اذهبي الى المحتوى
سدرة المُنتهى 87

** (أحكام الجنائز .. وبِدَعها) ** للألباني

المشاركات التي تم ترشيحها

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

 

موضوع قيم جدا

 

جعله الله في ميزان حسناتك اختي سدرة الغالية وجزاك الله كل خير ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

جزاك الله خير غاليتي

 

عالموضوع القيم ..

 

نفع الله به

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

بارك الله فيكِ اختي الكريمه اسأل الله ان ينفعنا بما علمنا آمين

 

وقبل ان اكمل قراءتي اختي الكريمه اوددت ان اذكر بفضل الله تعالى معنى كلمة سُجي ببُرْد حَبَرة

وهذه هي ان شاء الله تعالى

فعن عائشة رضي الله عنها : أن النبي صلى الله عليه وسلم حين توفي سُجي ببُرْد حَبَرة ( يعني غُطي بثوب مخطط ) [ رواه البخاري ومسلم ].

 

منقول من موقع اسلام ويب

والله الموفق للخير

تم تعديل بواسطة ندى البحرين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... اوددت ان اعرف معنى هذا الحديث واكرمني الله تعالى بمعرفته اضعه بين ايديكن حتى تعم الفائدة والثواب بإذن الله تعالى ...

 

الفخر بالأحساب ، والطعن في الأنساب ، والاستسقاء بالنجوم ، والنياحة على الميت ، وإن النائحة إذا لم تتب قبل الموت جاءت يوم القيامة عليها سربال من قطران ، ودرع من لهب النار

 

بسم الله والصلاة والسلام علي رسول الله وبعد

 

3 - أربع بقين في أمتي من أمر الجاهلية ، ليسوا بتاركيها : الفخر بالأحساب ، والطعن في الأنساب ، والاستسقاء بالنجوم ، والنياحة على الميت ، وإن النائحة إذا لم تتب قبل الموت جاءت يوم القيامة عليها سربال من قطران ، ودرع من لهب النار

الراوي: أبو مالك الأشعري المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 875

خلاصة حكم المحدث: صحيح

 

وقوله ( الفخر بالأحساب )

(الفخر بالأحساب). الفخر: التعالي والتعاظم، والباء للسببية، أي: يفخر بسبب الحسب الذي هو عليه.

والحسب: ما يحتسبه الإنسان من شرف وسؤدد، كأن يكون من بني هاشم فيفتخر بذلك، أو من آباء وأجداد مشهورين بالشجاعة، فيفتخر بذلك، وهذا من أمر الجاهلية، لأن الفخر في الحقيقة يكون بتقوى الله الذي يمنع الإنسان من التعالي والتعاظم، والمتقي حقيقة هو الذي كلما ازدادت نعم الله عليه ازداد تواضعاً للحق وللخلق.

وإذا كان الفخر بالحسب من فعل الجاهلية، فلا يجوز لنا أن نفعله، ولهذا قال تعالى لنساء نبيه صلى الله عليه وسلم: {وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ} [الأحزاب: 33 ]، واعلم أن كل ما ينسب إلى الجاهلية، فهو مذموم ومنهي عنه.

 

 

قَوْله : ( الطَّعْن فِي الْأَنْسَاب ) ‏

((الطعن في الأنساب)). الطعن العيب، لأنه وخز معنوي كوخز الطاعون في الجسد، ولهذا سمي العيب طعناً.

والأنساب: جمع نسب، وهو أصل الإنسان وقرابته، فيطعن في نسبه كأن يقول: أنت ابن الدباغ، أو أنت ابن مُقطَّعة البظور – وهو شيء في فرج المرأة يقطع عند ختان النساء

 

قَوْله : ( وَالنِّيَاحَة ) ‏

أَيْ عَلَى الْمَيِّت , وفي الحديث

** ليس منا من ضرب الخدود ، وشق الجيوب ، ودعا بدعوى الجاهلية .

الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 1297

خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

 

سربال من قطران ، ودرع من لهب النار

والسربال : كل ما ستر باللباس من ثوب من صوف أو وبر أو شعر أو قطن ... من كتاب احكام القرآن لابن العربي

والقطران: هو النحاس المذاب

وقوله ( والإستسقاءبالنجوم )

أي: نسبة المطر إلى النجوم مع اعتقاد أن الفاعل هو الله – عز وجل، أما إن أعتقد أن النجوم هي التي تخلق المطر والسحاب أو دعاها من دون الله لتنزل المطر، فهذا شرك أكبر مخرج من الملة.............للذهاب الى الرابط ( موقع درر)

 

منقول

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

broad1.gif

 

زيارة القبور

 

 

** وتشرع زيارة القبور للاتعاظ بها وتذكر الآخرة شريطة أن لا يقول عندها ما يغضب الرب سبحانه وتعالى كدعاء المقبور والاستغاثة به من دون الله تعالى، أو تزكيته والقطع له بالجنة، ونحو ذلك.

 

قال رسول الله صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم: "إني كنتُ نهيتكم عن زيارة القبور، فزوروها، [ فإنها تذكركم الآخرة ]، [ ولتزدكم زيارتها خيرًا ]، [ فمن أراد أن يزور فليزُر، ولا تقولوا هُجرًا ]"

 

 

قال النووي رحمه الله: ((والهُجر: الكلام الباطل، وكان النهي أولاً لقرب عهدهم من الجاهلية فربما كانوا يتكلمون بكلام الجاهلية الباطل، فلما استقرت قواعد الإسلام، وتمهدت أحكامه، واشتهرت معالمه أُبيح لهم الزيارة، واحتاط صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم بقوله: "ولا تقولوا هجرًا".

 

أخرجه مسلم والنسائي وأحمد

 

قلت: ولا يخفي أن ما يفعله العامة وغيرهم عند الزيارة من دعاء الميت والاستغاثة به وسؤال الله بحقه لهو من أكبر الهجر والقول الباطل، فعلى العلماء أن يبينوا لهم حكم الله في ذلك، ويفهموهم الزيارة المشروعة والغاية منها.

 

broad2a.gif

 

** والنساء كالرجال في استحباب زيارة القبور؛

 

عن عائشة رَضِي الله عنْها قالت: "لما كانت ليلتي التي كان النبي صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم فيها عندي، انقلب فوضع رداءه، وخلع نعليه، فوضعهما عند رجليه، وبسط طرف إزاره على فراشه، فاضطجع، فلم يلبث إلا ريثما ظهر أنه قد رقدتُ، فأخذ رداءه رويدًا، وانتعل رويداً، وفتح الباب [رويدًا]، فخرج، ثم أجافه رويدًا، فجعلت درعي في رأسي واختمرت: وتقنعت إزاري، ثم انطلقت على إثره حتى جاء البقيع، فقام فأطال القيام، ثم رفع يديه ثلاث مرات، ثم انحرف فانحرفت، وأسرع فأسرعت. فهرول فهرولت. فأحضر فأحضرت، فسبقته، فدخلت، فليس إلا أن اضجعت، فدخل فقال، مالك يا عائش حشيًا رابية؟ قالت: قلت: لا شيء [ يا رسول الله ]، قال: لتخبرنِّي أو ليخبرني اللطيفُ الخبيرُ، قالت: قلت: يا رسول الله بأبي أنت وأمي، فأخبرته [ الخبر ]، قال: فأنت السواد الذي رأيت أمامي؟ قلت: نعم، فلهزني في صدري لهزة أوجعتي، ثم قال: أظننت أن يحيف الله عليك ورسوله!؟ قالت: مهما يكتم الناس يعلمه الله، [قال ]: نعم، قال: فإن جبريل أتاني حين رأيتِ فناداني - فأخفاه منك، فأجبته، فأخفيته منك، ولم يكن ليدخل عليك، وقد وضعت ثيابك وظننتُ أن قد رقدتِ، فكرهتُ أن أوقظكِ وخشيتُ أن تستوحشي - فقال: إن ربَّك يأمرُكَ أن تأتي أهل البقيع فتستغفر لهم، قالت: قلت: كيف أقول لهم يا رسول الله؟ قال: قولي: "السلام على أهل الديار من المؤمنين والمسلمين، ويرحم الله المستقدمين منا والمستأخرين، وإنا إن شاء الله بكم للاحقون".

