اذهبي الى المحتوى

لوحة الشرف


أشهر الأنشطة

عرض أعلى محتوى تقييماً منذ الجمعـة 12 تـمـوز 2019 في كل الأنشطة

  1. 1 نقطة
    اسم المحاضرة : هاك ِ كفي .. لنزرع البيداء زهرًا .. إلى من أسرفت على نفسها .. وحكمت بذبول زهرتها .. وأغلقت نوافذ النور عن روحها .. وجلست القرفصاء في غرفتها .. إليك أهدي هذه الكلمات لعلها تُنير منافذ قلبك ِ من دياجير الظلام .. أخيتي هاك ِ كفي .. لنزرع البيداء زهرًا .. ..،، لتُنيري ذلك القلب الذي أحكمه الظلام ، ولتغسليه من أدران الشهوات والمطبات .. أخيتي .. طهري قلبك ِوعلقيه بالله عز وجل فالتوكل ، وحسن الظن بالله ، واليقين كله ا أنوارُ تجلب السعادة لك ِ ، ليست السعادة في الحب الحرام ، والتعلق بغير الله ، لا والله ليست هذه السعادة انما هي سعادة وقتية يتلوها تأنيب بالضمير واسوداد في القلب والوجه .. إيّاك يا أخيّة أن تستمعي لأهواء نفسك حتى لا تقودك لكرهها واسمعي لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا يؤمنُ أحدُكم حتَّى يَكونَ هواهُ تبعًا لمَّا جئتُ بِهِ " [ الأربعون النوويّة ] حسن صحيح ، أسعدي قلبكِ بالصلاة ..، والصدقة ..، والابتسامة ..، والكلمة الطيبة ..، وبالأعمال الصالحات ..، المفروضة عليك.. أسعدي قلبك ِ بالعطاء والانجاز وتفائلي خيرًا تجديه .. وإذا تعلق قلب بالله عز وجل ظهر ذلك النور في الوجه نورٌ وضاءٌ يتلألأ بالقلوب ومن ثم الوجوه وأليس الايمان اغتقاد في القلب وتتبعه الجوارح .. الإيمان هو :قول باللسان وتصديق بالجنان وعمل بالجوارح والأركان يزيد بالطاعة وينقص بالعصيان. ..،، أخيتي ..طهّري مسامعك ِ عن الحرام ، فلا غناء ولا فسوق ولا عصيان ولا أحاديث صاخبة مع الشبان .. واستبدليها بالزهر .. بالذكر .. بالطاعة والعنفوان .. ألم تسمعِ قول الله عز وجل : وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ [لقمان:6] فما سُئل عبد الله بن مسعود رضي الله عنه عن سبب نزولها قال : الْغِنَاء وَاَللَّه الَّذِي لَا إِلَه إِلَّا هُوَ يُرَدِّدهَا ثَلَاث مَرَّات وسماع الأغاني يُنبت في القلب نفاقًا أحذرك منه ، فـ يجعلك ِ تستهينين بأوامر الله عز وجل والتكاسل عن فعلها ويقودك إلى الذنوب والمعاصي .. أخيتي من الأجمل بنظرك ِمعصية تطفئ نور قلبك ِ أم طاعة تُنير دربك ِ ..! ألا فاسمعي الذكر لينير قلبك من ظلمته ووحشته ووحدته فما الأنس إلا بالله عز وجل ، وما الراحة إلا بالله عز وجل ، وما السعادة إلا بالقرب من الله عز وجل وألم تسمعي قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : " مثل الذي يذكر ربه والذي لا يذكر ربه مثل الحيّ والميّت " ..،، أخيتي .. أوصيك ِ بسلامة المنهج والاعتقاد ، ونور التوحيد فلا سلاسل شركية ، ولا عيون زرقاء ولا أحذية معلقة على السيارات .. واستبدليها بالرقيّة الشرعية والتحصين بالأذكار والاستغفار ، وأرفع أكفك ِ للسماء ، وتضرعي الى الله والهجي دومًا بالدعاء ، واستكثري منه لتستشعري معيّة الإله .. ولا تنجرفي للتقليد والاتباع وحافظي على منهجك ودينك والله ثم والله ثم والله لن تسعدي بدونه ، ولن تري الراحة إلا فيه وباتباعه وكوني قدوة ونبراسًا للخير واسألي الله دومًا الهداية واذكري دومًا هذا الدعاء ليثبتك ِ الله عز وجل فكلما هممت الى معصية قولي : " اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك " أخيتي .. اسمعي لله واحفظي وسيري على درب هو أنشأه لك ِ لتصنعي من البيداء زهرًا .. في قلبك ِ . وأسأل الله الهداية لي ولك ِ آمين آمين .
