اذهبي الى المحتوى
ميم2000

بالله عليكم محتاجة مساعدة ضرورى ( مسلمة جديدة تريد التوبة)

المشاركات التي تم ترشيحها

 

 

 

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخواتي الحبيبات أخوات طريق الأسلام

 

أتمنى تسلعدوني وتتخذوني أخت لكم وترشدوني الى الطريق الصحيح أنا مشتركة معاكم هنا جديد ودا أول موضوع ليا وتسجيلي في المنتدى كان بهدف القرب من الصحبة الصالحة والقرب من الله

انا طبعا مسلمة الحمد لله وللأسف ألتزم بالزي الاسلامي اللى هو الملحفة وانا مقدرش على النقاب لظروف صحية

وانا بقول للأسف لأني لابسة الزي الشرعي مجرد منظر انا تعبانة والله تعبانة

كنت ملتزمة وبقالي كتير عمالة ابعد وأبعد لغاية ما خلاص حسيت قلبي مات مش بحس بحاجة يا ريت تكونوا فاهمني انا بسمع الاذان وعادي جدا ممكن اكون بعمل حاجة ولا اسيبها والصلاة تفوت مني

ممكن اجمع فرضي ن مع بعض او ممكن مصليش اليوم كله

انا تعبانة وخايفة اموت على المعصية ارجوكم خليكم جنبي ارشدوني وجهوني او حتى اضربوني المهم متسبيونيش لوحدي انا ساعات اتخيل نفسي هموت اللحظة دي وخايفة من الموت ومع ذلك مش قادرة اعمل حاجة انا كل ما اقف اصلي بتعب جامد بدوخ وبحس بثقل في صدري جامد ودا كل مرة بشغل قران في البيت دايما ولا كأني بسمع حاجة

انا بكتب الموضوع دا ونفسي في اخوات صالحات يساعدوني واعتبروني لسة هدخل الاسلام جديد

دلوني أبدأ ازاي عايزة اتوب نفسي بجد اتوب

نفسي ربنا يرضى عني مش عايزة اسلامي يكون منظر وبس اللي يشوفني يقول ملتزمة وانا حاسة بيني وبين نفسي اني منافقة

ارجوكم مش عايزة تجريح انا عايزة ايد تتمد لي

يا ترى هلاقى ولا هتخزلوني انا في انتظار اخوات

انا عايزة ابدا وكأني مسلمة جديدة هغتسل واتوب واقول الشهادة بس ازاى مش عارفة اخلى قلبي يحس انا تايهة في انتظاركم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

واللهِ حاسة إنكـ أثّرتي في يا ميم

أنا لما قرأت موضوع بصراحة لم أريد في البداية أردّ لإنني لست أهلاً في هذا الوقت للنصيحة

لكني سأقول لكـِ لأنكـِ أختي في اللـَّـه

 

حاولي لو عايزة حاجة تفيدك تلجأي لله أولاً وأخيراً

و عايزاك تقرأي في الموقع ده في ساحة طريق التوبة

https://akhawat.islamway.net/forum/index.ph...amp;s=&f=34

 

و عايزة أقولك إن كويس جدااا إنك تحسي بالنفس اللوامة دي

الله المستعان

سامحيني لأن ردي ليس كبير ولأني لا أستطيع أفيدكـ كثيراً

لعلّ غيري يفيدكـ بإذن الله تعالى ~

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اهلا اختى ميم بينننا

ان شاء الله تكونى احسنت الاختيار يا اختى

انا على عجالة من امرى يا حبيبتي

لكن اقول لكِ لا تياسي من رحمة الله قال الله تعالى//قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم //

استغفرى الله وتوبي اليه واندمى على كل ما فات من تقصير ومعاصي واعلنى عدم الرجوع الى ذلك مهما كلفك الثمن

والتزمى بما امرك الله به الصلاة الصلاة لا تفوتيها اول ما الاذان ياذن سيبي كل اللى في ايدك وقومى توضاى وقفى بين يدي الله عز وجل وابكي وادعيه