 

الراوي: عائشة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي - الصفحة أو الرقم: 2036 - خلاصة حكم المحدث: صحيح

 

 

والحديث استدل به الحافظ على جواز الزيارة للنساء وهو ظاهر الدلالة عليه، وهو يؤيد أن الرخصة شملهن مع الرجال.

broad2a.gif

 

 

** لكن لا يجوز لهن الإكثار من زيارة القبور والتردد عليها، لان ذلك قد يفضي بهن إلى مخالفة الشريعة، من مثل الصياح والتبرج واتخاذ القبور مجالس للنزهة، وتضييع الوقت في الكلام الفارغ، كما هو مشاهد اليوم في بعض، البلاد الإسلامية، وهذا هو المراد - إن شاء الله - بالحديث المشهور: (لعن رسول الله صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم (وفي لفظ: لعن الله) زوارات القبور) وقد روي عن جماعة من الصحابة،

 

قال الترمذي: ((حديث حسن صحيح، وقد رأى بعض أهل العلم أن هذا كان قبل أن يرخص النبي في زيارة القبور. فلما رخص دخل في رخصته الرجال والنساء. وقال بعضهم: إنما كره زيارة القبور في النساء لقلة صبرهن وكثرة جزعهن))

 

broad2a.gif

 

 

** ويجوز زيارة قبر من مات على غير الإسلام للعبرة فقط؛ عن أبي هريرة رَضِي الله عنْهُ قال: "أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم قبر أمه فبكى وأبكى من حوله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم استأذنت ربي تعالى على أن أستغفر لها فلم يؤذن لي فاستأذنت أن أزور قبرها فأذن لي فزوروا القبور فإنها تذكر بالموت"

 

الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 3234 - خلاصة حكم المحدث: صحيح.

broad2a.gif

 

 

** والمقصود من زيارة القبور شيئان:

 

1 - انتفاع الزائر بذكر الموت والموتى، وأن مآلهم إما إلى جنة وإما إلى نار وهو الغرض الأول من الزيارة، كما يدل عليه ما سبق من الأحاديث.

 

2- نفع الميت والإحسان إليه بالسلام عليه، والدعاء والاستغفار له، وهذا خاص بالمسلم، وفيه أحاديث:

 

الأول: عن عائشة رضي الله عنها: "أن النبي صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم كان يخرج إلى البقيع، فيدعو لهم، فسألته عائشة عن ذلك؟ فقال: إني أمرت أن أدعو لهم".

 

الثاني: عنها أيضا قالت: "كان رسول الله صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم كلما كان ليلتها من رسول الله صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم يخرج من آخر الليل فيقول: السلام عليكم [أهل] دار قوم مؤمنين، وإنا وإياكم وما توعدن غدًا مؤجلون، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون، اللهم اغفر لأهل بقيع الغرقد"

 

الثالث: عنها أيضا في حديثها الطويل المشار إليه قريبا قالت: "كيف أقول لهم يا رسول الله؟ قال: قولي: السلام على أهل الديار من المؤمنين والمسلمين، ويرحم الله المستقدمين منا والمستأخرين وإنا إن شاء الله بكم للاحقون"

 

الرابع: عن بريدة قال: "كان رسول الله صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم يعلمهم إذا خرجوا إلى المقابر، فكان قائلهم يقول: السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين، وإنا إن شاء الله [ بكم ] للاحقون، [ أنتم لنا فرط، ونحن لكم تبع ]، أسأل الله لنا ولكم العافية"

 

broad2a.gif

 

 

** وأما قراءة القرآن عند زيارتها، فمما لا أصل له في السنة، بل الأحاديث المذكورة في المسألة السابقة تشعر بعدم مشروعيتها، إذ لو كانت مشروعة، لفعلها رسول الله صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم وعلمها أصحابه، لا سيما وقد سألته عائشة رضي الله عنها - وهي من أحب الناس إليه صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم- عما تقول إذا زارت القبور؟ فعلمها السلام والدعاء ولم يعلمها أن تقرأ الفاتحة أو غيرها من القرآن، فلو أن القراءة كانت مشروعة لما كتم ذلك عنها، كيف وتأخير البيان عن وقت الحاجة لا يجوز كما تقرر في علم الأصول، فكيف بالكتمان، ولو أنه صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم علمهم شيئًا من ذلك لنُقِل إلينا، فإذ لم ينقل بالسند الثابت دل على أنه لم يقع.

 

ومما يقوي عدم المشروعية قوله صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم: "لا تجعلوا بيوتكم مقابر، فإن الشيطان يفر من البيت الذي يقرأ فيه سورة البقرة" أخرجه مسلم.

 

قد أشار صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم إلى أن القبور ليست موضعا للقراءة شرعًا، فلذلك حض على قراءة القرآن في البيوت ونهي عن جعلها كالمقابر التي لا يُقرأ فيها.

 

ولذلك كان مذهب جمهور السلف كراهة القراءة عند القبور.

 

broad2a.gif

 

 

** ويجوز رفع اليد في الدعاء لهما.

 

 

** ولكنه لا يستقبل القبور حين الدعاء لها، بل الكعبة، لنهيه صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم عن الصلاة إلى القبور كما سيأتي، والدعاء مخ الصلاة ولبها كما هو معروف فله حكمها.

 

 

** وإذا زار قبر الكافر فلا يسلم عليه، ولا يدعو له، بل يبشره بالنار.

 

 

** ولا يمشي بين قبور المسلمين في نعليه، لحديث بشيرين الحنظلية قال: (بينما أماشي رسول الله صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم ... أتى على قبور المسلمين...فبينما هو يمشي إذ حانت منه نظرة، فإذا هو برجل يمشي بين القبور عليه نعلان، فقال: يا صاحب السبتيتين ألق سبتيتيك، فنظر، فلما عرف الرجل رسول الله صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم خلع نعليه، فرمى بهما) أخرجه أصحاب السنن. والحديث يدل على كراهة المشي بين القبور بالنعال.

 

 

** ولا يشرع وضع الآس ونحوها من الرياحين والورود على القبور، لأنه لم يكن من فعل السلف، ولو كان خيرًا لسبقونا إليه.

 

broad2.gif

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

broad1.gif

 

ما يحرم عند القبور

 

 

 

** ويحرم عند القبور ما يأتي:

.

1- الذبح والنحر، لقوله صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم: "لا عقر في الإسلام"، قال عبد الرزاق بن همام: ((كانوا يعقرون عند القبر بقرة او شاة)) أخرجه أبو داوود وإسناده صحيح على شرط الشيخين.