  2. 1 نقطة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أحياناً يغرقنا الحزن حتى نعتاد عليه وننسى أن في الحياة أشياء كثيرة يمكن أن تسعدنا وأن حولنا وجوهاً كثيرة يمكن أن تضيء في ظلام أيامنا شمعة فابحث عن قلب يمنحك الضوء ولا تترك نفسك رهينة لأحزان الليالي المظلمة ولتجعل السعادة كلها في قلبك تمسك بكتاب ربك أجمل لحظة.. عندما تشعر أن الله معك في كل خطوة تقوم بها... أجمل لحظة.. عندما تستشعر أن الودود لم يتخل عنك، بالرغم من أنه لم يبق أحد معك.. . أجمل لحظة.. عندما تستيقن أن الرحمن سيأخذ بيدك في حين لم يبق أحد ليساعدك.. . أجمل لحظة.. عندما تحس أن الدنيا بما وبمن فيها لا تســــــاوي شيئا أمام رضا الكريم وجنات النعيم.. . أجمل لحظة.. عندما تجد من يشاركك المسير في هذا الطريق الطويل عـنــدمـــا تـشـعـــر بـالـضــياع..أبـحــث جـاهــداً عــن نـفســك!! ســوف تكــتـشـف بـأنـك مـوجـود..وأنـه مـن المـسـتـحـيل أن تـضـيع وفـي قـلـبك إيــــــــــــــــــمان بـــالله. إذا أهمــك أمر غيــــرك، فــاعلــــم بأنــك ذو طبــع أصيــــل.. وإذا رأيــت في غيــرك جمــــالا، فاعلــم بأن داخلك جميــــل.. وإذا حــافظــت علــى الأخــــوة، فاعلــم بأن لك علــى منابــــر النــور زميــــل.. واذا راعيــــتَ معــروف غيــــرك، فاعلــــــم بأنــــك للـــوفــاء خليــــــل عندمآ لآتنجحً في آمرٍ مآ ..فـ أعلم آن الله سُبحـآنه وتعآلىً يعلمً انهً ليسً لڪً„, إم...آ لإنڪً غيرً مُستعدٍ له ... ... آو لإنڪً لنً تقدّر علىً تحمُّلهِ الآن آوً آنً هُنـآڪً قـآدمٌ آفضلَ فــ آرضىَ بمآ ڪتبه اللهُ ل;َ وإبتســــــــــــــــــمً وعِشْ حيآتگ بگل ثِقَہ ، . فأن آللہ يعلم مآ لا تعَلمہ أنتَ . . و يخطط لگ ب أفضَل صٌورَھ هٌو يرآها لَگ ? ... ...أغمَض عينِيگ عَنْ گل مَآ يتعَسہآ ، قٌم بتربيَـة قَلبگ على : ( تحمل فٌقدآنَ آلاشَياء آلتِي تٌحَبہا ) لانگ لا تعَلم لمَاذآ فٌقدتہآ لگن ؛ آللہ يعَلم ♥..فقط قل توگلت على الله ♥.. تهـــدينا الحـــياة اخـــوة نـتــذوق مـعـــهـم حــلاوة الايـــمان اخــوة ماحــمـلـتــهم بــطون امـهـاتـــنا ... ولا قاســـــمونا جـــــدران مـــنازلـــــنا ... وجـــــــودهـم نـعـمــــة في حــــياتــــنا ... وانـســــــــــهم راحـــــــــــــــــــة لـــنا ... واحـسـاسـنا بوجـودهـم ضـياء لـقـلـوبنا ... ((فأحفـظهم يارب و أسـعدهم أينـما كانوا )) لـيـس مـن الـضـروره أن تـلـفـظ أنـفـاسـك ... و تـغـمـض عـيـونـك ... و يـتـوقـف قـ...ــلـبـك عـن الـنـبـض ...