لي عودة مرة اخورى يا اختى ان شاء الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أهلا ومرحبا بكِ غاليتي

يسعدنا كثيرا إنضمامك إلينا

 

أنا كتبت لكِ رد طويل

لكن قدر الله أن يحذف بغير قصد

 

 

غاليتي الحبيبة

 

ليس عيبا أن نخطئ ونذنب

بل العيب ألا نتدارك أنفسنا قبل فوات الأوان

ومن نعمة الله عليكِ

أن رزفكِ هذه الصحوة وهذه الإنابة والعزيمة

 

حبيبتي

 

أول شئ في طريق الإستقامة والتوبة هو اللجوء للغفور الرحيم

إنه سبحان " غافر الذنب قابل التوب...."

 

فلتلجأي لربك الرؤوف ولتبكي بين يديه بكاء الضعيف المستجير

عليكِ بالدعاء في جوف الليل فإن سهام الليل لا تخطئ بمشيئته سبحانه

 

وما تشعريه من نفسك من سقوط إلى الهاوية فهذا يحدث كثيرا

فكثير منا يصاب بفتور إن لم يرحمه الله ويتدارك نفسه يقع في متاهة ليس لها أولا من أخر

 

وصدق القائل:

الحسنة بعد الحسنة جزاء الحسنة والسيئة بعد السيئة جزاء السيئة

 

وإذا شعرتي بثقل في النفس وضيق في الصدر

فلتستعيذي بالله من الشيطان اللعين

 

فإن له الغلبة الآن فهو الفائز

 

 

فأنا أرى أول خطوة في طريق الاستقامة

هي اللجوء إلى الله بصدق وعزيمة قوية تقهر الاعداء

 

هيا غاليتي

بادري وأنا سأسلك معكِ هذا الطريق بإذن الله

فما أشد حاجتنا لتوبة نصوح

فلقد أقبلنا على شهر مبارك

ندعوه سبحانه أن يبلغنا رمضان ونحن في طاعته

 

https://akhawat.islamway.net/forum/index.ph...=270261&hl=

 

https://akhawat.islamway.net/forum/index.ph...=270272&hl=

 

أي سؤال نحن في خدمتك اختي الكريمة

تم تعديل بواسطة **المحتســـــبه**

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

موضوع الترحيب بكِ

في ساحة همزة الوصل

 

https://akhawat.islamway.net/forum/index.php?showtopic=271399

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الله المستعان

ادعى دائما اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبى على دينك

واستعينى بالله واعلمى ان الدنيا فانية

نعمل اللى امرنا سبحانه وتعالى امرنا بيه ونبتعد عما نهانا عنه

ونصبر عشان ننال رضا ربنا سبحانه وتعالى و ندخل الجنة

ربنا سبحانه وتعالى خلقنا عشان نعبده

وتذكرى نِعم ربنا سبحانه وتعالى عليكِ واشكريه عليها

بارك الله فيكِ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

ليس بيدى اختى ميم شئ الا الدعاء لى ولك بالهدايه ورضا الله

 

فلست اهلا للنصيحه والله المستعان

 

ومعكن باذن الله للوصول الى رضا المولى

 

متابعه لرد الاخوات معكى

 

همسة : بارك الله فيك ميمونه وجزاك خيرا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

كان الله معك وسدد للخير خطاكم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,,

 

حياكــِ الله أختنا الكريمة وأهلًا ومرحبًا بكــِ معنا أختًا في الله نعين بعضنا البعض على الطاعة ونأخذ بأيدي بعضنا لنثبت على الطريق لنصل سويًا إلى جنةٍ عرضها السماوات والأرض بإذن الله العلي الكبير

 

جميلٌ جدًا أنكــِ تشعرين بالخطر الذي أنتِ عليه وأن تبدأي بمحاولة التغيير .. أبشري بالله عليكــِ فهذا دليل على حب الله لكـِ .. تعرفين لماذا ؟ لأنه اختاركـ واختار أن يهديك إلى صراطه المستقيم واختار سبحانه أن ينبهك عن غفلتكـِ قال الله سبحانه وتعالى: ((إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء))

وأي بشارة أعظم من هذا؟!

