اذهبي الى المحتوى
(أم *سارة*)

~*’’’*~همسات~*’’’*~ (متجدد بإذن الله)

المشاركات التي تم ترشيحها

post-151326-0-77545500-1367765774.gif

post-97672-0-62130000-1327495807.png

 

همسات أم مع ابنتها

 

أكتبها لكن لعل الله يجعل من ورائها تذكرة يهدي بها فتيات مسلمات عفيفات

ولكن غرتهن الحياة وغرهن صغر سنهم وعنفوان الشباب وصحته

سلمى هي فتاة تدخل الجامعة وهذا أول عام لها محتشمة في ملابسها

لا تضع مكياج ولا حتى الكحل بعد مرور 6 أشهر على دخول سلمى للجامعة

واندماجها بين بنات جدد وبيئات وحياة جديدة غير التي اعتادت عليها..

 

post-97672-0-99856800-1327495808.png

 

الأم على فين رايحة حبيبتي

الجامعة ماما محتاجة أي حاجة انت تؤمري

لا حبيبتي سلامتك لكن ما هذا البنطال الضيق والبلوزة القصيرة

كل زمايلي لبسهم كدة وأضيق وأقصر من هذا ماما

ولبسي في وسطهم يجعلني وكأني أمهم لا طالبة من سنهم

حبيبتي وانتِ مالك ومال زميلاتك هذا بدل ما تنصحيهم تقومي تقلديهم

يا ماما الكل بقى كدة خلاص ملابسي بقت موضة قديمة وتلك هي الملابس المعاصرة

أي موضة حبيبتي والله الرجال يستحوا أن يلبسوا مثل هذا وكيف تسمونه حجاب

 

post-97672-0-99856800-1327495808.png

 

يا بنتي ألم تعلمي أن ملابسك هذه مثل الكاسيات العاريات

ألم تسمعي بحديث رسول الله عليه الصلاة والسلام:

"صنفانِ من أهلِ النارِ لم أرَهما، قومٌ معهم سياطٌ كأذنابِ البقرِ يضربون بها الناسَ، ونساءٌ كاسياتٌ عارياتٌ مميلاتٌ مائلاتٌ، رؤوسُهنَّ كأسنِمَةِ البختِ المائلةِ لا يدخلْنَ الجنةَ ولا يجدْنَ ريحَها"

يا ابنتي هل استغنيتي عن رضا الله والجنة هل مظهرك أمام زميلاتك أهم عندك من مظهرك أمام الله

هل تحبين أن تبعثي يوم القيامة وتقفي أمام الله هكذا فلا ينظر إليكِ وتكوني عارية أمام الخلائق

لولا أني أعرفك جيدا لقلت أنك تلبسي هذا لتعجبي الشباب فيتغامزون ويتهافتون عليكِ

ابنتي اسمعي مني أنا من تخاف عليك لا تخرجي بهذا الزي المشين الذي يفضح الجسد كله

ماما أنه لا يظهر شيء من بدني وليس شفاف فيظهر لون بشرتي

نعم يا غالية لكنه يصف جسدك كله جميع تفاصيله واضحة فهو ليس بساتر

أووووووووووووف ماما كفاية بقى خلاص بإذن الله أتغير

 

post-97672-0-99856800-1327495808.png

 

ينتهي الحوار وبعد مرور وقت ليس بالقليل تخرج سلمى في أحد الأيام لتذهب إلى الجامعة

وفي الطريق تنقلب السيارة في بحيرة وتموت سلمى غريقة تقابل الله بالبنطال والبلوزة القصيرة

حبيباتي هلا وعيتن الدرس لا مجال للتسويف والمراوغة أسرعي وبادري بالتوبة

فالموت أسرع لقد وعدت سلمى أن تتغير وتعود كما كانت وغرها صغر سنها

فسوفت وراوغت ففاجأها الموت تلك النهاية المؤسفة المحزنة

أسأل الله أن يغفر لها ولمن ماتت على شاكلتها

 

post-97672-0-99856800-1327495808.png

 

أنا أعلم أن هناك الكثيرات يحببن الله ورضاه ولكنها تضعف أمام فتنة الحياة

أعلم أن هناك من هي نقية القلب نظيفة من أدران الحياة ولكنها تضعف أما تلك الفتنة

فلا تجعلي غرورك بصغر سنك وصحتك عائق أمام المبادرة في التوبة إلى الله

سلمى قصة حقيقية لكل فتاة خرجت من الحياة الصغيرة بين أسرتها إلى الحياة الكبيرة

حياة الجامعة وما فيها من مغريات وبيئات مختلفة فتشوشت أفكارها واختلطت لديها المفاهيم

فلا تغرنك الحياة ولا يغرنك صغر سنك وعافيتك غاليتك

اسرعي بنيتي لمرضاة الله

 

وتابعوني في همسات جديدة بإذن الله تعالى

 

