

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

حياك الله اختي الحبيبة بيننا وارجوا من الله ان تجدي معنا الراحة والافادة

 

بامكانك غاليتي ان تراجعي ما كتبنا من شرح للاحاديث وان تحفظي الاحاديث

وهناك صفحة خاصة لتسميع الاحاديث

https://akhawat.islamway.net/forum/index.php?showtopic=24384

 

وبعون الله إن اتممت اختي حفظ الاحايث المخصصة لكل اسبوع فبامكانك غاليتي ان تكتبي حفظك على هذا العنوان

 

وسنقوم بعون الله كل اسبوعين بمراجعة شرح الاحاديث التي تم الانتهاء منها

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

نسأل الله تعالى أن يجعلنا جميعاً من أهل السعادة إنه سميع قريب.

 

 

اللــــهم آمـــين

جزاك الله عنّا كل الخير حبيبتي أم سهيلة

 

متابعة معكن ان شاء الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

blinkrosengirlande.gif

 

"الحديث الخامس"

 

عَنْ أُمِّ المُؤمِنِينَ أُمِّ عَبْدِ اللهِ عَائِشَةَ - رَضِيَ اللهُ عَنْهَا - قَالَتْ: قَالَ رَسُوْلُ اللهِ :

(مَنْ أَحْدَثَ فِيْ أَمْرِنَا هَذَا مَا لَيْسَ مِنْهُ فَهُوَ رَدٌّ)

رواه البخاري ومسلم،

وفي رواية لمسلم (مَنْ عَمِلَ عَمَلاً لَيْسَ عَلَيْهِ أَمْرُنَا فَهُوَ رَدٌّ)

 

blinkrosengirlande.gif

 

*الشرح*

 

في الرواية الاولى:

 

قوله: مَنْ أَحْدَثَ : أي أوجد شيئاً لم يكن .

فِيْ أَمْرِنَا : أي في ديننا وشريعتنا.

مَا لَيْسَ مِنْهُ : أي مالم يشرعه الله ورسوله.

فَهُوَ رَدٌّ : فإنه مردود عليه حتى وإن صدر عن إخلاص، وذلك لقول الله تعالى:

(وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ ) [البينة:5]

ولقوله تعالى:

( وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْأِسْلامِ دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ) (آل عمران:85)

 

كما أن هذا الحديث يمثل أيضاً منهاجاً للمسلم في علاقته مع ربه - عزّ وجلّ - فالدين ليس

بالهوى، وليس بالعقل، ( أن يخترع الإنسان من عقله ) وليس

بالمزاج، وليس بالتقليل، وليس بالرغبات

إذاً الدين منهاج ثابت جاء به رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من عند الله - عزّ وجلّ -

في الرواية الثانية:

 

وهي روايةٍ مسلم: مَنْ عَمِلَ عَمَلاً لَيْسَ عَلِيْهِ أَمْرُنَا فَهوَ رَدٌّ وهذه الرواية أعم من رواية مَنْ أَحْدَثَ

ومعنى هذه الرواية: أن من عمل أي عمل سواء كان عبادة، أو كان معاملة،

أو غير ذلك ليس عليه أمر الله ورسوله فإنه مردود عليه.

 

* وهذا الحديث أصل من أصول الإسلام، دل عليه قوله تعالى:

(وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ) (الأنعام: الآية153]

وكذلك الآيات التي سقناها دالة على هذا الأصل العظيم.

 

وقد اتفق العلماء - رحمهم الله - أن العبادة لا تصح إلا إذا جمعت أمرين:

 

أولهما: الإخلاص .

والثاني: المتابعة للرسول صلى الله عليه وسلم ، والمتابعة أخذت من هذا الحديث ومن الآية التي سقناها.

 

blinkrosengirlande.gif

 

من فوائد هذا الحديث:

 

تحريم إحداث شيء في دين الله ولو عن حسن قصد، ولو كان القلب يرق لذلك ويقبل عليه، لأن هذا من عمل الشيطان.

