اذهبي الى المحتوى
جوهرة بحيائي

هل تسخين عسل النحل ضارّ؟؟

المشاركات التي تم ترشيحها

بسم الله الرحمن الرحيم

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

كيف حالكن؟ لدي سؤال عن العسل..

قد قرأت قبل فترة أنه إن قمنا بتسخين العسل أو وضعه مع شيء ساخن - حسب ما أتذكر - أن العسل هكذا يصبح مادة سامة أو يكوّن مادة سامة أو ضارّة.. هل هذه المعلومة صحيحة؟

وبارك الله فيكن..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

حيّاك الله جوهرتي ( )

صراحة لا أدري لعل بعض الأخوات يفدنكِ .

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاك الله خيرًا مشرفتي ()

 

بانتظار الأخوات.. : )

تم تعديل بواسطة جوهرة بحيائي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ما هو تأثير التسخين على العسل؟

 

 

يتبلور العسل في درجة حرارة بين 10 و 15 مئوية وهذا شيء طبيعي ولكنه لا يرضي المستهلك الذي يتهم النحال مباشرة بالغش والتغذية السكرية.

 

ولكن الحلول التي يستخدمها النحالون لمنع تبلور العسل من خلال التسخين كلها تعبر عن عدم اكتراث بالمستهلك.

 

وبعض الناس لا يشترون العسل للأكل ولكن للعلاج والمختصون يعلمون أثر التسخين السيء على فوائد العسل العلاجية وحتى الغذائية.

 

بعض النحالين يقومون بتسخين العسل لدرجة 45 أو 50 أو 60 للتخلص من التبلور وبعضهم يستخدم حرارة عالية جدا تفوق 72 درجة مئوية وخصوصا أصحاب المناحل التجارية كي يمنعوا التخمر.

 

وتصل حرارة الخلية إلى 35م وقد تزيد وتصل في الصيف الحار 40م أو أكثر فيعمل النحل على تبريدها.

 

وأثناء تسخين العسل ولو لدرجات بسيطة تبدأ نسبة الانزيمات بالانخفاض مثل الدياستيز واﻻنفرتيز وهي مسؤولة عن نضج العسل. كما تتغير تركيبة كثير من المركبات المفيدة أثناء التسخين وتقل فاعليتها وقد ترتفع نسبة بعض المركبات إلى حدود عالية جدا. فمثلا مادة HMF وهي مادة موجودة بالعسل وتنتج عن تكسر روابط سكر الفركتوز وخصوصا في حالات التخزين السيء والتعرض للحرارة وضوء الشمس وتكون هذه المادة داخل الخلية عادة أقل من ا ملغم/كغم وذلك حسب نوع العسل وقد تصل أحيانا إلى 10 ملغم/كغم أثناء الفرز. وأي نسبة فوق 10 قد تدل على تسخين العسل باستثناء عسل دوار الشمس لأن نسبة HMF فيه مرتفعة بدون تسخين.

 

فمثلا عسل البرتقال إذا سخن على حرارة 65 ترتفع نسبة HMF من 2.25 ملغم إلى 19 ملغم لكل كيلوغرام. وتستخدم التحاليل المخبرية لقياس هذه المادة لمعرفة إذا تم تسخين العسل أو ﻻ.

 

ويظهر ضرر التسخين من خلال تأثيره على كمية اﻻنزيمات في العسل فمثلا ينخفض انزيم اﻻنفرتيز في عسل البرتقال إلى النصف عند تسخينه على درجة حرارة 45م وينخفض بنسبة 85% عند التسخين على حرارة 65م.

 

وتشير كثير من الدراسات إلى أن الحد الأعلى للتسخين اﻵمن هو عند 40م. رغم أن الكثير من الدراسات تؤكد أن التسخين على درجة أكثر من 35 يدمر كثير من المركبات واﻻنزيمات وخصوصا انزيم الدياستيز الذي يتأثر بأي درجة حرارة تفوق 30 مئوية في بعض عينات العسل.

 

ويوجد تشابه كبير أيضا مع التجميد للحوم وبعض المواد الغذائية.

 

 

من زماااااااان وانا استعمل ملعقة عسل فى التتبيل , أظن التفاعل مع باقى المواد بيكون تم

 

وعادى أسوى على النار أو أشوى فى الفرن

 

أما التحلية كنت استنى لما المشروب يهدى شوية خاصةً مع المشروبات المحتوية لبن زى التلبينة أو حب الرشاد

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

نعم وجدت هذا ..

