اذهبي الى المحتوى
فيروزة

صفحة تسميع الأخت " marwa06 "

المشاركات التي تم ترشيحها

شكر الله لكِ أختي الحبيبة

 

تفضلي هذه بعض الأسئلة للمراجعة :)

 

استعيني بالله واخلصي النية أختي الحبيبة واتمي – بارك الله فيكِ – المقاطع التالية :

( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ كَفَرُواْ ............. يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ (159) )

( هُمْ دَرَجَاتٌ ............ وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا يَكْتُمُونَ (167) )

 

فتح الله عليكِ وألهمكِ الصواب ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم يا أيها الذين آمنوا لا تكونوا كالذين كفروا و قالوا لإخوانهم إذا ضربوا في الأرض أو كانوا غزىًّ لو كانوا عندنا ما ماتوا يريد الله أن يجعله حصرة عليهم و الله يحيي و يميت و الله بما تعملون بصير و لئن قتلتم في سبيل الله أو متم لمغفرة من الله ورحمة خير مما يجمعون و لئن متم أو قتلتم لإلى الله تحشرون فبما رحمة من الله لنت لهم و لو كنت فضا غليظ القلب لأنفضوا من حولك فاعف عنهم و استغفر لهم و شاورهم في الأمر فإذا عزمت الأمر فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين

 

هم درجات عند الله و الله بصير بما يعملون لقد من الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولا من أنفسهم يتلوا عليهم آياته و يزكيهم و يعلمهم الكتاب و الحكمة و إن كانوا من قبل لفي ضلال مبين أو لما أصابتكم مصيبة قد أصبتم مثليها قلتم أنى هذا قل هو من عند أنفسكم إن الله على كل شيئٍ قدير و ما أصابكم يوم التقى الجمعان فبإذن الله و ليعلم المؤمنين و ليعلم الذين نافقوا وقالوا لهم تعالوا قاتلوا في سبي الله أو ادفعوا قالوا لو نعلم قتالا لاتبعناكم هم للكفر أقرب منه يومئذ للإيمان يقولون بأفواههم ما ليس في قلوبهم و الله أعلم بما يكتمون

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

فتح الله لكِ حبيبتي مروة

إجاباتكِ ما شاء الله صحيحة

 

فقط يوجد بعض الأخطاء، وهذا التصحيح

يا أيها الذين آمنوا لا تكونوا كالذين كفروا و قالوا لإخوانهم إذا ضربوا في الأرض أو كانوا غزىًّ لو كانوا عندنا ما ماتوا وما قُتلوا ليجعل الله ذلك حسرةً في قلوبهمَ و الله يحيي و يميت و الله بما تعملون بصير و لئن قتلتم في سبيل الله أو متم لمغفرة من الله ورحمة خير مما يجمعون و لئن متم أو قتلتم لإلى الله تحشرون فبما رحمة من الله لنت لهم و لو كنت فظا غليظ القلب لأنفضوا من حولك فاعف عنهم و استغفر لهم و شاورهم في الأمر فإذا عزمت الأمر فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين

بالوردي = تصحيح للآية

فضا = فظاً

 

هم درجات عند الله و الله بصير بما يعملون لقد من الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولا من أنفسهم يتلوا عليهم آياته و يزكيهم و يعلمهم الكتاب و الحكمة و إن كانوا من قبل لفي ضلال مبين أو لما أصابتكم مصيبة قد أصبتم مثليها قلتم أنى هذا قل هو من عند أنفسكم إن الله على كل شيئٍ قدير و ما أصابكم يوم التقى الجمعان فبإذن الله و ليعلم المؤمنين و ليعلم الذين نافقوا وقيل لهم تعالوا قاتلوا في سبيل الله أو ادفعوا قالوا لو نعلم قتالا لاتبعناكم هم للكفر يومئذٍ أقرب منهم للإيمان يقولون بأفواههم ما ليس في قلوبهم و الله أعلم بما يكتمون

وقالوا = وقيل

سبي = سبيل

أقرب منه يومئذ = يومئذٍ أقرب منهم

 

 

ثبتكِ الله ورزقكِ حفظ كتابه الكريم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

 

فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء و اتبعوا رضوان الله و الله ذوفضل عظيم إنما ذلكم الشيطان يخوف أولياؤه فلا تخافوهم و خافون إن كنتم مؤمنين ولا يحزنك الذين يسارعون في الكفر إنهم لن يضروا الله شيئا يريد الله ألا يجعل لهم حظا في الآخرة و لهم عذاب عظيم إن الذين اشتروا الكفر بالإيمان فلن يضروا الله شيئا و لهم عذاب مهين و لا تحسبن الذين كفروا أنما نملي لهم خير إنما نملي لهم ليزدادوا كفررا و لهم عذاب أليم .......و لا يحسبن الذين بخلوا بما أتاهم الله خيرا لهم سيطوقون ما بخلوا به يوم القيامة و لله ميراث السموات و الأرض و الله بما تعملون خبير لقد سمع الله قول الذين قالوا إن الله فقير و نحن أغنياء سنكتب ما قالوا و قتلهم الأنبياء بغير حق و نقولوا ذوقوا عذاب الحريق ذلك بما قدمت أيديكم و أن الله ليس بظلام للعبيد الذين قالوا إن الله عهد إلينا ألا نؤمن لرسول حتى يأتينا بقربان تأكله النار قل قد جاءتكم رسل من قبلي بالبينات فلم قتلتموهم إن كنتم صادقين إن كذبوك فقد كذبت أمم من قبلهم جاءتهم رسلهم بالبينات و بالزبر و الكتاب المنير كل نفس ذائقة الموت فمن زحزح عن النار و أدخل الجنة فقد فاز وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور لتبلون في أموالكم و أنفسكم و لتسمعن من الذين أوتوا الكتاب و الذين أشركوا ا أذىً شديدا و إن تصبروا و تتقوا فإن ذلك من عزم الأمور

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله فيكِ أختي الحبيبة

تسميعكِ صحيح

 

لكن يوجد بعض الأخطاء أرجو المراجعة عليها

بسم الله الرحمن الرحيم

 

فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء و اتبعوا رضوان الله و الله ذو فضل عظيم إنما ذلكم الشيطان يخوف أولياءه فلا تخافوهم و خافون إن كنتم مؤمنين ولا يحزنك الذين يسارعون في الكفر إنهم لن يضروا الله شيئا يريد الله ألا يجعل لهم حظا في الآخرة و لهم عذاب عظيم إن الذين اشتروا الكفر بالإيمان لن يضروا الله شيئا و لهم عذاب أليم و لا يحسبن الذين كفروا أنما نملي لهم خير لأنفسهم إنما نملي لهم ليزدادوا إثماً و لهم عذاب مهين مَّا كَانَ اللّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى مَآ أَنتُمْ عَلَيْهِ حَتَّىَ يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ وَلَكِنَّ اللّهَ يَجْتَبِي مِن رُّسُلِهِ مَن يَشَاء فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَإِن تُؤْمِنُواْ وَتَتَّقُواْ فَلَكُمْ أَجْرٌ عَظِيمٌ و لا يحسبن الذين يبخلون بما آتاهم الله من فضله هو خيرا لهم بل هو شرٌ لهم سيطوقون ما بخلوا به يوم القيامة و لله ميراث السموات و الأرض و الله بما تعملون خبير لقد سمع الله قول الذين قالوا إن الله فقير و نحن أغنياء سنكتب ما قالوا و قتلهم الأنبياء بغير حق و نقولُ ذوقوا عذاب الحريق ذلك بما قدمت أيديكم و أن الله ليس بظلام للعبيد الذين قالوا إن الله عهد إلينا ألا نؤمن لرسول حتى يأتينا بقربان تأكله النار قل قد جاءءكم رسل من قبلي بالبينات وبالذي قلتم فلم قتلتموهم إن كنتم صادقين فإن كذبوك فقد كُذِّبَ رسلٌ من قبلك جاءوا بالبينات و الزبر و الكتاب المنير كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة فمن زحزح عن النار و أدخل الجنة فقد فاز وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور لتبلون في أموالكم و أنفسكم و لتسمعن من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم ومن الذين أشركوا أذىً كثيراً و إن تصبروا و تتقوا فإن ذلك من عزم الأمور