الهمسة الثانية

http://akhawat.islam...=0#entry3763251

 

الهمسة الثالثة

 

الهمسة الرابعة

 

 

الهمسة الخامسة

 

 

الهمسة السادسة

 

 

بقلم: أمة الله

منال كامل

 

 

post-97672-0-06444600-1327495806.png

  • معجبة 8

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاك الله خيرا مشرفتنا

اكثر شئ يضيع فتايتنا التسويف وعدم الاسراع في تبديل المعصية

صدقت الموت لا يعرف صغيرا او كبيرا من حان اجله لايستاخر ولا يستقدم

اللهم اهدي فتياتنا ونور دربهم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

لا حول ولا قوة الا بالله

 

ليت الكاسيات العاريات يتعظن

 

انها دنيا كالقطار والقطار يجري مسرعا .

 

 

 

وكما أن كل منا له مقعد فيها فله أيضا محطة حتما سينزل فيها شاء أم أبى

 

ليتنا ننظر من نافذته لندرك سرعته

 

ولا ننظر لمقاعدنا ونحن جلوس ونعتقد انها دائمة لنا

 

فالموت قادم والقطار يسرع بنا إلى حيث لا رجوع

 

 

جزاكِ الله خيرا منولة على التذكرة الطيبة

  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

جزاكِ الله خيراً يا خالة على كلماتكِ الطيبة سلمتِ يداكِ طرح متميز بارك الله فيكم وفى قلمكم المبدع

 

الموت لا يعرف صغيراً ولا كبيراً وكلنا راحلون اليوم أو غداً ولكن قل منا وندر من يتعظ ألم ترى أن أكثر من يموت هم الشباب

 

أما التبرج فهو خطر عظيم وجريمة منكرة ولا حول ولا قوة إلا بالله والمتأمل فى أحوال أمتنا اليوم وبخصوص مسألة التبرج يرى ذهاب الحياء والله المستعان وقد يتعجب المرء من فتيات على صفات طيبة لكن يلبسن هذه الملابس فكيف يجتمعان والله المستعان

 

ولتعلم كل فتاة مسلمة أنها على ثغرة من ثغور الإسلام فليحذر الجميع أن يُهدم الإسلام من الثغرة التى يقف عليها

 

اللهم أرزق فتيات المسلمين ثياب الستر والعفاف وأسترهن فى الدنيا والآخرة

  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

 

وجزاكِ الله خيراً يا غالية

وهدى بناتنا وبنات المسلمين وشبابهم آمين

 

@هبةنور

وجزاكِ خير الجزاء هوبة

ورزقكِ الله الخير من حيث لا تحتسبين

وعمر وقتك بالطاعة

 

 

وجزاكِ الله خيراً سوفة الغالية

ونفع الله بكلماتك الرائعة وتواجدك الطيب

وهدى الله بناتنا وبنات المسلمين وشبابهم وأصلح الأمة آمين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

همسات النفس التواقة

 

تلك الحبيبة كانت دائمة الأحلام

في سن المراهقة تاقت نفسها للشياكة والملابس الأنيقة فلبستها

ثم زهدت فيها والتزمت بزيها المحتشم الفضفاض الساتر ولكنه لم يخلو من الألوان الجذابة

ثم تاقت نفسها أن تدخل الطب وتحقق طموحها في الشهرة والنجاح

وبالفعل اجتهدت ودخلت وتخرجت وفتحت عيادتها وتزوجت

ولمع اسمها في المدينة وكان يذهب للعلاج عندها الرجال والنساء والبنات

ثم أنجبت أول بنت فتاقت نفسها للالتزام أكثر لعل الله يرزقها الولد

فكتبت إعلان أنها لن تعالج سوى النساء والأطفال فقط

وأنجبت البنت الثانية ثم الثالثة هذه المرة لم يحقق لها ما تاقت لها نفسها

 

post-97672-0-99856800-1327495808.png

 

والتزمت أكثر وأكثر بلبس العباءة الفضفاضة التي لا زخارف بها ولا ألوان ملفتة

وجربت للمرة الرابعة فرزقها الله الولد ولكن الله لم يريد له الحياة

فلم تيأس وظلت على إصرارها لعل الله يرزقها الولد

ولكن لله حكمته فرزقها توأم من البنات وتعرضت إحدى التوائم لمرض خطير بالمخ

فحمدت الله على عطائه ونسيت أمر الولد واعتنت بابنتها حتى تجاوزت المحنة وشفاها الله

وأهملت الحبيبة العيادة فلم تكن تذهب إليها إلا في المساء فقط وانشغلت ببناتها وتمنت أن تربيهن التربية الصالحة

 

post-97672-0-99856800-1327495808.png

 

تكبر البنات قليلاً ويصلن لمرحلة يستطعن فيه الاعتماد على النفس

فتتوق نفسها للحج وغسل ما أصابها من ذنوب فرزقها الله الحج العام الماضي وعادت الحبيبة

