اذهبي الى المحتوى
(أم *سارة*)

**التصويت لمسابقة: ¶¶.. قراءتنا حياة.. فوق الحياة ..¶¶

تصويت  

20 اصوات

  1. 1. ?? ????????? ???? ?? ????

    • ???????? ??????
    • ???????? ???????
    • ???????? ???????
    • ???????? ???????
    • ???????? ???????
    • ???????? ???????
      0
    • ???????? ???????
    • ???????? ???????
      0


المشاركات التي تم ترشيحها

post-186139-0-42300500-1338218494.png

 

 

 

 

post-186139-0-53283500-1338218522.png

 

 

 

 

حبيباتي وأخواتي في الله بعد أن انتهت مسابقتنا عن القراءة وأرسلت المشتركات بنبض أقلامهن لتنثر عطرها علينا

 

 

حان وقت قطف الثمار وانتقاء المشاركات المميزة والتي تُعلمنا ما هي فائدة القراءة وماذا تعلمت المشتركات منها في حياتهم

 

 

والشكر كل الشكر لكل من ساهم وأبدع في إخراج هذه المسابقة فجزاهم الله خير الجزاء وجعلها في ميزان حسناتهم

 

 

 

 

post-186139-0-78829800-1338218526.png

 

 

 

مدة التصويت

 

 

التصويت يبدأ من الآن ولمدة ستة أيام فلا تبخلوا عليهن وصوتوا لم ترون أنها بالفعل قارئة تقدر القراءة وتعلم فوائدها الجمة

 

 

وكل الحب والتقدير لكم من محبات الساحة

 

 

رماس، أم جويرية، شهر زاد، منال كامل

 

 

 

post-186139-0-74919000-1338218540.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

المشاركة الأولى

 

 

 

ما هي أهمية القراءة في حياتك؟

 

 

اعشق القراءة بشكل رهيييييب ولها تاثير كبير فى حياتى فانا اتعلم منها ما يزيد من ثقافى وما احتاجه فى حياتى

 

 

 

ما هي الكتب التي تستهويكِ وماذا تعلمتِ منها؟

 

 

 

اعشق كل انواع الكتب دينية او قصصية او واقعيه او خيالية او حياتيه او معلومات عامة سواء طبية او علمية

 

 

 

هل تُحثين أولادك أو أفراد أسرتك على القراءة؟

 

 

 

الحمد لله احثهم على القراءة حتى يعشقوها كما كنت اعشقها من صغرى فالكتب والقرءاة لها تاثير كبير في حياة الانسان وحاليا احث ابنتى على قراءة قصة كل بضعة ايام لأخيها قبل النوم وقد حرصت قبل قراءة القصص العادية على قراءة قصص القرءان الكريم حتى يستطيعوا ان يربطوا بين اسماء الانبياء وبين قراءة القران فيعرفوا من هو النبى المذكور فى القران وما هى قصته

 

 

post-186139-0-20000500-1338329531.png

 

 

ما هي طريقتك في إيصال ما تقرأين لمن حولك ، وكيف تستفيدين عمليًا مما قرأتي؟

 

 

 

احاول توصيل ما قرات من خلال الكلام عنه اذا كان عندى معلومات من هم حولى فى حاجة اليها وشرحه باسلوب يناسب عقلية من امامى ....... واستفيد عمليا من قراتى فى كل من حولى فى حياتى بالكامل سواء مع اطفالى او زوجى او اهلى او الاصدقاء وايضا استفدت كثيرا بتعلم اللغة العربية وتعلمت كلمات لم اكن اعرف معناها وهذا مهم جدا

 

 

post-186139-0-20000500-1338329531.png

 

 

هل تهتمين بتصفح ومطالعة الكتب الإلكترونية وتحميلها والاستفادة منها؟

 

 

 