فإن قال قائل: لو أحدثت شيئاً أصله من الشريعة ولكن جعلته على صفة معينة لم يأتِ بها الدين، فهل يكون مردوداً أو لا .؟

والجواب: يكون مردوداً، مثل ما أحدثه بعض الناس من العبادات والأذكار والأخلاق وما أشبهها، فهي مردودة .

 

* وليعلم أن المتابعة لا تتحقق إلا إذا كان العمل موافقاً للشريعة في أمور ستة: سببه ، وجنسه، وقدره، وكيفيته، وزمانه، ومكانه.

فإذا لم توافق الشريعة في هذه الأمور الستة فهو باطل مردود، لأنه أحدث في دين الله ما ليس منه.

 

أولاً: أن يكون العمل موافقاً للشريعة في سببه: وذلك بأن يفعل الإنسان عبادة لسبب لم يجعله الله تعالى سبباً

مثل: أن يصلي ركعتين كلما دخل بيته ويتخذها سنة، فهذا مردود.

مع أن الصلاة أصلها مشروع، لكن لما قرنها بسبب لم يكن سبباً شرعياً صارت مردودة.

مثال آخر: لو أن أحداً أحدث عيداً لانتصار المسلمين في بدر، فإنه يرد عليه، لأنه ربطه بسبب لم يجعله الله ورسوله سبباً.

 

ثانياً: أن يكون العمل موافقاً للشريعة في الجنس، فلو تعبّد لله بعبادة لم يشرع جنسها فهي غير مقبولة،

مثال ذلك: لو أن أحداً ضحى بفرس،فإن ذلك مردود عليه ولا يقبل منه، لأنه مخالف للشريعة في الجنس،

إذ إن الأضاحي إنما تكون من بهيمة الأنعام وهي: الإبل، والبقر، والغنم.

أما لو ذبح فرساً ليتصدق بلحمها فهذا جائز، لأنه لم يتقرب إلى الله بذبحه وإنما ذبحه ليتصدق بلحمه.

 

ثالثاً: أن يكون العمل موافقاً للشريعة في القدر: فلو تعبد شخص لله عزّ وجل بقدر زائد على الشريعة لم يقبل منه،

ومثال ذلك: رجل توضأ أربع مرات أي غسل كل عضو أربع مرات،فالرابعة لا تقبل،

لأنها زائدة على ما جاءت به الشريعة، بل قد جاء في الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم توضأ ثلاثاً وقال:

( مَنْ زَادَ عَلَى ذَلِكَ فَقَدْ أَسَاءَ وَتَعَدَّى وَظَلَمَ )

 

رابعاً: أن يكون العمل موافقاً للشريعة في الكيفية: فلو عمل شخص عملاً، يتعبد به لله وخالف الشريعة في كيفيته،

لم يقبل منه، وعمله مردود عليه.

ومثاله: لو أن رجلاً صلى وسجد قبل أن يركع، فصلاته باطلة مردودة، لأنها لم توافق الشريعة في الكيفية.

وكذلك لو توضأ منكساً بأن بدأ بالرجل ثم الرأس ثم اليد ثم الوجه فوضوؤه باطل، لأنه مخالف للشريعة في الكيفية.

 

خامساً: أن يكون العمل موافقاً للشريعة في الزمان: فلو صلى الصلاة قبل دخول وقتها،

فالصلاة غير مقبولة لأنها في زمن غير ما حدده الشرع.

ولو ضحى قبل أن يصلي صلاة العيد لم تقبل لأنها لم توافق الشرع في الزمان.

ولو اعتكف في غير زمنه فإنه ليس بمشروع لكنه جائز، لأن النبي صلى الله عليه وسلم

أقرّ عمر ابن الخطاب رضي الله عنه على الاعتكاف في المسجد الحرام حين نذره.

ولو أن أحداً أخّر العبادة المؤقتة عن وقتها بلا عذر كأن صلى الفجر بعد طلوع الشمس غير معذور،

فصلاته مردودة، لأنه عمل عملاً ليس عليه أمر الله ورسوله.