و يـتـوقـف جـسـدك عـن الـحـركـة ... كـي يـقـال عـنـك انـك فـارقـت الحـيـاة ...... فـالـبـعـض يـمـوت بـلا مـــــوت ... و الـبـعـض يـعـيـش بـلا حــــيـــــاة ...لا تَيٱسَ .. !!.. ... ...عندَما لا يَتحَققّ لك ٱمرإً عَمِلتَ جاهدَاً مِنَ ٱجلِه .. حَاول مِرَاراً وتِكرارا . . ! ...فَقَطرَةُ ٱلمَطرْ تَحفِر ٱلصّخر ..لَيسَ بِـٱلـعُنف ولَكن ، ، بِـ ٱلتِـكرَارَ.... اذا تراكمت عليك الاحزان"""""""صل على نبيك العدنان واركع لربك غدوة وعشية""""""" وادعه ياجبار يارحمن انت الكريم الواسع المقتدر"""""""انت الرحيم الباسط المنان فصلاتك سعادة للقلـــــــب"""""""وقيام الليل راحة الابــدان اياك والظلم فهو شؤم """""""""""وانه كما تدين تدان ان السعادة لافي الزمان ولا المكان"""""بل السعادة من كثرة الايمان فالدنيا لا تستحق منا""""""""حزنا ولا هما ايها الانسان ابتسم للحياه"""""""""""""""""""""""""تبتسم لك الحياه واستعن بقراءة القران بقلمي: برهان الجمال
  3. 1 نقطة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ان مما يجب التنبيه له والحذر منه هو ما سماه الرسول صلي الله عليه وسلم ( محقرات الذنوب ) . او تدري ما محقرات الذنوب ؟ انها الذنوب التي يستصغرها ولا يبالي بها الكثير منا فيقع فيها بغير حساب ، بل ويصر عليها البعض فلا يتركها لانها كما يقال ... من صغائر الذنوب . ولو علم ذلك المستصغر لها مدي خطورتها ، لما وقع فيها ولما اصر عليها . واستمعي وفقني الله واياكِ لهذا الحديث النبوي الشريف : روي الامام احمد في مسنده في حديث سهل بن سعد رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلي الله عليه وسلم " اياكم ومحقرات الذنوب ، كقوم نزلوا في بطن واد ، فجاء ذا بعود ، وجاء ذا بعود ، حتي انضجوا خبزتهم ، وان من محقرات الذنوب متي يؤخذ بها صاحبها تهلكه " فالامر جد خطير ويستحق الوقوف عنده كثيرا والتفكير فيه طويلا ؛ واعلمي وفقكِ الله ان استصغار الذنوب مما يجعلها عظيمة عند الله تعالي ، قال ابن القيم رحمه الله في كتابه مدارج السالكين ( وهاهنا امر ينبغي التفطن له وهو ان الكبيرة قد يقترن بها من الحياء والخوف والاستعظام لها ما يلحقها بالصغائر ، وقد يقترن بالصغيرة من قلة الحياء وعدم المبالاة وترك الخوف والاستهانة بها .. ما يلحقها بالكبائر بل يجعلها في اعلي رتبها ) انتهي كلامه رحمه الله. ومن هنا يصبح لمحقرات الذنوب جانبان ينبغي مراعاتهما : الاول : كثرتها التي تؤدي الي الهلاك . الثاني : الاستهانة بها واحتقارها الذي يؤدي الي كبرها وعظمها عند الله . وختاما : لا تنظري الي صغر المعصية .. ولكن انظري الي عظم من عصيتِ ، واعلمي بأن كل معصية صغيرة كانت او كبيرة ، هي عظيمة في جنب الله تبارك وتعالي .