احيانا اذا كنت فى حاجة اليها ولكنى افضل الكتب الورقيه فيها افضل من الجلوس امام الكمبيوتر اوقات طويلة واعتقد ان اسلوبها محبب اكثر فانا احب تصفح الكتب العادية الورقية اكثر من الالكترونية لا احبذها صراحة

 

 

 

واكتبي في ما لا يزيد عن سطرين نصيحة توجهيها لكل من يهمل هذا الجانب المهم في حياته

 

 

 

لا تهملى ابدا قراءة الكتب فانتى ستستفيدى وتفيدى غيرك وكل من حوللك وايضا حتى لا تتضيع لغتنا الحبيبة واذا استفادت الام من الكتب ستجعل ابناءها مثلها وبالتالى سيتكون جيل كامل محب للقراءة فلا تهملى هذا الجانب ابدااااااااا

 

 

 

والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته

تم تعديل بواسطة منال كامل
  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

المشاركة الثانية

 

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,

 

"اقرأ باسم ربك الذى خلق..خلق الانسان من علق ..اقرأ وربك الأكرم ..الذي علم بالقلم..علم الانسان مالم يعلم"

هذه الآية هي خير استهلال احببت ان استهل به موضوعى وذلك ليوجز اهمية القراءة فى حياتنا.فللقراءة اهمية وأولوية فى عقيدتنا وديننا الذى أتم الله به الرسالات وحثنا على كل نافع مفيد ونهانا عن كل ضار خبيث

ثم ان الله قد أرسل الينا الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وقد كان أميا لايعرف القراءة ولا الكتابة حتى لاقى ربه.والمفاجأة كانت ان ذلك النبى كان ولا يزال معلم البشرية جمعاء ولانزال نستقى سننه وهديه الى يوم الدين بل انه كان يحث اصحابه والأمةجميعها على القراءة والمعرفةوالعلم فقال صلى الله عليه وسلم "فضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر الكواكب...وان الملائكة لتضع اجنحتها لطالب العلم رضيا بما يصنع..وان الانبياء لم يورثوا دينارا ولادرهما وانما ورثوا العلم فمن اخذه أخذ بحظ وافر" والكثير الكثير من الاحاديث البديعة

 

 

post-186139-0-20439300-1338154541.png

 

ومن هنا تبدأ قصتى مع الكتاب منذ نعومة أظفاري ومنذ ان تفتحت عينى على الحياة وجدت تلك المكتبة فى بيتنا والتى ناضل وأنفق عليها والدى -رحمه الله-كل غالى ونفيس من اجل تجميعها واثراءها بأمهات الكتب آنذاك وقد كانت غالية الثمن فضلا عن عدم توافرها عكس الحال الآن..وقد أخذت من وقته الكثيرلتكتمل بأهم عناصرها وهى"سلسلةالفقه على المذاهب الاربعة -سيرة ابن هشام -سلسلةالاصابة فى تعريف الصحابة-تفسير الطبرى القديم-سلسلةالبداية والنهاية لابن كثير-العديد من الكتب والمجلات الاسلامية المتسلسلة ذات المواضيع الهادفة وكان أبى دائم القراءة للكتب طالما موجود بالمنزل

 

 

 

post-186139-0-20439300-1338154541.png

 

