اذهبي الى المحتوى
مريم أم إياس

|| الحرب على التكلف في قراءة القرآن الكريم ||

المشاركات التي تم ترشيحها

ذكر الإمام ابن قيم الجوزية رحمه الله في كتابه القيم : إغاثة اللهفان من مصايد الشيطان :

 

فصل : الوسوسة في مخارج الحروف ..

 

والمقصود : أن الأئمة كرهوا التنطع والغلو في النطق بالحرف

 

ومن تأمل هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم وإقراراه أهل كل لسان

 

على قراءتهم تبين له أن التنطع والتشدق والوسوسة في إخراج الحروف

 

ليس من سنته صلى الله عليه وسلم.

 

وأما قولهم : إن ما نفعله احتياط لا وسواس

 

قلنا : سموه ما شئتم فنحن نسألكم :

 

هل هو موافق لفعل رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمره وما كان عليه أصحابه أو مخالف ؟!

فإن زعمتم أنه موافق فبهت وكذب صريح فإذن لابد من الإقرار بعدم موافقته وأنه مخالف له فلا ينفعكم تسمية ذلك احتياطا وهذا نظير من ارتكب محظورا وسماه بغير اسمه كما يسمي الخمر بغير اسمها والربا معاملة والتحليل الذي لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم

 

فاعله : نكاحا ونقر الصلاة الذي أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن فاعله لم يصل وأنه لا تجزيه صلاته ولا يقبلها الله تعالى منه : تخفيفا

 

فهكذا تسمية الغلو في الدين والتنطع : احتياطا

 

وينبغي أن يعلم أن الاحتياط الذي ينفع صاحبه ويثيبه الله عليه : الاحتياط في موافقة السنة وترك مخالفتها فالاحتياط كل الاحتياط في ذلك وإلا فما احتاط لنفسه من خرج عن السنة بل ترك حقيقة الاحتياط في ذلك .

 

 

الدكتور سعيد حمزة

تم تعديل بواسطة مريم أم إياس
  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

تحقيق الفتح والضم والكسر هو أن تتقن الفتح والضم والكسر دون تكلف

 

أو تعسف أو تنطع أو تعسير على الخلق ، ولا بتعويج الفك أو تحويل خلق

 

الوجه ...

 

ولا يعني تصعيد الفك حال الفتح أنك تأتي بما يخالف السجية أو يناقض

 

الطبيعة

 

ولا يعني تحقيق الضم أو الكسر أن تأتي بواو ممطوطة أو بياء بدعوى

 

إتمام الحركات ..

 

إنما معنى التحقيق : إتقان النطق بلا تكلف أو تعسف

 

والمهارة الحقيقية تعني انطلاق اللسان وسلاسة النطق مع حلاوة

 

وعذوبة الأداء ...

 

وكم أعاق التكلف أناسا عن الحفظ

 

وكم حال التكلف عن التدبر وفهم القرآن

 

وكم شقَّ معلم على طلابه وكذا معلمة على طالباتها ...

 

ومن لطائف ما أذكر - وقد ذكرت أكثره في كتابي : الحرب على التكلف في

 

قراءة القرآن الكريم - أن معلمة حافظة متقنة كانت تقرأ عليَّ للإجازة

 

برواية حفص فكانت جد متعسفة ومتكلفة ..

 

فقلت لها: ليس هكذا تكون القراءة يا فلانة ..

 

قالت: نعم ، كنت أقرأ قراءة يسيرة ومنضبطة وكنت أدرسُ الطالبات دون

 

تكلف وأتبع معهن مبدأ التدرج في التعليم فإذا بأكثرهن يتركني ويمضي

 

بدعوى أني متساهلة مع وابل من الاتهامات بأني غير متقنة وأن غيري

 

من المعلمات قد يمكث ساعة كاملة وربما حصصا في ضبط وتصحيح

 

الفاتحة!!!

 

البحث طويل ويحتاج إلى تأصيل أكثر وأعمق من هذا ؛ فالتكلف حرام

 

شرعا وطبعا وهو بدعة قديمة ، ولكن إن كان من نصيحة لكتاب الله:

 

اتقوا الله في أعماركم

 

اتقوا الله في قرآنكم ، ولا تسلموا أنفسكم للمتعسفين بدعوى الإتقان

 

واعلموا أن الإتقان يكون بالممارسة ورياضة اللسان ، قال الناظم:

 

وليس بينه وبين تركه *** إلا رياضة امرئ بفكه

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

التكلف = نفوس تُرهق وأعمار تُزهَق ..

 

 

**

 

ما فوق القراءة ليس بقراءة

 

 

**

 

التكلف والتدبر لا يجتمعان

تم تعديل بواسطة مريم أم إياس

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ،،

 

جزاكِ الله خيرا يا حبيبة ونفع بكِ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وإياك حبيبتي هتون ( أم ثويبة ومالك )

 

جزاك الله خيرا على المرور

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ،،

 

نقل مميز

بورك فيكِ ونفع بكِ أخيتي الحبيبة .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،

 

طرح مميز بارك الله فيك

جعله الله في موازين حسناتك

للأسف تكاثرت هذه الظاهرة

فأصبح شغلهم الشاغل هو الأداء والاتقان

ويتركون التدبر وفهم القرآن.

 

اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا ونور صدورنا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ،،

 

نقل مميز

بورك فيكِ ونفع بكِ أخيتي الحبيبة .

 

وفيك يا حبيبة

جزاك الله خيرا على مرورك الطيب المبارك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،

 

طرح مميز بارك الله فيك

جعله الله في موازين حسناتك

للأسف تكاثرت هذه الظاهرة

فأصبح شغلهم الشاغل هو الأداء والاتقان

ويتركون التدبر وفهم القرآن.

 

اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا ونور صدورنا

 

صحيح أخيتي الحبيبة

حتى الكلمات القرآنية لم يعد لها معنى من كثر التكلف في إخراج حروفها

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ،،

 

نقل مميز

بورك فيكِ ونفع بكِ أخيتي الحبيبة .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

طرح مميز وقيم

جزاكِ الله خيراً يا حبيبة 🌹

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×