  4. 1 نقطة
    ".. يَا هِمَّتِي ، لا تفتُري ~ * قرَّرَت أن تحفَظَ القُرآنَ الكريم ، وبدأت فِعلاً في حِفظِهِ ، وبعد فترةٍ مِن الوقتِ توقَّفَت ، وقالت : أشعُرُ بأنِّي نسيتُ ما حفظتُهُ ، فإنِّي لا أُراجِعُه ، ولا أدري ماذا أفعل . * قرَّرَ أن يطلُبَ العِلمَ ، وبدأ يَحفَظُ بَعضَ المُتونِ العِلمِيَّةِ ، ويَقرأُ بَعضَ كُتُبِ العِلمِ ، ويَسمعُ لبَعض المَشائِخِ والعُلَماءِ ، وبعد فترةٍ مِن الوقتِ توقَّفَ . ومَرَّت السَّنواتُ تِلْوَ السَّنواتِ ، وقد نسِيَ ما حَفِظَه ، ولم يُكمِل ما بدأ قِراءَتَه . = قُلتُ : لَعلَّهُ إنْ استمرَّ في طريقِهِ ، ولم يتوقَّف ، لَكانَ مِن طُلَّابِ العِلمِ المُجتهِدين ، ولَتقدَّمَ خُطُواتٍ في طريق العِلم . * كانت تقرأُ في كُتُبِ العِلمِ ، وتُدَوِّنُ مِنها الفوائِدَ ، وتقومُ بتفريغِ بَعضِ الأجزاءِ المُهِمَّةِ مِن الأشرطةِ التي تسمعُها ، وتُواظِبُ على مُراجعةِ سِتَّةِ أجزاءٍ مِن القُرآن الكريم يوميًّا ، فتختمُهُ كُلَّ خمسةِ أيَّامٍ ، وتشعُرُ براحةٍ كبيرةٍ ، واطمئنانِ نَفسٍ وهِيَ تفعلُ ذلك ، ثُمَّ تغيَّرَ حالُها ، وتبدَّلَ أمرُها ، وأصبحت لا تقرأُ مِن القُرآنِ إلَّا قليلاً ، ولم تَعُد تُحافِظُ على وِرْدِها اليوميِّ ، ولم تَعُد تقرأُ في كُتُبِ العِلمِ كما كانت ، بل أصبحت تشتري الكُتُبَ ، وتحتفِظُ بها فقط ، دُونَ أن تفتحَها . كُلُّ ما في الأمرِ أنَّ نَفْسَها تتوقُ للقِراءةِ ، وتودُّ أن ترجِعَ كما كانت . لكنْ هل مِن قرارٍ جريءٍ ؟! وهل مِن عَزيمةٍ قويَّة ؟! * قالت : سأختمُ القُرآنَ في رمضان عَشرَ مرَّاتٍ على الأقلّ ، فقوِيَت هِمَّتُها في الأيَّامِ الأُولَى منه ، ثُمَّ لم تُنجِز ما كانت تصبُو إليه . كم مِن الأُمورِ في حياتِنا بالإمكانِ أن نُنجِزَها في وقتٍ قِياسيٍّ ! وكم مِن المَهامِ يُمكِنُنا تحقيقُها بكَفاءةٍ ! وكم مِن الأهدافِ يُمكِنُنا الوصولُ إليها بسهولةٍ ! لكنْ تنقُصُنا الهِمَّةُ ، وتُكبِّلُنا ذنوبُنا . ليس المُهِمُّ أن تفعلَ شيئًا كبيرًا ، أو أن تُحِقِّقَ إنجازاتٍ كثيرةً ، لكنْ المُهِمُّ أن تُواظِبَ على العَمل ، وأن تُكمِلَ ما بدأتَهُ ، لا أن تقومَ به مَرَّةً أو مرَّتين ثُمَّ تشعُرُ بشيءٍ مِن الفُتُورِ وتتركه ، أو تتكاسَل عنه ، أو تفعله وأنتَ غيرُ مُحِبٍّ له أو غير مُقتنِعٍ به . هُناك عوائِقُ كثيرةٌ قد تقِفُ في طريقِكَ ، خاصَّةً وإنْ حقَّقتَ نجاحًا في عملِكَ . ومِن هذه العوائِق : • الشَّيْطانُ ، فقد يُوَسْوِسُ لَكَ أنَّ عملَكَ لن يُقبَل ، فلِمَ تُتعِبُ نَفْسَكَ ، وتُضَيِّعُ وقتَكَ فيه ؟! وقد يُوهِمُكَ بأنَّه عَملٌ يَسيرٌ ليس له تأثيرٌ ، أو أنَّ هُناكَ مَن يَقومُ بأعمالٍ أفضلَ منه ، فمَن أنتَ لِتَقِفَ في صَفِّهِم ، أو تُحاوِلَ الِّلحاقَ بِهم ! وقد يُزيِّنُ لَك عَملَكَ ويُظهِرُهُ لَكَ في أجملِ صورةٍ ؛ حتَّى تغترَّ بِهِ ، وتنخدِعَ في نَفْسِكَ ، فلا تُحاوِلُ أن تُطوِّرَ فيه