 

سادساً: أن يكون العمل موافقاً للشريعة في المكان: فلو أن أحداً اعتكف في غير المساجد بأن يكون

قد اعتكف في المدرسة أو في البيت، فإن اعتكافه لا يصح لأنه لم يوافق الشرع في مكان الاعتكاف،

فالاعتكاف محله المساجد.

 

فانتبن اخواتي لهذه الأصول الستة وطبقن عليها كل الاعمال التي تمر بنا

 

وهذه أمثلة على جملة من الأمور المردودة لأنها مخالفة لأمر الله ورسوله.

 

المثال الأول:من باع أو اشترى بعد الأذان الثاني يوم الجمعة وهو ممن تجب عليه الجمعة فعقده باطل،

لأنه مخالف لأمر الله ورسوله.فلو وقع هذا وجب رد البيع، فيرد الثمن إلى المشتري وترد السلعة إلى البائع،

ولهذا لما أُُخبِر النبي صلى الله عليه وسلم بأن التمر الجيد يؤخذ منه الصاع بصاعين والصاعين بثلاثة قال:

رده، أي رد البيع لأنه على خلاف أمر الله ورسوله

المثال الثاني :رجل صلى نفلاً بغير سبب في أوقات النهي،فعمله هذا مردود لأنه منهي عنه لنفسه.

 

blinkrosengirlande.gif

 

وفي رواية مسلم: مَنْ عَمِلَ عَمَلاً لَيْسَ عَلَيْهِ أَمْرُنَا فَهُوَ رَدٌّ منطوق الحديث: أنه إذا لم يكن عليه أمر الله ورسوله فهو مردود،

وهذا في العبادات لا شك فيه، لأن الأصل في العبادات المنع حتى يقوم دليل على مشروعيتها.

 

فلو أن رجلاً تعبد لله عزّ وجل بشيءٍجاء به من نفسه وأنكر عليه إنسان، فقال: ما الدليل على أنه حرام؟

فالقول هنا قول الرجل الذي انكر ويقول الدليل: هو أن الأصل في العبادات المنع والحظر حتى يقوم دليل على أنها مشروعة.

 

أماغير العبادات فالأصل فيها الحل، سواء من الأعيان، أو من الأعمال فإن الأصل فيها الحل.

 

مثال الأعيان: رجل صاد طيراً ليأكله، فأُنكر عليه، فقال: ما الدليل على التحريم؟ فالقول بصحة صيد الرجل

لأن الأصل الحل كما قال الله تعالى: (هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً ) (البقرة: الآية29) .

 

ومثال الأعمال:غير العبادات الأصل فيها الحل،ما لم ياتي نص من الشريعة يحرمها مثال ذلك:

رجل عمل عملاً في بيته، أو في سيارته،أو في لباسه أو في أي شيء من أمور دنياه لم ياتي فيه تحريم

 

blinkrosengirlande.gif

فهاتان قاعدتان مهمتان مفيدتان.

 

*القاعدة الاولى*

 

في العبادات وتقسم الى ثلاثة اقسام:

 

الأول: ما علمنا أن الشرع شرع من العبادات، فيكون مشروعاً.

 

الثاني: ما علمنا أن الشرع نهى عنه، فهذا يكون ممنوعاً.

 

الثالث: ما لم نعلم عنه من العبادات، فهو ممنوع.

 

و من خرج عن هذا المنهج خرج من مقتضى السنة، إلى مقتضى البدعة؛ ولذلك سمى الرسول -

صلى الله عليه وسلم - أن من خرج عن سنته - صلى الله عليه وسلم - خرج من السنة

إلى البدعة فقال( عليكم بسنتي وسنة الخلافاء الراشدين المهديين من بعدي، تمسكوا بها

وعضوا عليها بالنواجذ، وإياكم ومحدثات الأمور، فإن كل محدثة بدعة) ولذلك ما قابل

السنة هو البدعة.

وقال النبي - صلى الله عليه وسلم - أيضاً في حديث آخر

(إن أصدق الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد - صلى الله عليه وسلم

وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار).

