اذهبي الى المحتوى

لوحة الشرف


أشهر الأنشطة

عرض المحتوى الأكثر شهرة في الثلاثاء 30 تـمـوز 2019 في كل الأنشطة

  1. 1 point
    ♥ بسم الله الرحمن الرحيم ♥ اختر دواءك بنفسك : هذه نصيحة أهداها إليك عبد الله بن مسعود رضي الله عنه فأمسكها بكلتي يديك وعضَّ عليها بناجزيك ، فقد كان ابن مسعود قليل الصوم ، وكان يقول ‏:‏ " إذا صمت ضعفت عن الصلاة ؛ وأنا أختار الصلاة على الصوم " ‏‏ ، ‏وكان بعضهم إذا صام ضعف عن قراءة القرآن ، فكان يكثر الفطر حتى يقدر على التلاوة ، وكل إنسان أعلم بحاله وما يُصلحه. كل منا مريض في جانب من الجوانب ، وكلنا يحتاج إلى الدواء ، لكن نوع الدواء الشافي يختلف من مريض إلى آخر ، لأن النفوس تتباين وتختلف اختلافا شاسعا ، وبالتالي فليس كل دواء يُحدِث نفس الأثر في جميع النفوس ، قد تشكو قسوة قلبك وتفقد حلاوة القرب منه ، فلا يكون هناك دواء أفضل لحالتك من ركعتين في جوف الليل تغتسل فيهما بالدموع ، وربما كان أفضل دواء في حق غيرك أن يخرج من ماله صدقة لله ، وثالث يُشفى بعبرة في خلوة ، ورابع بمسح رأس يتيم ، وخامس بإطعام مسكين ، وسادس بمجالسة صالح ، وسابع بدعاء خاشع أمام مقبرة أو تشييع ميت وحمل نعش ، وثامن بصيام تطوع وإلا قسا قلبه وساءت حاله ، وكلٌ أدرى بدوائه وأعلم بحاله ، ولابد لك أن تُجرِّب سائر الأدوية لتعرف أيها أنسب لك ، ومداوٍ لحالتك. قال ابن القيِّم شارحا : " ومراضيه متعددة متنوعة بحسب الأزمان والأماكن والأشخاص والأحوال ، وكلها طرق مرضاته ، فهذه التي جعلها الله لرحمته وحكمته كثيرة متنوعة جدا لاختلاف استعدادات العباد وقوابلهم ، ولو جعلها نوعا واحدا مع اختلاف الأذهان والعقول وقوة الاستعدادات وضعفها لم يسلكها إلا واحد بعد واحد ، ولكن لما اختلفت الاستعدادات تنوعت الطرق ؛ ليسلك كل امرىء إلى ربه طريقا يقتضيها استعداده وقوته وقبوله " . ومن ذلك ما فعله جعفر بن سليمان حين عرف أنسب دواء له وجرَّبه فوجده أجدى ما يكون فانطلق يحكي : " كنتُ إذا وجدت من قلبي قسوة نظرت إلى وجه محمد بن واسع نظرة ، وكنت إذا رأيت وجه محمد بن واسع حسبت أن وجهه وجه ثكلى " . أخي .. إذا أحسست بنفسك تسبح منك نحو ساحل الفتور ، ولمست قلبك فأحسست بقساوته ، وطلبت عينك فوجدتها جافة من قلة الدمع ، وبحثت عن روحك فوجدتها سارحة مع غير الله ؛ فهرول مسرِعا إلى أسرع ما يشفيك وأعظم ما يُحدِث أثره فيك ، لتغرف منه وتشرب فترتوي وتهتدي بإذن باريك الكلم الطيب ()
  2. 1 point
    العاقل هو من يتخير من يصاحب ومن يصادق , وكما يدل الصاحب على صاحبه ويكون مرآة له في الدنيا , فإن المرء يحشر يوم القيامة ويكون مع من يحب , عَنْ ثَابِتٍ ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ؛أَنَّ رَجُلاً قََالَ : يَا رَسُولَ اللهِ ، مَتَى السَّاعَةُ ؟ قَالَ : وَمَاذَا أَعْدَدْتَ لِلسَّاعَةِ ؟ قَالَ : لاَ ، إِلاَّ أَنِّي أُحِبُّ اللهَ وَرَسُولَهُ ، قَالَ : فَإِنَّكَ مَعَ مَنْ أَحْبَبْتَ.