أولياؤه = أولياءه

فلن = لن

مهين = أليم

تحسبن = يحسبن

بالأزرق = نقص بالآيات

ليزدادوا كفررا = ليزدادوا إثماً

أليم = مهين

بخلوا = يبخلون

أتاهم = آتاهم

ونقولوا = ونقولُ

جاءتكم = جاءكم

إن = فإن

بالبني تصحيح للآية

شديدا = كثيراً

 

 

وفقكِ الله وسدد خطاكِ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

وإذأخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب لتبيننه للناس و لاتكتموه فنبذوه وراء ظهورهم ليشتروا به ثمنا قليلا فبئس ما يشترون و لايحسبن الذين يفرحوا بما لم يؤتوا و يحبون أن يحمدوا بما لم يفعلوا بمفازة من العذاب و لهم عذاب أليم و لله ما في السموات و الأرض و الله على كل شيئ قدير إن في خلق السموات و الأرض و اختلاف الليل و النهار لآيات لأولي الألباب الذين يذكرون الله قياما و قعودا و على جنوبهم و يتفكرون في خلق الله ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار ربنا إنك من تدخل النار فقد أخزيته وما للظالمين من أنصار ربنا إننا سمعنا مناديا ينادي لإيمان أن آمنوا بربكم فآمنا ربنا فاغفر لنا ذنوبنا و كفر عنا سيئاتنا و توفنا مع الأبرار ربنا إنك من تدحل النار فقد أخزيته إنك لا تخلف الميعاد فاستجاب لهم ربهم أني لا أضيع عمل عامل منكم من ذكر أو أنثى بعضكم من بعض فالذين هاجروا و أخرجوا من ديارهم و أوذو في سبيلي و قاتلوا و قتلوا لأكفرن عنهم سيئاتهم و لأدخلنهم جنات تجري من تحتها الأنهار ثوابا من عند الله و الله عنده حسن الثواب لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد مأواهم جهنم و بئس المهاد لكن الذين اتقوا لهم جنات تجري من تحتها الأنهار نزلا من عند الله وما عند الله خير للأبرار و من أهل الكتاب من يؤمن بما أنزل إليكم و ما أنزل إليهم خاشعين إلى الله أولئك لهم أجرهم و الله سريع الحساب ياأيها الذين آمنوا اصبروا و صابروا ورابطوا و اتقوا الله لعلكم تفلحون

تم تعديل بواسطة marwa06

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

وإذأخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب لتبيننه للناس و لاتكتموه فنبذوه وراء ظهورهم ليشتروا به ثمنا قليلا فبئس ما يشترون و لايحسبن الذين يفرحوا بما لم يؤتوا و يحبون أن يحمدوا بما لم يفعلوا فلا تحسبنهم بمفازة من العذاب و لهم عذاب أليم و لله ما في السموات و الأرض و الله على كل شيئ قدير إن في خلق السموات و الأرض و اختلاف الليل و النهار لآيات لأولي الألباب الذين يذكرون الله قياما و قعودا و على جنوبهم و يتفكرون في خلق الله ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار ربنا إنك من تدخل النار فقد أخزيته وما للظالمين من أنصار ربنا إننا سمعنا مناديا ينادي لإيمان أن آمنوا بربكم فآمنا ربنا فاغفر لنا ذنوبنا و كفر عنا سيئاتنا و توفنا مع الأبرار ربنا إنك من تدحل النار فقد أخزيته إنك لا تخلف الميعاد فاستجاب لهم ربهم أني لا أضيع عمل عامل منكم من ذكر أو أنثى بعضكم من بعض فالذين هاجروا و أخرجوا من ديارهم و أوذو في سبيلي و قاتلوا و قتلوا لأكفرن عنهم سيئاتهم و لأدخلنهم جنات تجري من تحتها الأنهار ثوابا من عند الله و الله عنده حسن الثواب لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم و بئس المهاد لكن الذين اتقوا ربهم لهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها نزلا من عند الله وما عند الله خير للأبرار و إن من أهل الكتاب لمن يؤمن بالله و ما أنزل إليكم و ما أنزل إليهم خاشعين إلى الله لا يشترون بآيات الله ثمنا قليلا أولئك لهم أجرهم عند ربهم و الله سريع الحساب ياأيها الذين آمنوا اصبروا و صابروا ورابطوا و اتقوا الله لعلكم تفلحون