*القاعدة الثانية*

 

أما في المعاملات والأعيان: فنقول هي ثلاثة أقسام أيضاً:

 

الأول: ما علمنا أن الشرع أذن فيه، فهو مباح، مثال على ذلك :أكل النبي صلى الله عليه وسلم من حمر الوحش .

الثاني: اما ما علمنا أن الشرع نهى عنه كعدم اكل ذات الناب من السباع، فهذا ممنوع.

 

الثالث: و ما لم نعلم عنه، فهو مباح، لأن الأصل في غير العبادات الإباحة.

 

blinkrosengirlande.gif

 

pic15.gif

وهنا انتهى شرح الحديث الخامس : )

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته

جزاكي الله خيرا أختي الغالية محبة الرحمن و نفع الله بك المسلمين أجمعين

و متابعة معكن إن شاء الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحديث السادس

 

عَنْ أَبِيْ عَبْدِ اللهِ النُّعْمَانِ بْنِ بِشِيْر رضي الله عنهما قَالَ: سَمِعْتُ رَسُوْلَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَقُوْلُ: (إِنَّ الحَلالَ بَيِّنٌ وَإِنَّ الحَرَامَ بَيِّنٌ وَبَيْنَهُمَا أُمُوْرٌ مُشْتَبِهَات لاَ يَعْلَمُهُنَّ كَثِيْرٌ مِنَ النَّاس،ِ فَمَنِ اتَّقَى الشُّبُهَاتِ فَقَدِ اسْتَبْرأَ لِدِيْنِهِ وعِرْضِه، وَمَنْ وَقَعَ فِي الشُّبُهَاتِ وَقَعَ فِي الحَرَامِ كَالرَّاعِي يَرْعَى حَوْلَ الحِمَى يُوشِكُ أَنْ يَقَعَ فِيْهِ. أَلا وَإِنَّ لِكُلِّ مَلِكٍ حِمَىً . أَلا وَإِنَّ حِمَى اللهِ مَحَارِمُهُ، أَلا وإِنَّ فِي الجَسَدِ مُضْغَةً إِذَا صَلَحَتْ صَلَحَ الجَسَدُ كُلُّهُ وإذَا فَسَدَت فَسَدَ الجَسَدُ كُلُّهُ أَلا وَهيَ القَلْبُ) [66]رواه البخاري ومسلم .

 

059.gif

 

الشرح

 

إِنَّ الحَلالَ بَيِّنٌ وَإِنَّ الحَرَامَ بَيِّنٌ

في هذا الحديث تقسيم للأحكام إلى ثلاثة أقسام:

.1حلال بيّن كلٌّ يعرفه. كالثمر، والبر، واللباس غير المحرم وأشياء ليس لها حصر.

.2 حرامٌ بيّن كلٌّ يعرفه. كالزنا، والسرقة، وشرب الخمر وما أشبه ذلك.

.3 مشتبه لا يعرف هل هو حلال أوحرام؟

وسبب الاشتباه فيها إما: الاشتباه في الدليل، وإما الاشتباه في انطباق الدليل على المسألة، فتارةً يكون الاشتباه في الحكم، وتارةً يكون في محل الحكم.

* الاشتباه في الدليل: بأن يكون الحديث:

أولاً: هل صحّ عن النبي صلى الله عليه وسلم أم لم يصحّ؟

ثانياً: هل يدل على هذا الحكم أو لا يدل؟

وهذا يقع كثيراً، فما أكثر ما يُشكِلُ الحديث: هل ثبت أم لم يثبت؟ وهل يدل على هذا أو لا يدل؟

* وأما الاشتباه في محل الحكم: فهل ينطبق هذا الحديث على هذه المسألة بعينها أو لا ينطبق؟

 

059.gif

 

لاَ يَعْلَمُهُنَّ كَثِيْرٌ مِنَ النَّاسِ يعني هذه المشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس ويعلمهن كثير، فكثير لا يعلم وكثير يعلم، ولم يقل : لايعلمهن أكثر الناس، فلو قال:لا يعلمهن أكثر الناس لصار الذين يعلمون قليلاً.

