اذهبي الى المحتوى
الأمة الفقيرة

كثرةُ النَّوم ((من أسبابِ قسوةِ القلب))

المشاركات التي تم ترشيحها

السَّلامُ عليكُم ورحمةُ اللهِ وبركاته ..

 

أخواتي الغاليات ..

 

سدرة المنتهى .. الفقيرة إلى الله .. مرام راجية الأمان .. المسلمة لينه

 

أسعدني وجودُكُنَّ الطَّيب .. لا حُرمتُكُنّ .. واجابَ ربِّي تلكَ الدعوات لي ولكُنّ .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

مراعاة الفوارق

ومن الخطأ الفاحش : معاملة الناس معاملة واحدة وعدم مراعاة اختلاف حال الأشخاص والقدرات ؛ فمن الناس من تقل عدد ساعات نومه بطبيعته ، ولا بد كذلك من مراعاة اختلاف البيئات ؛ فالبلاد الحارة غير البلاد الباردة ، والبلاد المزدحمة غير البلاد الهادئة ، ومراعاة اختلاف الأعمار كذلك ؛ فما يحتاجه الشاب غير ما يحتاجه الشيخ ، ومراعاة اختلاف الأعمال فأصحاب الأشغال الشاقة غير أصحاب الأعمال السهلة ؛ والأعمال البدنية غير الأعمال الذهنية ، ولا بد كذلك من فهم قضية البركة في الأوقات لدى الصالحين وإعطائها حقها ، ومن الخطأ عدم مغالبة النعاس الخفيف إن وُجِد والاستجابة لدواعيه ، ولو صمد صاحبه قليلا لانقشع عنه وزال وربح هو وقته ، وأخيرا فمن الخطأ الشائع الإكثار من جوالب النعاس ككثرة الطعام والتمدد الطويل في غير وقت النوم .

0d33464d62f4.png

وأخيرا : عبادة النوم

واسمع كيف حوَّل صلى الله عليه وسلم نومه إلى عبادة ، وكيف علَّمنا ذلك من بعده لنتعبَّد الله تعالى حتى أثناء نومنا؟! فقد روت عنه عائشة رضي الله عنها أنه ( كان لا ينام حتى يقرأ بني إسرائيل والزمر ) ، وفي حديث آخر للعرباض بن سارية رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم ( كان لا ينام حتى يقرأ المُسبِّحات ، ويقول : فيها آية خير من ألف آية ) ، والمُسبِّحات هي السور التي افتتحت بقوله تعالى : ﴿ سَبَّحَ ﴾ أو ﴿ يُسبِّحُ ﴾ ، وهن سور : الإسراء ، والحديد ، والحشر ، والصف ، والجمعة ، والتغابن ، والأعلى.

إن شأن أي مقتد برسول الله صلى الله عليه وسلم أن يقرأ هذه السور حتى يغلبه النعاس ، وكأن المراد أن تنام وأنت تقرأ القرآن ، وأن يكون هذا هو آخر ما ينطق به لسانك في يومك ، وقد بيَّن ابن القيم فضل هذا النوع من الذكر قبل النوم ، ورغِّبك فيه ، ووضَّح لك الحكمة منه ، وحسن العاقبة والجزاء عليه ، وكل هذا ليغريك فتواظب ، فقال :

" وبالجملة فلا يزال يذكر الله على فراشه حتى يغلبه النوم وهو يذكر الله ، فهذا منامه عبادة وزيادة له في قربه من الله " .

ومكافأة أخرى عظيمة عظيمة لمن نام وهو يذكر ربه نقلها لنا أبو أمامة رضي الله عنه فقال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « من أوى إلى فراشه طاهرا وذكر الله تعالى حتى يُدركه النعاس ، لم ينقلب ساعة من الليل يسأل الله شيئاً من خير الدنيا والآخرة إلا أعطاه إياه »

 

تمَّ بحمدِ الله.. وأسألُ اللهَ لنا جميعًا وللدكتورِ صاحبٍ الكتابِ القبولَ وعظيمَ الأجرِ والثَّوابِ .

 

0d33464d62fb.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكِ

 

موضوع جميل أمومة الحبيبة جملكِ الله بالطاعات يا غالية

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

مُقصِّرة دومًا الحبيبة ()

وعليكمُ السَّلامُ ورحمةُ اللهِ وبركاته..

