اذهبي الى المحتوى
(أم *سارة*)

عندما ينكسر القلب(بقلمي)

المشاركات التي تم ترشيحها

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

إذا انكسرت مرآة ونظرنا فيها نجد الوجه قد تشوهت معالمه، كذلك المرأة إذا انكسر قلبها تتشوه داخله صورة الحبيب 💔

عندما تقدم إليها وافقت عليه دون تردد لما علمت عنه من سيرةٍ حسنة وخُلق ودين.. كان ملتحي لا يصلي فرضه إلا في المسجد، هادىء الطباع، خفيض الصوت، يعدها بحياة هانئة لم تراها.. وكانت تعمل وقالت له: "لن أترك عملي، وأتعهد إليك ألا يؤثر على واجباتي الزوجية"، فكانت الموافقة منه 🎑

أحببته أثناء الخطبة لمجرد حديثه الودود الجميل، بالرغم من أنه لم يقدم لها أي هدية كأي خاطب يتودد بالهدايا، وهي لم تشغل بالها بهذا، يكفيها كلماته التي تجعل قلبها يدق. يتم الزفاف، يمر العام الأول دون أن تدري حقيقته فهي كعروس لا تحتاج إلى شيء خاص بها، وهو يأتي باحتياجات المنزل فقط، لكنه..😢! هناك شيء تغير فيه! أصبح لا يسمعها أي كلمة رقيقة كان يُسمعها إياها من قبل، ويرزقها الله الحمل، تمر شهور الحمل وتأتي ساعة المخاض، لا تجده بجوارها، فقط هي وأهلها، هم من كانوا بجوارها، وهم من قاموا بإحضار جميع احتياجاتها. بعد الوضع تأخذ إجازة رعاية طفل، وهنا ينقطع الراتب، وتبدأ تطلب منه الإنفاق عليها في مطالبها الخاصة، فيضن عليها😔

وهنا يظهر الوجه الآخر جليًا رجل لا يهتم إلا بنفسه فقط، يشتري لنفسه من أرقى الماركات،  أما هي فلا.. تضطر أن تقطع الإجازة وتعود للعمل تتحمل متاعب البيت والعمل ورعاية طفلها، من أجل أن يكون معها نقود.. تستيقظ مبكرًا جدًا لتطهو الطعام، وتمر على والدتها لتضع عندها طفلها حتى تعود من العمل، ثم تمر عليها مرة أخرى لتأخذه بعد نهاية العمل، لتذهب لمنزلها قبل وصول الزوج لتسخين الطعام وتجهيز المنزل ليعود من عمله فيجد المنزل نظيف، الطعام جاهز.. تمر بها الحياة على هذا المنوال، حياة رتيبة، ليس فيها غير بسمة طفلها، فتلك البسمة بالدنيا وما عليها، ترضى بحياتها من أجل طفلها، لكن شيء بداخلها قد تحطم، فلم تعد تحس ناحية زوجها بأي مشاعر، أصبحت تمقته.. فهي لا ترى ذلك الرجل الذي جاءها ووعدها بالحياة الهانئة، لم تعد ترى ذلك الرجل الرقيق الذي يتقي الله.. تقول: "إن كان يتقي الله حقًا فأين حقي في أن ينفق علي، في أن يتودد إلي بكلمة طيبة، بنزهة يرفه بها عني..". فهو يعيش لنفسه فقط حتى ولده لا يحمله بين أحضانه، لا تشعر فيه بحنان الأبوة..😢 تتذكر عندما مرض ولدها وأخذ يتقيأ ما في معدته، كان جالسًا لم تتحرك بداخله مشاعر الأبوة أو أي لهفة على ولده، تركها هي تحمل ولدها لتنظفه وتذهب به للطبيب مع أخيها.. تحدث نفسها: "إلى متى سأظل هكذا خادمة مقابل الطعام فقط، طباخ السم يتذوقه فهذا طبيعي أن آكل مما أطهوه بيدي، والخادمة تأكل ويتم كسوتها وفي نهاية الشهر تأخذ الأجر، حتى الخادمة لم أتساوى معها! أصبحت أكرهه، لا أطيق أنفاسه، لا أطيق النظر إلى وجهه.." 

انكسر القلب!