وهنا بدأت هوايتى الحقيقية فى الظهور فلقد تعلمت القراءة وأنا فى السادسة وكنت أحاول أقرأ كتب اخوانى الأكبر منى الدراسية.ثم بدأت فى حفظ جزء عم وبزيادة عمري اتجهت لقراءة مجلات الاطفال ثم الالتحاق بمكتبات الحى الثقافيةلاشباع شغفى بقراءة للقصص. وفى العاشرة تقريبا بدأت أقرأ كتاب مبسط عن الفقه فى الطهارة والصلاة وقد يسر على بفضل الله امورا عديدة فيما بعد وأيضا كانت تستهوينى الكتب العلمية كثيرا فلقد لمست عن طريقها عظمة الخالق المبدع وتفسير العديد من الظواهر الكونية التى تخفى على من هم فى سنى..كما كان لوالدى ايضا أسلوب جذاب لتحبيبنا فى القراءة فكثيرا ما كان يحضر أحد كتب السيرة النبوية ثم يجلسنا حوله ويجعل كل منا أنا وأخوتى يقرأ بصوت مرتفع والباقى يستمع للقراءة وهكذا وكان يفعل ذلك أيضا لقراءة القرآن الكريم فيصحح الخطأ ويفسر لنا بعض المعانى المبهمةبما يناسب أعمارنا..وكان لاشتراكى فى العديد من المسابقات الثقافية للاطفال بالمدرسة أوالمكتبات العامة الفضل فى تنمية موهبة جديدة ألا وهى "البحث والتنقيب"وكان لذلك الأب عظيم الأثر-عظم الله أجره- بالمساندة والمعاونة بخبرته وتوجيهه لى..وعلى الرغم من عدم فوزي دائما الا اننى استفدت كثيرا من تلك الخبرات التى صقلت تلك الموهبة وكنت سابقة لأقرانى فى تفكيرى بشكل ملفت بفضل من معلم الانسان مالم يكن يعلم

 

 

 

post-186139-0-20439300-1338154541.png

 

 

وهكذا مرت السنون وانتفعت كثيرا فى دراستى العلمية بما قرأت وتعلمت واستفدت من فن البحث والتنقيب

فقد كان بعض اساتذتنا فى الجامعةيطلبون منا ان نجمع المحاضرات من مكتبة الكلية وليس من خلال مذكرة يعطيها لنا فكان ذلك بمثابة ضربة قاصمة لعدد كبير من الطلاب حيث انهم تعودوا على ان يعطى لهم المنهج فى كتاب فيستذكروه ويحفظوه فلا طاقة لهم بالبحث ولا وقت للمكوث بين الكتب المختلفة لاستخراج محاضرة فبفضل الله لم يشكل هذا عائقا لى فقد كنت اجيد البحث والتصنيف وكنت أجد المطلوب بقليل من المجهود الممتع وهذا جعلنى اتميز عن زملائي واشادة اساتذتى ببحثى وجهدي

كما كان لتلك التنشئة ايضا عظيم الأثر فى عملى حيث كنت شغوفة بقراءة كل ما يخص مهامى الوظيفية من كتب لازداد خبرة نظرية بجوار الخبرة العملية والتى تأتى مع الوقت فاذا بى اتفوق -بفضل الله-على من هم اقدم منى خبرة وتعلمت وفطنت لدقائق العمل بسرعة غير متوقعة..فضلا عن اننى كنت دائما اصطحب معى بعض الكتب الدينية الثقافية السهلة لشغل وقت فراغى -ان وجد-بدلا من الغيبة والنميمة التى كان يعج بها المكان"وخير جليس فى الزمان كتاب"..فلم ألبث الا قليلا حتى زاد فضول زميلاتى فى العمل عما أقرأه وما الذى يستهوينى ويجذبنى الى درجة عدم اكتراثي بما يقلنه او يفعلنه حولى فكنت اعرفهن بما أقرأ حتى ان الكثير منهن كن يطلبن منى كتب معينة ليقرأنها أو مواضيع معينة فآتى اليهن بالكتب المطلوبة وبدأ معظمهن ينشغلن بالقراءة أو بالحوارات المفيدة حول تلك المواضيع

 

 

 

post-186139-0-20439300-1338154541.png

 

 