إذاً فقوله لاَ يَعْلَمُهُنَّ كَثِيْرٌ مِنَ النَّاسِ إما لقلة علمهم، وإما لقلة فهمهم، وإما لتقصيرهم في المعرفة.

 

فَمَن اِتَّقَى الشُّبُهَاتِ أي تجنبها.

 

فَقَدِ اِسْتَبْرَأَ أي أخذ البراءة.

 

لِدِيْنِهِ فيما بينه وبين الله تعالى.

 

وَعِرْضِهِ فيما بينه وبين الناس، لأن الأمور المشتبهة إذا ارتكبها الإنسان صار عرضة للناس يتكلمون في عرضه بقولهم: هذا رجل يفعل كذا ويفعل كذا، وكذلك فيما بينه وبين الله تعالى.

 

وَمَنْ وَقَعَ فِي الشُّبُهَاتِ وَقَعَ فَي الحَرَامِ .

 

وَمَنْ وَقَعَ فَي الشُّبُهَاتِ : أي فعلها وَقَعَ في الحَرَامِ هذا الجملة تحتمل معنيين:

الأول:أن ممارسة المشتبهات حرام.

الثاني:أنه ذريعة إلى الوقوع في المحرم،وبالنظر في المثال الذي ضربه صلى الله عليه وسلم يتضح لنا أي المعنيين أصح.

والمثال المضروب: كَالرَّاعِي أي راعي الإبل أو البقر أو الغنم.

 

059.gif

 

يَرْعَى حَوْلَ الِحمَى أي حول المكان المحمي،لأنه قد يُتخذ مكانٌ يُحمَى فلا يُرعَى فيه إما بحق أو بغير حق،والراعي حول هذه القطعة يُوشِكُ أَنْ يَقَعَ فِيْهِ أي يقرب أن يقع فيه،لأن البهائم إذا رأت هذه الأرض المحمية مخضرة مملوءة من العشب فسوف تدخل هذه القطعة المحمية،ويصعب منعها، كذلك المشتبهات إذا حام حولها العبد فإنه يصعب عليه أن يمنع نفسه عنها.

وبهذا المثال يقرب أن معنى قوله مَنْ وَقَعَ فِي الشُّبُهَاتِ وَقَعَ فِي الحَرَامِ أي أوشك أن يقع في الحرام، لأن المثال يوضح المعنى.

 

وَإِنَّ لِكُلِّ مَلِكٍ حِمَى أَلاَ وإِنَّ حِمَى اللهِ مَحَارمُهُ

والمعنى:ألا وإن حمى الله محارم الله،فإياك أن تقربها،لأن محارم الله كالأرض المحمية للملك لا يدخلها أحد.

أَلاَ وَإِنَّ فِي الجَسَدِ مُضْغَةٌ والمعنى:ألا وإن في جسد الإنسان مضغة،أي قطعة لحم بقدر ما يمضغه الإنسان عند الأكل،وهي بمقدار الشيء الصغير.

 

إِذَا صَلَحَتْ صَلَحَ الجَسَدُ كُلُّهُ، وَإِذَا فَسَدَتْ فَسَدَ الجَسَدُ كُلُّهُ، أَلاَ وَهِيَ القَلْبُ رتب النبي صلى الله عليه وسلم الجزاء على الشرط،فمتى صلح القلب صلح الجسد،وإذا فسدت فسد الجسد كله.

 

059.gif

 

 

فوائد هذا الحديث:

 

.1أن الأشياء تنقسم إلى ثلاثة أقسام: حلال بيّن، حرام بيّن،مشتبه، وحكم كل نوع ومثاله أن نقول:

* الحلال البين لا يلام أحد على فعله، ومثاله التمتع بما أحل الله من الحبوب والثمار،فهذا حلال بين ولا معارض له.

* الحرام البيّن وهذا يلام كل إنسان على فعله،ومثاله كالخمر والميتة والخنزير وما أشبه ذلك،فهذا حكمه ظاهر معروف.

* وهناك أمور مشتبهة: وهذه محل الخلاف بين الناس،فتجد الناس يختلفون فيها فمنهم من يحرم،ومنهم من يحلل،ومنهم من يتوقف،ومنهم من يفصّل.