أو تُحَسِّنَه ، وتنظُر بدُونِيَّةٍ لأعمالِ غيرِكَ وتَحقِرها . • الهَوَى ، فيَجعلُكَ تميلُ لِمَا تُحِبُّ ، وإنْ كان سيُسَبِّبُ لَكَ الفَشل ، وسيُعِيقُ مَسيرةَ تقدُّمِكَ . • أصدقاءُ السُّوءِ ، الذين يُقلِّلونَ مِن عَملِكَ ، ويَحقِرُونَه ، ويُحاولونَ تثبيطَكَ . • عَدَمُ تحدِيدِ الهَدَفِ أو الغايةِ مِن عملِكَ ، فتكونُ مُتخَبِّطًا ، تتحرَّكُ بعَشوائِيَّةٍ ، وتعملُ بلا ترتيبٍ . • عَدمُ اتِّباعِ الوسائِل المُناسبةِ للوصولِ للغايةِ وتحقيق الهَدفِ المَرجُوّ . • عَدمُ إخلاصِ النِّيَّةِ في العَمل . • التَّسويفُ الدَّائِمِ ، وعَدمُ المُبادرةِ والمُسارعةِ إلى الخَير . • الجُلُوسُ الطَّويلُ أمام التلفزيون أو الحاسُوب ، فيَضيعُ الوقتُ دُونَ تحقيقِ شيءٍ نافِعٍ على أرضِ الواقِع . • المُقارنةُ بين النَّفْسِ وبين الغَيْر ، والمُفاضلَةُ بين الأعمالِ التي يُنجِزُها الشَّخصُ وبين أعمالِ غَيْره ، فيَراها أفضلَ مِن عَملِهِ ، ورُبَّما رأى العَكسَ ، فجاءَ عملُهُ غَيرَ مُتقَنٍ ، ورُبَّما أصابَه الفَشل . • ابتغاءُ الشُّهرةِ أو الجَاه أو المال أو المنصب مِن وراءِ العَمل ، فيفتقِدُ العَملُ لرُوح الإخلاصِ ، ولا يَخرُجُ بنتيجةٍ مُرضِيَة . • الغَيْرةُ ، فرُبَّما قامَ الشَّخصُ بالعَملِ غَيْرةً على بَعضِ أقاربِهِ أو أصحابِهِ ، فأصبحَ عَملُهُ غَيْرَ مَدرُوسٍ ، وخالِيًا مِن الحُبِّ والرغبةِ في الإنجاز والعَطاءِ . • عَدمُ تقبُّلِ نُصحِ الآخَرينَ مِن ذَوي الخِبرةِ في العَمل ، والتَّكَبُّرُ عن سُؤالِهم عند الحَاجة . ولِكَي تُحافِظَ على هِمَّتِكَ عالِيَةً ، بعيدةً عن الفُتُورِ والكَسَلِ ، عليكَ بالآتي : ♦ أخلِص نِيَّتَكَ للهِ عَزَّ وجَلَّ ، (( وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ )) البينة/5 . ♦ لا تلتفِت لوَسْوَسةِ الشَّيطانِ ، واهزِمه بالمُضِيِّ في طَريق الخَيرِ ، مُستعينًا باللهِ عَزَّ وجَلَّ . ♦ حَدِّد هَدفَكَ ، وليُكُن هَدفًا دِينيًّا عالِيًا . ♦ ابدأ في اتِّباع الوسائلِ التي تُعينُكَ على تحقيقِ هَدَفِكَ . ♦ لا تجعَل أعمالَكَ مُرتبطةً بالأشخاصِ . ♦ إنْ أخفقتَ يومًا ، فلا تيأس ، واستعِن باللهِ تعالى ، وحاوِل مِن جَديد ، فهذا بدايةُ طريق النَّجاح . ♦ اقرأ في سِيرةِ رسُولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم ، وصحابتِهِ ، وسِيَرِ سَلَفِنا الصَّالِحِ ، وشأنِهم مع عُلُوِّ الهِمَّةِ ، ومُحاولَةُ التَّاسِّي بِهم . ♦ صاحِب الصَّالِحينَ ، الذين يَرفعونَ هِمَّتَكَ ، ويُقَوُّونَ عَزيمتَكَ ، ويُعاونُونَكَ على الخَير . ♦ لا تلتفِت للمُثبِّطِين ، الذين يُضعِفونَ هِمَّتكَ ، ويُصيبونكَ بالإحباط . ♦ ادعُ اللهَ عَزَّ وجَلَّ ، واسأله التَّوفيقَ والسَّدادَ . بقلم / الساعية إلى الجنة 1434 هــ / 2013 م
  5. 1 نقطة