فتاقت نفسها للقرب أكثر من الله فالتحقت بدار لتحفيظ وتجويد القرآن ونالت نصيب لا بأس به مع التجويد

وفي أحد الأيام كانت في دار التحفيظ فيصيبها الدوار فجأة لتصاب بنزيف في المخ

تدخل على أثره المشفى على أجهزة التنفس الصناعي وقرر الأطباء أنها في حكم الميتة

وينتظروا قرار زوجها لرفع الأجهزة عنها ولكنه يأبى على أمل العودة للحياة

والله أعلم هل سيعيد الله لها الحياة أم....... أسال الله لها الشفاء وأن يعيدها لبناتها

 

 

post-97672-0-99856800-1327495808.png

 

أخواتي وبناتي الحبيبات

إن لنا أنفس تتوق لأحلام كثيرة فلا بأس طالما أنها أحلام مشروعة ولا تغضب الله

المهم في وسط تلك الأحلام والأمال أن تقرنيها برضا الله وأن يكون كل حلم منها حسبة لله

أتمنى أن ألتزم بالزي الشرعي حتى أرضي الله وأحتسب فيه وأن أكون قدوة فيهدي الله بزي هذا من شردت عن الحق

أتمنى أن أكون طبيبة معلمة أو ربة بيت لا يهم المهم أن تكون تلك الوظيفة حسبة لله

أريد أن أكون طبيبة حسبة لله حتى أعالج نساء المسلمين ولا أحوجهم للتكشف أما الرجال

أتمنى أن أكون معلمة حسبة لله كي أربي جيل صالح يقود الأمة للعلا ورفع راية الإسلام

أريد أن أترك العمل والوظيفة وأكون ربة بيت أيضا حسبة لله لأخرج للمجتمع فتاة صالحة وأم عظيمة وشاب تقي على نهج السلف الصالح

 

post-97672-0-99856800-1327495808.png

 

يقول عمر بن عبد العزيز رحمه الله:

"إن لي نفساً تواقة تاقت نفسي إلى العلم فأصبت منه حاجتي وما كنت أريد، ثم تاقت نفسي في السلطان فاستعملت على المدينة، ثم تاقت وأنا في السلطان إلى اللبس والعيش والطيب، فما علمت أن أحداً من أهل بيتي ولا غيرهم كان مثل ما كنت فيه ثم تاقت نفسي إلى الآخرة والعمل بالعدل فأنا أرجو ما تاقت إليه نفسي من أمر آخرتي فلست بالذي أهلك آخرتي بدنياهم"

 

post-97672-0-99856800-1327495808.png

 

الخلاصة أن نجعل كل حياتنا حسبة لله وحده ومرضاته ولا نهلك آخرتنا بدنيانا

وتيقني أن الله سيذلل لك كل شيء للوصول لهدفك وحلمك لأنك جعلتي رضا الله والحتساب هو محور كل حلم

وإلى اللقاء مع همسة جديدة بإذن الله تعالى

منال كامل

 

post-97672-0-06444600-1327495806.png

  • معجبة 3

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

همسات رائعة من أم أروع!

بارك الله فيكِ يا غالية وجزاكِ الله خيرا

 

بالنسبة للهمسة الأولى: فعلا هذا حال كثير من الفتيات ولا حول ولا قوة إلا بالله، ما أن تنتقل من طور دراسي إلى آخر إلا ووجدتيها تتغير ولكن إلى الأسوء بحجة مواكبة العصر!!

نحن الآن في عصر الفتن والقابض على دينه كالقابض على الجمر.. نسأل الله الثبات.

 

أما الهسمة الثانية: صدقتِ.. لو جعلنا كل أعمالنا خالصة لوجهه واحتسبنا أعمالنا في كل صغيرة وكبيرة لعاد علينا ذلك بالأجر الجزيل من الله

فالله سبحانه كريم ويجزي على القليل كثيرا.. سبحانه من رحيم ودود.

 

أتابع معكِ هذه الهمسات القيمة ()

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

 

همسات قيمة من قلم مميز

 

ما يتبادر لذهني بخصوص الهمسة الأولى

إذا كانت الأم غير راضية عن تلك الملابس فمن أين أتت بها ابنتها؟ أليس من المفترض ان تذهب معها لتشتري ملابسها ؟

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

 

كلامك صحيح وواقع أعيشه مع بنات كثيرات للأسف واسم سلمى ما هو إلا رمز لهم

لكن نهاية أحدهم بتلك الملابس هي ما جعلني أكتب لعل البنات تفيق

وجزاكِ الله خير الجزاء على التقييم وعلى المرور فهذا من كرمك أمونة

 

الأم غير راضية لكن الجامعة في مدينة أخرى والأم فوجئت بتلك الملابس مع أول موسم يأتي على الفتاة