ثم بعد ان تزوجت وحملت بابنتى وقع فى روعى ان اكثر من القراءة المفيدة مثلما اكثر من الأطعمة المغذية والفيتامينات تماما لعل الجنين ينفع الله به ويكون له نفس الشغف وفعلا احسب ان ما توقعته كان صحيحا فلقد تكلمت ابنتى فى سن صغيرة وكانت ايضا-بفضل الله-تملك مخارج للحروف صحيحة وقدرة على التعبيربشكل مثير .ثم ان احد الاخوات قد تعجبت منها وحثتنى على تحفيظها القرآن لما رأته من فصاحة لديها وبدأت فى ذلك فعلا وأيضا كنت اشترى لها القصص المصورة وأقرأها لهاعند النوم وكانت تحب ذلك كثيرا وتفرح عندما أشترى لها الجديد وكان لها من العمر عندئذ الثانية أومايزيد..وأعتقد أننى بذلك قد غرست فيها ما كان قد غرسه فى أبى عندما كنت صغيرة.والعجيب فى القصة أن والدي قبيل وفاته ومغادرته المنزل للمرة الاخيرة كان يقرأ مجلدا عن تاريخ الدولة العثمانية ومآثرها وقد تركه مفتوحا وأسند نظارتة وممحاة للحفاظ على الصفحة وكان آنذاك قد تخطى الستين رحمه الله...

وهأنذا لدى ابن صغير له من العمر أربع سنوات وله مثل ذلك الشغف فى التصفح للكتب الملونةواطالة النظر فيها

 

 

 

post-186139-0-20439300-1338154541.png

 

 

والآن بعد أن اتمت ابنتى عامها السادس وهى للآن لم تلتحق بالدراسة بعد وبعون من الله أصبحت تجيد القراءة والكتابة ونتحاور كثيرا فى امور عقدية أو في قصص الأنبياءعليهم السلام والصحابة رضوان الله عليهم بما يناسب اعمارهم وهذا ما يزيد فضولى وفضولهم لمعرفة المزيد وبالشكل الصحيح وهذه بالضبط هى الاستفادة العملية-فى نظرى- من قراءاتي لتعليم أطفالى وتربيتهم بما ربى به الرسول صلى الله عليه وسلم أطفال المسلمين

وهنا يأتى دور الكتب الالكترونية والتصفح فى النت بحثا عن ضالتى المنشودة سواءا الدينية أو العلمية أوالاجتماعية او الصحية أو بعض الوصفات الشهيةوحملت بعض المواضيع والكتب ..ولا أبالغ عندما أقول أن هذا المنتدى المبارك قد أحيا بحق شغفى وروى ظمأى وأعاننى بفضل الله على تربية ابنائى والترفيه عنهم بين جنباته وأغنانى عن التجوال هنا وهناك بين الغث والسمين من المنتديات والمواقع للبحث عن مرادى..رضى الله عنى وعنكن

 

 

 

post-186139-0-20439300-1338154541.png

 

 

وهناأنصح كل أخت قرأت موضوعى وفطنت لفحوى كلماتى ولم يكن لها من القراءة نصيب فى حياتها وحياة ابناءها" أن القراءة منهج حياة بل هي الحياة وبكل مراحلةمن حياتى كان هناك الكتاب الذى يناسبها فحيث كانت القراءة موجودة بمكان كان العلم والنهضةوالتقدم بأمر الله"

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  • معجبة 3

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

المشاركة الثالثة

 

بسم الله الرحمن الرحيم

و السلام على أشرف المرسلين

 

منذ دخول الإنترنت إلى بيوتنا لم يعد الناس يهتمون بقراءة الكتب .

 

بل يعتمدون فقط على الإنترنت .مع أنني ضد هذه الفكرة ففي الكتب معلومات

 

لايمكن أن تجدها في النت.أما بالنسبة لي أفضل قراءة الكتب بكل أنواعه .

 

أنا أحب النت لكن لا أعتمد علليه لأن سلبياته أكثر من إيجابياته،

 

و يعلمنا الكسل. لذا فلا يمكنني الاستغناء على القراءة طلقا.

 

post-186139-0-20000500-1338329531.png

 

أما بالنسبة للكتب فأنا تستهويني القصص التي أتعم من كل قصة عبرة.