قمت بنشر هذه القصة على  صفحتي بموقع طريق الإسلام 

https://ar.islamway.net/article/39205/عندما-ينكسر-القلب

أتمنى أن تعجبكم

  • حزينة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
منذ ساعة, قالت (أم *سارة*):

 

إذا انكسرت مرآة ونظرنا فيها نجد الوجه قد تشوهت معالمه، كذلك المرأة إذا انكسر قلبها تتشوه داخله صورة الحبيب 💔

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 "ما أصعب كسرة القلب يصعب إصلاحها "

بارك الله فيك غاليتي وحفظ قلبك وقلوبنا ❤️

أعجبني سرد القصه ~

  • شاكرة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
13 ساعة مضت, قالت ~أمة الرحمن~:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 "ما أصعب كسرة القلب يصعب إصلاحها "

بارك الله فيك غاليتي وحفظ قلبك وقلوبنا ❤️

أعجبني سرد القصه ~

صحيح يا غالية

اللهم آمين ورب يسعدقلبك وقلوب نساء المسلمين آمين

أسعدني مرورك ياغالية وأسأل الله أن لا يحرمني تواجدكن💞🌹

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

  • محتوي مشابه

    • بواسطة أميرة المملكة
      درس موجه لأرباب الأسر ممن لديهن شباب و شابات في سن الزواج بعنوان :
       
      العنوسة


       
       

      لفضيلة الشيخ :
      سعد بن ناصر الشثري
       
      يتحدث فيه عن دور تفشّي هذه الظاهرة إن كان أهل الشاب أو الفتاة
       
      محدداً فيه مسؤولية الطرفين عن هذه المشكلة
      و يعرض أيضا فيه طرقاً لمعالجتها
       

       
      و لسماع هذا الدرس الرائع :
      العنوان هنا
       
      و لتحميله مباشرة لتقدم به النصح :
      اضغط هنا
       
      اللهم ارزق شبابنا وشاباتنا أزواجاً صالحين
      و أخرج من ذريتهم عباداً صالحين



    • بواسطة ranasamaha
      كيف تعيش عمرا مديدا وسعيدا؟


       
       
       
       
      هذه هي مبادئي العشرة للنجاح والارتياج:
       
      1. حب الناس .. وحب الناس غاية تدرك. (حب الناس أسهل بكثير من إرضائهم).
      2. لا تؤرقني مشكلات العمل (أعتبر مشكلات العمل؛ عمل).
      3. آكل وأشرب بعناية؛ آكل على ذوقي ولا ألبس على ذوق الناس.
      4. الزواج من الشخص المناسب .. جدا... جدا ... جدا.
      5. السعي وراء أهداف كبيرة. وهكذا تبقى كل المسائل الصغيرة؛ صغيرة.
      6. أعيش بعقلي (على كيفي) وأتحمل نتائج اختياراتي.
      7. أداء كل عمل بطريقة صحيحة (ليس بالضرورة رائعة).
      8. الوفاء بالوعود مهما كانت بسيطة، والمساواة بين الكبير والصغير والغني والفقير والأمير والغفير.
      9. أحاول أن أعيش بدون تحيزات قدر المستطاع (وهذا أمر في غاية الصعوبة).
      10.الإيمان بقدرات الآخرين وتكليفهم بمهمات كبيرة.
    • بواسطة ranasamaha
      B]

      كيف تخطط لرحلتك؟


      [/b]
       
       
       
      لقد وصلت إلى أحد منعطفات الطريق. يمكنك أن تختار بين أن تكون واحداً من ملايين البشر العاديين الذين لا يهتمون بطرح خطة شخصية لرحلتهم في الحياة، أو واحداً من القلة التي لم تكتف فقط بتحديد وجهتها في رحلة الحياة، بل قد وضعت أيضاً خطة مدروسة ومكتوبة لطريقة الوصول لهذه الوجهة.
      فأمامك أن خطط طريقك للنجاح أو أن تسير كما تتفرق بك الطرق. أن تصل للنجاح متعمداً أو أن تكتفي بالأمل في النجاح دون خطة واضحة.
       
      الناس لا يخططون ليفشلوا، إنما يفشلون في التخطيط.
       