    بسم الله السلام عليكم و رحمة الله و بركاته قال الإمام ابن القيم رحمه الله: وهي تسمى عبودية المراغمة ولا ينتبه لها إلا أولو البصائر التامة ولا شيء أحب إلى الله من مراغمة وليه لعدوه وإغاظته له وقد أشار سبحانه إلى هذه العبودية في مواضع من كتابه أحدها قوله تعالى(( ومن يهاجر في سبيل الله يجد في الأرض مراغما كثيرا وسعة )) سمى المهاجر الذي يهاجر إلى عبادة الله مراغما يراغم به عدو الله وعدوه والله يحب من وليه مراغمة عدوه وإغاظته كما قال تعالى (( ذلك بأنهم لا يصيبهم ظمأ ولا نصب ولا مخمصة في سبيل الله ولا يطئون موطئا يغيظ الكفار ولا ينالون من عدو نيلا إلا كتب لهم به عمل صالح إن الله لا يضيع أجر المحسنين )) [التوبة: 120]، وقال تعالى في مثل رسول الله وأتباعه ((و مثلهم في الإنجيل كزرع أخرج شطأه فآزره فاستغلظ فاستوى على سوقه يعجب الزراع ليغيظ بهم الكفار)) [الفتح: 29]. فمغايظة الكفار غاية محبوبة للرب مطلوبة له فموافقته فيها من كمال العبودية وشرع النبي للمصلي إذا سها في صلاته سجدتين وقال إن كانت صلاته تامة كانتا ترغمان أنف الشيطان وفي رواية ترغيما للشيطان وسماها المرغمتين فمن تعبد الله بمراغمة عدوه فقد أخذ من الصديقية بسهم وافر وعلى قدر محبة العبد لربه وموالاته ومعاداته لعدوه يكون نصيبه من هذه المراغمة ولأجل هذه المراغمة حمد التبختر بين الصفين والخيلاء والتبختر عند صدقة السر حيث لا يراه إلا الله لما في ذلك من إرغام العدو وبذل محبوبه من نفسه وماله لله عز وجل وهذا باب من العبودية لا يعرفه إلا القليل من الناس ومن ذاق طعمه ولذته بكى على أيامه الأول وبالله المستعان وعليه التكلان ولا حول ولا قوة إلا بالله وصاحب هذا المقام إذا نظر إلى الشيطان ولاحظه في الذنب راغمه بالتوبة النصوح فأحدثت له هذه المراغمة عبودية أخرى فهذه نبذة من بعض لطائف أسرار التوبة لا تستهزىء بها فلعلك لا تظفر بها في مصنف آخر البتة ولله الحمد والمنة وبه التوفيق مقتبس* و أنتِ عندما تبدأين صيام مثلًا اجعلي في نيتك هذه النية الطيبة جدًا التي كما قال ابن القيم رحمه الله لا يفقهها إلا القليل، أنني أكيد الشيطان و أضيّق عليه أن تضيقي على الشيطان، و في سجدة التلاوة و لو أنها ليست فرضًا عليكِ لكن لكي أكيده، أليس هو من دعي للسجود فأبى؟ فأنا أسجد لربي بنية و منها هذه النية لمراغمة الشيطان و هكذا في العبادات بإذن الله و هنا من صيد الفوائد كتاب عبودية المراغمة لمن أراد التطرق أكثر للشيخ "سهل بن سعود العتيبي" حفظه الله http://www.saaid.net/book/open.php?cat=4&book=11879 و هذه محاضرة طيبة بإذن الله بعنوان: الشيطان و جنوده للشيخ (أحمد القطان ) حفظه الله بسم الله http://audio.islamwe...nt&audioid=5990
  6. 1 نقطة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جمييل اللهم بارك بورك فيكِ يا حبيبة وزادكِ من فضله ()
  7. 1 نقطة
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته بارك الرحمن فيك وفي نبض قلمك يا حبيبة () وحعله زاخرًا في الدعو إليه .