حياك الله أخيتي مروة

أرجويا حبيبة أن تراجعي الأخطاء التالية لتثبيت الآيات أكثر :

لاتكتموه : لا تكتمونه

ليشتروا : و اشتروا

يحسبن: تحسبن

يفرحوا بما لم يؤتوا : يفرحون بما أتوا

ما في السموات و الأرض : ملك السموات و الأرض

شيئ : شيء

خلق الله: خلق السماوات و الأرض

لإيمان : للإيمان

ربنا إنك من تدحل النار فقد أخزيته: ربنا و آتنا ما وعدتنا على رسلك و لا تخزنا يوم القيامة

من يؤمن : لمن يؤمن

خاشعين إلى الله : خاشعين لله

و الله: إن الله

 

أخبريني إذا كنت مستعدة للامتحان الشامل في سورة آل عمران لأضع لك الأسئلة

بالتوفيق أختي الحبيبة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أشكرك أختي على المساعدة سأحاول المراجعة في نهاية الأسبوع و إن شاء الله يوم السبت سأكون جاهزة و إذا لم أوفق أرجو أن تعيدي لي الإمتحان و ستنالين الأجر بإذن الله :icon17:

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أشكرك أختي على المساعدة سأحاول المراجعة في نهاية الأسبوع و إن شاء الله يوم السبت سأكون جاهزة و إذا لم أوفق أرجو أن تعيدي لي الإمتحان و ستنالين الأجر بإذن الله :biggrin:

لا شكر على واجب يا حبيبة

طيب نلتقي يوم السبت بإذن الله

 

فتح الله عليك و وفقك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

لا حول و لا قوة إلا بالله

سامحيني يا حبيبة اعتدت أن أضع الأسئلة يوم الخميس لذلك نسيتك

 

تفضلي أختي

 

 

أسئلة شاملة لسورة آل عمران

 

استعيني بالله واخلصي النية أختي الحبيبة واتمي – بارك الله فيكِ – المقاطع التالية :

 

1.( شَهِدَ اللّه ......... وَهُم مُّعْرِضُونَ (23) )

2.( ذَلِكَ مِنْ أَنبَاء ...... إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ (49) )

3.( بَلَى مَنْ أَوْفَى ..... إِذْ أَنتُم مُّسْلِمُونَ (80) )

4.( وَأَمَّا الَّذِينَ ابْيَضَّتْ ..... ثُمَّ لاَ يُنصَرُونَ (111) )

5.( هَاأَنتُمْ أُوْلاء ....... لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (123) )

6.( أُوْلَئِكَ جَزَآؤُهُم مَّغْفِرَةٌ ...... وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ (142) )

7.( ثُمَّ أَنزَلَ عَلَيْكُم ..... غَفُورٌ حَلِيمٌ (155) )

8.( وَلاَ يَحْزُنكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ ..... فَلَكُمْ أَجْرٌ عَظِيمٌ (179) )

9.( فَإِن كَذَّبُوكَ ...... وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (188) )

 

فتح الله عليكِ وألهمكِ الصواب ،،،

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم أخي العزيزة

 

أعتذر على التأخير و السبب كان من النت و ليس مني فأرجو المعذرة

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

شهد الله أنه لا إله إلا هو و الملائكة و أولوا العلم قائما بالقسط لا إله إلا هو العزيز الحكيم إن الدين عند الله الإسلام و ما اختلف الذين أوتوا الكتاب إلا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم و من يكفر بآيات الله فإن الله سريع الحساب فإن حاجوك فقل أسلمت و جهي لله أنا و من اتبعن فإن آمنوا بمثل ما آمنتم به فقد اهتدوا و إن تولوا فإمنا عليك البلاغ و الله بصير بالعباد إن الذين يكفرون بآيات الله و يقتلون الأنبياء بغير الحق و يقتلون الذين يأمرون بالقسط من الناس فبشرهم بعذاب أليم أولئك الذين حبطت أعمالهم في الدنيا و الآخرة مأواهم النار و ما لهم من ناصرين ألم تر إلى الذين أوتوا نصيبا من الكتاب يدعون إلى كتاب الله ليحكم بينهم ثم يتولى فريق منهم وهم معرضون