البنت تأخذ المال من أبيها كي تشتري ما تريد وكانت في أول الأمر لا تشتري شيء إلا ومعها والدتها

أما بعد مرور ذلك الوقت أصبحت الفتاة تشتري بنفسها أثناء تواجدها في الجامعة

وترفض أن تشتري أثناء تواجد الأم عندها حتى لا تضيق عليها

وعندما اشكت الأم للأب عن تغير أسلوب البنت في الملابس وقالت له أنه سيحاسب عليها

قال لها البنت محترمة وأخلاقها كويسة ولا فيش حد بيعلق سيبيها

وللأسف كثير من الأمهات اللاتي لا يردن هذا المظهر لبناتهم من يقف أمامهن هو الأب نفسه

مما يجعل البنات لا تسمع لأمهاتهن ويظللن على نفس الحال

أنرتي أمومة كم أحب تعليقات لأنها تفتح أبواب جديدة للحديث

وأحزن كثيرا عندما تدخلين وتخرجي دون تعليق

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

همسات رااااااااااااااائعة و الأجمل هو أنها من الوااااااااااااااااااااااقع

لا حول ولا قوة الا بالله

 

ليت الكاسيات العاريات يتعظن

 

انها دنيا كالقطار والقطار يجري مسرعا .

 

 

 

وكما أن كل منا له مقعد فيها فله أيضا محطة حتما سينزل فيها شاء أم أبى

 

ليتنا ننظر من نافذته لندرك سرعته

 

ولا ننظر لمقاعدنا ونحن جلوس ونعتقد انها دائمة لنا

 

فالموت قادم والقطار يسرع بنا إلى حيث لا رجوع

 

 

جزاكِ الله خيرا منولة على التذكرة الطيبة

 

كعادتك هبة متميزة بأسلوبك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

@@منال كامل

أنرتي أمومة كم أحب تعليقات لأنها تفتح أبواب جديدة للحديث

وأحزن كثيرا عندما تدخلين وتخرجي دون تعليق

النور نورك يا حبيبة

سكوتي إما لعدم وجود شيء أضيفه

أو لضيق وقتي بسبب دراستي الجامعية

 

والصمت نعمة من الله، أُلفت فيها وفي فضلها الكتب، أسأل الله أن يديمها علي وألا يحرمني منها - ابتسامة -

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

@@المقتدية بأخلاق النبي الحبيب

 

هلا دودو

الرائع وجودك هنا يا جميل

رب يسعد حياتك ويرزقك الخير يا رب

 

@@~ أم العبادلة ~

إيه المهم أشوف اسمك منور أمومة

رب ما يحرمنا من ها الابتسامة يا رب ^____^

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاكم الله خيراً سلمت يداكم همسات رائعة بوركِ نبض قلمكِ يا خالتو

 

ما أجمل أن نجعل كل أحلامنا فى رضا الله تعالى بل كل أفعالنا فلا نلتفت يمنة ولا يسرة إلا حسبة لله تعالى قال أحد السلف "إنى لأحتسب فى نومتى كما أحتسب فى قومتى" كانت كل فعالهم حسبة لله تعالى أولئك عرفوا وأيقنوا فرضى الله عنهم.

 

اللهم إجعل عملنا كله صالحاً ولوجهك خالصا ولا تجعل فيه لأحد غيرك شيئاً

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اللهم آمين

وأين نحن من الصحابة والسلف نسأل الله الهداية

ونسأله أن يجعل كل عملنا خالصا لوجهه الكريم وحسبة له حتى اللقمة نضعها في فمنا

بورك مرورك القيم يا غالية

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

همسات النفس اللوامة

 

كانت في سن المراهقة عندما سمعت أول كلمة إطراء من أحد الطلاب فقد كانت في مدرسة مختلطة

فداعبت مشاعرها تلك الكلمات وأحست أنها جميلة وأن هناك من يلمحها بعينيه

ولكن حيائها وخجلها جعلها وكأنها لم تسمع لشيء ومشيت في طريقها دون أن تلتفت

ولكن الشاب لم يتركها في حالها في أحد الأيام انتهز فرصة خروج الجميع أثناء فسحة المدرسة وخلو الفصول من الطلبة ودس لها ورقة بها شعر في كتبها فقرأتها ثم أعطتها لزميلتها المقربة

والتي كانت تتميز بأخلاق الريف وقوة الفلاحة المصرية وصلابتها فهي من ريف المدينة

فأمسكت تلك الصديقة بالورقة وأمام الشاب قطعتها وألقت بها ثم داست عليها بقدميها وكان هذا هو الرد

 

post-97672-0-99856800-1327495808.png

 

ولكنه لم يأبه وحاول مرة أخرى ولكن الفتاة تصر على موقفها وصلابتها فلم تجعل ما تسمعه يؤثر عليها

وتمر أيام الدراسة ويذهب كل منهما للطريق الذي كتبه الله له ويعلم الشاب أن لا مجال للوصول إليها