قَالَ أَنَسٌ : فَمَا فَرِحْنَا بِشَيْءٍ ، بَعْدَ الإِسْلاَمِ ، فَرَحَنَا بِقَوْلِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم : إِنَّكَ مَعَ مَنْ أَحْبَبْتَ. قَالَ : فَأَنَا أُحِبُّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، وَأَبَا بَكْرٍ ، وَعُمَرَ ، وَأَنَا أَرْجُو أَنْ أَكُونَ مَعَهُمْ ، لِحُبِّي إِيَّاهُمْ ، وَإِنْ كُنْتُ لاَ أَعْمَلْ بِعَمَلِهِمْ. رواه أحمد (13419 و13886) ، وعَبْد بن حُمَيْد (1296) ، ومُسْلم (7520) . فالأرواح تتلاقى وتتقابل والطيور على أشكالها تقع , عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ: الأَرْوَاحُ جُنُودٌ مُجَنَّدَةٌ ، فَمَا تَعَارَفَ مِنْهَا ائْتَلَفَ ، وَمَا تَنَاكَرَ مِنْهَا اخْتَلَفَ. أخرجه أحمد 2/295(7922) و\"البُخاري\" في \"الأدب المفرد\" 901 . قال تعالى : \" وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يلَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً. يوَيْلَتَا لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاَناً خَلِيلاً. لَّقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَآءَنِي \" الفرقان:27. يقول ابن عباس و سعيد بن المسيب : إن الظالم هاهنا يراد به عقبة بن أبي معيط وخليله أمية بن خلف وتذكر بعض الروايات أن سبب نزول هذه الآيات هو أن عقبة بن أبي معيط كان يكثر من مجالسة النبي صلى الله عليه وسلم ، فدعاه إلى ضيافته فأبى النبي صلى الله عليه وسلم أن يأكل من طعامه حتى ينطق بالشهادتين، ففعل. وعلم بذلك أبي بن خلف وكان صديقَه، فعاقبه وقال له: صبأت؟ فقال: لا والله ولكن أبى أن يأكل من طعامي وهو في بيتي استحيت منه فشهدت له، فقال: لا أرضى منك إلا أن تأتيه فتطأ قفاه وتبزق في وجهه، فوجده ساجدا في دار الندوة ففعل ذلك، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: لا ألقاك خارجَ مكة إلا علوت رأسك بالسيف فأسر يوم بدر فأمر عليًّا بقتله فقتله .الدر المنثور , للسيوطي 6/ 249. وعَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيَّبِ ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ: لَمَّا حَضَرَتْ أَبَا طَالِبٍ الْوَفَاةُ ، جَاءَهُ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، فَوَجَدَ عِنْدَهِ أَبَا جَهْلٍ ، وَعَبْدَ اللهِ بْنَ أَبِي أُمَيَّةَ بْنِ الْمُغِيرَةِ ، فَقَالَ : أَيْ عَمِّ ، قُلْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ ، كَلِمَةً أُحَاجُّ لَكَ بِهَا عِنْدَ اللهِ ، فَقَالَ أَبُو جَهْلٍ ، وَعَبْدُ اللهِ بْنُ أَبِي أُمَيَّةَ : أَتَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ ، فَلَمَ يَزَلْ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَعْرِضُهَا عَلَيْهِ ، وَيُعِيدَانِهِ بِتِلْكَ الْمَقَالَةِ ، حَتَّى قَالَ أَبُو طَالِبٍ ، آخِرَ مَا كَلَّمَهُمْ : عَلَى مِلَّةِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ ، وَأَبَى أَنْ يَقُولُ : لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : وَاللهِ ، لأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ مَا لَمْ أُنْهَ عَنْكَ ، فَأَنْزَلَ اللهُ : \"مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينِ) ، وَأَنْزَلَ اللهُ فِي أَبِي طَالِبٍ ، فَقَالَ لِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم : \"إِنَّكَ لاَ تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ\".