 

و الوسوعات التي أستفيد من معلوماتها .و قصص الأنبياء و الرسل

 

الذي أتعلم من حياتهم و تاريخهم.

 

فأبي من أشد المعجبين بقراءة الكتب ، فهو يحب الأدب و الشعر خاصة. والمطالعة عامة فهو

 

الذي حثني على حب القراءة و الشعر. أنا أحيانا عندما أقرأ موسوعة أو قصة أتباد ع بنات خالتي

 

و صديقاتي في المدرسة. و في بعض الأحيان، عندما أقرأ قصة أحكيها لأخي و جيراني و عائلتي بطريقة شفهية.

post-186139-0-20000500-1338329531.png

 

 

بالنسبة للاستفادة من الكتب فقد استفدت علومات كثيرة أجهها.بالنسبة لتحميل الكتب ، فأنا أحملها و أقرأها لكن

 

 

لا أعتمد عليها كثيرا.

 

أنا أنصح كل إنسان يفضل النت على الكتب، بتقليل استخدامه للنت و الاهتما بقراءة الكتب لأن

 

الحاسوب يمكن أن يتعطل أما الكتب فتبقى أمد الدهر.

 

 

post-186139-0-20000500-1338329531.png

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

المشاركة الرابعة

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

 

حينَ أقرأ ؛ تصعدُ روحُي ، وتحلِّقُ فوقَ بساتينَ ورياض نضرةٍ مُزدانةٍ بزهرٍ حلوٍ وطيِّبِ الثَّمَر ، تتمتُّعُ بحُسنِها حتَّى تصلَ إلى قمَّةِ انتشائِها ، ثُمَّ تواصِلُ صعودَها ، وارتقاءَها ، لتُلامسَ عنانَ السَّماءِ لا يوقفُها دوَنَهُ مدًى ، فترَى كُلَّ ما في الدُّنيا من جمالٍ وتشعرُ بِه ..

 

 

 

حينَ أقرأ ؛ يتحرَّرُ عقلي من أسرِ الظُّلمةِ إلى النُّور ، فيجولُ فكري ليطلُبَ كُلَّ نفيسٍ و مليحٍ منَ المعارفِ والعلوم ..

 

 

 

تسمو النَّفسُ على الجهالاتِ ، وينجلي عنهَا كُلُّ زيفٍ ووَهَم ، لتتَّضحَ الحقائقُ ، و تبدو ناصعةً لا يقوى على طمسِها الباطلُ .

 

 

 

بالقراءَةِ أضمنُ استمراري في الرُّقيّ ، ومن دونِها فأنا في الدُّون بل الصَّوابُ أن أقولَ في العَدَمِ لا الوُجود!

 

 

 

ولا يروي ظمئي ككتابٍ روحيٍّ ، ينبضُ معَ كُلِّ حرفٍ فيهِ قلبِي ، وتسكُنُ جوارِحي ، اكتسى بالعَظَمةِ والجلالِ لجلالِ من يصفُ ، وعنهُ يُحدِّث ، اللهُ خالقُ الأكوان ، من ينطقُ كُلُّ شيءٍ بوجودِه ، ويسبِّحُ بحمدِه ..

 

 

 

post-186139-0-20000500-1338329531.png

 

 

 

وآخرَ يُعرِّفُني بدينِي ، ويُصوِّبُ اعتقادِي ، فأعبُدُ اللهَ على علمٍ بلا خطَإٍ ولا ابتداعٍ ،

 

 

 

وكتابٍ يصفُ لي حبيبَ ربِّه ، ويُبصِّرُني بهديِه ، علِّيَ أن أُكتبَ منَ المُتَّبعينَ لهُ اتِّباعًا بإحسانٍ ، وتَحلُّ لي شفاعتُه .