وفي الجامعة تقابل مثل ذلك الولد ولكن هذه المرة تركت نفسها للسماع

بل أنها وافقت على أن تقابله في أحد المطاعم وهيأ لها الشيطان أنها ستتزوجه كما وعدها

لم تمكنه من نفسها في أي شيء ولا حتى من لمس يديها ولكنها كانت تحب سماع كلماته

كانت تخرج معه وفي كل مرة كانت تؤنب نفسها ماذا لو فاجأك الموت على تلك الحال

ماذا لو علم أبويكِ أنك تفعلين هذا؟ هل هذه الثقة التي أعطوها لك عليها سمحوا لك بالغربة من أجل الدراسة؟ هل أنت تلك الفتاة الخجولة التي لا يتصور الجميع كيف ستتزوج بسبب خجلها؟

وتلك النفس اللوامة هي من جعلها لا توافق على طلباته وتصر على أن تحفظ نفسها منه

بالرغم من أنها تصدق وعوده وكلماته التي يهمس لها بها

 

post-97672-0-99856800-1327495808.png

 

وتمر أعوام الدراسة وهي على تلك الحال مرة توافق على المقابلة ومرة ترفض بسبب لوم نفسها

وتتخرج ولا يتقدم لها ذلك الشاب ولم يفي بوعده

ويتزوج بغيرها ممن لم تخرج معه أبدا ولم تسمع لكلماته وتصدقه فالحلال ليس له سوى باب واحد

ولأني كنت مقربة إليها أكثر من أمها صارحتني بحزنها وألمها وخوفها ألا يغفر الله لها

حتى أنها كانت تقرأ في كتاب (إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان)

وكانت تموت ألف مرة كلما قرأت عن أهوال يوم القيامة وعن تبرأ العاصين من بعضهم في ذلك اليوم

فهدأت من روعها وقلت لها إن الله سترك فلا تتفوهي ثانية بذلك ولتستغفري الله فهو الغفور الرحيم وسيرزقك الله بالزوج الصالح واعلمي أن الله لا يفضح من ستره

وبإذن الله سيسترك يوم القيامة كما سترك في الدنيا فأنت صاحبة نفس لوامة بالرغم من خطأك وذللك

وبالفعل تتزوج ممن أحبها من أول يوم رأها فيه وانتظر حتى تتخرج ليتقدم إليها

فأسأل الله أن يغفر لها ولنا وللجميع ويسعدها ويصلح زريتها

 

 

post-97672-0-99856800-1327495808.png

 

بناتي أعلم أن كل فتاة في داخلها فطرة تحب أن تسمع كلمات الإطراء التي تداعب مشاعرها

وتحس بأنها جميلة ومرغوبة والكل يتهافت عليها ويتمناها

حتى المرأة العجوز تداعب أنوثتها تلك الكلمات وتفرز هرمونات الأنوثة بداخلها إحساس بصغر السن وكأنها ابنة العشرين فتلك فطرة من يُنشّأ في الحلية

ولكن إياك ابنتي ومطاوعة النفس إياك ومصائد الشيطان

فإنها مثل الزهور الجميلة ولكنها مروية بنار الجحيم تحرق من يقربها ويصيبها شوكها

ألم تسمعي قول الله تعالى: {الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين}

 

post-97672-0-99856800-1327495808.png

 

ابنتي يوم القيامة سيأتي كل خليل وخليله وكل منهم سيتبرأ من الآخر ويتمنى لو أنه لم يعرفه أو يراه

أما من اتقى الله وخافه وتعاهد على رضاه فهؤلاء هم من أثناهم الله

إنها التقوى اتقاء أي شيء يفضي إلى غضب الله إتقاء مجرد القرب مما يغضب الله ويهلك النفس

ابنتي إن مشيتي وراء النفس وهواها وسمحتي لنفسك بأن تجرك وراء تلك الكلمات المعسولة

فأنت تعرضين نفسك لهلاك وتعرضين نفسك لما لا يحمد عقباه

قد يكون الله ستر تلك الفتاة ولم يُنتهك عفافها فهذا من فضل الله عليها

ولكن هناك من صدقت تلك الوعود وألقت بنفسها في براثن الشيطان وطريق الضلال والهلاك

فخسرت عفتها وعفافها

 

post-97672-0-99856800-1327495808.png

 

واعلمي ابنتي أنه لا يوجد رجل شرقي يرضى أن يتزوج ممن سمعت له وواعدها ووافقت

حتى وإن لم تمكنه من ظافر لها حتى وإن لم تسلم عليه وتضع يدها في يده مجرد سلام

إلا أنها قد سقطت من نظره في نفس اللحظة التي وافقت أن تخرج معه فيها

فقد أصبحت بالنسبة له مجرد تسلية يقضي معها فراغ وقته

والأمثال على ذلك كثيرة فكم من فتاة صادقت الشباب ووعدوها بالزواج ولكنهم لم يفوا بوعدهم