 

قال شيخ الإسلام: ((وأما الذبح هناك - يعني عند القبور - فمنهي عنه مطلقًا. قال أصحابنا: وفي معنى هذا ما يفعله كثير من أهل زماننا في التصدق عند القبر بخبز أو نحوه)).

 

قلت: وهذا إذا كان الذبح هناك لله تعالى وأما إذ كان لصاحب القبر كما يفعله بعض الجهال فهو شرك صريح، وأكله حرام وفسق كما قال تعالى: {وَلَا تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ وَإِنَّهُ لَفِسْقٌ} [الأنعام: 121]. أي والحال أنه كذلك بأن ذبح لغير الله، إذ هذا قو الفسق هنا كما ذكره الله تعالى بقوله: {أَوْ فِسْقًا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ} [الأنعام: 145].

 

broad2a.gif

 

 

2- رفعها زيادة على التراب الخارج منها.

 

3 - طليها بالكلس ونحوه.

 

4 - الكتابة عليها.

 

5 - البناء عليها.

 

6 - القعود عليها.

 

عن جابر رَضِي الله عنْهُ قال: "نهى رسول الله صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم أن يجصص القبر، وأن يقعد عليه، وأن يُبنى عليه، [ أو يزاد عليه ]، [ أو يكتب عليه ]" أخرجه مسلم، والزيادتان لأبي داوود والنسائي.

 

 

وقال الإمام محمد في (الآثار): ((أخبرنا أبو حنيفة عن حماد عن إبراهيم قال: كان يقال: ارفعوا القبر حتى يعرف أنه قبر فلا يوطأ. قال محمد: وبه نأخذ، ولا نرى أن يزاد على ما خرج منه، ونكره أن يجصص، أو يطين، أو يجعل عنده مسجدا أو علما، أو يكتب عليه، ويكره الآجُر أن يبنى به، أو يدخله القبر، ولا نرى برش الماء عليه بأسًا، وهو قول أبي حنيفة)).

 

قلت: ويدل الحديث بمفهومه على جواز رفع القبر، بقدر ما يساعد عليه التراب الخارج منه، وذلك يكون نحو شبر.

 

broad2a.gif

 

 

...

 

وعليه فما حكم تطيين القبر؟ للعلماء فيه قولان: الأول: الكراهة، والثاني: أنه لا بأس به. قلت: ولعل الصواب التفصيل على نحو ما يأتي: إن كان المقصود من التطيين المحافظة على القبر وبقائه مرفوعا قدر ما سمح به الشرع، وأن لا تنسفه الرياح ولا تبعثره الأمطار، فهو جائز بدون شك لأنه يحقق غاية مشروعة.

 

 

 

...

 

وأما الحديث المشهور على الألسنة بلفظ: (خير القبور الدوارس) فلا أصل له في شيء من كتب السنة، وهو بظاهره منكر، لأن القبر لا ينبغي أن يُدرَس، بل ينبغي أن يظل ظاهرًا مرفوعًا عن الأرض قدر شبر كما سبق، ليُعرَف فيُصَان ولا يُهَان، ويُزَار ولا يُهجَر.

 

 

** عن أبي هريرة أن رسول الله صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم قال: "لأن يجلس أحدكم على جمرة فتحرق ثيابه فتخلص إلى جلده خير له من أن يجلس (وفي رواية: يطأ) على قبر" رواه مسلم.

 

 

** وعن أبي مرثد الغنوي قال: سمعت رسول الله صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم يقول: "لا تصلوا إلى القبور، ولا تجلسوا عليها" رواه مسلم.

 

وهذا دليل على تحريم الجلوس والوطء على قبر المسلم، وهو مذهب جمهور العلماء. قال الشافعي رحمه الله: ((وأكره وطأ القبر والجلوس والاتكاء عليه، إلا أن لا يجد الرجل السبيل إلى قبر ميته إلا بأن يطأه فذلك موضع ضرورة، فأرجو حينئذ أن يسعه إن شاء الله تعالى، وقال بعض أصحابنا: لا بأس بالجلوس عليه، وإنما نهي عن الجلوس عليه للتغوط! وليس هذا عندنا كما قال، وإن كان نهي عنه للمذهب فقد نهي عنه مطلقا لغير المذهب)).

 

broad2a.gif

 

 

 

7- يحرم الصلاة إلى القبور للحديث المتقدم آنفًا: "لا تصلوا إلى القبور ..."، وفيه دليل على تحريم الصلاة إلى القبر لظاهر النهي. قال المناوي في (فيض القدير) شارحا للحديث: ((أي مستقبلين إليها، لما فيه من التعظيم البالغ، لأنه من مرتبة المعبود، فجمع - يعنى الحديث بتمامه - بين النهي عن الاستخفاف بالتعظيم، والتعظيم البليغ))

 

ثم قال في موضع آخر: ((فإن ذلك مكروه، فإن قصد إنسان التبرك بالصلاة في تلك البقعة فقد ابتدع في الدين ما لم يأذن به الله، والمراد كراهة التنزيه، قال النووي: كذا قال أصحابنا، ولو قيل بتحريمه لظاهر الحديث لم يبعد. ويؤخذ من الحديث النهي عن الصلاة في المقبرة، فهو مكروه كراهة تحريم)).

 

وينبغي أن يُعلَم أن التحريم المذكور إنما هو إذا لم يقصد بالاستقبال تعظيم القبور، وإلا فهو شرك.

 

 

 

8- تحريم الصلاة عندها ولو بدون استقبال، عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم: "الأرض كلها مسجد إلا المقبرة والحمام".

 

broad2a.gif

 

 

 

9- تحريم بناء المساجد عليها:

 

عن عائشة وعبد الله بن عباس معا قالا: "لما نزل برسول الله صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم طفق يطرح خميصة له على وجهه، فإذا اغتم بها كشفها عن وجهه، فقال -وهو كذلك-: لعنة الله على اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد، يحذر [ مثل ] ما صنعوا" رواه البخاري ومسلم.

 

وعن عائشة رَضِي الله عنْها قالت: قال رَسول اللهِ صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم في مرضه الذي لم يقم منه: "لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد" رواه البخاري.

 

وهي تدل دلالة قاطعة على أن اتخاذ القبور مساجد حرام لما فيها من لعن المتخذين، ولذلك قال الفقيه الهيتمي في (الزواجر): ((الكبيرة الثالثة والتسعون اتخاذ القبور مساجد)).

 

هذا والاتخاذ المذكور في الأحاديث المتقدمة يشمل عدة أمور:

 

الأول: الصلاة إلى القبور مستقبلا لها.

 

الثاني: السجود على القبور.

 

الثالث: بناء المساجد عليها.

 

broad2a.gif

 

 

10 - يحرم اتخاذها عيدا، تقصد في أوقات معينة، ومواسم معروفة، للتعبد عندها، أو لغيرها.

 

لحديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم: "لا تتخذوا قبري عيدًا ولا تجعلوا بيوتكم قبورًا، وحيثما كنتم فصلوا علي، فإن صلاتكم تبلغني" رواه أبو داوود بإسناد حسن وهو على شرط مسلم.

 

والحديث دليل على تحريم اتخاذ قبور الأنبياء والصالحين عيدا. قال شيخ الإسلام ابن تيمية في (الاقتضاء): ((ووجه الدلالة أن قبر النبي صلى الله عليه وسلم أفضل قبر على وجه الأرض وقد نهى عن اتخاذه عيدا، فقبر غيره أولى بالنهي كائنا من كان)).