 

ذلك من أنباء الغيب نوحيه إليك وما كنت لديهم إذ يلقون أقلامهم أيهم يكفل مريم و ما كنت لديهم إذ يختصمون إذ قالت الملائكة يا مريم إن الله يبشرك بكلمة منه اسمه المسيح عيسى بن مريم وجيها في الدنيا و في الآخرة ومن المقربين و يكلم الناس في المهد و كهلا و من الصالحين قالت رب أنى يكون لي ولد و لم يمسسني بشر قال كذلك الله يخلق ما يشاء إذا قضى أمرا فإنما يقول له كن فيكون ويعلم الناس الكتاب و الحكمة التوراة و الإنجيل و رسولا إلى بني إسرائيل أني قد جئتكم بآية من ربكم أني أخلق لكم من الطين كهيئةالطير فأنفخ فيه فيكون طيرا بإذن الله و أبرئ الأكمه و الأبرص و أحيي الموتى بإذن الله و أنبئكم بما تأكلون في بيوتكم و ما تدخرون إن في ذلك لآية لكم إن كنتم مؤمنين

 

بلى من أوفى بعهده و اتقى فإن الله يحب المتقين إن الذين يشترون بعهد الله و أيمانهم ثمنا قليلا أولئك لا يكلمهم الله و لا ينظر إليهم يوم القيامة و لا يزكيهم و لهم عذاب أليم و إن لفريقا منهم يلوون ألسنتهم لتحسبوه من الكتاب و ما هو من الكتاب و يقولون هو من عند الله و ما هو من عند الله و يقولون على الله الكذب و هم يعلمون ما كان لبشر أن يؤتيه الله الكتاب و الحكم و النبوة ثم يقول للناس كونوا عبادا ليى من دون الله ولكن كونوا ربانيين بما كنتم تعلمون الكتاب و بما كنتم تدرسون لا يأمركم أن تتخذوا الملائكة و النبيين أربابا من دون الله أيأمركم بالكفر بعد إذ أنتم مسلمون

 

و أما الذين ابيضت وجوههم ففي رحمة الله هم فيها خالدون ذلك نتلوه عليك بالحق و ما الله يريد ظلما للعالمين و لله ما في السموات و الأرض و إليه ترجع الأمور كنتم خير أمة أخرجت للناس تدعون إلى الخير و تأمرون بالمعروف و تنهون عن المنكر و تسارعون في الخيرات و لو آمن أهل الكتاب لكان خيرا لهم منهم المؤمنون و أكثرهم الفاسقون لا يضروكم إلا أذى و إن يقاتلوكم يولونكم الأدبار ثم لا ينصرون

 

ها أنتم آولاء تحبونهم و لا يحبونكم و تؤمنون بالكتاب كله و إذا لقوكم قالوا آمنا و إذا خلوا عضوا عليكم الأنامل من الغيظ قل موتوا بغيظكم إن الله عليم بذات الصدور إن تمسسكم حسنة تسؤهم و إن تصبكم مصيبة يفرحوا بها و إن تصبروا و تتقوا لا يضركم كيدهم شيئا و الله بما تعملون محيط و إذ غدوت من أهلك تبوئ للمؤمنين مقاعد القتال و الله سميع عليم إذ همت طائفتان منكما أن تفشلا و الله و ليهما و على الله فليتوكل المؤمنون و لقد نصركم الله ببدر و أنتم أذلة فاتقوا الله لعلكم تشكرون

 

أولئك جزاءهم مغفرة من ربهم و جنات تجري من تحتها الأنهارخالدين فيها و نعم أجر العاملين قد خلت سنن من قبلكم قل سيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة المفسدين فلا تهنوا و لا تحزنوا و أنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين هذا بيان للناس و هدى وموعظة للمتقين إن يمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثله و تلك الأيام نداولها بين الناس و ليعلم الله الذين أمنوا منكم و يتخذ منكم شهداء و الله لا يحب الظالمين و ليعلم الله الذين نافقوا منكم و يعلم المؤمنون أم حسبتم أن تدخلوا الجنة و لما يعلم الله الذين جاهدوا منكم و يعلم الصابرين

 