فهو وعد شيطان متربص الرجل دائما يبحث عن من تحافظ على بيته ويصون عرضه ويربي أبناءه

فكيف له يتزوج بمن واعدها وواعدته؟ كيف له أن يثق بها؟

أقل شيء سيقوله أنها تفعل هذا مع غيره وغيره ممن تسمع لهم

 

post-97672-0-99856800-1327495808.png

 

ابنتي اتقي الله في نفسك وفي عفافك ولا تدنسيه لمجرد كلمات طارئة تهتز لها المشاعر والأحاسيس

فتلك هو الامتحان فاعتبري من غيرك وتخطي ذلك الامتحان بتقوى الله والخوف من لقاءه وأنت عاصية

يقول تعالى: {‏‏وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ}

 

ابنتي لا يكن حُلمك رجل

بل ارتفعي بأخلاقك وعفتك لتكوني حُلم كل رجل

وإلى اللقاء في همسة جديدة بإذن الله

 

post-97672-0-06444600-1327495806.png

  • معجبة 4

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

همسات رااااااااااااااائعة و الأجمل هو أنها من الوااااااااااااااااااااااقع

لا حول ولا قوة الا بالله

 

ليت الكاسيات العاريات يتعظن

 

انها دنيا كالقطار والقطار يجري مسرعا .

 

 

 

وكما أن كل منا له مقعد فيها فله أيضا محطة حتما سينزل فيها شاء أم أبى

 

ليتنا ننظر من نافذته لندرك سرعته

 

ولا ننظر لمقاعدنا ونحن جلوس ونعتقد انها دائمة لنا

 

فالموت قادم والقطار يسرع بنا إلى حيث لا رجوع

 

 

جزاكِ الله خيرا منولة على التذكرة الطيبة

 

كعادتك هبة متميزة بأسلوبك

 

بارك الله فيكِ حبيبتي المقتدية

 

المتميز هو شعورك الرقيق حبيبتي

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

منال الحبيبة سلمت أناملكِ على ما سطرته من درر

للأسف كل ما قلته حقيقة نراها ونعيش احداثها مع الكثير من فتياتنا الحبيبات

نسال الله سبحانه وتعالى الهداية

فكيف له يتزوج بمن واعدها وواعدته؟ كيف له أن يثق بها؟

منولة هذه الجزئية حقاً امر ملموس وبكثرة والله المستعان

بل اعرف فتاة لها صديقة ومقربة منها وتعرف هذه الصديقة ان صديقتها على علاقة بشاب كل يوم ينتظرها امام باب المدرسة ويذهبان الى الكافيه او استراحة

يشربان قهوة عصير يتحدثان وفي نهاية الوقت كلٌ منهما الى بيته

وتتفاجأ بعدها انه خطب صديقتها المقربة منها والرد عند سؤالها او بالاحرى عند ثورتها انه عرف طريق الحق وعاد الى الله وانه اول ما فعله بحث عن فتاة عينها لا تدور شمال ويمين عندما تكون وحدها فأذاً كيف هي تربيتها طبعاً ستكون صالحة ؟!

وايضاً كان الرد قرار الارتباط بصديقتكِ لم يكن فجأة فأني أراقبها عن بعد وحتى عندما اتي لأخذك

هي رسالة الى بناتنا الحبيبات أن حافظن على انفسكن وحبة الحلوة بالرغم من طعمها الذيذ إلا أن الكثير منا يرميها لو كانت مكشوفة

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

كم هي مؤلمة هذه الهمسة:"

مسكينة تلك الفتاة التي تظن أن من يخرج معها سيتزوج بها.. فكل شاب إذا سئل ولو كان خرج مع عدة فتيات فسيقول لك: لن أتزوج إلا بالعفيفة الطاهرة التي ما صادقت ولا كلمت الرجال قط..

وكثير من الفتيات يعملن هذه الحقيقة المرة ولكن الغفلة تعمي القلوب ولا حول ولا قوة إلا بالله

 

أسأل الله أن يحفظنا ويحفظ جميع أخواتنا ويرزقنا وإياهنّ العفة والطهر والحياء

 

جزاكِ الله خيرا يا حبيبة.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

همسات رااائعة منولة الحبيبة جعلها الله في ميزان حسناتك

 

سبحان الله هذه القصة ذكرتني بخالي كان يخرج مع بنات كثيرات يتحدث مع هذه ومع هذه والأغرب ان البنات هن من يركبن سيارته من دون ما يطلب منهن والله المستعان

 

لكن لما اراد ان يتزوج اختار بنت بخمار وخلوقة ولا تتحدث مع احد

 

ولم يراها اصلا بل شاهدها في الشارع وطلب منها رقم هاتف ابوها كي يتكلم معه

 

وهي الآن زوجته وحامل =)