 

 

قال: ((وما أحفظ لا عن صحابي ولا عن تابعي ولا عن إمام معروف أنه استحب قصد شيء من القبور للدعاء عنده، ولا روى أحد في ذلك شيئا، لا عن النبي صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم ولا عن أصحابه ولا عن أحد من الأئمة المعروفين، وقد صنف الناس في الدعاء وأوقاته وأمكنته وذكروا فيه الآثار، فما ذكر أحد منهم في فضل الدعاء عندها شيء من القبور حرفا واحدا فيما أعلم، فكيف يجوز والحالة هذه أن يكون الدعاء عندها أجوب وأفضل، والسلف تنكره ولا تعرفه وتنهى عنه ولا تأمر به!؟))

 

broad2a.gif

 

11- يحرم السفر إليها:

 

عن أبي هريرة عن النبي صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم قال: "لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد: المسجد الحرام، ومسجد الرسول صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم ومسجد الأقصى" رواه البخاري. وفي هذا تحريم السفر إلى موضع من المواضع المباركة مثل مقابر الأنبياء والصالحين، وهي إن كانت بلفظ النفي (لا تُشد) فالمراد النهي.

 

 

12- يحرم إيقاد السرج عندها:

 

والدليل على ذلك عدة أمور:

 

أولاً: كونه بدعة محدثة لا يعرفها السلف الصالح، وقد قال صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم: "كل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار".

 

ثانيا: أن فيه إضاعة للمال وهو منهي عنه بالنص.

 

ثالثا: أن فيه تشبها بالمجوس عباد النار.

 

قال ابن حجر: ((لأن الذين يوقدون السرج على القبور إنما يقصدون بذلك التقرب إلى الله تعالى - زعموا، ولا يقصدون الإنارة على المقيم أو الزائر، بدليل إيقادهم إياها والشمس طالعة في رابعة النهار! فكان من أجل ذلك بدعة ضلالة)).

 

broad2a.gif

 

 

 

13- يحرم كسر عظامها:

 

والدليل عليه قوله صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم: "إن كسر عظم المؤمن ميتًا، مثل كسره حيًا" أخرجه البخاري في التاريخ وأبو داوود وابن ماجه، وبعض طرقه صحيح على شرط مسلم.

 

والحديث دليل على تحريم كسر عظم الميت المؤمن، ولهذا جاء في كتب الحنابلة: ((ويحرم قطع شيء من أطراف الميت، وإتلاف ذاته، وإحراقه، ولو أوصى به)).

 

 

 

** ويجوز نبش قبور الكفار لأنه لا حرمة لها.

 

 

 

...**((وهذا آخر ما وفق الله تعالى لجمعه من "أحكام الجنائز"، وسبحانك اللهم وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك))**...

 

 

 

يـتـبـع إن شـــاء الله

 

........

 

broad2.gif

تم تعديل بواسطة سدرة المُنتهى 87

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

broad1.gif

 

بدع الجنائز

 

 

وإني تتميمًا لفائدة الكتاب، رأيت أن أتبعه بفصل خاص ببدع الجنائز، كي يكون المسلم منها على حذر ويسلم له عمله على السنة وحدها، والشاعر الحكيم يقول:

 

عرفت الشر لا للشر ... لكن لتوقيه

 

ومن لا يعرف الخير ... من الشر يقع فيه

 

 

وفي حديث حذيفة بن اليمان رَضِي الله عنْهُ قال: "كان الناس يسألون رسول الله صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم عن الخير، وكنت أسأل عن الشر مخافة أن يدركني" رواه البخاري.

 

broad2a.gif

وقبل الشروع في سردها لابد من ذكر القواعد والأسس التي بني عليها هذا الفصل، تبعا للأصل فأقول:

 

إن البدعة المنصوص على ضلالتها من الشارع هي:

 

 

** كل ما عارض السنة من الأقوال أو الأفعال أو العقائد ولو كانت عن اجتهاد.

 

** كل أمر يتقرب إلى الله به، وقد نهى عنه رسول الله صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم.

 

** كل أمر لا يمكن أن يشرع إلا بنص أو توقيف، ولا نص عليه، فهو بدعة إلا ما كان عن صحابي تكرر ذلك العمل منه دون نكير.

 

** ما ألصق بالعبادة من عادات الكفار.

 

** ما نص على استحبابه بعض العلماء سيما المتأخرين منهم ولا دليل عليه.

 

** كل عبادة لم تأتِ كيفيتها إلا في حديث ضعيفٍ أو موضوع.

 

** الغُلُو في العبادة.

 

** كل عبادة أطلقها الشارع وقيدها الناس ببعض القيود مثل المكان أو الزمان أو صفة أو عدد.

 

broad2a.gif

 

..>(..البدع قبل الوفاة ..)<..>

 

 

** اعتقاد بعضهم أن الشياطين يأتون المحتضر على صفة أبويه في زي يهودي ونصراني حتى يعرضوا عليه كل ملة ليضلوه.

 

** وضع المصحف عند رأس المحتضر.

 

** تلقين الميت الإقرار بالنبي وأئمة أهل البيت عليهم السلام.

 

** قراءة سورة (يس) على المحتضر.

 

** توجيه المحتضر إلى القبلة.

 

وهذا كله من البدع التي لم ترِد ولا يصح فيها حديث

 

broad2a.gif

 

..>(..البدع بعد الوفاة ..)

 

 

** قول الشيعة: "الآدمي ينجس بالموت إلا المعصوم والشهيد ومن وجب قتله فاغتسل قبل قتله فقتل لذلك السبب بعينه".

 

** إخراج الحائض والنفساء والجنب من عنده.

 

** ترك الشغل ممن حضر خروج روح الميت حتى يمضي عليه سبعة أيام.

 

** اعتقاد بعضهم أن روح الميت تحوم حول المكان الذي مات.

 

** إبقاء الشمعة عند الميت ليلة وفاته حتى الصبح.

 

** وضع غصن أخضر في الغرفة التي مات فيها.

 

** قراءة القرآن عند الميت حتى يباشر بغسله.

 

** تقليم أظافر الميت وحلق عانته.

 

** إدخال القطن في دبره وحلقه وأنفه. ((إلا في أحوال نادرة؛ كأن يكون في الميت علة يُخشى معها خروج شيء منه يُلَوث الكفن أو يُنجسه)).

 

** جعل التراب في عيني الميت والقول عند ذلك: (لا يملأ عين ابن آدم إلا التراب).

 

** ترك أهل الميت الأكل حتى يفرغوا من دفنه، والتزام البكاء حين الغداء والعشاء.

 

** شق الرجل الثوب على الأب والأخ.

 

broad2a.gif

** الحزن على الميت سنة كاملة لا تختضب النساء فيها بالحناء ولا يلبسن الثياب الحسان ولا يتحلين، فإذا انقضت السنة عملن ما يعهد منهن من النقش والكتابة الممنوع في الشرع، يفعلن ذلك هن ومن التزمن الحزن معهن ويسمون ذلك ب (فك الحزن).

