اذهبي الى المحتوى
فيروزة

صفحة تسميع الأخت " marwa06 "

المشاركات التي تم ترشيحها

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

حياكِ الله حبيبتي وبانتظار أن تكملي الاجابة كي نصحح لكِ التسميع .

وفقكِ الله ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم أختي الغالية

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

فإن لم تفعلوا و لن تفعلوا فاتقوا النار التي وقودها الناس و الحجارة أعدت للكافرين و بشر الذين آمنوا و عملوا الصالحات أن لهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها كلما رزقوامنها من ثمرة رزقا قالوا هذا الذي رزقنا من قبل و أوتوا به متشابها و لهم فيها أزواج مطهرة وهم فيها خالدون إن الله لا يستحي أن يضرب مثلا ما بعوضة فما فوقها فأما الذين آمنوا فيعلمون أنه الحق من ربهم و أما الذين كفروا فيقولون ماذا أراد الله بهذا مثلا يضل به كثيرا و يهدي به كثيرا وما يضل به إلا الفاسقين الذين ينقضون عهد الله من بعد ميثاقه و يقطعون ما أمر الله به أن يوصل واولئك هم الخاسرون

 

و إذ قلنا ادخلوا هذه القرية فكلوا منها حيث شئتم رغدا و ادخلوا الباب سجدا و قولوا حطة نغفر لكم خطاياكم و سنزيد المحسنين فبدل الذين ظلموا قولا غير الذي قيل لهم فأنزلنا على الذين ظلموا منهم رجزا من السماء بما كانوا يفسقون و إذ استسقى موسى لقومه فقلنا اضرب بعصاك الحجر فانفجرت منه اثنتى عشرة عينا قد علم كل أناس مشربهم كلوا و اشربوا من رزق الله و لا تعثوا في الأرض مفسدين

 

قولوا آمنا بالله و ما أنزل إلينا و ما أنزل إلى إبراهيم و إسماعيل و إسحاق و يعقوب و الأسباط و ما أوتي موسى و عيسى و ما أوتي النبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم و نحن له مسلمون فإن آمنوا بمثل ما آمنتم به فقد اهتدوا و إن تولوا فإنما هم في شقاق فسيكفيكهم الله و هو السميع العليم صبغة الله و من أحسن من الله صبغة و نحن له عابدون قل أتحاحوننا في الله وهو ربنا و ربكم و لنا أعمالنا و لكم أعمالكم و نحن له مخلصون

 

 

و أتموا الحج و العمرة لله فإن أحصرتم فما استيسر من الهدي فمن كان منكم مريضا أو به أذا من رأسه ففدية من صيام أو صدقة أو نسك فإذا آمنتم فمن تمتع بالعمرة إلى الحج فما استيسر من الهدي فمن لم يجد فصيام ثلاثة أيام في الحج و سبعة إذا رجعتم تلك عشرة كاملة ذلك لمن لم يكن أهله حاضري المسجد الحرام و اتقوا الله و اعلموا أن الله شديد العقاب الحج أشهر معلومات فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسق و لا جدال في الحج و ما تفعلوا من خير يعلمه الله و تزودوا فإن خير الزاد التقوى و اتقون يا أولي الألباب

 

و الوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة و على المولود له رزقهن و كسوتهن بالمعروف لا تكلف نفس إلا وسعها لا تضار والدة بولدها و لا مولود بولده و على الوارث مثل ذلك فإن أرادا فصالا منهما عن تراض و تشاور فلا جناح عليهما و إن أردتم أن تسترضعوا أولادكم فلا جناح عليكم إذا سلمتم ما أوتيتم بالمعروف و اتقوا الله و الله بما تعملون بصير و الذين يتوفون منكم و يذرون أزواجا يتربصن بأنفسهن أربعة أشهر و عشرا و إذا بلغن أجلهن فليس عليكم جناح فيما فعلن بأنفسهم بالمعروف و الله بما تعملون خبير

 

و اتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس بما كسبت و هم لا يظلمون يا أيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه و ليكتب بينكم كاتب بالعدل و ليكتب كما علمه الله و ليملل الذي عليه الحق و ليتق الله ربه و لا يبخس منه شيئا فإن كان الذي عليه الحق ضعيفا أو سفيها أو لا يستطيع أن يمل هو فليملل و ليه بالعدل و استشهدوا رجلين من شهدائكم فإن لم يكونا ا رجلين فرجل و امرأتان ممن ترضون من الشهداء أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الأخرى و لا يأب الشهداء إذا ما دعوا و لا تسأموا أن تكتبوه صغيرا أو كبيرا إلى أجله ذلكم أقسط عند الله و أقوم للشهادة و أدنى ألا ترتابوا إلا أن تكون تجارة حاضرة تديرونها بينكم فليس عليكم جناح ألا تكتبوها و اشهدوا إذا تبايعتم

لا يضار كاتب و لا شهيد و إن تفعلوا فإنه فسوق و يعلمكم الله و الله بكل شيئ عليم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم أختي الغالية

 

 

 

فإن لم تفعلوا و لن تفعلوا فاتقوا النار التي وقودها الناس و الحجارة أعدت للكافرين و بشر الذين آمنوا و عملوا الصالحات أن لهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها كلما رزقوا منها من ثمرة رزقا قالوا هذا الذي رزقنا من قبل و أتوا به متشابها و لهم فيها أزواج مطهرة وهم فيها خالدون إن الله لا يستحي أن يضرب مثلا ما بعوضة فما فوقها فأما الذين آمنوا فيعلمون أنه الحق من ربهم و أما الذين كفروا فيقولون ماذا أراد الله بهذا مثلا يضل به كثيرا و يهدي به كثيرا وما يضل به إلا الفاسقين الذين ينقضون عهد الله من بعد ميثاقه و يقطعون ما أمر الله به أن يوصل ويفسدون في الآرض اولئك هم الخاسرون

 

و إذ قلنا ادخلوا هذه القرية فكلوا منها حيث شئتم رغدا و ادخلوا الباب سجدا و قولوا حطة نغفر لكم خطاياكم و سنزيد المحسنين فبدل الذين ظلموا قولا غير الذي قيل لهم فأنزلنا على الذين ظلموا منهم رجزا من السماء بما كانوا يفسقون و إذ استسقى موسى لقومه فقلنا اضرب بعصاك الحجر فانفجرت منه اثنتا عشرة عينا قد علم كل أناس مشربهم كلوا و اشربوا من رزق الله و لا تعثوا في الأرض مفسدين

 

قولوا آمنا بالله و ما أنزل إلينا و ما أنزل إلى إبراهيم و إسماعيل و إسحاق و يعقوب و الأسباط و ما أوتي موسى و عيسى و ما أوتي النبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم و نحن له مسلمون فإن آمنوا بمثل ما آمنتم به فقد اهتدوا و إن تولوا فإنما هم في شقاق فسيكفيكهم الله و هو السميع العليم صبغة الله و من أحسن من الله صبغة و نحن له عابدون قل أتحاجوننا في الله وهو ربنا و ربكم و لنا أعمالنا و لكم أعمالكم و نحن له مخلصون

 

 

و أتموا الحج و العمرة لله فإن أحصرتم فما استيسر من الهدي ولا تحلقوا رؤوسكم حتى يبلغ الهدي محله فمن كان منكم مريضا أو به أذًى من رأسه ففدية من صيام أو صدقة أو نسك فإذا أمنتم فمن تمتع بالعمرة إلى الحج فما استيسر من الهدي فمن لم يجد فصيام ثلاثة أيام في الحج و سبعة إذا رجعتم تلك عشرة كاملة ذلك لمن لم يكن أهله حاضري المسجد الحرام و اتقوا الله و اعلموا أن الله شديد العقاب الحج أشهر معلومات فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسوق و لا جدال في الحج و ما تفعلوا من خير يعلمه الله و تزودوا فإن خير الزاد التقوى و اتقون يا أولي الألباب

 

و الوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة و على المولود له رزقهن و كسوتهن بالمعروف لا تكلف نفس إلا وسعها لا تضار والدة بولدها و لا مولود له بولده و على الوارث مثل ذلك فإن أرادا فصالا عن تراض منهما و تشاور فلا جناح عليهما و إن أردتم أن تسترضعوا أولادكم فلا جناح عليكم إذا سلمتم ما آتيتم بالمعروف و اتقوا الله واعلموا أن الله بما تعملون بصير و الذين يتوفون منكم و يذرون أزواجا يتربصن بأنفسهن أربعة أشهر و عشرا فإذا بلغن أجلهن فلا جناح عليكم فيما فعلن في أنفسهن بالمعروف و الله بما تعملون خبير