 

خلاصة القول لما يريد الشاب ان يتزوج فلن يتزوج إلا الفتاة العفيفة والتي لم تتكلم مع اي شاب

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

همسات جميلة ومفيدة والعبرة فيها أجمل . . سبحان الله

 

متابعة معكن الهمسات يا أخوات بإذن الله :)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

@راماس

 

تسلمي من كل سوء راما

والمثل بتاعك صحيح وعندنا في مصر نفس المثل لكن بطريقة أخرى

الذباب لا يغف إلا على الحلوى المكشوفة

وكأن الفتاة تجعل نفسها حلوى للحشرات والهوام المتربصة

وقال عنها الشيخ الشعراوي رحمه الله: (وكأنها مرحاض عمومي تقضى فيه حاجات المارة)

 

 

أسأل الله أن يحفظنا ويحفظ جميع أخواتنا ويرزقنا وإياهنّ العفة والطهر والحياء

جزاكِ الله خيرا يا حبيبة.

 

اللهم آمين

وأنت من أهل الجزاء الطيب أمونة

 

@"حــــواء"

 

الأروع مرورك حواء

ومعك حق ولكن الظاهر البنات حابة ينضحك عليها وتقع فيما يغضب الله

 

 

متابعتك تسعدني نور الحبيبة

أسأل الله يفيد بتلك الهمسات

 

أسعدني مروركن يا حبيبات

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

جزاك الله خيرا خالتو الحبيبة على هذه النصائح الغالية

 

بالنسبة للموقف الأخير >> المفروض فعلا أن هذا هو الطبيعي أن يتركها وأن يتزوج بأخرى .. لكن هناك نماذج مقربة مني جدا .. كانت تعرفه من طريق الشات وهو من بلد أخررى أصلا

ثم تقابلا وقويت العلاقة

ثم تقدم لخطبتها وتزوجا منذ عدة سنوات ويعيشون حياة مستقرة .. أعرف أن هذا استثناء ولا أعلم طبعا إن كان يعيرها بكلامها معه قبل الزواج أم لا

 

لكن عندما أود نصح أخريات مقربات مني ويعرفن هذه القصة يتججون بها ويقولون فلانة فعلت وقابلت وهاهوو تزوجها ف النهاية .. والتبرير المضحك أن العيب يكون على الشاب الذي يتركها بعد أن كانت مخلصة له .. لكن هي لا ذنب لها !!

 

لا أعرف بما أجيبهم عند ذكر ذلك المثال ... المشكلة أن الفطرة تبدلت .. والمشكلة أنك تكلمين ناس لا يدركون معنى الحرام او العيب .. بل يتصرفون كما تملي عليهم عقولهم الخربة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

همسات تحطم أُمة

 

 

همستي اليوم موجهة للأمهات كي ينتبهن

كل أم تتمنى أن يستمع الابن أو البنت لها ويعمل بنصائحها ويتوجه بتوجيهها

وكل أم تريد أن تطمئن على أبنائها وعلى مستقبلهم وتراهم بخير حال ودائما في خوف عليهم

ولكن هناك حالات تحب أن تسيطر سيطرة كاملة على الولد فتلغي شخصيته وتحطم آماله وتجعله كما يقولون ابن أمه لا يستطيع أخذ رأي في حياته إلا عن طريقها ولا يخطو خطوة إلا بها

تلك هي الأنانية وتلك هي الأم التي لن تهب لهذه الأمة من يقودها ويعلي راية الإسلام وهي نفسها لن تجد الولد الصالح الذي يدعو لها فليس لديها سوى بقايا إنسان وإليكم تلك القصة لتفهموا ما أريد

 

post-97672-0-99856800-1327495808.png

 

هي أم رزقها الله بولدين ربتهم منذ الصغر على ألا يكون لهم رأي وألغت تفكيرهم تماما

إن لبسوا فمما تختاره ولا يشتروا إلا ما يعجبها ولا يأكلوا إلا بالطريقة التي عودتهم عليها

حتى عندما وصلوا لمرحلة الثانوية تحكمت في الكلية التي يدخلونها ولما خذلها الابن الكبير وجاء بمجموع قليل لم تدخله الكلية التي رغب فيها بل أدخلته كلية أخرى تماما

فكانت النتيجة رسوب وعرقلة وتعب وجهد حتى من الله عليه بالتخرج

أما الولد الآخر لأن مجموعه أهله للدخول ولكن في جامعة خاصة قامت بإدخاله فيها وأنفقت عليه حتى تخرج

 

post-97672-0-99856800-1327495808.png

 

والآن بعد أن تخرج الولدان الكبير جلس بجوارها لا يعرف كيف يتصرف أو كيف يبحث عن وظيفة فلم يعتاد أن يتخذ أي قرارات ولم يعتاد أن يتحمل مسؤلية نفسه ولا غيره