 

** إعفاء بعضهم عن لحيته حزنًا على الميت ثم حلقها بعد ذلك.

 

** قلب الطنافس والسجاجيد وتغطية المرايا والثريات.

 

** ترك الانتفاع بما كان من الماء في البيت في زير أو غيره، ويرون أنه نجس، ويعللون ذلك بأن روح الميت إذا طلعت غطست فيه.

 

** إذا عطس أحدهم على الطعام يقولون له كلم فلانا أو فلانة ممن يحب من الأحياء باسمه - ويعللون ذلك لئلا يلحق بالميت.

 

** ترك أكل الملوخية والسمك مدة حزنهم على ميتهم.

 

** ترك أكل اللحوم والمعلاق المشوية والكبة.

 

** قول المتصوفة: من بكى على هالك خرج عن طريق أهل المعارف.

 

** ترك ثياب الميت بدون غسل إلى اليوم الثالث بزعم أن ذلك يرد عنه عذاب القبر.

 

** قول بعضهم: إن من مات يوم الجمعة أو ليلة الجمعة يكون له عذاب القبر ساعة واحدة، ثم ينقطع عنه العذاب ولا يعود إلى يوم القيامة.

 

** قول آخر: المؤمن العاصي ينقطع عنه عذاب القبر يوم الجمعة وليلة الجمعة ولا يعود إليه إلى يوم القيامة.

 

** الإعلان عن وفاة الميت من على المنائر.

 

** قولهم عند إخبار أحدهم بالوفاة: الفاتحة على روح فلان.

broad2.gif

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

broad1.gif

 

..>(..البدع عند غسل الميت ..)

 

 

** وضع رغيف وكوز ماء في الموضع الذي غسل فيه الميت ثلاث ليال بعد موته.

 

** إيقاد السراج أو القنديل في الموضع الذي غسل فيه الميت ثلاث ليال من غروب الشمس إلى طلوعها، وعند بعضهم سبع ليال، وبعضهم يزيد على ذلك ويفعلون مثله في الموضع الذي مات فيه.

 

** ذِكر الغاسل، ذكرًا من الأذكار عند كل عضو يغسله.

 

** الجهر بالذكر عند غسل الجنازة وتشييعها.

 

** سدل شعر الميتة من بين ثدييها.

 

broad2a.gif

 

..>(..البدع عند الكفن والخروج بالجنازة ..)

 

 

** نقل الميت إلى أماكن بعيدة لدفنه عند قبور الصالحين كأهل البيت ونحوهم.

 

** قول بعضهم: إن الموتى يتفاخرون في قبورهم بالأكفان وحسنها ويعللون ذلك بأن من كان من الموتى في كفنه دناءة يعايرونه بذلك.

 

** كتابة اسم الميت وأنه يشهد الشهادتين، وأسماء أهل البيت عليهم السلام بتربة الحسين عليه السلام إن وجدت وإلقاء ذلك في الكفن.

 

** كتابة دعاء على الكفن.

 

** تزيين الجنازة، وحمل الأعلام أمام الجنازة.

 

** وضع العمامة على الخشبة. ويلحق به الطربوش وإكليل العروس وكل ما يدل على شخصية الميت.

 

** حمل الأكاليل والآس والزهور وصورة الميت أمام الجنازة.

 

** ذبح الخرفان عند خروج الجنازة تحت عتبة الباب. واعتقاد بعضهم أنه إذا لم يفعل ذلك مات ثلاثة من أهل الميت، وحمل الخبز والخرفان أمام الجنازة وذبحها بعد الدفن وتفريقها مع الخبز.

 

** اعتقاد بعضهم أن الجنازة إذا كانت صالحة خف ثقلها على حامليها وأسرعت.

 

** إخراج الصدقة مع الجنازة. ومنه إسقاء العرقسوس والليمون ونحوه.

 

** التزام البدء في حمل الجنازة باليمين.

 

** حمل الجنازة عشر خطوات من كل جانب من جوانبها الاربعة.

 

** الإبطاء في السير بها.

 

** التزاحم على النعش.

 

** ترك الاقتراب من الجنازة.

 

broad2a.gif

 

 

** ترك إلانصات في الجنازة. وهذا النص يشمل رفع الصوت بالذكر، وتحدث الناس بعضهم مع بعض، ونحو ذلك.

 

** الجهر بالذكر أو بقراءة القرآن أو "البُردة" أو "دلائل الخيرات" ونحو ذلك.

 

** الذكر خلف الجنازة بالجلالة أو "البردة" أو "الدلائل" والأسماء الحسنى.

 

** القول خلفها: (الله أكبر الله أكبر، أشهد أن الله يحيي ويميت وهو حي لا يموت، سبحان من تعزز بالقدرة والبقاء، وقهر العباد بالموت والفناء).

 

** الصياح خلف الجنازة ب: (استغفروا له يغفر الله لكم) ونحوه.

 

** الصياح بلفظ (الفاتحة) عند المرور بقبر أحد الصالحين، وبمفارق الطرق.

 

** قول المشاهد للجنازة: (الحمد لله الذي لم يجعلني من السواد المخترم).

 

** اعتقاد بعضهم أن الجنازة إذا كانت صالحة تقف عند قبر الولي عند المرور به على الرغم من حامليها.

 

** القول عند رؤيتها: (هذا ما وعدنا الله ورسوله، وصدق الله ورسوله، اللهم زدنا إيمانًا وتسليمًا).

 

** اتباع الميت بمجمرة.

 

** الطواف بالجنازة حول الأضرحة. (يعني أضرحة الأولياء).

 

** الطواف بها حول البيت العتيق سبعًا.

 

** الإعلام بالجنائز على أبواب المساجد.

 

** إدخال الميت من باب الرحمة في المسجد الأقصى ووضعه بين الباب والصخرة واجتماع بعض المشايخ يقرؤون بعض الأذكار.

 

** الرثاء عند حضور الجنازة في المسجد قبل الصلاة عليها أو بعدها وقبل رفعها أو عقب دفن الميت عند القبر.

 

** التزام حمل الجنازة على السيارة وتشييعها على السيارات.

 

** حمل بعض الأموات على عربة المدفع.

 

broad2a.gif

 

 

..>(..البدع عند الصلاة عليها ..)

 

 

** الصلاة على جنائز المسلمين الذين ماتوا في أقطار الارض صلاة الغائب بعد الغروب من كل يوم.

 

** الصلاة على الغائب مع العلم أنه صلى عليه في موطنه.

 

** قول بعضهم عند الصلاة عليها: (سبحان من قهر عباده بالموت، وسبحان الحي الذي لا يموت).

 

** نزع النعلين عند الصلاة عليها ولو لم يكن فيهما نجاسة ظاهرة ثم الوقوف عليهما.

 

** وقوف الإمام عند وسط الرجل وصدر المرأة.

 

** قراءة دعاء الاستفتاح.

 

** الرغبة عن قراءة الفاتحة وسورة فيها.

 

** الرغبة عن التسليم فيها.

 

** قول البعض عقب الصلاة عليها بصوت مرتفع: ما تشهدون فيه؟ فيقول الحاضرون كذلك: كان من الصالحين ونحوه.

 

broad2.gif

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

broad1.gif

 

..>(..البدع عند الدفن وتوابعه ..)