فلنبدأ أختي الكريمة خطوة خطوة على الطريق المؤدية لجنة الرحمن

أولًا: عليكـِ أختي الكريمة بالتوبة والإنابة والرجوع إلىى الله سبحانه وتعالى بصدق والإخلاص في ذلك .. والدعاء له سبحانه دائمًا وأبدًا أن يهديكـِ ويثبتك ويعينك على الطاعة

ارفعي يديك له سبحانه وتعالى وادعيه وتيقني أنه لن يردكـِ أبدًا بل سيقبلك

نعم سيقبلك وسيكون جل شأنه فرحًا بعودتك وأوبتك وتوبتك كما قال نبينا صلى الله عليه وسلم:

"لله أشد فرحا بتوبة عبده المؤمن من رجل في أرض دوية مهلكة . معه راحلته . عليها طعامه وشرابه . فنام فاستيقظ وقد ذهبت . فطلبها حتى أدركه العطش . ثم قال : أرجع إلى مكاني الذي كنت فيه . فأنام حتى أموت . فوضع رأسه على ساعده ليموت . فاستيقظ وعنده راحلته وعليها زاده طعامه وشرابه . فالله أشد فرحا بتوبة العبد المؤمن من هذا براحلته وزاده . وفي رواية : من رجل بداوية من الأرض . وفي رواية : لله أشد فرحا بتوبة عبده المؤمن"

الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2744

خلاصة حكم المحدث: صحيح

 

أنظري أختي الكريمة إلى رحمة الله بعبده المؤمن التائب

إن الله سبحانه وتعالى من أسمائه (العفو والغفور) والله سبحانه وتعالى يغفر لمن يشاء ويغفر كل الذنوب وأكبر الكبائر إلا الشرك

 

فيا أخيتي الكريمة ها أنتِ قد وضعتِ قدمًا على الطريق باعترافكـِ بما قصرت في حق الله وفي حق نفسك

 

فلا تضيعي الفرصة ولا تتراجعي ونحن هنا أخواتك نأخذ بيدك وتأخذي بيدنا .. معكـِ بإذن الله إن احتجت شيئًا

وهذا رابط لموضوع قيم جدًا جدًا أنصحك بقرائته وتدبره جيدًا فكل كلمة فيه من الدرر لا تُقدر بثمن

 

ஓ♥♡ سلــ ( أتوب .. وأعود ) ــسلة ... ♡♥ஓ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بإذن الله سأعود إليك مرة أخرى بعد أن تقرأي الموضوع

لنتفق سويًا على برنامج عملي نقوم بتطبيقه سويًا والأخوات

 

وفي هذه الأثناء داومي على الاستغفار وحافظي على الصلاة في وقتها بالله عليك

أستودعكم الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أختى الحبيبة الدروس ثم الدروس ثم الدروس

صدقينى الدروس تفيقنى كلما سمعت خطبة عن شئ يتعبنى فى حياتى

 

أبحث مثلاً عن درس لبر الوالدين وفضل صلة الرحم أذهب فوراً لأقاربى وأصلهم

بعد سماع الدرس

فمثلاً اسمعى شريط وأنتى جالسه على انت او فى شغل البيت

وانتبهى للدرس وان شاء الله حالك سيتغير

وهذا كله بعد الدعاء دائماً فى الصلاة ان يرزقك بالقلب السليم ويتوب عليكِ

أسأل الله لكِ راحة القلب وجميل ان نفسك تلومك حبيبتى

بارك الله فيكِ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

لسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

والله ما قادرة أكتب يا أخواتي من دموعي

من فرحتي بيكم ووقفتكم جنبي

وان الله سبحانه وتعالى هدانى الى هذا الموقع القيم

اشكركم كلكم أختي ميمونة واختي الحبيبة سدرة المنتهىوالله كلامك أبكاني مش عارفة بكاء اية انما وانا اقرأ كلامك عن ان الله اختارني أن ينبهني عن غفلتي بجد لقيت ولأول مرة جسمي كله أقشعر ودا عمره ما حصل من فترة كبيرة أوي أوى