 

059.gif

 

2_أسباب الاشتباه أربعة:

.1قلة العلم: فقلة العلم توجب الاشتباه،لأن واسع العلم يعرف أشياء لا يعرفها الآخرون.

.2قلة الفهم: أي ضعف الفهم،وذلك بأن يكون صاحب علمٍ واسعٍ كثير، ولكنه لا يفهم،فهذا تشتبه عليه الأمور.

.3التقصير في التدبر: بأن لا يتعب نفسه في التدبر والبحث ومعرفة المعاني بحجة عدم لزوم ذلك.

.4وهو أعظمها: سوء القصد: بأن لا يقصد الإنسان إلا نصر قوله فقط بقطع النظر عن كونه صواباً أو خطأً، فمن هذه نيته فإنه يحرم الوصول إلى العلم،نسأل الله العافية،لأنه يقصد من العلم اتباع الهوى.

وهذا الاشتباه لا يكون على جميع الناس بدليلين: أحدهما من النص وهو قوله صلى الله عليه وسلم : لاَ يَعْلَمُهُنَّ كَثِيْرٌ مِنَ النَّاسِ يعني كثيراً يعلمهن،والثاني من المعنى فلو كانت النصوص مشتبهة على جميع الناس، لم يكن القرآن بياناً ولبقي شيء من الشريعة مجهولاً،وهذا متعذر وممتنع.

 

 

3_ حكمة الله عزّ وجل في ذكر المشتبهات حتى يتبين من كان حريصاً على طلب العلم ومن ليس بحريص.

 

4_:أنه لا يمكن أن يكون في الشريعة مالا يعلمه الناس كلهم،لقوله: لاَ يعْلَمُهُنَّ كَثِيْرٌ مِنَ النَّاسِ .

 

059.gif

 

5_الحث على اتقاء الشبهات، لكن هذا مشروط بما إذا قام الدليل على الشبهة،أما إذا لم يقم الدليل على وجود شبهة اتقاء الشبهات كان ذلك وسواساً وتعمقاً، لكن إذا وجد ما يوجب الاشتباه فإن الإنسان مأمور بالورع وترك المشتبه، أما مالا أصل له فإن تركه تعمّق.

مثال ذلك: ما ثبت في صحيح البخاري عن عائشة رضي الله عنه أن قوماً أتوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقالوا:يا رسول الله إن قوماً يأتوننا باللحم لا ندري أذكروا اسم الله عليه أم لا؟ فقال: سَمُّوْا أَنْتُمْ وَكُلُوا قالت: وكانوا حديثي عهد بكفر[68]

 

فهنا هل نتّقي هذا اللحم لأنه يُخشى أنهم لم يذكروا اسم الله عليه؟

والجواب: لا نتقيه، لأنه ليس هناك ما يوجب الاتقاء، ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم : سَمُّوْا أَنْتُمْ وَكُلُوا فكأن في هذا نوعاً من اللوم عليهم، كأنه عليه الصلاة والسلام يقول: ليس لكم شأن فيما يفعله غيركم، بل الشأن فيما تفعلونه أنتم، فسمّوا أنتم وكلوا.

 

ومن ذلك أيضاً: أن يقع على ثوب الإنسان أثر ولا يدري أنجاسة هو أم لا؟ فهل يتقي هذا الثوب أو لا يتقيه؟

الجواب: ينظر: إذا كان هناك احتمال أن تكون نجاسة فإنه يتجنبه، وكلما قوي الاحتمال قوي طلب الاجتناب، وإذا لم يكن احتمال فلا يلتفت إليها، ولهذا قطع النبي صلى الله عليه وسلم هذا بقوله حين سُئل عن الرجل يشكل عليه أحدث أم لا وهو في الصلاة فقال: لاَ يَنْصَرِفَ حَتَّى يَسْمَعَ صَوْتَاً أَوْ يجِدَ رِيْحَاً [69] .

 

فالقاعدة: أنه إذا وجد احتمال الاشتباه فهنا إن قوي قوي تركه، وإن ضعف ضعف تركه، ومتى لم يوجد احتمال أصلاً فإن تركه من التعمّق في الدين المنهي عنه.