فأخذت هي القرار له وأقامت له مشروع خاص يعمل به ولكن في مدينة غير التي تقطن بها بل أقامت في مدينة صغيرة كي يتعرف عليه الناس ويجد رواج لمشروعه

وتصورت أن الابن كبر وسيعتمد على نفسه ويحافظ على مشروعه وماله

ولكن للاسف وكأن الولد جائته الفرصة ليخرج من جلباب الأم

فتعرف على البنات واعتاد السهر وكان ينفق كل ما يرزقه الله به وفي نهاية الشهر لا يجد معه ما يسد به ثمن البضاعة ولا مصاريف المشروع من عمالة وغيره

ويتحجج لأمه بأن السوق منهار ويأخذ منها ما يسد به البضاعة ويدفع الرواتب وشهر وراء شهر قضى على ما مع أمه من مال وأصبح الآن بلا فائدة لا هو نفع نفسه ولا وطنه ولا حتى لديه الطموح الذي يحركه من الضياع الذي فيه

 

post-97672-0-99856800-1327495808.png

 

والابن الآخر وجد العمل بعد التخرج لأن الكلية التي ألحقته بها هكذا من يخرج يجد العمل متاح

واختار الولد أن يتوزع خارج المدينة التي تقطن بها أمه فبعد أن اختلط بعالم آخر في الجامعة اختار أن يخرج من جلباب أمه وتعرف على شلة السوء فاعتاد التدخين وغير ذلك من المنكرات

وأصبح لا يتصل بها نسي أنها موجودة أصلا وكلما اتصلت هي به لم يسمعها إلا ما يدمي قلبها

ويجعلها تقول أنا مش عارفة العيال دول بيعملوني كدة ليه دا الواحد مولع صوابعه لهم وأنفق عليهم كل ما معه وكأني لم أكن شيء لهم أبدا

وهي لا تعرف أن هذه نتيجة تربيتها الخاطئة وطمسها لشخصية الأبناء

وعدم استيعابها لمكوناتهم البشرية وأنها ما هي إلا مربية يجب عليها غرز القيم والأخلاق في أبنائها ثم تركهم يأخذوا قرراتهم بنفسهم لتنضج شخصيتهم

 

post-97672-0-99856800-1327495808.png

 

أختي الحبيبة أيتها الأم الفاضلة

ليس السيطرة على الأبناء وهدم شخصيتهم والحجر على آرائهم هو طريق التربية الصحيحة

أبناؤنا هم الكنز والثروة الحقيقية في هذه الحياة وبتربيتهم التربية الصالحة ننمي هذا الكنز ونضاعفه فالمطلوب منا

غرز القيم والأخلاق والتعاهد بالتعاليم الإسلامية والأوامر الربانية منذ الصغر هو المطلوب

غرز حب الرسول والاقتداء به ورؤيتهم لكِ أنت والأب تنفذون تلك الأوامر وتقتدون بالحبيب يكون المطلوب

إيصال فكرة أنه هو أو هي حلم هذه الأمة وأن الوطن ينتظر جيل يقوده هو المطلوب

أن تشركيه منذ الصغر في أمور الأسرة وتشاوريه في أي أمر ستقدم عليه الأسرة الصغيرة هو المطلوب

أن يراكِ تضحين وتتنازلين لتسير مركب الأسرة فيعلم أنه لا بد من تضحية لتسير الحياة هو المطلوب

فينشأ لديك ابن واعي بار بكِ وبأبيه وبأُمته له شخصيته المستقلة التي قد حُمّلت بالقيم والأسس الصحيحة

 

post-97672-0-99856800-1327495808.png

 

أختي الأم بيدك أن تخرجي من حجرك ابنة تحافظ على نفسها وبيتها وأولادها وتقيم أسرة سوية

وبيدك أن تخرجي ابن بار يعتمد على نفسه ويقود أسرته الصغيرة وأسرته الكبيرة (الوطن) ويعلي راية الدين

وفي نفس الوقت بيدك أن تخرجي عالة على المجتمع من البنات والشباب غير عابئين بالدين ولا الوطن فماذا تختارين

أقول هذا لكِ لأني جربت ورأيت من ضيعت شخصية الأبناء وحجرت على آرائهم وحريتهم ماذا صنعوا في الكبر

وجربت من أعطت لأبنائها كامل الحرية مع تعاهدهم بزرع القيم والأخلاق وأخذ آرائهم في كل شيء ماذا صنعوا في الكبر

وصدق قول الشاعر

وينشأ ناشئ الفتيان منا *** على ما كان عوداه أبوه

 

ويقول الحبيب عليه وعلى آله وصحبه الصلاة والسلام

"كفى بالمرء إثما أن يضيع من يقوت"

(صحيح مسند أحمد:72/ 11)

وإلى اللقاء في همسة جديدة بإذن الله تعالى

 

منال كامل

 

post-97672-0-06444600-1327495806.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×