      كم مرة مارست التخطيط لمستقبلك قبلاً؟
      من علمك أن تضع مثل هذه الخطة؟
      هل سبق لك أن حضرت أية محاضرات أو برامج تدريبية عن التخطيط للمستقبل؟
      قد تكون قضيت جل حياتك حتى الآن دون أن تعرف معني التخطيط الاستراتيجي أو حتى التكتيكي، أو قد تكون على النقيض من ذلك قد تعلمت معنى التخطيط كما ينبغي لشخص مثلك. على كل حال راجع معلوماتك مرة أخرى:
      - الطفولة المبكرة.
      كان والديك هما المسئولان عن التخطيط لمستقبلك، وكان على مدرسيك إمدادك بالمعلومات اللازمة لذلك.
      - فترة المراهقة.
      في مثل هذه الفترة التي تتميز بالتقلب والتغير الشعوري والعاطفي من المستحيل أن تكون قد عرفت معنى التخطيط، ناهيك عن محاولة الالتزام بخطة ما للمستقبل.
      من المرجح أيضاً أنه قد راودتك أحلام وردية عن النجاح الباهر، التي أخذتك لدرجة التفكير في ألوان الملابس الجميلة التي سترتديها والسيارة الفارهة التي ستقودها .. الخ. لكن صاحب هذا الإغراق في الحلم غياب تام للتخطيط الواعي للمستقبل.
      - سنوات الجامعة.
      أخيراً - جرعة من الواقعية! أليس كذلك؟
      وجدت نفسك غارقاً في حياة متعددة الأنشطة، وشخصيات غريبة الأطوار. لقد كنت تسعى لتحصيل أكبر قدر ممكن من المعلومات عن الآخرين والعالم الخارجي والمستقبل. لكن هل تذكر أنك عرفت كيف تضع كل هذه الأنشطة داخل خطة؟ هل تعلمت التخطيط في هذه المرحلة من حياتك؟
      لقد تعلمت في هذه المرحلة أن أحلام المراهقة قد تخالف الواقع وأنك - لهذا السبب - تحتاج لوضع خطة محكمة، وفي سبيل ذلك عليك بجمع مزيد من المعلومات. ولكن متى تشرع بوضع الخطة؟
      - سنوات العمل.
      إذا كنت قد التحقت بوظيفة ما، فقد عرفت بالتأكيد معنى أن يكون للشركة خطة تعمل من خلالها. ومن الجائز أيضاً أنك قد وضعت لنفسك خطة ما لتقوم بتأدية وظيفتك، وتحقيق الأهداف التي كلفت بها. أما إذا كنت حصلت على ترقية ووصلت مثلاً لمنصب مدير أحد الأقسام فذلك بفضل تحسن قدرتك على التخطيط. فأنت، بحلول هذا الوقت، على الأقل تعلمت كيف تدير وقتك، لتصل إلى نتيجة ما بطريقة ما.
      لكن ألم تصادفك أوقات شعرت فيها بوقوعك في أخطاء في خططك؟
      ألم تشعر بحاجتك لمزيد من الوعي التخطيطي، لتحقيق نتائج أفضل؟
      - الزواج وتكوين الأسرة.
      إذا كنت متزوجاً، فمن المرجح أنك قد بذلت جهداً كبيراً في التخطيط لزفافك ... تحديد اليوم والساعة والتحضير للحفل واستقبال الضيوف.
      لقد أنفقت بالفعل جهداً كبيراً في التحضير لحفلة الزفاف، لكن هل أنفقت مثل هذا الجهد في الإعداد للحياة الزوجية نفسها؟
      لماذا يغيب التخطيط عن أكثر الأشياء أهمية في حياتنا، بينما نهتم بتخطيط الأحداث والمناسبات السطحية والمظهرية؟
      أليست هذه الظاهرة هي المسئولة عن ارتفاع نسبة الطلاق في الآونة الأخيرة؟
      كثيرون هم من يلقون بأنفسهم داخل تجربة الزواج وتكوين آسرة، طارحين عنهم مفهوم التخطيط، عدا فيما يتعلق بحفلة الزفاف، ويأتي الطلاق ليتوج فشل تخطيطهم.
      لمعرفة كيف تخطط لرحلتك ؟؟ تابعوا البقية المره القادمة
       
       

      من كتاب "الطريق الى مكة"


منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏قال أبو بكر البلخي: ‏"شهر رجب شهر الزرع ‏وشهر شعبانَ شهر سقيِ الزرعِ.. ‏وشهر رمضانَ شهر حصادِ الزرع". ‏فمن لم يزرع في رجب، ‏ولم يسق في شعبان، ‏فكيف يحصد في رمضان؟! ‏اللهم بلِّغنا رمضان

×