أخرجه أحمد 5/433(24074) و\"البُخَارِي\" 2/119 (1360) و\"مسلم\"1/40(41). قال تعالى : {الْأَخِلَّاء يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ} (67) سورة الزخرف , عن قتادة عن أبي إسحاق أن عليًا قال في هذه الآية: خليلان مؤمنان وخليلان كافران, فمات أحد المؤمنين فقال: يا رب إن فلانًا كان يأمرني بطاعتك وطاعة رسولك, ويأمرني بالخير وينهاني عن الشر, ويخبرني أني ملاقيك, يا رب فلا تضله بعدي واهده كما هديتني وأكرمه كما أكرمتني, فإذا مات خليله المؤمن جمع بينهما, فيقول: ليثن أحدكما على صاحبه, فيقول: نعم الأخ, ونعم الخليل, ونعم الصاحب, قال: ويموت أحد الكافرين, فيقول: يا رب إن فلانًا كان ينهاني عن طاعتك وطاعة رسولك, ويأمرني بالشر وينهاني عن الخير, ويخبرني أني غير ملاقيك, فيقول بئس الأخ, وبئس الخليل, وبئس الصاحب . (أخرجه الطبري: 25 / 94, وعبد الرزاق في التفسير: 2 / 199-200, وزاد السيوطي في الدر: 7 / 389 نسبته لعبد بن حميد, وحميد بن زنجوبه, وابن أبي حاتم وابن مردويه, والبيهقي في شعب الإيمان.). وها هو عمران بن حطان تأثر بزوجته الحسناء فعمران بن حطان من التابعين كان رجلاً من أهل السنة وعلى خير وصلاح ، ولكن ماذا حدث له ؟؟تزوج ابنة عم له علي مذهب الخوارج - وكانت حسناء – وطمع في هدايتها فهدته هى إلي طريق الخوارج المذموم السقيم ، فطفق يطعن في أمير المؤمنين علىّ بل ويثنى علي قاتله عبد الرحمن بن مُلجم غاية الثناء .فينشد في شأن ابن ملجم قاتل علىّ أبياتاً ذكرها الذهبي في سير أعلام النبلاء وفيها : يا ضرْبَةً من تقيًّ ما أراد بها * * * إلا لِيبْلُغَ من ذَي العرْش رضْواناً إنِّي لأذكُرُهُ حيـنـاً فأحْسَبُهُ * * * أوْفَي البريَّة عند الله ميزانــاً أكِرمْ بقومٍ بطونُ الطيرِ قبرهُمُُ * * * لم يخْلِطُوا دِينهم بَغْياً وعُدْوانـاً قال علي رضي الله عنه : فلا تصحب أخا الجهل ***وإياك وإياه فكم من جاهل أردى*** حليماً حين آخاه يقاس المرء بالمرء ***إذا ما المرء ماشاه و للشيء من الشيء*** مقاييس وأشباه وللقلب على القلب ***دليل حين يلقاه وقال الشاعر : عَنْ الْمَرْءِ لَا تَسْأَلْ وَسَلْ عَنْ قَرِينِهِ * * * فَكُلُّ قَرِينٍ بِالْمُقَارَنِ يَقْتَدِي إذَا كُنْت فِي قَوْمٍ فَصَاحِبْ خِيَارَهُمْ * * * وَلَا تَصْحَبْ الْأَرْدَى فَتَرْدَى مَعَ الرَّدِي قال مالك :الناس أشكال كأشكال الطير الحمام مع الحمام والغراب مع الغراب والبط مع البط ، وكل إنسان مع شكله, وقال الأوزاعي ـ رحمه الله ـ : الصاحب للصاحب كالرقعة للثوب ، إذا لم تكن مثله شانته . والصحبة الصالحة لها قيمتها وأهميتها في حياة كل منا . 1- مصاحبة الصالحين دليلٌ علي صلاحك . 2- جليسك الصالح يحثك علي أعمال البر . 3- جليسك الصالح يجعلك تكف عن المعصية : 4- جليسك الصالح يبصرك بعيوبك لتصلح من شأنك . 5- جليسك الصالح يحفظك في غيبتك . 6-جليسك الصالح يدعو لك في غيابك و يرشدك في حضورك . 7- جليسك الصالح ينفعك دعاؤه في حياتك و عند موتك . ولن يصحب الإنسان إلا نظيره * * * وإن لم يكونا من قبيل ولا بلد وما الغيُّ إلا أن تُصاحب غاوياً * * * وما الرشد إلا أن تُصاحب ذا رشد رزقنا الله وإياكم الصحبة الصالحة , التي إن نسينا ذكرتنا وإن وقعنا في شدة واستنا وعلى الخير والبر تصحبنا , وفي الله تؤاخينا وإلى طريق الجنة والرضا تأخذ بأيدينا . د.بدر عبد الحميد هميسة موقع صيد الفوائد
  3. 1 point