 

 

 

وكتابٍ يعِظُني حينَ الغفلةِ ، ويدرؤني عن المعاصي والآثام ، وآخرَ يُعلي همَّتي و يدفعُني نحوَ المعالي .

 

 

 

وكتابٍ يزيدُني إحاطةً بميدانيَ الذي اخترتُهُ لنفسي لأكونَ فيهِ مِنَ المُتمِّيزينَ الأوائل ،

 

 

 

وبذلكَ أطلبُ لنفسيَ الخيريَّةَ التي أخبرَ بها رسولُ اللهِ حينَ قال : ( من يُرِدِ اللهُ بهِ خيرًا يُفقِّهُّ في الدِّين )[صحيح البخاري] ،

 

 

 

وأسعى في طلب الاستزادة لأنَّ اللهَ حثَّنا أن ندعُوهُ بها : (وقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْمًا)[طه114]

 

 

 

و شرطي في هذه الكُتُبِ ألَّا يزيدَني طولُها إلَّا إليها رغبةً ، شائقةً فيها إمتاع ، وللفكرِ إعمال ، عذبةً سلِسةً بلا تعقيد .

 

 

 

لا فرقَ عندِي فيها بينَ كتابٍ من ورقٍ أحمِلُهُ في يديَ ، وكتابٍ إلكترونيٍّ ، فأينَ وُجِدتِ الفائدةُ ووُجدَ الجمالُ أَحطُّ برحالي ولا أُبالي .

 

 

 

ولكمال اقتناعي بأهمِّيَّةِ القراءَةِ فإنِّي أتوقُ إلى اليومِ الذي أرى فيهِ كُلَّ فردٍ في أُمَّتي قارئًا ، ولولا أنَّنا أهملناها لما استطاعت أُمَّةٌ منَ الأُمَمِ أن تتفوَّقَ علينا ، وتغلِبَنا !

 

 

 

حاولتُ أن أغرِسَ في قُلوبِ أحبَّتي حُبَّها من بابِ أنَّهُ : (مَنْ سَنَّ فِي الإسلام سُنَّةً حَسَنَةً فَعُمِلَ بِها بعْدَهُ كُتِب لَه مثْلُ أَجْر من عَمِلَ بِهَا وَلا يَنْقُصُ مِنْ أُجُورِهِمْ شَيْءٌ )[رواهُ مُسلمٌ]،

 

 

 

post-186139-0-20000500-1338329531.png

 

 

 

لكن ليسَ كُلُّ ما يتمنَّى المرءُ يُدركُهُ ، ولن نجدَ الاستجابةَ من كُل من ندعو إلى خير ، فيكفينا حينَئذٍ أن نعتنيَ بمنِ استجابَ ، وأحبَّ هذا السَّبيلَ ، فنُقدِّمُ لهُ كُلَّ مُفيدٍ ، ونُحذِّرُهُ من كُلِّ ذي ضررٍ إلى أن يستوي على سوقهِ ، ويتمكَّن.

 

 

 

وأمَّا من لم يستجيبوا فينفَعُهُم ما قد نستخلصُهُ من عبرٍ ، ونخرجُ بهِ من العلمِ ، أجدُ مُتعةً في إيصالِها إليهم مِن خلالِ استغلالِ المواقفِ تارةً ، ومجالسِ الذِّكرِ والعلمِ تارةً أُخرى ، وبالنَّصيحةِ لمن يحتاجُها فهيَ مِن حقِّ المُسلمِ على المُسلم.

 

 

 

إضافةً إلى ذلكَ فإنَّ الكتابةَ وسيلةٌ من أجملِ الوسائلِ وأنجَعِها، فقد تكتُبُ مقالًا أو تؤلِّفُ كتابًا تضعُ فيهِ ثمرةَ علمِكَ في مجالٍ ما ، والذي جنيتَهُ من هُنا وهُناكَ ، فتوفِّرُ على غيرِكَ العناءَ ، وتدفعُهُ للتَّجديدِ .