ثم أنزل عليكم من بعد الغم أمنة نعاس تغشى طائفة منهم و طائفة قد أهمتهم أنفسهم يظنون بالله غير الحق ظن الجاهلية يقولون هل لنا من الأمرمن شيئ قل إن الأمر كله لله يقولون لو كان من الأمر من شيئ ما قتلنا قل لو كنتم في بيوتكم لبرز الذين كتب عليهم القتل إلى مضاجعهم و ليعلم الله ما في قلوبكم و ليمحص ما في صدوركم و الله عليم بذات الصدور إن الذين تولوا منكم يوم التقا الجمعان إنما استزلهم الشيطان ببعض ما كسبوا و الله غفور رحيم

 

و لا يحزنك الذين يسارعون في الكفر إنهم لن يضروا الله شيئا يريد الله ألا يجعل لهم حظا في الآخرة و أولئك لهم عذاب أليم إن الذين اشتروا الكفر بالإيمان فلن يضروا الله شيئاو لهم عذاب مهين و لا تحسبن الذين كفروا أنما نملي خيرا لهم إنما نملي لهم ليزدادوا كفرا و لهم عذاب عظيم

 

فإن كذبوك فقد كذبت رسل من قبلك جاؤوهم بالبينات و بالزبر و بالكتاب المنير كل نفس ذائقة الموت إنما توفون أجوركم بغير حساب فمن زحزح عن النار و أدخل الجنة فقد فاز و ما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور لتبلون في أموالكم و في أنفسكم و لتسمعن من الذين أوتوا الكتاب و الذين أشركوا أذىً كثيرا و إن تصبروا و تتقوا فإن ذلك من عزم الأمور و إذ أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب لتبيننه للناس و لا تكتمونه فنبذوه وراء ظهورهم ليشتروا به ثمنا قليلا فبئس ما يشترون و لا تحسبن الذين يفرحون بما أوتوا و يحبوا أن يحمدوا بما لم يفعلوا فلا تحسبنهم بمفازة من العذاب و لهم عذاب أليم

تم تعديل بواسطة marwa06

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

 

شهد الله أنه لا إله إلا هو و الملائكة و أولوا العلم قائما بالقسط لا إله إلا هو العزيز الحكيم إن الدين عند الله الإسلام و ما اختلف الذين أوتوا الكتاب إلا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم و من يكفر بآيات الله فإن الله سريع الحساب فإن حاجوك فقل أسلمت و جهي لله أنا و من اتبعن و قل للذين أوتوا الكتاب و الأميين أأسلمتم فإن آمنوا بمثل ما آمنتم به فقد اهتدوا و إن تولوا فإمنا عليك البلاغ و الله بصير بالعباد إن الذين يكفرون بآيات الله و يقتلون الأنبياء بغير الحق و يقتلون الذين يأمرون بالقسط من الناس فبشرهم بعذاب أليم أولئك الذين حبطت أعمالهم في الدنيا و الآخرة مأواهم النار و ما لهم من ناصرين ألم تر إلى الذين أوتوا نصيبا من الكتاب يدعون إلى كتاب الله ليحكم بينهم ثم يتولى فريق منهم وهم معرضون

ما بالبرتقالي زيادة في الآية و ما بالأزرق نقص فيها

فإن آمنوا بمثل ما آمنتم به : فإن أسلموا

فإمنا : فإنما

الأنبياء : النبيين

الحق : حق

 

ذلك من أنباء الغيب نوحيه إليك وما كنت لديهم إذ يلقون أقلامهم أيهم يكفل مريم و ما كنت لديهم إذ يختصمون إذ قالت الملائكة يا مريم إن الله يبشرك بكلمة منه اسمه المسيح عيسى بن مريم وجيها في الدنيا و في الآخرة ومن المقربين و يكلم الناس في المهد و كهلا و من الصالحين قالت رب أنى يكون لي ولد و لم يمسسني بشر قال كذلك الله يخلق ما يشاء إذا قضى أمرا فإنما يقول له كن فيكون ويعلم الناس الكتاب و الحكمة و التوراة و الإنجيل و رسولا إلى بني إسرائيل أني قد جئتكم بآية من ربكم أني أخلق لكم من الطين كهيئةالطير فأنفخ فيه فيكون طيرا بإذن الله و أبرئ الأكمه و الأبرص و أحيي الموتى بإذن الله و أنبئكم بما تأكلون في بيوتكم و ما تدخرون إن في ذلك لآية لكم إن كنتم مؤمنين