ربنا يبارك فيكي يا رب ويجزاكي خير

بشكر كل الاخوات اللي وقفوا معايا ودعولى يا رب يجعلى من دعوتكم نصيب

انا هقرأ المواضيع اللي اخترتوها لي

باله عليكم ما تسيبوني عايزة اخت تتابعني بأستمرار

أنا الحمد لله أغتسلت وكأني بأسلم من اول وجديد ولسة مصلية المغرب بس للأسف برضو من غير احساس

نفسيالحق نفسي بجد انا سني كبير انا عندي 36 والعمر بيجري

بالله عليكم خليكم معايا ناخد بأيد بعض لرضا الله

أحبكم في الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاختى الحبيبة 36 سنة الحقى قلبك قبل الموت يا اختى\صومى تطوع يا اختى الصيام بيزيد الايمان فى القلب وعليكي بالدعاء الكثير يا اختى

ربنا يرزقك الخير كله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اختي ميم لازم تعرفي اننا كلنا ذنوب ومافيش حد خالي من الذنوب لكن والحمدلله باب التوبه ديما مفتوح

وبما انك حاسه انك بعيده من ربي ونادمه فهدا اول دليل علي توبتك

نصيحتي لكي استمري في مجاهدت نفسك وقلوبنا اختي تبعد وتقبل بس اهم حاجه انها ماتموتش

اكثري من الدعاء حبيبتي والحمدلله ربي ليس بظلام للعبيد

وربي يقبل توبتك اختي ولا تنسي مجاهدة النفس

اختك جوري

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

نحن بجانبك حبيبتي

بإنتظارك لتخبرينا بالجديد

 

وفقكِ الله وأعانكِ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

حيّاكِ الله أختنا الغالية بين أخواتكِ في الله :)

أهنئكِ من كلّ قلبي على هذه النّعمة العظيمة، أن حباكِ الله جلّ وعلا من بين الآلاف لتعودي له سبحانه وتعالى.

 

كما هو معلوم يا غالية، أن من واجبنا تجاه نعم الله علينا، أن نشكره سبحانه وتعالى، وشكر النعم لا يكون باللسان، وإنما بالجوارح والأركان(الحركات)...

وها أنتِ قد بدأتِ بفضل الله تعالى، وكرمه ورحمته بكِ، فواصلي يا غالية مستعينة بالله، لاجئة إليه سبحانه وتعالى، مع اليقين التّام أنّه لن يصدكِ سبحانه وتعالى، ما دمتِ قد صدقتِ وأخلصتِ في نيّتك.

 

ثمّ ولتعلمي يا غالية أن طريق الالتزام يحتاج منكِ صبرًا، فلا تتوقعين أن تطيعك نفسك لعمل الخير بين ليلة وضحاها، ومع هذا فإنّه لا شيء بعيد على القادر جلّ وعلا، وقدّمي ما عليكِ من واجبات متفائلة ان القادم سيكون أعظم وأجمل بإذن الله تعالى.

 

أوصيكِ ونفسي يا غالية، بكثرة الاستغفار، وليكن بمثابة الاكسجين لقلبك؛ استغفارًا بقلبٍ منكسرٍ ذليل بين يدي التواب الغفور، وأبشري بعدها براحة نفس وحبٍّ لعمل الخير ولكن خطوةً خطوة، ولا تستعجلي الأمور(:

 

فبدايتنا معًا ستكون إن شاء الله تعالى، الاستعانة بالله تعالى، والدعاء- واختاري أوقات الاستجابة(في السجود،بين الآذان والإقامة، ...)- استغفارًا كثيرًا من قلبٍ صادق، مع مجاهدة النّفس على أداء الصلاة على وقتها، وعدم التفكّر العميق في الماضي وأحزانه، لأن كل ذلك من الشيطان- والعياذ بالله - ليثبط عزائمنا عن القادم الأجمل بإذن ربنا تبارك وتعالى.