 

 

فقد أثبتت الدراسات العلمية أن عسل النحل يفقد فائدته إذا وضعناه في سائل درجته أعلى من 40 مئوية، ونحن عادة نضعه في الشاي الساخن، ونضعه في الحلوى وفي بعض الأطعمة ولا بد أن تكون ساخنة جدا، مثل الأرز باللبن، أو مثل قرع العسل، أو بعض الفطائر.

 

وتصحيحا لهذا المفهوم الخاطئ يجب ألا تضع العسل في الشاي إلا بعد أن تنخفض درجة حرارته

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

طيب هل هذه المعلومات بالفعل صحيحة؟؟

ألم يرد في السنة عن التلبينة، يتم طبخه مع العسل، فكيف يكون ضار إذا؟؟

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

لا .. فرق بين أن يكون ضارًا وأن تكون فائدته زالت فوقتها لا ينفع ولا يضر وهذا ما كان مكتوبًا أنه الإنزيمات المفيدة تتكسر فلا تفيدنا

 

وهــاكِ جزء من فتوى من الإسلام سؤال وجواب : تنص على أنه ربما وضع فيه عسل وأن ذلك فعل بعض الناس ليس كلهم فهو إذًا ليس من المكونات الأساسية :

والتلبينة : حساء يُعمل من ملعقتين من مطحون الشعير بنخالته ، ثم يضاف لهما كوب من الماء ، وتطهى على نار هادئة لمدة 5 دقائق .

وبعض الناس يضيف عليها ملعقة عسل .

وسمِّيت " تلبينة " تشبيهاً لها باللبن في بياضها ورقتها .

قال ابن القيم :

" وإذا شئتَ أن تعرف فضل التلبينة : فاعرف فضل ماء الشعير ، بل هي ماء الشعير لهم ؛ فإنها حساء متخذ من دقيق الشعير بنخالته ، والفرق بينها وبين ماء الشعير أنه يطبخ صحاحاً ، والتلبينة تطبخ منه مطحوناً ، وهي أنفع منه لخروج خاصية الشعير بالطحن ، وقد تقدم أن للعادات تأثيراً في الانتفاع بالأدوية والأغذية ، وكانت عادة القوم أن يتخذوا ماء الشعير منه مطحوناً لا صحاحاً ، وهو أكثر تغذية ، وأقوى فعلاً ، وأعظم جلاءً .... " انتهى .

" زاد المعاد " ( 4 / 120 ) .

وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تعريف التلبينة :

" طعام يتخذ من دقيق أو نخالة ، وربما جُعل فيها عسل ، سميت بذلك لشبهها باللبن في البياض والرقة ، والنافع منه ما كان رقيقاً نضيجاً ، لا غليظاً نيئاً " انتهى .

" فتح الباري " ( 9 / 550 ) .

ومما لا شك فيه أن للشعير فوائد متعددة ، وقد أظهرت الدراسات الحديثة بعضها ، منها : تخفيض الكولسترول ، ومعالجة القلب ، وعلاج الاكتئاب ، وعلاج ارتفاع السكر والضغط ، وكونه مليِّناً ومهدِّئاً للقولون ، كما أظهرت نتائج البحوث أهمية الشعير في تقليل الإصابة بسرطان القولون .

 

وهذه الفتوى كاملة : https://islamqa.info/ar/60311

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاكِ الله خيرا أختي الحبيبة

 

وإن كانت طريقة التلبينة التي قرأت عنها تختلف عما في الفتوى.. إلا أني لا أتذكر بالضبط فالكتاب الذي قرأته فيه لم يعد عندي

بارك الله فيك حبيبتي ولا حرمكِ الأجر ()

تم تعديل بواسطة جوهرة بحيائي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ربي يحفظكِ ويعطيكِ مثلما تدعين لي يا أختي

ويبارك فيكِ وفي وقتكِ ويجزيك عني خيرا كثيرا

 

اللهم آمين وإياكِ

جزاكِ الله خيرا ()

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

حقيقه لا اعرف مدى صحته

لكن ما صار لنا شي واحنا نحطه على حليب حار ^

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أعلى إفادة من عسل النحل

 

إذابة ملعقة على نصف كوب ماء ( درجة حرارة الغرفة ) لا ساقع ولا سُخن

 

تُشرب على الريق

 

بإذن الله شفاء من أغلب أمراض الجهاز الهضمى المتسبب الأول لكل الأمراض تقريبا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏ قال الإمام ابن القيّم رحمه الله : ‏ ‏ومن عقوبات الذنوب : ‏ " ‏أنهـا تـزيـل النـعم ، ‏وتحـل النــقم ، ‏فما زالت عن العبد نعمة إلا بذنب ، ‏ولا حلت به نقمـــة إلا بذنب" ‏ ‏الداء والدواء ( ١٧٩/١)

×