 

و اتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس بما كسبت و هم لا يظلمون يا أيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه و ليكتب بينكم كاتب بالعدل ولا يأب كاتب أن يكتب كما علمه الله فليكتب و ليملل الذي عليه الحق و ليتق الله ربه و لا يبخس منه شيئا فإن كان الذي عليه الحق سفيها أو ضعيفا أو لا يستطيع أن يمل هو فليملل و ليه بالعدل و استشهدوا شهدين من رجالكم فإن لم يكونا رجلين من شهدائكم فإن لم يكونا رجلين فرجل و امرأتان ممن ترضون من الشهداء أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الأخرى و لا يأب الشهداء إذا ما دعوا و لا تسأموا أن تكتبوه صغيرا أو كبيرا إلى أجله ذلكم أقسط عند الله و أقوم للشهادة و أدنى ألا ترتابوا إلا أن تكون تجارة حاضرة تديرونها بينكم فليس عليكم جناح ألا تكتبوها و اشهدوا إذا تبايعتم

ولا يضار كاتب و لا شهيد و إن تفعلوا فإنه فسوق بكم واتقوا الله و يعلمكم الله و الله بكل شيئ عليم

 

 

تسميع ممتاز للآيات

عدا بعض الاخطاء خصوصا التي باللون الأزرق فهي نقص بالآية

والتي باللون الأخضر قلب في الآية

والاحمر خطأ إملائي

والذي فوقه خط زيادة في الآية

 

ومبارك عليكِ إتمام سورة البقرة ياغالية والله يثبتها في صدركِ وعقبال لسورة آل عمران وباقي السور

موفقة ياحبيبة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الله يرضى عنكِ ياغالية ويرفع قدركِ

واللهم آمين على دعوتكِ الطيبة

أجل ياحبيبة إبدئي بسورة آل عمران والله يوفقك وييسر لكِ الأمور

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

 

ألم الله لا إله إلا هو الحي القيوم نزل عليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه و أنزل التوراة و الإنجيل من قبل هدى للناس و أنزل الفرقان إن الذين كفروا بأيات الله لهم عذاب شديد و الله عزيز ذو انتقام إن الله لا يخفى عليه شيئ في الأرض و لا في السماء هو الذي يصوركم في الأرحام كيف يشاء لا إله إلا هو العزيز الحكيم هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب و أخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة و ابتغاء تأويله و ما يعلم تأويله إلا الله و الراسخون في العلم يقولون أمنا به كل من عند ربنا و ما يذكر إلا أولوا الألباب ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا و هب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب ربنا إنك جامع الناس ليوم لا ريب فيه إن الله لا يخلف الميعاد

إن الذين كفروا لن تغني عنهم أموالهم و أولادهم من الله شيئا و أولئك هم وقود النار كدأب آل فرعون و الذين من قبلهم كذبوا بأياتنا فاخذهم الله بذنوبهم و الله شديد العقاب قل للذين كفروا ستغلبون و تحشرون إلى جهنم و بئس المهاد قد كانت لكم أية في فئتين التقتا فئة تقاتل في سبيل الله و أخرى كافرة ترونهم مثليهم رأي العين و الله يؤيد بنصره من يشاء إن في ذلك لعبرة لأولي الأبصار زين للناس حب الشهوات من النساء و البنين و القناطير المقنطرة من الذهب و الفضة و الخيل المسومة و الأنعام ذلك متاع الحياة الدنيا و الله عنده حسن المآب قل أؤنبأكم بخير من ذلكم مثوبة عند الله للذين اتقوا ربهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها و أزواج مطهرة ورضوان من الله و الله بصير بالعباد

 

الذين يقولون ربنا إننا أمنا فاغفرلنا ذنوبنا و قنا عذاب النار الصابرين و الصادقين و القانتين و المنفقين و المستغفرين بالأسحار شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولوا العلم قائما بالقسط لا إله إلا هو العزيز الحكيم إن الدين عند الله الإسلام وما اختلف الذين أوتوا الكتاب إلا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم و من يكفر بأيات الله فإن الله سريع الحساب فإن حاجوك فقل أسلمت لله أنا ومن اتبعني و قل للذين اوتوا الكتاب و الأميين أأسلمتم فإن أسلموا فقد اهتدوا و إن تولوا فإنما عليك البلاغ و إلى الله المصير إن الذين يكفرون بأيات الله و يقتلون النبيين بغير الحق و يقتلون الذين يأمرون بالقسط من الناس فبشرهم بعذاب أليم أولئك الذين حبطت أعمالهم في الدنيا و ا لآخرة وما لهم من ناصرين

 

ألم تر إلى الذين أوتوا نصيبًا من الكتاب يدعون إلى كتاب الله ليحكم بينهم ثم يتولى فريق منهم وهم معرضون ذلك بأنهم قالوا لن تمسنا النار إلا أياما معدودات و غرهم غي دينهم ما كانوا يفترون فكيف إذا جمعناهم ليوم لا ريب فيه ووفيت كل نفس ما كسبت و هم لا يظلمون قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء و تنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء و تذل من تشاء بيد الخير إنك على كل شيئ قديرتولج الليل في النهارو تولج النهار في الليل وتخرج الحي من الميت وتخرج الميتمن الحي بيدك الخير إنك على كل شيئ قدير لا يتخذ المؤمنين الكافرين أولياء من دون الله و من يفعله فليس له من الله شيئا إلا أن تتقوا منه تقاة و يحذركم الله نفسه و الله رؤوف بالعباد قلْ إن تخفوا ما في أنفسكم أو تبدوه يعلمه لله و يعلم ما فس السموات و الأرض و الله على كل شيئ قدير

 

____________________________

 

التصحيح:

و أولادهم= ولا أولادهم

كانت = كان

ترونهم = يرونهم

أؤنبأكم = أؤنبئكم

مثوبة عند الله للذين اتقوا ربهم = للذين اتقوا عند ربهم

بأيات = بآيات

فقل أسلمت لله أنا ومن اتبعني = فقل أسلمت وجهي لله ومن اتبعنِ

و إلى الله المصير = والله بصيرٌ بالعباد

الحق = حق

غي دينهم= في دينهمْ

بيد الخير = بيدك الخير

شيئ= شيءٍ

وتخرج الميتمن الحي بيدك الخير إنك على كل شيئ قدير = وتخرج الميت من الحي وترزق من تشاء بغير حساب

المؤمنين= المؤمنون

من دون الله و من يفعله فليس له من الله شيئا = من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من الله في شيء

منه= منهم

و الله رؤوف بالعباد = وإلى الله المصير

ما في أنفسكم = مافي صدوركم

يعلمه لله = يعلمه الله

ما فس السموات و الأرض = مافي السماواتِ ومافي الأرض

الأخضر >> مقاطع وكلمات نسيتها من الآيات.

تم تعديل بواسطة نبض الأقصى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

حياكِ الله أخيتي الحبيبة :)

تم تصحيح تسميعكِ اعلاه، أرجو المراجعة على أخطاءك ..

وفقكِ الله وجعل القرآن العظيم شفيعا لكِ يوم القيامة .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم أخواتي شكرا على التصحيح أتمنى ما يكون أخطاء اليوم

بسم الله الرحمن الرحيم

 