 

قال الله تعالى:

(وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ۖ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ ﴿١٨٦﴾) [البقرة]

(ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً...)[الأعراف:55]

(وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ...) [غافر:60].

 

فأكثري بارك الله فيكِ من:

 

"رَبِّ أَعِنِّي عَلَى ذِكْرِكَ وَشُكْرِكَ وَحُسْنِ عِبَادَتِكَ"

"يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك"

"اللهم مصرف القلوب صرف قلوبنا على طاعتك"

"اللهم ألهمني رشدي ، وقني شر نفسي"

 

وغيرها وعلى حسب ما تحتاجين إليه بتذلل وانكسار بين يدي الرحمن.

 

وقال عزّ وجلّ:

(وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُم مِّدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَىٰ قُوَّتِكُمْ وَلَا تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَ ﴿٥٢﴾([هود]

(فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا)[نوح:10].

 

وقال نبيّنا عليه وعلى أفضل الصلاة وأتمّ التّسليم: ( يا أيها الناس ، توبوا إلى الله واستغفروه ، فإني أتوب في اليوم مائة مرة ) رواه مسلم/2702

 

بعض صيغ الاستغار:

 

أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه، ففي سنن أبي داود عن بلال بن يسار قال حدثني أبي عن جدي أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: من قال أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه غفر له وإن كان فارا من الزحف. وصححه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب.

 

وأما سيد الاستغفار فهو حديث صحيح رواه البخاري في باب الدعوات من كتابه الجامع الصحيح ولفظه: سيد الاستغفار أن تقول: اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلى أنت، ومن قالها من النهار موقنا بها فمات من يومه قبل أن يمسي فهو من أهل الجنة، ومن قالها من الليل وهو موقن بها فمات قبل أن يصبح فهو من أهل الجنة.

 

وقال أبو هريرة رضي الله عنه : ( ما رأيتُ أحداً أكثر من أن يقول : (أستغفر الله وأتوب إليه) مِن رسول الله صلى الله عليه وسلم ) رواه النسائي في "السنن الكبرى" (6/118) .

 

 

ونحن معكِ يدًا بيد إن شاء الله تعالى (:

وفقكِ الله وأعاننا جميعًا على ذكره وشكره وحسن عبادته.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

مرحباً بكِ أختنا الغاليه بيننا

 

هنيئاً لكِ ياغاليه نفسك اللوامه

 

بارك الله في الأخوات والله ماقصرن إستفدت كثيراً من تلك النصائح الغاليه

 

وأوصيكِ أختنا بالصًحبه الصالحه

 

ولاتنسي كتاب الله إجعليه مؤنسك ليلاُ ونهاراً

 

ويمكنك الإنضمام إلى صُحبة طيبه ستجدينها في مكان لدراسة وتحفيظ القرآن أسرعي حبيبتي ولاتسوفي

 

دراسة وحفظ القرإن سيُعينك على الثبات إن شاء الله

 

أحببتي تواجدك بيننا ونحن أحببناكِ في الله فكوني بالقرب

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

أهلاً بكي أخيتي الحبيبة هيأ الله لك الخير أينما كان ورزقك ورزقنا تقواها ورضاه

 

وعفى عنا وسامحنا وإليكي حبيبتي الوصايا التي يجب أن تتبعيها إن كنتي صادقة في العودة والأوبة إلى الله تعالى

 

أعانك الله وساعدك وتقبل منك ورزقك الهدى والتقى والعفاف والغنى

 

 

أوَّلاً :

 

عليك بإحياء وإيقاظ الإيمان داخل نفسك ، فالإيمان هو الموصلٌ لكلِّ ما ينشده المسلم في الدنيا والآخرة ، فالإيمان هو مفتاحٌ لكلِّ خيرٍ مغلاقٌ لكلِّ شرّ ، ووسائل بعث الإيمان وتمكينه في النفس كثيرةٌ ومتعدِّدة ، ومنها الإكثار من الطاعات والأعمال الصالحات .