 

 

** ذبح الجاموس عند وصول الجنازة إلى المقبرة قبل دفنها وتفريق اللحم على من حضر.

 

** وضع دم الذبيحة التي ذبحت عند خروج الجنازة من الدار في قبر الميت.

 

** الذكر حول سرير الميت قبل دفنه.

 

** الأذان عند إدخال الميت في قبره.

 

** إنزال الميت في القبر من قبل رأس القبر.

 

** جعل شيء من تربة الحسين عليه السلام مع الميت عند إنزاله في القبر لأنها أمان من كل خوف.

 

** فرش الرمل تحت الميت لغير ضرورة.

 

** جعل الوسادة أو نحوها تحت رأس الميت في القبر.

 

** رش ماء الورد على الميت في قبره.

 

** إهالة الحاضرين التراب بظهور الأكف مسترجعين.

 

** قراءة: (منها خلقناكم) في الحثوة الأولى، و (فيها نعيدكم) في الثانية، و (ومنها نخرجكم تارة أخرى) في الثالثة.

 

** القول في الحثوة الأولى: بسم الله، وفي الثانية: الملك لله، وفي الثالثة: القدرة لله، وفي الرابعة: العزة لله: وفي الخامسة: العفو والغفران لله، وفي السادسة: الرحمة لله، ثم يقرأ في السابعة قوله تعالى: (كل من عليها فان) الآية. ويقرأ قوله تعالى: (منها خلقناكم) الآية.

 

broad2a.gif

 

** قراءة السبع سور: الفاتحة والمعوذتان والإخلاص وإذا جاء نصر الله وقل يا أيها الكافرون وإنا أنزلناه: وهذا الدعاء: اللهم إني أسألك باسمك العظيم، وأسألك باسمك الذي هو قوام الدين، وأسألك...وأسألك...وأسألك...وأسألك باسمك الذي إذا سئلت به أعطيت وإذا دُعيت به أجبت، رب جبرائيل وميكائيل واسرافيل وعزرائيل...الخ. كل ذلك عند دفن الميت.

 

** قراءة فاتحة الكتاب عند رأس الميت، وفاتحة البقرة عند رجليه.

 

** قراءة القرآن عند إهالة التراب على الميت.

 

** تلقين الميت.

 

** نصب حجرين على قبر المرأة.

 

** الرثاء عقب دفن الميت عند القبر.

 

** نقل الميت قبل الدفن أو بعده إلى المشاهد الشريفة.

 

** السكن عند الميت بعد دفنه في بيت في التربة أو قربها.

 

** امتناعهم من دخول البيت إذا رجعوا من الدفن حتى يغسلوا أطرافهم من أثر الميت.

 

** وضع الطعام والشراب على القبر ليأخذه الناس.

 

** صب الماء على القبر من قبل رأسه، ثم يدور عليه، وصب الفاضل على وسطه.

 

broad2a.gif

 

..>(..البدع عند التعزية وملحقاتها ..)

 

 

** التعزية عند القبور.

 

** الاجتماع في مكان للتعزية. وتحديد التعزية بثلاثة أيام.

 

** ترك الفُرُش التي تجعل في بيت الميت لجلوس من يأتي إلى التعزية، فيتركونها كذلك حتى تمضى سبعة أيام ثم بعد ذلك يزيلونها.

 

** التعزية ب (أعظم الله لك الأجر، وألهمك الصبر، ورزقنا وإياك الشكر فإن أنفسنا وأموالنا وأهلينا وأولادنا من مواهب الله عز وجل الهنية، وعواريه المستودعة، متعك به في غبطة وسرور وقبضه منك بأجر كبير: الصلاة والرحمة والهدى إن احتسبته، فاصبر، ولا يحبط جزعك أجرك فتندم، واعلم أن الجزع لا يرد شيئا ولا يدفع حزنا وما هو نازل، فكأن قد)

 

** التعزية ب: (إن في الله عزاء من كل مصيبة، وخلفا من كل فائت، فبالله فثقوا، وإياه فارجوا، فإنما المحروم من حُرِم الثواب)

 

** اتخاذ الضيافة من الطعام من أهل الميت.

 

** اتخاذ الضيافة للميت في اليوم الأول والسابع والأربعين وتمام السنة.

 

** اتخاذ الطعام من أهل الميت أول خميس.

 

** إجابة دعوة أهل الميت إلى الطعام.

 

** قولهم: لا يرفع مائدة الطعام الليالي الثلاث إلا الذي وضعها.

 

** عمل الزلابية أو شراؤها وشراء ما تؤكل به في اليوم السابع.

 

broad2a.gif

 

** الوصية باتخاذ الطعام والضيافة يوم موته أو بعده، وبإعطاء دراهم معدودة لمن يتلو القرآن لروحه أو يسبح له أو يهلل.

 

** الوصية بأن يبيت عند قبره رجال أربعين ليلة أو أكثر أو أقل.

 

** وقف الأوقاف سيما النقود لتلاوة القرآن العظيم أو لان يصلي نوافل أو لان يهلل أو يصلي على النبي صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم ويهدي ثوابه لروح الواقف أو لروح من زاره.

 

** تصدق ولي الميت له قبل مضى الليلة الأولى بشيء مما تيسر له فإن لم يجد صلى ركعتين يقرأ في كل ركعة بفاتحة الكتاب وآية الكرسي مرة، وسورة التكاثر عشر مرات فإذا فرغ قال: (اللهم صليت هذه الصلاة وتعلم ما أردت بها، اللهم ابعث ثوابها إلى قبر فلان الميت).

 

** التصدق عن الميت بما كان يحب الميت من الاطعمة. والتصدق عن روح الموتى في الأشهر الثلاثة رجب وشعبان ورمضان.

 

** إسقاط الصلاة.

 

** القراءة للأموات وعليهم.

 

** السُبحة للميت. والعتاقة له. وقراءة القرآن له وختمه عند قبره.

 

** الصُبحة لأجل، الميت: وهي تبكيرهم إلى قبر ميتهم الذي دفنوه بالأمس هم وأقاربهم ومعارفهم.

 

** فرش البُسُط وغيرها في التربة لمن يأتي إلى الصُبحة وغيرها.

 

** نصب الخيمة على القبر. والبيات عند القبر أربعين ليلة أو أقل أو أكثر.

 

** تأبين الميت ليلة الأربعين أو عند مرور كل سنة المسمى بالتذكار.

 

** حفر القبر قبل الموت استعدادا له.

 

broad2.gif

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

broad1.gif

 

..>(..البدع عند زيارة القبور..)

 

 

** زيارة القبور بعد الموت ثالث يوم ويسمونه الفرق، وزيارتها على رأس أسبوع، ثم في الخامس عشر، ثم في الأربعين، ويسمونها الطلعات، ومنهم من يقتصر على الأخيرتين.

 

** زيارة قبر الابوين كل جمعة. وقولهم إن الميت إذا لم يخرج إلى زيارته ليلة الجمعة بقي خاطره مكسورا بين الموتى ويزعمون أنه يراهم إذا خرجوا من سور البلد.

 

** قصد النساء الجامع الأموي غَلَس السبت إلى الضحى لزيارة المقام اليحيوي وزعمهم أن الدأب على هذا العمل أربعين سبتا لما ينوي له!