    بسم الله الرحمن الرحيم د. خالد رُوشه يحتار المرء في حل مشكلته التي يعبر عنها بكونه يشعر بوحشه بينه وبين نفسه وغربه شخصية ممن حوله , وعودة إلى الذنب متكررة , ومعصية بعد طاعة , حتى إنه ليخشى أن يأتيه الموت وهو على حالة لا ترضى الله , إنها مشكلة مكرورة وسؤال دائم يكاد أن يشكو به كل أحد . مشكلة علم الله سبحانه وتعالى بشكوى الناس حولها فتتابعت ألفاظ التشريع الكريم في حلها , والنصح في طريقة تناولها ووصف الخطوات لتخفيف حدتها , فكانت كالتالي: اولا : " إن الحسنات يذهبن السيئات " إنها آية كريمة , تدعو إلى المسارعة في الحسنة بعد السيئة , وكذا منطوق حديث النبي صلى الله عليه وسلم ونصحه لمن ارتكب اثما , أو وقع في ذنب أو زلت به قدمه في معصية , فينصحه النبي صلى الله عليه وسلم ويأمره أن يسارع فيقول : وأتبع السيئه الحسنة تمحها .. إنه العلاج الأنجع بعد ارتكاب الاثم والشعور بالندم من الولوغ فيه , أن يستجمع المرء قواة , فيبتدئ بالحسنة بعد المعصية. وقد نصح العلماء بأن تكون الحسنة تلك هي الاستغفار عملا بقوله تعالى " والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم " , إنها محاولة تطهير فورية لما ألمّ بالقلب من دنس المعصية ونكت الذنب . ثانيا : " ولا يزال عبدي يتقرب إليّ بالنوافل حتى أحبه " منطوق حديث قدسي , يعلمنا فيه أن الصلاة ونوافل العبادات ملجأ آخر , وكهف يحتمي الصالحون به من الوحشة والغربة . هي نصيحة صريحة لكل من استشعر الوحشة في قلبه , والغربة في نفسه أن يلجأ إلى نوافل الصلوات , فيكثر منها قدر ما يستطيع بحسب سنة النبي صلى الله عليه وسلم , ونوافل العبادات كذلك , فإنها تقرب من محبة الله سبحانه وتعالى وتملأ القلب بحب الله عز وجل , وتلين جوانبه وترقق أركانه . فمن أحب الله سبحانه وتعالى أخلص له , ومن أحبه الله سبحانه وتعالى لا يبأس أبدا ولا ييأس أبدا ولا يستوحش أبدا . ثالثا : "أنا عند ظن عبدي بي " منطوق حديث قدسي آخر يعلمنا أن حسن الظن بالله سبحانه سبب عظيم من أسباب الرحمة والستر والغفران , عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال : قال النبي - صلى الله عليه وسلم - : يقول الله تعالى : ( أنا عند ظن عبدي بي ، وأنا معه إذا ذكرني ، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي ، وإن ذكرني في ملإ ذكرته في ملإ خير منهم ، وإن تقرب إلي بشبر تقربت إليه ذراعا ، وإن تقرب إلي ذراعا تقربت إليه باعا ، وإن أتاني يمشي أتيته هرولة ) رواه البخاري ومسلم . إنه من أحاديث الرجاء العظيمة التي تدعو لحسن الظن بالله جل وعلا ، والإكثار من ذكره ، وبيان قرب الله من عبده إذا تقرب إليه العبد بأنواع الطاعات . لقد بدأ الحديث بدعوة إلى حسن الظن بالله فبين أنه عند ظن عبده به ، أي أنه يعامله على حسب ظنه به ، ويفعل به ما يتوقعه منه من خير أو شر ، فكلما كان العبد حسن الظن بالله ، حسن الرجاء فيما عنده ، فإن الله لا يخيب أمله ولا يضيع عمله ، فإذا دعا الله عز وجل ظن أن الله سيجيب دعاءه ، وإذا أذنب وتاب واستغفر ظن أن الله سيقبل توبته ويقيل عثرته ويغفر ذنبه ، وإذا عمل صالحاً ظن أن الله سيقبل عمله ويجازيه عليه أحسن الجزاء فليظن كل امرء بربه ما يشاء فالصالحون يظنون في ربهم أنه سيغفر لهم ذنوبهم ويستر عيوبهم , ويتول أمرهم ويزيل وحشه قلوبهم , ويهديهم إليه صراطا مستقيما , والله سبحانه يستجيب الدعوات ويغفر الزلات ويرفع الدرجات .