  8. 1 نقطة
    الجدول السابق فيه خطأ بورد التلاوة الخاص بيومي الخميس والجمعة فأرجوا حذفه وها هو الجدول الصحيح
  9. 1 نقطة
    أحببت قدوتي بقلم: أ. مروة يوسف عاشور . كنتُ في صِغَري وأنا في المرحلة الابتدائية أطمح للمثاليَّة، وكانت معلمة التربية الدينية تُردد على أسماعنا أن نجعلَ لنا قدوة، وكنتُ أفتش فيمن حولي، فأظن أنه لا يصلح أحدٌ لأن يكون لي قدوة! . وبعد مدة قدَّر الله لنا دراسة كتاب كامل يحوي قصة أم المؤمنين خديجة بنت خويلد - رضي الله عنها - وبصرف النظر عمَّا كان في الكتاب من قَصص غير موثَّقة، وبعض الحبكات التي لا غرض من ورائها إلا لفت النظر وجذب الانتباه، إلا أني قررتُ عند دراستي أنه لا خير في قدوة سوى هذه المرأة التي لم أجدْ لها مثيلاً - وهي كذلك - وأخذتُ أعيش في أجمل أحلام، فأتخيَّل نفسي في كل حركة، وكل سكنة، وكأني أنا خديجة، وصارتْ شخصيتها مُحبَّبة إلى نفسي، وتحسَّنتْ عندي الكثير من الصفات السيئة التي تتصف بها أيُّ طفلة في عُمري؛ من المشاغبات وحب التمرُّد وغيرها. . إلا أنَّ خديجة التي رسمتُ لها صورة في مخيلتي وكأني أراها تمامًا - وقد بقيت هذه الصورة معي إلى الآن - أخذتني بعيدًا. . فصححتْ عندي - دون أن تعلم أو تتفوه بكلمة - الكثيرَ والكثير، وكأني أراها أمامي، وأقول بنبرة طفوليَّة بريئة عند ارتكاب أيِّ خطأ: لو كانت خديجة، أتُراها كانت ستفعل كذا؟! أو لعلَّ خديجة تغضب لو فعل أحدٌ هذا أمامها. . وكبرتُ وكبر معي حبِّي لخديجة، فتمنيتُ لو أنِّي أراها ولو في منامي! . عشتُ في تلك الأحلام الرائعة، وذقتُ المتعة باتِّخاذها قدوةً، إلى أن كبرتُ وتهتُ في دهاليز واقعي المؤْلِم، فما أجملَها من مرحلة! وما أروعها من أيام! . وإلى الآن تراودني بعضُ الذكريات العَطِرة لتلك المرحلة من حياتي، وأتذكَّر نفسي، وكيف أدمنتُ الحديث عن خديجة، وتمنيتُ لو أنِّي علمت عن حياتها أكثر مما أعلم، ومما حوته الكتب. . أتذكَّر حينما قرأتُ أن الرسول - صلى الله عليه وسلم - كان يرتاعُ إذا ما سمع صوت أخت خديجة بعد موت هذه الزوجة الطاهرة، وكيف أنَّ عائشة لم تغرْ أكثر مما كانت تغار منها وهي ميتة لم ترْها في حياتها. . ألهذا الحدِّ كان يحبُّها النبي - صلى الله عليه وسلم؟! أيُّ امرأة كنتِ يا خديجة؟! . ما زلتُ أذكر حينما كنتُ في غرفتي أذرف الدمع يأْسًا حتى من التشبُّه بها، وذلك عندما قرأتُ هذا الحديث الذي هالني وزاد من شعوري الطفولي نحوها؛ حبًّا وإجلالاً، عندما قال جبريل - عليه السلام - لنبيِّنا - صلى الله عليه وسلم -: هذه خديجة أتتك بإناء فيه طعام، أو إناء فيه شراب، فأقْرئها من ربِّها السلام، وبشِّرها ببيت من قصبٍ لا صَخَبَ فيه ولا نَصَبَ. . بيت من لؤلؤ لك يا أعظم زوجة عرفها التاريخ؟! وسلام من الله عليك؟! . ما أروعها! وما أروع الحديث عنها! . كنت أشعر بالسعادة والرهبة عند سماعِ أو قراءة حديث عنها، وكلما قرأت عنها، تمنيتُ المزيد. . فهل لكم في قراءة نبذة يسيرة عن قدوتي الحبيبة؟ . خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبدالعُزى بن قصي القرشية الأسدية. . أمها فاطمة بنت زائدة. . ولدت في مكة، وتزوجت مرتين قبل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - باثنين من سادات العرب، أولهما: أبو هالة بن زرارة بن النباش التميمي، ورُزقتْ منه بهند وهالة، والثاني: عتيق بن عائذ بن عمر بن مخزوم، ورُزقتْ منه بهند بنت عتيق . . كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يتاجر لها في مالها؛ حيث أرسلته إلى الشام بصُحبة غلامها "ميسرة"، ولما عاد أخبرها الغلام بما رآه من أخلاق الرسول - صلى الله عليه وسلم - ويا لروعة ما أخبر! . فرغبت فيه زوجًا، ويسَّر الله لهما الزواج الذي تمَّ قبل البعثة بخمس عشرة سنة، وللنبي - صلى الله عليه وسلم - 25 سنة، وكان عمرها 40 سنة، وعاش الزوجان حياة كريمة هانئة، وقد رزقهما الله بستة من الأولاد: القاسم، وعبدالله، ورُقيَّة، وزينب، وأم كلثوم، وفاطمة. . أحبتْ خديجة زوجها حبًّا شديدًا، وعملت على إرضائه بشتَّى الطرق، فقد جاء إليها الرسول - صلى الله عليه وسلم - وقد أُصيبَ بالخوف الشديد حين رأى جبريل أوَّل مرة، فلما دخل على خديجة قال: ((زمِّلوني، زمِّلوني))، ولمَّا ذهب عنه الفزع، قال: ((لقد خشيتُ على نفسي))، فطمأنته - رضي الله عنها - فماذا قالت؟ . تأمَّلي أيتها الزوجة، تدبَّري أيتها العاقلة، تشبَّهي أيتها المُحبَّة. . قالت - رضي الله عنها -: "كلا، والله لا يخزيك الله أبدًا؛ فوالله إنك لتصل الرَّحِم، وتصدق الحديث، وتحمل الكلَّ، وتكسب المعدوم، وتقري الضيف، وتُعين على نوائب الحقِّ"؛ رواه البخاري. . ثم انطلقتْ به إلى ورقة بن نوفل، ليبشِّره باصطفاء الله له خاتمًا للأنبياء - عليهم السلام - والقصة معروفة في كُتب السيرة، بل كل هذا معلوم عن خديجة، لكن الحديث عنها وعن مثيلاتها لا تملُّه الأُذُن. . أختي المسلمة: حدِّثي بناتك أو طالباتك أو مَن تعرفين من الصغار عن تلك المرأة التي أقرأها الله - تبارك وتعالى - السلام. . وليجعلْنَها قدوة لهنَّ في الحياة، وعَلَمًا يُهتدى به.
  10. 1 نقطة
    السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،، اللهم صل وسلم على سيدنا محمد اريد ان اعرف لو سمحتم ما هي اركان وواجبات الوضوء وكيف يتم المسح على الراس هل يجوز ان نمسح على راسنا باصابع يدينا فقط ام نمسح بايدينا كلها وكيف يتم غسل الرجلين وياريت لو هناك اسطوانة موثوق بها باذن الله لنرى شخص ما وهو يتوضا الوضوء الصحيح وسامحوني وجعل الله كل من تجيبني في ميزان حسناتها

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×