 

059.gif

 

6_ أن الواقع في الشبهات واقع في الحرام، لقوله: مَنْ وَقَعَ فِي الشُّبُهَاتِ وَقَعَ فِي الحَرَامِ[70].

 

7_حسن تعليم النبي صلى الله عليه وسلم ، وذلك بضرب الأمثال المحسوسة لتتبين بها المعاني المعقولة، وهذا هو طريقة القرآن الكريم،قال الله تعالى: ( وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ) (العنكبوت:43)

فمن حسن التعليم أن المعلم يقرب الأشياء المعقولة بالأشياء المحسوسة، لقوله: كَالرَّاعِي يَرْعَى حَوْلَ الحِمَى يُوشِكُ أَنْ يَقَعَ فِيْهِ .

 

8_ سد الذرائع، أي أن كل ذريعة توصل إلى محرم يجب أن تغلق لئلا يقع في المحرّم. وسد الذرائع دليل شرعي، فقد جاءت به الشريعة، ومن ذلك قول الله تعالى: )وَلا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْواً بِغَيْرِ عِلْمٍ)(الأنعام: من الآية108)

فنهى عن سبّ آلهة المشركين لأنها ذريعة إلى سبّ الله تعالى، مع أن سبّ آلهة المشركين سبٌّ بحق، وسب الله تعالى عدوٌ بغير علم.

 

059.gif

 

9_أن المدار في الصلاح والفساد على القلب، إذا صلح صلح الجسد كلّه، وإذا فسد فسد الجسد كله.

ويتفرّع على هذه الفائدة: أنه يجب العناية بالقلب أكثر من العناية بعمل الجوارح، لأن القلب عليه مدار الأعمال، والقلب هو الذي يُمتحن عليه الإنسان يوم القيامة، كما قال الله تعالى: (أَفَلا يَعْلَمُ إِذَا بُعْثِرَ مَا فِي الْقُبُورِ* وَحُصِّلَ مَا فِي الصُّدُورِ) [العاديات:9-10] وقال تعالى: (إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ* يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ) [الطارق:8-9[

 

فطهّر قلبك من الشرك والبدع والحقد على المسلمين والبغضاء، وغير ذلك من الأخلاق أو العقائد المنافية للشريعة، فإن القلب هو الأصل.

 

10_في الحديث ردٌّ على العصاة الذين إذا نهوا عن المعاصي قالوا: التقوى هاهنا وضرب أحدهم على صدره، فاستدل بحق على باطل، لأن الذي قال: التَّقْوَى هَاهُنَا[72] هو النبي صلى الله عليه وسلم ومعناه في الحديث: إذا اتقى ما هاهنا اتّقت الجوارح، لكن هذا يقول: التقوى هاهنا يعني أنه سيعصي الله،والتقوى تكون في القلب.

 

والجواب عن هذا التشبيه والتلبيس سهل جداً بأن نقول:

لو صلح ما هاهنا، صلح ما هناك ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إِذَا صَلَحَتْ صَلَحَ الجَسَدُ كُلُّه، وَإِذَا فَسَدَتْ فَسَدَ الجَسَدُ كُلُّهُ .

 

059.gif

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاك الله خيرا اختى الكريمة

متابعة معك ان شاء الله

الله المستعان

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاكِ الله خيرا واثابكِ اجرا ووفقكِ ربي لما يحب ويرضى

والله ولي التوفيق

اللهم اهدي امة محمد اجمعين

 

ربنا لا تؤاخذنا ان نسينا او اخطأنا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

 

أخواتي لدي استفسار هل سيكون هناك اختبار هذا الأسبوع أم لا ؟

 

و ان نقوم بتسميع احاديث الاسبوع الثاني؟

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏من سورة النحل [99] ﴿ إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ ﴾ لا يقوى تسلُّط الشيطان على الإنسان إلا مع ضعف الإيمان، وإذا قوي الإيمان ضعف تسلّطه. دُرَر الطَّريفِي

×