يوم تجد كل نفس ما عملت من خير محضرا وما عملت من سوء تود لو أن بينها وبينه أمدا بعيد و يحذركم الله نفسه و الله رؤوف بالعباد قل إن كنتم تحبون الله فاتبعون يحببكم الله و يغفر لكم ذنوبكم و الله غفور رحيم قل أطيعوا الله وأطيعوا الرسول فإن توليتم فإن الله لا يحب الكافرين إن الله اصطفى آدم و نوح و آل إبراهيم و آل عمران على العالمين ذرية بعضها من بعض و الله سميع عليم إذ قالت امرأة عمران ربي إني نذرت لك ما في بطني محررا فتقبل مني إنك أنت السميع العليم فلما وضعتها قالت ربي إني وضعتها أنثى و الله أعلم بما وضعت و ليس الذكر كالأنثى و إني سميتها مريم و إني أعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم فتقبلها ربها بقبول حسن و أنبتها نباتا حسنا و كفلها زكريا كلما دخل عليها زكريا المحراب وجد عندها رزقا قال يا مريم أنى لك هذا قالت هو من عند الله إن الله يرزق من يشاء بغير حساب هنالك دعا زكريا ربه فقال ربي هب لي من لدنك ذرية طيبة إنك سميع الدعاء فنادته الملائكة وهو قائما يصلي في المحراب إن الله يبشرك بيحيى مصدقا لمابين يديه و سيدا وحصورا و نبيا من الصالحين قال ربي أنا يكون لي غلام وقد بلغني الكبر و امرأتي عاقر قال كذلك الله يفعل ما يشاء قال ربي اجعل لي آية قال آيتك ألا تكلم الناس ثلاثة أيام إلا رمزا و اذكر ربك كثير و سبح بالعشي و الإبكار و إذ قالت الملائكة يا مريم إن الله اصطفاك و طهرك و اصطفاك على نساء العالمين يا مريم اقنتي لربك و اسجدي و اركعي مع الراكعين ذلك من أنباء الغيب نوحيه إليك و ما كنت لديهم إذ يلقون أقلامهم أيهم يكفل مريم و ما كنت لديهم إذ يختصمون و إذ قالت الملائكة يامريم إن الله يبشرك بكلمة منه إسمه المسيح عيسى بن مريم وجيها في الدنيا و الآخرة و من المقربين و يكلم الناس في المهد و كهلا و من الصالحين قالت ربي أنى يكون لي ولد و لم يمسسني بشر قال كذلك الله يخلق ما يشاء إذا قضى أمرا فإنما يقول له كن فيكون و يعلمه الكتاب و الحكمة و التوراة و الإنجيل و رسولا إلى بني إسرائيل أني قد جئتكم بآية من ربكم أني أخلق لكم من الطين كهيئة الطير فأنفخ فيه فيكون طيرا بإذن الله و أبرء الأكمه و الأبرص و أحيي الموتى بإذن الله و أنبؤكم ماتأكلون و ما تدخرون في بيوتكم إن في ذلك لآية لكم إن كنتم مؤمنين و مصدقا لما بين يدي من التوراة و لأحل لكم بعض الذي حرم عليكم فاتقوا الله و أطعون إن الله ربي و ربكم فاعبدوه هذا صراط مستقيم فلما أحس عيسى منهم الكفر قال من أنصاري إلى الله قال الحواريون نحن أنصار الله فاشهد بأنا مسلمون ربنا إننا آمنا بما أنزلت و اتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين و مكروا و مكر الله و الله خير الماكرين و إذ قال الله ياعيسى إني متوفيك ورافعك إلي و مطهرك من الذين كفروا و جاعل الذين اتبعوك فوق الذين كفروا إلى يوم القيامة ثم إلي مرجعكم فأنبئهم بما كانتم تعملون أما الذين كفروا فمأواهم النار خالدين فيها و مالهم من ناصرين و أما الذين آمنوا فيدخلهم في رحمته و الله لا يحب الظالمين ذلك نتلوه عليك من الآيات و الذكر الحكيم إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون الحق من ربك فلا تكونن من الممترين فمن حاجك من بعد ذلك فقل تعالوا ندعوا أبناءنا و أبناءكم و أنفسنا و أنفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكافرين

تم تعديل بواسطة marwa06

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

يوم تجد كل نفس ما عملت من خير محضرا وما عملت من سوء تود لو أن بينها وبينه أمدا بعيد و يحذركم الله نفسه و الله رؤوف بالعباد قل إن كنتم تحبون الله فاتبعون يحببكم الله و يغفر لكم ذنوبكم و الله غفور رحيم قل أطيعوا الله وأطيعوا الرسول فإن توليتم فإن الله لا يحب الكافرين إن الله اصطفى آدم و نوح و آل إبراهيم و آل عمران على العالمين ذرية بعضها من بعض و الله سميع عليم إذ قالت امرأة عمران ربي إني نذرت لك ما في بطني محررا فتقبل مني إنك أنت السميع العليم فلما وضعتها قالت ربي إني وضعتها أنثى و الله أعلم بما وضعت و ليس الذكر كالأنثى و إني سميتها مريم و إني أعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم فتقبلها ربها بقبول حسن و أنبتها نباتا حسنا و كفلها زكريا كلما دخل عليها زكريا المحراب وجد عندها رزقا قال يا مريم أنى لك هذا قالت هو من عند الله إن الله يرزق من يشاء بغير حساب هنالك دعا زكريا ربه فقال ربي هب لي من لدنك ذرية طيبة إنك سميع الدعاء فنادته الملائكة وهو قائما يصلي في المحراب إن الله يبشرك بيحيى مصدقا لمابين يديه و سيدا وحصورا و نبيا من الصالحين قال ربي أنا يكون لي غلام وقد بلغني الكبر و امرأتي عاقر قال كذلك الله يفعل ما يشاء قال ربي اجعل لي آية قال آيتك ألا تكلم الناس ثلاثة أيام إلا رمزا و اذكر ربك كثير و سبح بالعشي و الإبكار و إذ قالت الملائكة يا مريم إن الله اصطفاك و طهرك و اصطفاك على نساء العالمين يا مريم اقنتي لربك و اسجدي و اركعي مع الراكعين ذلك من أنباء الغيب نوحيه إليك و ما كنت لديهم إذ يلقون أقلامهم أيهم يكفل مريم و ما كنت لديهم إذ يختصمون و إذ قالت الملائكة يامريم إن الله يبشرك بكلمة منه إسمه المسيح عيسى بن مريم وجيها في الدنيا و الآخرة و من المقربين و يكلم الناس في المهد و كهلا و من الصالحين قالت ربي أنى يكون لي ولد و لم يمسسني بشر قال كذلك الله يخلق ما يشاء إذا قضى أمرا فإنما يقول له كن فيكون و يعلمه الكتاب و الحكمة و التوراة و الإنجيل و رسولا إلى بني إسرائيل أني قد جئتكم بآية من ربكم أني أخلق لكم من الطين كهيئة الطير فأنفخ فيه فيكون طيرا بإذن الله و أبرء الأكمه و الأبرص و أحيي الموتى بإذن الله و أنبؤكم ماتأكلون و ما تدخرون في بيوتكم إن في ذلك لآية لكم إن كنتم مؤمنين و مصدقا لما بين يدي من التوراة و لأحل لكم بعض الذي حرم عليكم وجئتكم بآية من ربكم فاتقوا الله و أطعون إن الله ربي و ربكم فاعبدوه هذا صراط مستقيم فلما أحس عيسى منهم الكفر قال من أنصاري إلى الله قال الحواريون نحن أنصار الله فاشهد بأنا مسلمون ربنا إننا آمنا بما أنزلت و اتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين و مكروا و مكر الله و الله خير الماكرين و إذ قال الله ياعيسى إني متوفيك ورافعك إلي و مطهرك من الذين كفروا و جاعل الذين اتبعوك فوق الذين كفروا إلى يوم القيامة ثم إلي مرجعكم فأنبئهم بما كانتم تعملون ، أما الذين كفروا فمأواهم النار خالدين فيها و مالهم من ناصرين ، و أما الذين آمنوا فيدخلهم في رحمته و الله لا يحب الظالمين ذلك نتلوه عليك من الآيات و الذكر الحكيم إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون الحق من ربك فلا تكونن من الممترين فمن حاجك من بعد ذلك فقل تعالوا ندعوا أبناءنا و أبناءكم ونساءنا ونساءكمْ و أنفسنا و أنفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكافرين

 

 

بعيد = بعيدًا

فاتبعون = فاتبعوني

وأطيعوا الرسول فإن توليتم = والرسول فإن تولوا

و نوح = ونوحًا

ربي = ربِّ

فقال= قال

قائما = قائمٌ

لمابين يديه = بكلمة من الله

أنا = أنَّى

كثير= كثيرًا

و إذ قالت الملائكة = إذ قالت الملائكة

و أبرء= وأبرئ

و أنبؤكم ماتأكلون= و أنبئكم بما تأكلون

و أطعون = وأطيعون

فاشهد بأنا مسلمون = ءامنّا به واشهد بأنا مسلمون

إننا آمنا = آمنا

و إذ قال = إذ قال

فأنبئهم بما كانتم تعملون= فأحكم بينكم فيما كنتم فيه تختلفون

أما الذين كفروا فمأواهم النار خالدين فيها ومالهم من ناصرين= فأما الذين كفروا فأعذبهم عذابا شديدا في الدنيا والآخرة و مالهم من ناصرين

و أما الذين آمنوا فيدخلهم في رحمته = وأما الذين آمنوا فيوفيهم أجورهمْ

فلا تكونن = فلا تكنْ

فمن حاجك من بعد ذلك = فمن حاجاك فيه من بعد ماجاءك العلم

ندعوا= ندعُ

الكافرين= الكاذبين

الأزرق = مقاطع وكلمات نسيتها.