جزاكِ اللهُ خيرَ الجزاءوباركَ فيكِ

آمينَ آمين ..ولكِ بالمثلِ وزيادة

 

0d33464d62f4.png

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله فيك اختي الامة الفقيرة على هذا الموضوع القيم

افدتني كثيرا جزاك الله عني خيرا و جعل انتفاعنا به في ميزان حسناتك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكِ

 

موضوع جميل أمومة الحبيبة جملكِ الله بالطاعات يا غالية

سبحان الله وأنا أقرأ أن الموضوع انتهى قلت في نفسي نفس جملتك

جميل جملك الله بالطاعات

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خير الأمه الفقيرة

موضوع رائع وفي غاية الأهميه ولكن للأسف لم أنتبه له إلا الأن وقرأته كله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أخواتي الحبيبات .. بلسمُ القلوب ()

أسعدَكُنَّ الله .. وجزاكُنَّ الفردوسَ الأعلى من الجنَّة .. وجمعني بكُنَّ هناك

 

سامحنني لتأخري عليكُنّ .. أحبُّكُنَّ في الله ما أروعَ صحبتكُنّ ()

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله فيك وجزاك كل الخيّر

أمتعتينا بهذه السلسلة الماتعة ,

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

و عليكم السلام و رحمة الله ،

جزاك الله خير يا امة الحبييبة على الموضوع الرائع ، نفع الله بك ، و جعلك قرة عين والديك ،،

في ميزان حسناتك ان شاء الله

بصراحة استمتعت بقرأة المواضيع

و للاسف هذه حالة امتنا ، و الله المستعاان :(

نسأل الله العافية..

 

** لكن لا ادري ان كان قراءة المسبحات عن الرسول حديثا صحيحا ، قرأة مرة انه ضعيف والله اعلم

فهل ممكن من الاخوات ان يصححن الحديث و يأتونا بالصح ،؟؟هذا فقط لتأكد ،و اعذريني يا امة على هذا ، قد لكي اتأكد ،جزاك الله خيرا ...**

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السَّلامُ عليكُمورحمةُ اللهِ وبركاته ...

 

جزاكُنَّ ربِّي خير الجزاء يا حبيبات وأحسنَ إليكُنّ ()

 

صبيحة الحبيبة .. عذرًا على التأخير في الردِّ يا غالية

إليكِ هذهِ الفتوى ..

 

أريد أن أعرف ماذا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ من القرآن في الليلة؟ فقد سمعت أنه كان يقرأ المسبحات، ثم علمت أن هذا الحديث ضعيف، ثم سمعت أنه كان يقرأ الزمر والسجدة. فماذا صح عنه؟

 

 

 

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فمن السور التي كان النبي صلى الله عليه وسلم يحرصُ على قراءتها كل ليلة سورةُ بني إسرائيل (الإسراء)، وسورة الزمر، وسورة الم تنزيل (السجدة)، وسورة تبارك.

فعن عائشة رضي الله عنها قالت: وكان يقرأ كل ليلةٍ ببني إسرائيل والزمر. أخرجه الترمذيوصححه الألباني.

وعن جابر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم: كان لا ينام حتى يقرأ الم تنزيل. وتبارك الذي بيده الملك. رواه أحمد والترمذي وصححه الألباني.

وأما حديثُ قراءته المسبحات صلى الله عليه وسلم فمختلفٌ فيه، فحسنه الحافظ في نتائج الأفكار وضعفه الألباني في ضعيف الترغيب.

والله أعلم.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

:) جزيت خيرا اموومة الغالية ، لا حرمكِ ربّ الاجر حبيبتي

صحيح اني كنت متحيرة في ضعف الحديث جزيت خيرا على البحث ، واعتذر ان اتعبتك معي :)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

 

السَّلامُ عليكُم ورحمةُ اللهِ وبركاته ..

 

هموسة : إن شاء الله يا غالية لكن المشكلة أنَّكِ بالكادِ تجدينَ الكتاب ظاو بعضًا منه على صفحات الإنترنت

لذا أخشى أن يكونَ ذلكَ ممنوعًا لكون الحقوق محفوظة ونقعُ ف الإثم

وإلا والله لحاولتُ جهدي فالكتابُ أكثر من رائع .. وسأبحثُ إن شاء الله في الأمر وبإذن الله لا تُخذَلي : )

 

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

جزاكِ الله كل خير

 

ولكن انتِ بتنقلى هذه المواضيع الراااائعة لتفيدينا وليس لشئ آخر :)

جعله الله فى ميزان حسناتك وميزان حسنات من كتبه اللهم آمين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

بارك الله لكِ أمومة لا حرمكِ الأجر

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×