 

** قصد قبر الشيخ ابن عربي الصوفي النكرة أربعين جمعة بزعم قضاء الحاجة.

 

** زيارة القبور يوم عاشوراء وليلة النصف من شعبان وايقاد النار عندها.

 

** ذهابهم إلى المقابر في يومي العيدين ورجب وشعبان ورمضان. وزيارتها يوم العيد ويومي الاثنين والخميس.

 

** وقوف بعض الزائرين قليلا بغاية الخشوع عند الباب كأنهم يستأذنون! ثم يدخلون.

 

** الوقوف أمام القبر واضعا يديه كالمصلي ثم يجلس، والتيمم لزيارة القبر.

 

** صلاة ركعتين عند الزيارة يقرأ في كل ركعة الفاتحة وآية الكرسي مرة، وسورة الإخلاص ثلاثًا، ويجعل ثوابها للميت.

 

** قراءة الفاتحة للموتى، وقراءة (يس) على المقابر، وقراءة (قل هو الله أحد) إحدى عشرة مرة.

 

** الدعاء بقوله: اللهم إني أسألك بحرمة محمد صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم أن لا تعذب هذا الميت.

 

** السلام عليها بلفظ: (عليكم السلام) بتقديم (عليكم) على (السلام) (والسنة عكس ذلك).

 

** القراءة على مقابر أهل الكتاب: {زَعَمَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنْ لَنْ يُبْعَثُوا قُلْ بَلَى وَرَبِّي لَتُبْعَثُنَّ ثُمَّ لَتُنَبَّؤُنَّ بِمَا عَمِلْتُمْ وَذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ} [التغابن: 7].

 

broad2a.gif

 

 

** الوعظ على المنابر والكراسي في المقابر في الليالي المقمرة.

 

** الصياح بالتهليل بين القبور، وتسمية من يزور بعض القبور حاجًا.

 

** إرسال السلام إلى الأنبياء عليهم السلام بواسطة من يزورهم، وانصراف النساء يوم الجمعة لمزارات في الصالحية (بدمشق) وشاركهن في لك الرجال على طبقاتهم، زيارة آثار الأنبياء التي بالشام مثل مغارة الخليل عليه السلام، والآثار الثلاثة التي بجبل قاسِيُون في غربي الربوة.

 

** زيارة قبر الجندي المجهول أو الشهيد المجهول.

 

** إهداء ثواب العبادات كالصلاة وقراءة القرآن إلى أموات المسلمين.وإهداء ثواب الأعمال إليه صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم.

 

** إعطاء أجرة لمن يقرأ القرآن ويهديه للميت.

 

** قول القائل: إن الدعاء يستجاب عند قبور الأنبياء والصالحين، وقصد القبر للدعاء عنده رجاء الإجابة، وتغشية قبور الأنبياء والصالحين وغيرهم.

 

** اعتقاد بعضهم أن القبر الصالح إذا كان في قرية أنهم ببركته يرزقون وينصرون، ويقولون: إنه خفير البلد، كما يقولون: السيدة نفيسة خفيرة القاهرة، والشيخ رسلان خفير دمشق وفلان وفلان خفراء بغداد وغيرها.

 

** اعتقادهم في كثير من أضرحة الأولياء اختصاصات كاختصاصات الأطباء، فمنهم من ينفع في مرض العيون، ومنهم من يشفي من مرض الحمى..

 

** قول بعضهم: قبر معروف الترياق المجرب، وقول بعض الشيوخ لمريده: إذا كانت لك إلى الله حاجة فاستغث بي أو قال: استغث عند قبري.

 

** تقديس ما حول قبر الولي من شجر وحجر واعتقاد أن من قطع شيئًا من ذلك يُصاب بأذى.

 

** قول بعضهم: من قرأ آية الكرسي واستقبل جهة الشيخ عبد القادر الكيلاني وسلم عليه سبع مرات يخطو مع كل تسليمة خطوة إلى قبره قضيت حاجته!

 

 

broad2a.gif

 

 

** رش الماء على قبر الزوجة المتوفاة عن زوجها الذي تزوج بعدها زاعمين أن ذلك يطفئ حرارة الغيرة!

 

** السفر إلى زيارة قبور الأنبياء والصالحين، والضرب بالطبل والأبواق والمزامير والرقص عند قبر الخليل عليه السلام تقربا إلى الله، وزيارة الخليل عليه السلام من داخل البناء.

 

** بناء الدور في القبور والسكن فيها، وجعل الرخام أو ألواحًا من الخشب عليها، وجعل الدرابزين على القبر وتزيينه.

 

** حمل المصحف إلى المقبرة والقراءة منه على الميت، وجعل المصاحف عند القبور لمن يقصد قراءة القرآن هناك.

 

** تخليق حيطان القبر وعُمُده، وتقديم عرائض الشكاوى وإلقاؤها داخل الضريح زاعمين أن صاحب الضريح يفصل فيها.

 

** ربط الخرق على نوافذ قبور الأولياء ليذكروهم ويفضوا حاجتهم.

 

** دق زوار الأولياء توابيتهم وتعلقهم بها.

 

** إلقاء المناديل والثياب على القبر بقصد التبرك. وامتطاء بعض النسوة على أحد القبور واحتكاكها بفرجها عليه لتحبل!

 

** استلام القبر وتقبيله، وإلصاق البطن والظهر بجدار القبر، وإلصاق بدنه أو شيء من بدنه بالقبر، أو بما يجاور القبر من عود ونحوه، وتعفير الخدود عليها.

 

 

broad2a.gif

 

 

** الطواف بقبور الأنبياء والصالحين، ولتعريف عند القبر، وهو قصد قبر بعض من يحسن به الظن يوم عرفة والاجتماع العظيم عند قبره كما في عرفات، والذبح والتضحية عنده.

 

** تحري استقبال الجهة التي يكون فيها الرجل الصالح وقت الدعاء، والامتناع من استدبار الجهة التي فيها بعض الصالحين.

 

** قصد قبور الأنبياء والصالحين للدعاء عندهم رجاء الإجابة، وقصدها للصلاة عندها، وقصدها للصلاة إليها، وقصدها للذكر والقراءة والصيام والذبح.

 

** التوسل إلى الله تعالى بالمقبور، والإقسام به على الله.

 

** أن يقال للميت أو الغائب من الأنبياء والصالحين: ادعُ الله أو اسأل الله تعالى، والاستغاثة بالميت منهم كقولهم: يا سيدي فلان أغثني أو انصرني على عدوي، واعتقاد أن الميت يتصرف في الأمور دون الله تعالى!.

 

** العكوف عند القبر والمجاورة عنده، والخروج من زيارة المقابر التي يعظمونها على القهقرى!

 

** قول بعض المدروشين الوافدين إلى المدن لخصوص زيارة قبور من بها من الأولياء والأموات عند إرادة الأوبة إلى بلادهم: الفاتحة لجميع سكان هذه البلدة سيدي فلان وسيدي فلان، ويسميهم ويتوجه إليهم ويشير ويمسح وجهه!

 

** قولهم: السلام عليك يا ولي الله، الفاتحة زيادة في شرف النبي صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم والأربعة الأقطاب والأنجاب والأوتاد وحملة الكتاب والأغواث! وأصحاب السلسلة وأصحاب التعريف والمدركين بالكون وسائر أولياء الله على العموم كافة جمعًا يا حي يا قيوم، ويقرأ الفاتحة ويمسح وجهه بيديه وينصرف بظهره!

 

** رفع القبر والبناء عليه، والتوصية بأن يبنى على قبره بناء، وتجصيص القبور، ونقش اسم الميت وتاريخ موته على القبر.

 

** بناء المساجد والمشاهد على القبور والآثار، واتخاذ المقابر مساجد بالصلاة عليها وعندها.

broad2a.gif

 

 

** دفن الميت في المسجد، أو بناء مسجد عليه، واستقبال القبر في الصلاة مع استدبار الكعبة!

 

** اتخاذ القبور عيدًا، وتعليق قنديل على القبر ليأتوه فيزورونه، ونذر الزيت والشمع لإسراج قبر أو جبل أو شجرة.

 

** قصد أهل المدينة زيارة القبر النبوي كلما دخلوا المسجد أو خرجوا منه، وزيارته صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم في شهر رجب.