  4. 1 point
    *رد البــــلاء بالاستغفــــار* *" للاستغفار مواطن وأحوال "* 1- يكون عند الذنب وهذا من آكد المواضع؛ لأنه اعتراف منك بذنبك وعلامة على عدم إصرارك، فأنت تسأل الله أن يمحو أثره ويغسل درنه، قال تعالى : " وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَحِيمًا " (سورة النساء : 110 )، وقال أيضا : *" وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ * أُولَئِكَ جَزَاؤُهُمْ مَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ "* (سورة آل عمران : 135-136 ) . ولقد فعل ذلك أطهر البشر وأفضلهم وهم رسل الله وأنبيائه كآدم وزوجه، وموسى ويونس –عليهم السلام- وهذا الاستغفار بعد الذنب يجعل القلب صقيلا فلا تعلق فيه أدران المعاصي.لذا لابد للعبد أن يسرع في التوبة من الذنب والاستغفار منه قبل أن يكتبه عليه الملك؛ لأن العبد يمهل بعد الذنب ست ساعات فإن ندم واستغفر وإلا كتب عليه صاحب الشمال تلك الخطيئة فعن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : *«إن صاحب الشمال ليرفع القلم ست ساعات عن العبد المسلم المخطئ، فإن ندم واستغفر منها ألقاها، وإلا كتبت واحدة»* (صحيح الجامع) . 2- ويكون بعد الفراغ من المجلس الذي يشعر العبد أنه قد كثر لغطه فيه كما جاء في الحديث : «من جلس في مجلس فكثر فيه لغطه، فقال قبل أن يقوم من مجلسه ذلك : *سبحانك اللهم ربنا وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت، واستغفرك وأتوب إليك، إلا غفر له ما كان في مجلسه ذلك»* (صحيح الجامع) . 3- وكذلك بعد الطاعات كما ذكرنا كالصلوات والحج والوضوء كما جاء عنه صلى الله عليه وسلم : *«من توضأ فقال بعد فراغه من وضوئه سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك، كتب في رق، ثم جعل في طابع، فلم يكسر إلى يوم القيامة»* (صحيح الجامع) . 4- وأثناء الطاعات فأدعية الصلاة كثيرا ما يرد فيها الاستغفار ففي دعاء الاستفتاح وبين السجدتين وفي الركوع وفي السجود بعد الإتيان بالذكر المشروع، وحين سأل أبو بكر –رضي الله عنه- النبي صلى الله عليه وسلم أن يعلمه دعاء يدعو به في الصلاة أمره أن يقول : *«اللهم إني ظلمت نفسي ظلما كثيرا ولا يغفر الذنوب إلا أنت فأغفر لي مغفرة من عندك وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم»* 5- وكذلك في بداية النهار وآخره (الغداة والعشي) يشرع للعبد أن يأتي بسيد الاستغفار فلا يقولها احد حين يمسي فيأتي عليه قَدَرٌ قبل أن يصبح إلا وجبت له الجنة، ولا يقولها حين يصبح فيأتي عليه قَدَرٌ قبل أن يمسي إلى وجبت له الجنة» (صحيح الجامع) أخي القارئ : الاستغفار يبعث النشاط والصحة في القلب، فالقلب إذا كان سليما نشيطا على الطاعة بعيدا عن الآثام والذنوب؛ كان حيا رقيقا أبيضا نقيا تؤثر فيه أدنى موعظة، وينشط لأشق طاعة وإن كان ليس في الطاعات بحمد الله مشقة . والله سبحانه وتعالى يرفع عن الأمة المستغفرة حيث قال تعالى : " وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ " (سورة الأنفال : 33 ) . إذاً فعليكم –أيها الناس- بلزوم الاستغفار والإكثار منه في الليل والنهار في السر والجهار، وابشروا بالخير الوافر والمنزل الكريم الزاهر فلقد جاء عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : «طوبى لمن وجد في صحيفته استغفارا كثيرا»(فضائل الأعمال)

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×