 

تم تصحيح تسميعكِ اعلاه، أرجو المراجعة على أخطاءك .. وفقكِ الله وفتح عليكِ

وأرجو عندما تنتهين من حفظ الأسبوع أن تبلغيني كي أضع الأسئلة بإذن الله..

 

بالتوفيق :)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

إن هذا لهو القصص الحق و ما من إله إلا الله و إن الله هو العزيز الحكيم فإن تولوا فإن الله لا يحب المفسدين قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا و بينكم ألا نعبد إلا الله و لا نشرك به شيئا و لا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله فإن تولوا فقولوا اشهدوا بأنا مسلمون قل يا أهل الكتاب لم تحاجون في إبراهيم و ما أنزلت التوراة و الإنجيل إلا من بعده أفلا تعقلون هاءنتم هؤلاء حاججتم فيما لكم في علم فلما تحاجون فيما ليس لكم به علم و الله يعلم و أنتم لا تعلمون ما كان إبراهيم يهوديا و لا نصرانيا ولكن كان حنيفا مسلما و ما كان من المشركين إن أولى الناس بإبراهيم للذين اتبعوه و هذا النبي والذين آمنوا و الله ولي المؤمنين ودت طائفة من أهل الكتاب لو يضلونكم و ما يضلون إلا أنفسهم و ما يشعرون قل يا أهل الكتاب لم تكفرون بآيات الله و أنتم تشهدون قل يا اهل الكتاب لم تلبسون الحق بالباطل و تكتمون الحق و أنتم تعلمون و قالت طائفة من أهل الكتاب آمنوا بالذي أنزل على الذين أمنوا وجه النهار و اكفروا آخره لعلهم يرجعون و لا تؤمنوا إلا لمن تبع دينكم إلا أن يؤتى أحد مثلما أوتيتم أو يحاجوكم به عند ربكم قل إن الفضل بيد الله يؤتيه من يشاء و الله ذو الفضل العظيم يختص برحمته من يشاء و الله واسع عليم ومن أهل الكتاب من إن تأمنه بقنطار يؤده إليك و منهم من إن تأمنه بدينار لا يؤده إليك إلا ما دمت عليه قائما و يقولون ليس علينا على الأميين سبيل و يقولون على الله الكذب وهو يعلمون بلى من أوفى بعهده و اتقى و الله يحب المتقين إن الذين يشترون بأيمانهم و عهد الله ثمنا قليلا آولئك لا خلاق لهم بالآخرة و لا يكلمهم الله و لا ينظر إليهم يوم القيامة و لا يزكيهم و لهم عذاب أليم و إن منهم لفريق يلوون ألسنتهم و يقولون هو من الكتاب لتحسبوه من الكتاب وما هو من الكتاب و يقولون هو من عند الله وما هو من عند الله و يقولون على الله الكذب و هم يعلمون ما كان لنبي أن يؤتيه الله الكتاب و الحكم و النبوة ثم يقول للناس كونوا لي عبادا من دون الله و لكن كونوا ربانيين بما كنتم تعلمون الكتاب و بما كنتم تدرسون ولايأمركم أن تتحذوا الملائكة و النبيين أربابا من دون الله أيأمركم بالكفر بعد إذ أنتم مسلمون و إذ أخذ الله من النبيين ميثاقهم و جاءهم الرسول لما آتيتكم من حكمة لتؤمنن به و لتنصرنه قال أقررتم و أخذتم على ذلكم إصري قالوا أقررنا قال فاشهدوا و أنا معكم من الشاهدين ومن يتول بعد ذلك فإن الله لا يهدى الظالمين أفغير الله يبغون دينا و له أسلم من في السموات و الأرض طوعا و كرها و إليه يرجعون قل آمنا بالله و ما أنزل إلى إبراهيم و إسماعيل و إسحاق و يعقوب و الأسباط و ما أوتي موسى و عيسى وما أوتي النبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم و نحن له مسلمون ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين كيف يهدي الله قوما كفروا بالله و شهدوا أن الرسول حق وما جاءهم البينات و الله لا يهدي القوم الظالمين أُوْلَئِكَ جَزَآؤُهُمْ أَنَّ عَلَيْهِمْ لَعْنَةَ اللّهِ وَالْمَلآئِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ (87) خالدين فيها و لا يخفف عنهم العذاب ولا هم ينظرون إلا الذين تابوا من بعد ذلك و أصلحوا فأولئك أتوب عليهم و أنا التواب الرحيم إن الذين كفروا و ماتوا وهم كفار فلن تقبل توبتهم و لهم عذاب أليم إن الذين كفروا ثم ازدادوا كفرا بعد إيمانهم فلن يقبل من أحدهم ملئ الأرض ذهبا و لو افتدى به مأواهم النار و ما لهم من ناصرين

 

_________________

 

التصحيح:

الأزرق >> آيات وكلمات نسيتها

هو= لهو

فإن الله لا يحب المفسدين= فإن الله عليمٌ بالمفسدين

قل يا أهل الكتاب= يا أهل الكتاب

هاءنتم= هاأنتم

فيما لكم في علم فلما= فيما لكم به علم فلم

إلا أن يؤتى أحد مثلما أوتيتم أو يحاجوكم به عند ربكم = قل إن الهدى هدى الله أن يؤتى أحد مثلما أوتيتم أو يحاجوكم عند ربكم

و الله ذو الفضل العظيم = و الله واسع عليم

و الله واسع عليم = و الله ذو الفضل العظيم

و يقولون ليس علينا على الأميين = ذلك بانهم قالوا ليس علينا في الأميين سبيل

وهو= وهم

و الله= فإنّ الله

يشترون بأيمانهم و عهد الله= بعهد الله وأيمانهم ثمنا قليلا

لفريق= لفريقًا

و يقولون هو من الكتاب لتحسبوه من الكتاب= بالكتاب لتحسبوه من الكتاب

ما كان لنبي= ماكان لبشر

لي عبادا= عبادًا لي

تتحذوا= تتخذوا

من النبيين ميثاقهم و جاءهم الرسول لما آتيتكم من حكمة= ميثاق النبيين لما آتيتكم من كتابٍ وحكمة ثم جاءكم رسول مصدق لما معكم

أربابا من دون الله= أربابًا

أقررتم= أأقررتم

ومن يتول بعد ذلك فإن الله لا يهدى الظالمين = فمن تولى بعد ذلك فاولئك هم الفاسقون

أفغير الله يبغون دينا = أفغير دين الله يبغون

و ما أنزل إلى إبراهيم= و ما أنزل علينا وما أنزل على إبراهيم

وما أوتي النبيون= والنبييون

كفروا بالله و شهدوا أن الرسول حق وما جاءهم البينات= كفروا بعد إيمانهم و شهدوا أن الرسول حق وجاءهم البينات

و لا يخفف= لا يخفف

فأولئك أتوب عليهم و أنا التواب الرحيم= فإن الله غفور رحيم

إن الذين كفروا و ماتوا وهم كفار فلن تقبل توبتهم و لهم عذاب أليم إن الذين كفروا ثم ازدادوا كفرا بعد إيمانهم فلن يقبل من أحدهم ملئ الأرض ذهبا و لو افتدى به مأواهم النار و ما لهم من ناصرين

الصواب

إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بَعْدَ إِيمَانِهِمْ ثُمَّ ازْدَادُواْ كُفْرًا لَّن تُقْبَلَ تَوْبَتُهُمْ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الضَّآلُّونَ (90) إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَمَاتُواْ وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَن يُقْبَلَ مِنْ أَحَدِهِم مِّلْءُ الأرْضِ ذَهَبًا وَلَوِ افْتَدَى بِهِ أُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ وَمَا لَهُم مِّن نَّاصِرِينَ (91)

تم تعديل بواسطة نبض الأقصى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

تم تصحيح تسميعكِ اعلاه، أرجو المراجعة على أخطاءك جيدا قبل البدء بالجديد وأيضا أن تسمعي كل مرة أقل من ذلك حتى لا تقعي بكل هذه الأخطاء

.. وفقكِ الله وفتح عليكِ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

 

لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون و ما تنفقوا من شيئٍ فإن الله به عليم كل الطعام كان حلا لبني إسرائيل إلا ما حرم إسرائيل على نفسه من قبل أن تنزل التوراة قل فأتوا بالتوراة فاتلوها إن كنتم صادقين قل صدق الله اتبعوا ملة إبراهيم حنيفا مسلما و ما كان من المشركين إن أول بيتٍ وضع للناس للذي ببكة مباركا و هدىْ للعالمين فيه آيات بينات مقام إبراهيم ومن دخله كان آمنا و لله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا و من تول فإن الله غني عن العالمين يا أيها الذين آمنوا لم تكفرون بآيات الله والله شهيد على ما تعملون ياأيها الذين آمنوا لم تصدون عن سبيل الله من آمن تبغونها عوجا و أنتم شهداء و ما الله بغافل عما تعملون يا أيها الذين آمنوا إن تطيعوا فريقا من الذين آوتوا الكتاب يردوكم بعد إيمانكم كافرين كيف تكفرون بالله و أنتم تتلى عليكم آياته و فيكم رسوله و من يعتصم بالله فقد هدي إلى صراط مستقيم يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته و لاتموتن إلا و أنتم مسلمون و اعتصموا بحبل الله جميعا و لا تفرقوا و اذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداءا فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا و كنتم على شفا حفرة من النار فأنقذكم منها كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تهتدون و لتكن منكم أمة يدعون إلى الخير و يأمرون بالمعروف و ينهون عن المنكر و آولئك هم المفلحون و لا تكونوا كالذين تفرقوا من بعد ما جاءتهم البينات و آولئك هم الضالون يوم تبيض وجوه و تسود وجوه فأما الذين اسودت وجوههم أكفرتم بعد إيمانكم فذوقوا العذاب بما كنتم تكفرون و أما الذين ابيضت وجوههم فهم في رحمة الله هم فيها خالدون

تم تعديل بواسطة marwa06

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

بارك الله فيكِ أختي الحبيبة " مروة "

تسميعكِ صحيح

ويوجد بعض الأخطاء أرجو المراجعة عليها

﴿ لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون و ما تنفقوا من شيئٍ فإن الله به عليم كل الطعام كان حلا لبني إسرائيل إلا ما حرم إسرائيل على نفسه من قبل أن تنزل التوراة قل فأتوا بالتوراة فاتلوها إن كنتم صادقين قل صدق الله فاتبعوا ملة إبراهيم حنيفا (مسلما) و ما كان من المشركين إن أول بيتٍ وضع للناس للذي ببكة مباركا و هدىً للعالمين فيه آيات بينات مقام إبراهيم ومن دخله كان آمنا و لله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا و من كفر فإن الله غني عن العالمين قل يا أهل الكتاب لم تكفرون بآيات الله والله شهيد على ما تعملون قل يا أهل الكتاب لم تصدون عن سبيل الله من آمن تبغونها عوجا و أنتم شهداء و ما الله بغافل عما تعملون يا أيها الذين آمنوا إن تطيعوا فريقا من الذين آوتوا الكتاب يردوكم بعد إيمانكم كافرين و كيف تكفرون (بالله) و أنتم تتلى عليكم آياتُ اللهِ و فيكم رسوله و من يعتصم بالله فقد هدي إلى صراط مستقيم يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته و لاتموتن إلا و أنتم مسلمون و اعتصموا بحبل الله جميعا و لا تفرقوا و اذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداءً فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا و كنتم على شفا حفرة من النار فأنقذكم منها كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تهتدون و لتكن منكم أمة يدعون إلى الخير و يأمرون بالمعروف و ينهون عن المنكر و آولئك هم المفلحون و لا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات و آولئك لهم عذابٌ عظيمٌ يوم تبيض وجوه و تسود وجوه فأما الذين اسودت وجوههم أكفرتم بعد إيمانكم فذوقوا العذاب بما كنتم تكفرون و أما الذين ابيضت وجوههم فهم في رحمة الله هم فيها خالدون ﴾

اتبعوا = فاتبعوا

ما بين الأقواس زيادة

هدىْ = هدىً

تول = كفر

يا أيها الذين آمنوا = قل يا أهل الكتاب

بالأزرق = نقص بالآية

آياته = آيات الله

أعداءا = أعداءً

جاءتهم = جاءهم

آولئك هم الضالون = وألئك لهم عذابٌ عظيمٌ

 

 

وفقكِ الله ويسر لكِ حفظ القرآن الكريم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

آمين وإياكِ أختي الحبيبة

تفضلي الأسئلة :)

 

 

أسئلة الأسبوع الأول / المستوى الأول

 

أتمي – بارك الله فيكِ – المقاطع التالية :

(رَبَّنَا إِنَّكَ جَامِعُ النَّاسِ....{9}.......... حُسْنُ الْمَآبِ{14})

(قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ.... {26}.............. وَإِلَى اللّهِ الْمَصِيرُ{28})

(فَنَادَتْهُ الْمَلآئِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ.... {39}.......... مَعَ الرَّاكِعِينَ{43})

(وَمَكَرُواْ وَمَكَرَ اللّهُ..... {54}.......... مِّن الْمُمْتَرِينَ{60})

(يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ.... {74}............. وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ{77})

 

 

وفقكِ الله وفتح عليكِ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ربنا إنك جامع الناس ليوم لا ريب فيه إن الله لا يخلف الميعاد إن الذين كفروا لن تغني عنهم أموالهم و أولادهم من الله شيءا و أولئك هم وقود النار كدأب آل فرعون و الذين من قبلهم كذبوا بأياتنا فأخذهم الله بذنوبهم و الله شديد العقاب قل للذين كفروا ستغلبون و تحشرون إلى جهنم و بئس المهاد قد كانت لكم آية في فئتين التقتا فئة تقاتل في سبيل الله و أخرى كافرة يرونهم مثليهم رأي العين و الله يؤيد بنصره من يشاء إن في ذلك لعبرة لأولي الأبصار زين للناس حب الشهوات من النساء و البنين و القناطير المقنطرة من الذهب و الفضة و الخيل المسومة و الأنعام و الحرث وذلك متاع الحياة الدنيا و الله عنده حسن المآب

 

قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء و تنزع الملك ممن تشاء و تعز من تشاء و تذل من تشاء بيدك الخير إنك على كل شيئٍ قدير تولج الليل في النهار و تولج النهار في الليل و تخرج الحي من الميت و تخرج الميت من الحي و ترزق من تشاء بغير حساب لا يتخذ المؤمنين الكافرون أولياء من دون المؤمنين و من يفعله فليس له من الله شيئ إلا أن تتقوا منه تقاة و يحذركم الله نفسه و إلى الله المصير

 

فنادته الملائكة وهو قائم يصلي في المحراب أن الله يبشرك بيحيى مصدقا بكلمة من الله و سيدا و حصورا و نبيا من الصالحين قال ربي أنى يكون لي غلام و قد بلغني الكبر و امرأتي عاقر قال كذلك الله يفعل ما يشاء قال ربي اجعل لي آية قال آيتك ألا تكلم الناس ثلاثة أيامٍ إلا رمزا و اذكر ربك كثيرا و سبح بالعشي و الإبكار و إذ قالت الملائكة يا مريم إن الله اصطفاك على نساء العالمين يا مريم اقنتي لربك و اسجدي و اركعي مع الراكعين

 

و مكروا و مكر الله و الله خير الماكرين و إذ قال الله ياعيسى إني متوفيك و رافعك إلي و مطهرك من الذين كفروا و جاعل الذين اتبعوك فوق الذين كفروا إلى يوم القيامة ثم إلي مرجعكم فأحكم بينكم فيما أنتم فيه تختلفون فأما الذين كفروا فأعذبهم عذابا شديدا في الدنيا و الآخرة مأواهم النار و ما لهم من ناصرين و أما الذين آمنوا فيوفيهم أجورهم و الله لايهدي الظالمين ذلك نتلوه عليك من الآيات و الذكر الحكيم إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون الحق من ربك فلا تكن من الممترين

 

يختص برحمته من يشاء و الله ذو الفضل العظيم ومن أهل الكتاب من إن تأمنه بقنطار يؤده إليك ومنهم من إن تأمنه بدينار لا يؤده إليك إلا ما دمت عليه قائما ذلك بأنهم قالوا ليس علينا في الأميين سبيل و يقولون على الله الكذب و هم يعلمون بلى من أوفى بعهده و اتقى فإن الله يحب المتقين إن الذين يشترون بعهد الله و أيمانهم ثمنا قليلا أولئك لا خلاق لهم و لا يكلمهم الله و لا ينظر إليهم يوم القيامة و لا يزكيهم و لهم عذاب أليم