 

** التوجه إلى جهة القبر الشريف عند دخول المسجد والقيام فيه بعيدًا عن القبر بغاية الخشوع واضعًا يمينه على يساره كأنه في الصلاة!

 

** التوسل به صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم، والاستغاثة به من دون الله تعالى، والتمسح بالقبر الشريف، وتقبيله، والطواف به، وإلصاق البطن والظهر بجدار القبر الشريف.

 

** قطعهم شعورهم ورميها في القنديل الكبير القريب من التربة النبوية.

 

** وضع اليد على شباك حجرة القبر الشريف وحلف أحدهم بذلك بقوله: وحق الذي وضعت يدك على شباكه وقلت: الشفاعة يا رسول الله!

 

** إطالة القيام عند القبر النبوي للدعاء لنفسه مستقبلا، الحجرة، وتقربهم إلى الله بأكل التمر الصيحاني في الروضة الشريفة بين القبر والمنبر.

 

** الاجتماع عند قبر النبي صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم لقراءة ختمة وإنشاد قصائد، والاستسقاء بالكشف عن قبر النبي صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم أو غيره من الأنبياء والصالحين، وإرسال الرقاع فيها الحوائج إلى النبي صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم.

 

 

** قول بعضهم: انه ينبغي أن لا يذكر حوائجه ومغفرة ذنوبه بلسانه عند زيارة قبره صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم لأنه أعلم منه بحوائجه ومصالحه، وقوله: لا فرق بين موته صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم وحياته في مشاهدته لامته ومعرفته بأحوالهم ونياتهم وتحسراتهم وخواطرهم.

 

 

وهذا آخر ما تيسر جمعه من بدع الجنائز، وكلها لم ترد ولم يصح فيها حديث عن النبي صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم.

 

 

والحمد لله رب العالمين،،،

broad2.gif

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

حبيبتى سدرة المنتهى

 

موضوع رائع اسأل الله ان ينفع به المسلمين

 

كم اعجبنى كثييييراااااااا ما كتبته فى ملف تعريفك تحت الصورة الرمزية فى خانة البلد

 

جعل ما كتبت فى ميزانك حبيبتى يوم العرض

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

جزاكِ الله خيراً سدرة الحبيبة

موضوع قيم كلنا نحتاجه

و اسلوب عرض منظم

يريح العين و يشد للمتابعة

بارك الله في جهودك أختي و جعلنا و اياكم ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

جزاكِ الله خيرًا يا غالية

و نفع الله بكِ و بما تقدمين

 

جزاك الله خيرًا أم سهيلة الحبيبة

اللهم آمين

 

ما شاء الله موضوع رائع

بارك الله فيكِ وجعله فى ميزان حسناتك

 

 

استفسار:

 

و - إعفاء بعض الرجال لحاهم أيامًا قليلة حزنًا على ميتهم:

فإذا مضت عادوا إلى حلقها! فهذا الإعفاء في معنى نشر الشعر كما هو ظاهر، يضاف إلى ذلك أنه بدعة، وقد قال صلى الله عليه وسلم: "كل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار".

 

الراوي: - المحدث: الألباني - المصدر: أحكام الجنائز - الصفحة أو الرقم: 294 - خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح

 

هو اعتقد ان هنا المفروض يكون فى توضيح ان اعفاء اللحية واجب ولا يجوز حلقها اصلا

 

جزاك الله خيرًا أم محمد حسان

ومبارك الاسم الجديد

وبارك الله فيكِ على التنبيه وتم التعديل بفضل الله

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

اللهم بارك

كتاب قيم وجهد رائع

لي عودة للقراءة بالتفصيل ان شاء الله

 

بوركت أختي الحبيبة

وفقك الله لما يحب ويرضى

 

سدرة المنتهى الغالية

 

جزاك الله خير عالموضوع القيم ..

 

جعله الله في موازين حسناتك ...

 

أنت الأغلى بارك الله فيك

ويسعدني دومًا ردودك في مواضيعي

جزانا الله وإياك الجنة

اللهم آمين

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

موضوع قيم جدا

 

جعله الله في ميزان حسناتك اختي سدرة الغالية وجزاك الله كل خير ..

 

جزاك الله خيرًا

أسأل الله أن ينفع به كل من يقرأه

فقد رجعت لهذا الموضوع لوفاة أم صديقتي أمس وهي كانت هنا بالمنتدي

أسأل الله أن يرحمها رحمة واسعة ويغفر لها ولجميع موتى المسلمين

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

جزاك الله خير غاليتي

 

عالموضوع القيم ..

 

نفع الله به

 

وجزاك الله خيرًا أختي الكريمة اللهم آمين

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

جزاك الله خير غاليتي

 

عالموضوع القيم ..

 

نفع الله به

 

 

جزانا الله وإياك الجنة ياسجودة ومبارك الاسم الجديد

اللهم آمين

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

بارك الله فيكِ اختي الكريمه اسأل الله ان ينفعنا بما علمنا آمين

 

وقبل ان اكمل قراءتي اختي الكريمه اوددت ان اذكر بفضل الله تعالى معنى كلمة سُجي ببُرْد حَبَرة

وهذه هي ان شاء الله تعالى

فعن عائشة رضي الله عنها : أن النبي صلى الله عليه وسلم حين توفي سُجي ببُرْد حَبَرة ( يعني غُطي بثوب مخطط ) [ رواه البخاري ومسلم ].

 

منقول من موقع اسلام ويب

والله الموفق للخير

 

 

بوركت غاليتي

وتسعدني إضافتك الرائعة كروعتك أختي الحبيبة

أحببتك لحب الآخرين لك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

حبيبتى سدرة المنتهى

 

موضوع رائع اسأل الله ان ينفع به المسلمين

 

كم اعجبنى كثييييراااااااا ما كتبته فى ملف تعريفك تحت الصورة الرمزية فى خانة البلد

 

جعل ما كتبت فى ميزانك حبيبتى يوم العرض

 

اللهم آمين ياغالية

بيت شعر شدني وأعجبني كما أعجبك وهذه هي الحقيقة حقيقة الدنيا الفانية

اللهم تقبل منا ومنك

بورك فيك

 

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

جزاكِ الله خيراً سدرة الحبيبة

موضوع قيم كلنا نحتاجه

و اسلوب عرض منظم

يريح العين و يشد للمتابعة

بارك الله في جهودك أختي و جعلنا و اياكم ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته,,,

 

جزانا الله وإياكِ غاليتي

إي نعم نحتاجه فكلنا سنصير إلى تلك الأمور

وللأسف البدع في هذا الجانب كثيرة

فجزى الله في شيخنا على هذا الكتاب الرائع

وبورك فيك حبيبتي

اللهم آمين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة

جزاكِ الله خيراً مشرفتي الحبيبة@@سدرة المُنتهى 87

بارك الله في جهودك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة

جزاكِ الله خيراً مشرفتي الحبيبة@@سدرة المُنتهى 87

بارك الله في جهودك

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

أكرمكِ الله تعالى وبارك فيكِ~

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×