بن : ابن

البرتقالي زيادة

ويعلم الناس: ويعلمه

بما تأكلون في بيوتكم و ما تدخرون: بما تأكلون و ما تدخرون في بيوتكم

 

بلى من أوفى بعهده و اتقى فإن الله يحب المتقين إن الذين يشترون بعهد الله و أيمانهم ثمنا قليلا أولئك لا خلاق لهم في الآخرة و لا يكلمهم الله و لا ينظر إليهم يوم القيامة و لا يزكيهم و لهم عذاب أليم و إن لفريقا منهم يلوون ألسنتهم بالكتاب لتحسبوه من الكتاب و ما هو من الكتاب و يقولون هو من عند الله و ما هو من عند الله و يقولون على الله الكذب و هم يعلمون ما كان لبشر أن يؤتيه الله الكتاب و الحكم و النبوة ثم يقول للناس كونوا عبادا ليى من دون الله ولكن كونوا ربانيين بما كنتم تعلمون الكتاب و بما كنتم تدرسون و لا يأمركم أن تتخذوا الملائكة و النبيين أربابا من دون الله أيأمركم بالكفر بعد إذ أنتم مسلمون

الأزرق دليل نقص

لفريقا منهم: منهم لفريقا

ليى : لي

 

]و أما الذين ابيضت وجوههم ففي رحمة الله هم فيها خالدون ذلك نتلوه عليك بالحق و ما الله يريد ظلما للعالمين و لله ما في السموات و ما في الأرض و إليه ترجع الأمور كنتم خير أمة أخرجت للناس تدعون إلى الخير و تأمرون بالمعروف و تنهون عن المنكر و تسارعون في الخيرات و لو آمن أهل الكتاب لكان خيرا لهم منهم المؤمنون و أكثرهم الفاسقون لا يضروكم إلا أذى و إن يقاتلوكم يولونكم الأدبار ثم لا ينصرون

ذلك نتلوه: تلك آيات الله نتلوها

الأزرق نقص و البرتقالي زيادة

إليه : إلى الله

 

ها أنتم آولاء تحبونهم و لا يحبونكم و تؤمنون بالكتاب كله و إذا لقوكم قالوا آمنا و إذا خلوا عضوا عليكم الأنامل من الغيظ قل موتوا بغيظكم إن الله عليم بذات الصدور إن تمسسكم حسنة تسؤهم و إن تصبكم مصيبة يفرحوا بها و إن تصبروا و تتقوا لا يضركم كيدهم شيئا و الله بما تعملون محيط و إذ غدوت من أهلك تبوئ للمؤمنين مقاعد القتال و الله سميع عليم إذ همت طائفتان منكما أن تفشلا و الله و ليهما و على الله فليتوكل المؤمنون و لقد نصركم الله ببدر و أنتم أذلة فاتقوا الله لعلكم تشكرون

مصيبة : سيئة

و الله : إن الله

تبوئ للمؤمنين مقاعد القتال : تبوئ المؤمنين مقاعد للقتال

منكما : منكم

 

أولئك جزاءهم مغفرة من ربهم و جنات تجري من تحتها الأنهارخالدين فيها و نعم أجر العاملين قد خلت سنن من قبلكم قل سيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة المفسدين هذا بيان للناس و هدى و موعظة للمتقين فلا تهنوا و لا تحزنوا و أنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين هذا بيان للناس و هدى وموعظة للمتقين إن يمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثله و تلك الأيام نداولها بين الناس و ليعلم الله الذين أمنوا منكم و يتخذ منكم شهداء و الله لا يحب الظالمين و ليعلم الله الذين نافقوا منكم و يعلم المؤمنون أم حسبتم أن تدخلوا الجنة و لما يعلم الله الذين جاهدوا منكم و يعلم الصابرين

جزاءهم : جزاؤهم

سنن من قبلكم : من قبلكم سنن

قل سيروا : فسيروا

المفسدين : المكذبين

الأزرق نقص - كان هناك خطأ في ترتيب الآيتين - (هذا بيان للناس...فلا تهنوا...)