تم تعديل بواسطة marwa06

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

إجاباتكِ صحيحة بارك الله فيكِ أختي الحبيبة " مروة "

 

يوجد بعض الأخطاء راجعي عليها الله يكرمكِ

ربنا إنك جامع الناس ليوم لا ريب فيه إن الله لا يخلف الميعاد إن الذين كفروا لن تغني عنهم أموالهم و أولادهم من الله شيئاً و أولئك هم وقود النار كدأب آل فرعون و الذين من قبلهم كذبوا بأياتنا فأخذهم الله بذنوبهم و الله شديد العقاب قل للذين كفروا ستغلبون و تحشرون إلى جهنم و بئس المهاد قد كانت لكم آية في فئتين التقتا فئة تقاتل في سبيل الله و أخرى كافرة يرونهم مثليهم رأي العين و الله يؤيد بنصره من يشاء إن في ذلك لعبرة لأولي الأبصار زين للناس حب الشهوات من النساء و البنين و القناطير المقنطرة من الذهب و الفضة و الخيل المسومة و الأنعام و الحرث (و) ذلك متاع الحياة الدنيا و الله عنده حسن المآب

شيءا = شيئا

(و) زيادة

 

قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء و تنزع الملك ممن تشاء و تعز من تشاء و تذل من تشاء بيدك الخير إنك على كل شيئٍ قدير تولج الليل في النهار و تولج النهار في الليل و تخرج الحي من الميت و تخرج الميت من الحي و ترزق من تشاء بغير حساب لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين و من يفعل ذلك فليس (له) من الله شيئ إلا أن تتقوا منه تقاة و يحذركم الله نفسه و إلى الله المصير

المؤمنين الكافرون= المؤمنون الكافرين

يفعله = يفعل ذلك

ما بين الأقواس زيادة

 

فنادته الملائكة وهو قائم يصلي في المحراب أن الله يبشرك بيحيى مصدقا بكلمة من الله و سيدا و حصورا و نبيا من الصالحين قال ربِّ أنى يكون لي غلام و قد بلغني الكبر و امرأتي عاقر قال كذلك الله يفعل ما يشاء قال ربِّ اجعل لي آية قال آيتك ألا تكلم الناس ثلاثة أيامٍ إلا رمزا و اذكر ربك كثيرا و سبح بالعشي و الإبكار و إذ قالت الملائكة يا مريم إن الله اصطفاك وطهركِ واصطفاكِ على نساء العالمين يا مريم اقنتي لربك و اسجدي و اركعي مع الراكعين

ربي = ربِّ

بالأزرق = نقص بالآية

 

و مكروا و مكر الله و الله خير الماكرين (و) إذ قال الله ياعيسى إني متوفيك و رافعك إلي و مطهرك من الذين كفروا و جاعل الذين اتبعوك فوق الذين كفروا إلى يوم القيامة ثم إلي مرجعكم فأحكم بينكم فيما كنتم فيه تختلفون فأما الذين كفروا فأعذبهم عذابا شديدا في الدنيا و الآخرة (مأواهم النار) و ما لهم من ناصرين و أما الذين آمنوا وعملوا الصالحات فيوفيهم أجورهم و الله لا يحب الظالمين ذلك نتلوه عليك من الآيات و الذكر الحكيم إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون الحق من ربك فلا تكن من الممترين

ما بين الأقواس زيادة

أنتم = كنتم

بالأزرق = نقص بالآية

لايهدي = لا يحب

 

يختص برحمته من يشاء و الله ذو الفضل العظيم ومن أهل الكتاب من إن تأمنه بقنطار يؤده إليك ومنهم من إن تأمنه بدينار لا يؤده إليك إلا ما دمت عليه قائما ذلك بأنهم قالوا ليس علينا في الأميين سبيل و يقولون على الله الكذب و هم يعلمون بلى من أوفى بعهده و اتقى فإن الله يحب المتقين إن الذين يشترون بعهد الله و أيمانهم ثمنا قليلا أولئك لا خلاق لهم في الآخرة و لا يكلمهم الله و لا ينظر إليهم يوم القيامة و لا يزكيهم و لهم عذاب أليم

بالأزرق = نقص بالآية

 

 

رزقكِ الله حفظ القرآن الكريم قولاً وعملاً

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

تفضلي الأسئلة :)

 

 

أسئلة مراجعة الأسبوع الثاني / المستوى الأول

سورة آل عمران

 

استعيني بالله واخلصي النية أختي الحبيبة واتمي – بارك الله فيكِ – المقاطع التالية :

 

(قُلْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ عَلينا......{84} ...... فَإِنَّ الله غَفُورٌ رَّحِيمٌ{89} )

( وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ وَأَنتُمْ....{101} .....وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ{104})

( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ بِطَانَةً مِّن دُونِكُمْ ....{118} ..... فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ{122} )

( وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ .....{133} .....عَاقِبَةُ الْمُكَذَّبِينَ{137} )

( وَمَا كَانَ قَوْلَهُمْ إِلاَّ أَن قَالُواْ .....{147} ..... وَبِئْسَ مَثْوَى الظَّالِمِينَ{151} )

 

 

فتح الله عليكِ وألهمكِ الصواب ِ ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

قل آمنا بالله و ما أنزل علينا و ما أنزل على إبراهيم و إسماعيل و إسحاق و يعقوب و الأسباط و ما أوتي موسى و عيسى و ما أوتي النبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم و نحن له مسلمون و من يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه و هو في الآخرة من الخاسرين كيف يهدي الله قوما كفروا بعد إيمانهم و شهدوا أن الرسول حق و جاءهم البينات و الله لا يحب الظالمين آولئك جزاءهم أن عليهم لعنة الله و الملائكة و الناس أجمعين خالدين فيها لايخفف عنهم العذاب و لاهم ينظرون إلا الذين تابوا من بعد ذلك وبينوا فإن الله غفور رحيم

 

و كيف تكفرون و أنتم تتلى عليكم آياته و فيكم رسوله و من يعتصم بالله فقد هدي إلى صراط مستقيم يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته و لا تموتن إلا و أنتم مسلمون و اعتصموا بحبل الله جميعا و لا تفرقوا و اذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداءً فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا و كنتم على شفا حفرة من النٌار فأنقذكم منها كذلك يبن الله لكم آياته لعلكم تهتدون ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير و يأمرون بالمعروف و ينهون عن المنكرو آولئك هم المفلحون

 

يا أيها الذََََين آمنوا لا تتخذوا بطانة من دونكم لا يألونكم إلا خبالا ودوا ما عنتم و قد بدت البغضاء من أفواههم و ما تخفي صدورهم أكبر و الله لا يحب الظالمين ها أنتم آؤلاء تحبونهم و لا يحبونكم و تؤمنون بالكتاب كله و إذا لقوكم قالوا آمنا و إذا خلوا عضوا عليكم الأنامل من الغيظ قل موتوا بغيضكم إن الله عليم بذات الصدور إن تصبكم حسنة تسؤهم و إن تصبكم سيئة يفرحوا بها و إن تصبروا و تتقوا لا يضركم كيدهم شيءْ و الله بما تعملون محيط و إذ غدوت من أهلك تبوئ للمؤمنين مقاعد القتال و الله سميع عليم إذ همت طائفتان منكما أن تفشلا و الله و ليهما و على الله فليتوكل المؤمنون

 

و سارعوا إلى مغفرة من ربكم و جنة عرضها السموات و الأرض أعدت للمتقين الذين ينفقون أموالهم في البأساء و الضراء و الكاظمين الغيظ و العافين عن الناس و الله يحب المحسنين و الذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله كثيرا و استغفروا ذنوبهم و من يغفر الذنوب إلا الله و لم يصروا على ما فعلوا و هم يعلمون آولئك جزاءهم مغفرة من ربهم و جنات تجري من تحتها الأنهار و نعم أجر العاملين قد خلت سنن من قبلكم فسيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة المكذبين

 

وما كان قولهم إلا أن قالوا ربنا اغفر لنا ذنوبنا و إسرافنا في أمرنا و انصرنا على القوم القوم الكافرين فأتاهم الله ثواب الدنيا و حسن ثواب الآخرة و الله يحب المتقين

تم تعديل بواسطة marwa06

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله فيكِ أختي الحبيبة مروة

إجاباتكِ صحيحة

 

التصحيح:

بسم الله الرحمن الرحيم

قل آمنا بالله و ما أنزل علينا و ما أنزل على إبراهيم و إسماعيل و إسحاق و يعقوب و الأسباط و ما أوتي موسى و عيسى و (ما أوتي) النبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم و نحن له مسلمون و من يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه و هو في الآخرة من الخاسرين كيف يهدي الله قوما كفروا بعد إيمانهم و شهدوا أن الرسول حق و جاءهم البينات و الله لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ آولئك جزاؤهم أن عليهم لعنة الله و الملائكة و الناس أجمعين خالدين فيها لايخفف عنهم العذاب و لاهم ينظرون إلا الذين تابوا من بعد ذلك وأصلحوا فإن الله غفور رحيم

ما بين الأقواس زيادة

لا يحب الظالمين = لا يهدي القوم الظالمين

جزاءهم = جزاؤهم

وبينوا = وأصلحوا

 

و كيف تكفرون و أنتم تتلى عليكم آياتُ اللهِ و فيكم رسوله و من يعتصم بالله فقد هدي إلى صراط مستقيم يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته و لا تموتن إلا و أنتم مسلمون و اعتصموا بحبل الله جميعا و لا تفرقوا و اذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداءً فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا و كنتم على شفا حفرة من النٌار فأنقذكم منها كذلك يبن الله لكم آياته لعلكم تهتدون ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير و يأمرون بالمعروف و ينهون عن المنكر و آولئك هم المفلحون

آياته = آياتُ اللهِ

 

يا أيها الذََََين آمنوا لا تتخذوا بطانة من دونكم لا يألونكم (إلا) خبالا ودوا ما عنتم و قد بدت البغضاء من أفواههم و ما تخفي صدورهم أكبر قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الآيَاتِ إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ ها أنتم آولاء تحبونهم و لا يحبونكم و تؤمنون بالكتاب كله و إذا لقوكم قالوا آمنا و إذا خلوا عضوا عليكم الأنامل من الغيظ قل موتوا بغيضكم إن الله عليم بذات الصدور إن تَمْسَسْكُمْ حسنة تسؤهم و إن تصبكم سيئة يفرحوا بها و إن تصبروا و تتقوا لا يضركم كيدهم شيئاً إن الله بما يعملون محيط و إذ غدوت من أهلك تبوئ المؤمنين مقاعد القتال و الله سميع عليم إذ همت طائفتان منكم أن تفشلا و الله و ليهما و على الله فليتوكل المؤمنون

ما بين الأقواس زيادة

بالوردي = تصحيح لختام الآية

آؤلاء = آولاء

تصبكم = تمسسكم

شيءْ = شيئاً (تصحيح للتشكيل)

و = إن

للمؤمنين = المؤمنين

تعملون = يعملون

منكما = منكم

 

و سارعوا إلى مغفرة من ربكم و جنة عرضها السموات و الأرض أعدت للمتقين الذين ينفقون (أموالهم) في السراءِ و الضراء و الكاظمين الغيظ و العافين عن الناس و الله يحب المحسنين و الذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله (كثيرا) فاستغفروا لذنوبِهم و من يغفر الذنوب إلا الله و لم يصروا على ما فعلوا و هم يعلمون آولئك جزاؤهم مغفرة من ربهم و جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها و نعم أجر العاملين قد خلت من قبلكم سنن فسيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة المكذبين

ما بين الأقواس زيادة

البأساء = السراء

و استغفروا ذنوبهم = فاستغفروا لذنوبهم

بالأزرق = نقص بالآية

سنن من قبلكم = من قبلكم سننٌ

 

وما كان قولهم إلا أن قالوا ربنا اغفر لنا ذنوبنا و إسرافنا في أمرنا وثبت أقدامنا و انصرنا على القوم القوم الكافرين فآتاهم الله ثواب الدنيا و حسن ثواب الآخرة و الله يحب المحسنين

بالأزرق = نقص بالآية

فأتاهم = فآتاهم

المتقين = المحسنين

 

راجعي على الأخطاء عزيزتي

أكرمكِ الله وثبتكِ ويسر لكِ حفظ القرآن الكريم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

 

و ليمحص الله الذين آمنوا و يمحق الكافرين أم حسبتم أن تدخلوا الجنة و لما يعلم الله الذين جاهدوا منكم و يعلم الصابرين و لقد كنتم تمنون الموت من قبل أن تلاقوه فقد رأيتموه و أنتم تنظرون و ما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبيتم على أعقابكم و من ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا و سيجزي الله الشاكرين و ما كان لنفس أن تموت إلا بإذن الله كتابا مؤجلا منكم من يريد الدنيا ومنكم من يريد الآخرة و سنجزي الشاكرين و كأي من نبي قاتل معه ربيون كثيرون فما وهنوا لما أصابهم و ما ضعفوا وما استكانوا و الله يحب الصابرين فما كان قولهم إلا أن قالوا ربنا اغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا و ثبت أقدامنا و انصرنا على القوم الكافرين فأتاهم الله ثواب الدنيا و حسن ثواب الآخرة و الله يحب المتقين يا أيها الذين آمنوا إن تطيعوا الذين كفروا يردوكم بعد إيمانكم فتنقلبوا خاسرين بل الله مولاكم و هو خير الناصرين سنلقي في قلوب الذين كفروا الرعب بما أشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا مأواهم النار و بئس مثوى الظالمين لقد صدقكم الله وعده إذ تحسونه بإذنه حتى إذا فشلتم و تنازعتم في الأمر وعصيتم من بعد ما أراكم ما تحبون منكم من يريد الدنيا ومنكم من يريد الآخرة ثم صرفكم عنهم ليبتليكم وقد عفا عنكم و الله ذو فضل على المؤمنين إذ تصعدون و لا تلوون و الرسول يدعوكم في أخراكم فأثابكم غما بغم كي لا تحزنوا على ما ما فاتكم و لا أصابكم و الله خبير بما تعلمون ثم أنزل عليكم من بعد الغم أمنة نعاسا تخشى طائفة منهم و طائفة قد أهمتهم أنفسهم يظنون بالله خير الحق ظن الجاهلية يقولون هل لنا من الأمر من شيئ قل إن الأمر كله لله و قالوا لو كان لنا من الأمر شيئ ما قتلواو ما ماتوا هاهنا قل لو كنتم في بيوتكم لبرز الذين كتب عليهم القتل إلى مضاجعهم و ليعلم الله ما قلوبكم و ليمحص ما في صدوركم و الله عليم بذات الصدور إن الذين تولوا يوم التقى الجمعان إنما استزلهم الشيطان ببعض ماكسبوا و قد عفا عنهم إن الله غفور رحيم يا أيها الذين آمنوا لاتكونوا كالذين كفروا و قالوا لإخوانهم إذا ضربوا في الأرض أو كانوا غزىً لو كانوا عندا ما ماتوا ليجعل الله حسرة على قلوبهم و الله يحيي و يميت و الله بما تعملون بصير و لإن متم أو قتلتم في سبيل الله لمغفرة من الله و رحمة خير مما يجمعون