 

ثانياً :

 

أن تقبل على مولاك إقبالاً صادقًا كما جاء في الأثر : " إذا أقبل عليَّ عبدي بقلبه وقالبه أقبلت عليه بقلوب عبادي مودَّةً ورحمة " .

 

وأن تجعل الله عزَّ وجلَّ الغاية الأسمى والهدف الأعلى : ( وما خلقت الجنَّ والإنس إلا ليعبدون ).

 

ثالثاً :

 

أن تتطلَّع دائمًا إلى الدرجات العلا، وأن تجعل هدفك في الحياة هو رضى الله عزَّ وجلّ ، والعمل من أجل الفوز بالجنَّة ، أو بالأحرى الفوز بالفردوس الأعلى ، وأن تعمل ما استطعت جاهدًا على تحقيق هذه الأهداف السامية .

 

رابعاً :

 

أن تتأسَّى بأصحاب القدوة في التاريخ الإسلامي من الصحابة والتابعين والسلف الصالح .

 

خامساً :

 

أن تغتنم كلَّ دقيقةٍ وكلَّ لحظةٍ وكلَّ خلجة قلبٍ في أن تجعلها خزانةً في رصيدك الإيماني .

 

سادساً :

 

الصحبة الصالحة ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل ) رواه أبو داود والترمذيّ بسندٍ حسن ، فالصحبة الطيِّبة هي خير معينٍ على الطاعة وهجران المعاصي والشرور والوقوع في الخطايا .

 

سابعاً :

 

كثرة الفضائل من الأعمال الصالحات التي تحقِّق لك سعادة العاجل والآجل.

 

ثامناً :

 

قيام الليل والدعاء في وقت السحر ، فالرسول صلى الله عليه وسلم كانت تتورم قدماه رغبةً في أن يكون عبدًا شكوراً ، رغم أنَّ الله قد غفر له ما تقدَّم من ذنبه وما تأخَّر.

 

تاسعاً :

 

المداومة على الورد القرآني ، وأوراد التفكُّر والتأمُّل والتدبُّر في أسرار القرآن .

 

عاشراً :

 

الحرص على نشر الدعوة في سبيل الله ، والعمل للدين على قدر الاستطاعة .

 

وإذا أردت أن تصل إلى الربانية التي تطمح لها فكن كما أمر الله عز وجل نبيه صلى الله عليه وسلم : ( قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين ) فالربانية هي الانتساب للرب ، وهذا الانتساب لا يتحقق إلا من خلال تطبيقنا لهذه الآية ، أن نكون لله رب العالمين في كل أحوالنا .

 

فالربانية لا تتأتى مكتملة إلا بهذا ، لا تتأتى إلا بعبادة الله عز وجل بالمفهوم الشامل للعبادة ، وهو جعل الحياة والممات ، بل الحركات والسكنات له سبحانه ، فلا ننطق إلا بما يرضي الله، ولا نعمل إلا ما يرضاه الله ، ولا تتوجه نياتنا في تلك الأقوال والأفعال إلا لله ، لا أن نختزل العبادة في مجرد أن نرفع رءوسنا ونخفضها في أوقات معينة ومحددة ، أو نخرج دريهمات قليلة كل مدة من الزمن ، أو نصوم أيامًا معدودات كل عام ، أو نحرك ألسنتنا ببعض التمتمات والأذكار .

 

ولهذا فالأعمال التي تؤدي إلى هذه المرتبة – الربانية – أكثر من أن تُحصَى أو تعد ، وهي تتشعب بتشعب مجالات حياتنا وأماكن وجودنا ، وذلك من فضل الله علينا وعلى الناس .

 

فقط ابحث في كل مكان تتواجد فيه ، وفي كل لحظة تمر عليك ، عما يرضيه عز وجل ، وعما تظن أنه يريد أن يراك عليه واعمل به ، تكن بذلك ربانياً .

 

وختاما نسأل الله أن يتقبل منا ومنك صالح العمل ، وأن يحشرنا وإياك في مستقر رحمته مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين ، وحسًن أولئك رفيقاً .