أمنوا : ءامنوا أو آمنوا

البرتقالي زيادة

و ليعلم الله الذين نافقوا منكم و يعلم المؤمنون: و ليمحص الله الذين آمنوا و يمحق الكافرين

 

]ثم أنزل عليكم من بعد الغم أمنة نعاس تغشى طائفة منهم و طائفة قد أهمتهم أنفسهم يظنون بالله غير الحق ظن الجاهلية يقولون هل لنا من الأمرمن شيئ قل إن الأمر كله لله يخفون في أنفسهم ما لا يبدون لك يقولون لو كان من الأمر من شيئ ما قتلنا هاهنا قل لو كنتم في بيوتكم لبرز الذين كتب عليهم القتل إلى مضاجعهم و ليعلم الله ما في قلوبكم و ليمحص ما في صدوركم و الله عليم بذات الصدور إن الذين تولوا منكم يوم التقا الجمعان إنما استزلهم الشيطان ببعض ما كسبوا و لقد عفا الله عنهم و الله غفور رحيم

نعاس تغشى : نعاسا يغشى

الأمرمن : الأمر من

شيئ : شيء

الأزرق نقص و البرتقالي زيادة

و ليعلم الله ما في قلوبكم: و ليبتلي الله ما في صدوركم

صدوركم : قلوبكم

التقا : التقى

و الله غفور رحيم : إن الله غفور حليم

 

و لا يحزنك الذين يسارعون في الكفر إنهم لن يضروا الله شيئا يريد الله ألا يجعل لهم حظا في الآخرة و أولئك لهم عذاب أليم إن الذين اشتروا الكفر بالإيمان فلن يضروا الله شيئاو لهم عذاب مهين و لا تحسبن الذين كفروا أنما نملي خيرا لهم إنما نملي لهم ليزدادوا كفرا و لهم عذاب عظيم

و أولئك لهم عذاب أليم: و لهم عذاب عظيم

فلن : لن

مهين : أليم

تحسبن : يحسبن

نملي خيرا لهم : نملي لهم خير لأنفسهم

كفرا : إثما

عظيم: مهين

 

فإن كذبوك فقد كذبت رسل من قبلك جاؤوهم بالبينات و بالزبر و بالكتاب المنير كل نفس ذائقة الموت و إنما توفون أجوركم بغير حساب فمن زحزح عن النار و أدخل الجنة فقد فاز و ما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور لتبلون في أموالكم و في أنفسكم و لتسمعن من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم و من الذين أشركوا أذىً كثيرا و إن تصبروا و تتقوا فإن ذلك من عزم الأمور و إذ أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب لتبيننه للناس و لا تكتمونه فنبذوه وراء ظهورهم ليشتروا به ثمنا قليلا فبئس ما يشترون و لا تحسبن الذين يفرحون بما أوتوا و يحبوا أن يحمدوا بما لم يفعلوا فلا تحسبنهم بمفازة من العذاب و لهم عذاب أليم

كذبت : كذب

جاؤوهم : جاؤوا

بغير حساب : يوم القيامة

ليشتروا : و اشتروا

أوتوا : أَتَوْا

يحبوا : يحبون

 

 

 

هناك الكثير من الأخطاء يا حبيبة :)

طبعا تريدين أسئلة أخرى

لكن هل ترغبين في وضع برنامج للمراجعة أم تراجعين وحدك

و متى أضع لك الأسئلة ؟

 

 

وفقكِ الله و أعانكِ و جعل حفظكِ راسخا في صدركِ

 

تم تعديل بواسطة حامدة شاكرة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

حياك الله مروة الحبيبة

أسأل الله تعالى أن تكوني بأحسن حال

جدااااااا فرحت لما رأيت صفحتكِ رُفعت ,, رفع الله قدركِ في عليين

وبإذن الله تعالى نتابع معكِ

وأسأل الله تعالى أن يبارك فيكِ

وفقك الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏من سورة النحل [99] ﴿ إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ ﴾ لا يقوى تسلُّط الشيطان على الإنسان إلا مع ضعف الإيمان، وإذا قوي الإيمان ضعف تسلّطه. دُرَر الطَّريفِي

×