تم تعديل بواسطة marwa06

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

بارك الله فيكِ أختي الحبيبة

تسميعكِ صحيح

لكن يوجد بعض الأخطاء أرجو المراجعة عليها

و ليمحص الله الذين آمنوا و يمحق الكافرين أم حسبتم أن تدخلوا الجنة و لما يعلم الله الذين جاهدوا منكم و يعلم الصابرين و لقد كنتم تمنون الموت من قبل أن تَلْقَوْهُ فقد رأيتموه و أنتم تنظرون و ما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انْقَلَبْتُمْ على أعقابكم و من ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا و سيجزي الله الشاكرين و ما كان لنفس أن تموت إلا بإذن الله كتابا مؤجلا وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ الآخِرَةِ نُؤْتِهِ مِنْهَا و سنجزي الشاكرين و كأين من نبي قاتل معه ربيون كثيرٌ فما وهنوا لما أصابهم في سبيل الله و ما ضعفوا وما استكانوا و الله يحب الصابرين وما كان قولهم إلا أن قالوا ربنا اغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا و ثبت أقدامنا و انصرنا على القوم الكافرين فآتاهم الله ثواب الدنيا و حسن ثواب الآخرة و الله يحب المحسنين يا أيها الذين آمنوا إن تطيعوا الذين كفروا يردوكم بعد إيمانكم فتنقلبوا خاسرين بل الله مولاكم و هو خير الناصرين سنلقي في قلوب الذين كفروا الرعب بما أشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا مأواهم النار و بئس مثوى الظالمين لقد صدقكم الله وعده إذ تحسونهم بإذنه حتى إذا فشلتم و تنازعتم في الأمر وعصيتم من بعد ما أراكم ما تحبون منكم من يريد الدنيا ومنكم من يريد الآخرة ثم صرفكم عنهم ليبتليكم ولقد عفا عنكم و الله ذو فضل على المؤمنين إذ تصعدون و لا تلوون على أحدٍ و الرسول يدعوكم في أخراكم فأثابكم غما بغم لكيلا تحزنوا على (ما) ما فاتكم و لا ما أصابكم و الله خبير بما تعلمون ثم أنزل عليكم من بعد الغم أمنة نعاسا يغشى طائفة منكم و طائفة قد أهمتهم أنفسهم يظنون بالله خير الحق ظن الجاهلية يقولون هل لنا من الأمر من شيئ قل إن الأمر كله لله يخفون في أنفسهم ما لا يبدون لكِ يقولون لو كان لنا من الأمر شيئ ما قتلنا هاهنا قل لو كنتم في بيوتكم لبرز الذين كتب عليهم القتل إلى مضاجعهم وليبتلي الله ما في صدوركم و ليمحص ما في قلوبكم و الله عليم بذات الصدور إن الذين تولوا منكم يوم التقى الجمعان إنما استزلهم الشيطان ببعض ماكسبوا و لقد عفا الله عنهم إن الله غفور حليم يا أيها الذين آمنوا لا تكونوا كالذين كفروا و قالوا لإخوانهم إذا ضربوا في الأرض أو كانوا غزىً لو كانوا عندا ما ماتوا وما قُتلوا ليجعل الله ذلك حسرة على قلوبهم و الله يحيي و يميت و الله بما تعملون بصير وَلَئِن قُتِلْتُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَوْ مُتُّمْ لمغفرة من الله و رحمة خير مما يجمعون

تلاقوه = تلقوه

انقلبيتم = انقلبتم

منكم من يريد الدنيا ومنكم من يريد الآخرة = وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ الآخِرَةِ نُؤْتِهِ مِنْهَا

كأي = كأين

كثيرون = كثيرٌ

بالأزرق = نقص بالآية

فما = وما

فأتاهم = فآتاهم

المتقين = المحسنين

تحسونه = تحسونهم

وقد = ولقد

كي لا = لكيلا

ما بين الأقواس زيادة

تخشى = يغشى

منهم = منكم

و قالوا = يقولون

ما قتلواو ما ماتوا هاهنا = ما قتلنا ها هنا

و ليعلم الله ما قلوبكم = وليبتلي الله ما في صدوركم

صدوركم = قلوبكم

و قد = ولقد

رحيم = حليم

ولإن متم أو قتلتم في سبيل الله = وَلَئِن قُتِلْتُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَوْ مُتُّمْ

 

ملحوظة: أختي الحبيبة فضلاً يُرجى الحفظ عن طريق الاستماع لأحد القراء - كما في الروابط المساعدة - والترديد وراءه، وذلك لضمان سلامة نطقكِ وحفظكِ للآيات، فالأصل في حفظ القرآن الكريم أن يكون بالتلقي.

كما أرجو عزيزتي وضع فواصل بين الآيات

 

وحبذا عزيزتي لو تقللي كم الحفظ قليلاً كي لا تتداخل الآيات مع بعضها

ولكِ ما تريدين

 

 

وفقكِ الله وسدد خطاكِ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

و لإن متم أو قتلتم لإلى الله تحشرون فبما رحمة من الله لنت لهم و لو كنت فظا غليظ القلب لانفظوا من حولك فاعف عنهم و استغفر لهم و شاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين إن ينصركم الله فلا غالب لكم و إن يخذلكم فمن ذا الذي ينصركم من بعد الله و على الله فليتوكل المؤمنون و ما كان لنبي أن يغل ومن يغلل يأتي بما غل يوم القيامة ثم تجزى كل نفس بما كسبت و هم لا يظلمون أفمن اتبع رضوان الله كمن باء بسخط من الله مأواه جهنم و بئس المصير هم درجات عند الله و الله بصير بما يعملون لقد من الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولا من أنفسهم يتلو عليهم آيات الله و يزكيهم و يعلمهم الكتاب و الحكمة و إن كانوا من قبل لفي ظلال مبين أو لما أصابتكم مصيبة قد أصبتم مثليها قلتم أنى هذا قل هو من عند أنفسكم إن الله على كل شيئ قدير و ما أصابكم يوم التقى الجمعان فبإذن الله و ليعلم المؤمنين و ليعلم الذين نافقوا و قالوا لهم تعالوا قاتلوا في سبيل الله قالوا لو نعلم قتالا لاتبعناكم هم للكفر أقرب منه للإيمان يخفون في صدورهم مالا يبدون لك و الله يعلم ما يكتمون و لا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون فرحين بما آتاهم الله من فضله و الله لا يضيع أجر المحسنين يستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم ألا خوف عليهم و لا هم يحزنون الذين استجابوا لله و الرسول من بعد ما أصابهم القرح للذين آمنوا منهم واتقو أجر عظيم الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادوهم إيمانا و قالوا حسبنا الله و نعم الوكيل

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

تسميعكِ صحيح أختي الحبيبة مروة

بارك الله فيكِ

 

التصحيح

بسم الله الرحمن الرحيم

و لئن متم أو قتلتم لإلى الله تحشرون فبما رحمة من الله لنت لهم و لو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك فاعف عنهم و استغفر لهم و شاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين إن ينصركم الله فلا غالب لكم و إن يخذلكم فمن ذا الذي ينصركم من بعده و على الله فليتوكل المؤمنون و ما كان لنبي أن يغل ومن يغلل يأتِ بما غل يوم القيامة ثم توفى كل نفس ما كسبت و هم لا يظلمون أفمن اتبع رضوان الله كمن باء بسخط من الله و مأواه جهنم و بئس المصير هم درجات عند الله و الله بصير بما يعملون لقد من الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولا من أنفسهم يتلو عليهم آياته و يزكيهم و يعلمهم الكتاب و الحكمة و إن كانوا من قبل لفي ظلال مبين أو لما أصابتكم مصيبة قد أصبتم مثليها قلتم أنى هذا قل هو من عند أنفسكم إن الله على كل شيئ قدير و ما أصابكم يوم التقى الجمعان فبإذن الله و ليعلم المؤمنين و ليعلم الذين نافقوا و قيل لهم تعالوا قاتلوا في سبيل الله أو ادفعوا قالوا لو نعلم قتالا لاتبعناكم هم للكفر يومئذٍ أقرب منه للإيمان يَقُولُونَ بِأَفْوَاهِهِم مَّا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا يَكْتُمُونَ * الَّذِينَ قَالُواْ لإِخْوَانِهِمْ وَقَعَدُواْ لَوْ أَطَاعُونَا مَا قُتِلُوا قُلْ فَادْرَؤُوا عَنْ أَنفُسِكُمُ الْمَوْتَ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (168)* و لا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون فرحين بما آتاهم الله من فضله و (الله لا يضيع أجر المحسنين) يستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم ألا خوف عليهم و لا هم يحزنون* يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ (171)* الذين استجابوا لله و الرسول من بعد ما أصابهم القرح للذين أحسنوا منهم واتقو أجر عظيم الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا و قالوا حسبنا الله و نعم الوكيل

لإن = لئن

لانفظوا = لانفضوا

من بعد الله = من بعده

يأتي = يأتِ

تجزى = توفى

بما = ما

مأواه = ومأواه

آيات الله = آياته

و قالوا = وقيل

بالأزرق = نقص بالآيات

يخفون في صدورهم مالا يبدون لك و الله يعلم ما يكتمون = يَقُولُونَ بِأَفْوَاهِهِم مَّا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا يَكْتُمُونَ

ما بين الأقواس = زيادة

آمنوا = أحسنوا

فزادوهم = فزادهم

 

راجعي عزيزتي على حفظ الاسبوع الثاني

وغداً إن شاء الله أضع لكِ الأسئلة

 

وفقكِ الله ويسر لكِ حفظ كتابه الكريم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏من سورة النحل [99] ﴿ إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ ﴾ لا يقوى تسلُّط الشيطان على الإنسان إلا مع ضعف الإيمان، وإذا قوي الإيمان ضعف تسلّطه. دُرَر الطَّريفِي

×