 

المرجع موقع إسلام أون لاين .

 

 

الإسلام سؤال وجواب

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

 

كيف حالك أختى الحبيبة

 

متابعة معك من بعيد والأخوات ماشاء الله كفوا ووفوا

 

أسأل الله أن يتوب علينا جميعا ويرزقنا الاخلاص في القول والعمل

 

أنا الحمد لله أغتسلت وكأني بأسلم من اول وجديد ولسة مصلية المغرب بس للأسف برضو من غير احساس

 

حبيبتى مش من اول مرة ولكن حاولى دائما ولا تيأسى فالشيطان لنا بالمرصاد

 

قال أحد الصالحين : قال: جاهدت نفسي في الصلاة 20 سنة ثم تلذذت بالصلاة 20 سنة أخرى

فالصبر أختى وإن الصبر عاقبته أحلى من العسل

داومى يا غالية ونحن جميعا معك

 

 

ما رأيك تشتركى معنا هناو

 

هنا أو هنا

 

 

ننتظرك ميم الحبيبة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

أختِ العزيزة ام انس اتمنى ان تكوني في افضل حال..أفتقدكِ

 

الله يثبتكِ عزيزتي ويسهل لك امور دينك ودنياكِ

الأخوات لم يقصروا جزاهن الله خيرا وانا اذكر نفسي واياكِ بالإستغفار

والدعاء في جوف الليل واحرصي على تغذية القلب بالقرآن والمحاضرات الإيمانية

 

وتذكري يا حبوبة ان من رحمة الله تعالى فتح لنا باب التوبة حتى لاخر نفس

اذكر نفسي وايكِ بهذا الحديث ....

 

قال الله تعالى : يابن آدم ! مهما عبدتني و رجوتني و لم تشرك بي شيئا غفرت لك على ما كان منك ، و إن

استقبلتني بملء السماء و الأرض خطايا و ذنوبا استقبلتك بملئهن من المغفرة ، وأغفر لك و لا أبالي

 

الراوي: أبو الدرداء المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 4341

خلاصة حكم المحدث: صحيح

تفكري في الحديث واعيدي قراءته مراراً

 

عزيزتي ... اختلي بنفسك قليلاً وتفكري في حالكِ قليلا وماذا جنيتيه لحد الآن من هذه الحال..

فكري بمنطق واعيدي حساباتكِ ....واسالي ما الذي يمنعكِ عن الرجوع الى الله ؟! ما هو الشيء

او الحاجز بينك وبين الله؟! وانوي في قلبك لعمل الطاعت وقبل كل شيء اخلصي التوبة لله

وتذكري بالصبر كل شيء يسهل باذن الله

تخيلي معي انه لا يوجد الا صنبور ماء واحد في البيت وقدر الله ان تعطلت او حدث خلل فيه والآن

يقطر قطرات فقط وانتِ في اشد الحاجة الى ماء، ستحضرين وعاء فارغ، فيسقط فيه القطرات ويمتلئ

الوعاء ولكنه سيمتلئ بعد مدة طويلة، فهل يعقل ان تزيلي الوعاء بحجة انه سياخذ فترة طويلة ليعبأ

وانتِ بحاجة الى ماء؟ هل يعقل؟! لذلك اجعلي قلبك وعاء فارغ يتجمع فيه كل خير، حتى لو كان طاعة بسيطة

كتسبيح او اي شيء، ولا تتركي للشيطان مجال....يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك

لا اخفيكِ محتاجين مجاهدة كبيرة مع النفس

 

طولت عليكِ يا عثولة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

ربي يبارك فيكِ ياجميله ويسعد قلبك ياالغلا

 

الاخوات ماشاء الله كفوا ووفوا

 

أنا دخلت لأسلم عليكِ وأرحب بكِ فقط ، وأبشرك انت بفضل الله أخترتي المكان الصحيح الذي ستجدي فيه الصحبه الصالحه والخير بإذن الله :)

 

ابقي طمنينا عنك دوماً حبيبتي ^^

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×