 

 

 

post-186139-0-20000500-1338329531.png

 

 

 

القراءةُ هي السَّبيلُ الأوَّلُ إلى معرفةِ اللهِ سُبحانَه ، وهي الطَّريقُ إلى ذهنٍ مُتفتِّحٍ ، وفَهمٍ واعٍ ، لذا فعلى من أهمَلَها أن يُراجعَ نفسَه ، ويحمِلَها عليها ، ولن تلبثَ إلَّا أن تعشقَها ، لكن ما عليكَ إلَّا أن تصبرَ لتذوقَ حُلوَ الثَّمر

تم تعديل بواسطة منال كامل
  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

المشاركة الخامسة

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

"خير جليس في الزمان الكتاب" هكذا تعلمت منذ صغري حين كنت في المدرسة الابتدائية وكبرت هذه العبارة في داخلي ووجداني كلما مرت السنين , بالرغم من دخول أشياء أخرى في حياتي إلا إن قراءة الكتب تزال ومازالت تستهويني .

 

كتبي مثل صديق لي كل منها اشعر أنها قطعة من روحي وقلبي كل منها لديها مكانة في حياتي حتى أنني أكاد أن اسميها كما تسمي الأم أبنائها حين يولدون , أول مرة حملت قصص قصيرة بين يدي اقرها قبل النوم كل مرة وأتذكر جيدا أول كتاب حملته إنها قصص أنبياء ولا أخفيكن سرا كنت انجد بالى كتب اللغة الفرنسية كثيرا بالأخص حين وأنها لغتنا الثانية في بلدي وقد ورث هذا عن والدتي الله يحفظها بالرغم من تباعد الشديد في ثقافة الغربية والإسلامية إلا أن كتب الفرنسية لها نمطها الخاص تقوي من لغتي لان احتاجها في المستقبل .

 

 

 

post-186139-0-20000500-1338329531.png

 

 

ولما انفصلت بشخصيتي اتجه عشقي للكتب بلغتنا الأم لغة القرآن الكريم بدأت شيء فشيئا اقرأ القران الكريم وجعلت لنفسي وردا يوميا مع التفسير الآيات والتمعن بتا بكتب خارجية , وبحكم دراستي للقانون أحب كثيرا قراءة كتب تفسير القوانين الوضعية وقارنها دائما بالشريعة الإسلامية و الخص الكتاب كلما انتهيت من قراءته , وكم أحب تلك الكتب التي احملها بين يدي وأتصفحها بنفسي فبالرغم من وجود كتب الكترونية إلا إنني لا استهويها أبدا .

 

هذه هي قصتي مع القراءة إنها قصة ليست ككل القصص وللقراءة أهمية في حياتي لأنها الوحيدة التي تقوم بمواساتي في أوقات وحدتي وفراغي انصح كل إخوتي في البيت وحتى جراني أيضا على القراءة وذلك من خلال أعارت كتبي لهم احفزهم على قراءتها وأوضح أهميتها في نفس الوقت وأشوقهم على ذلك .

 

 

 

post-186139-0-20000500-1338329531.png

 

 

 

أنصحك أختي الغالية بان تجعلي الكتاب نصيب لكي في هذه الحيات تتعلمي التجارب وتقوي لغتكن كثيرا , أختي الغالية بالرغم من دخول التكنولوجيا في حياتنا إلا أن القراءة تبقى هي انسنا الوحيد كوني مع الكتاب صديقة ورفيقة ولا تخونيه مهما كان السبب .

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

المشاركة السادسة

 

 

السلام عليكم و رحمه الله و بركاته

الحمد لله رب العالمين و الصلاه و السلام على خير المرسلين و اله و صحبه اجمعين

تتقدم امم و تتطور , و تتخلف امم و تتدهور , و السر لا يخفى على احد , الحل بايدينا و ليس بيننا و بينه الا بعض الاوراق التي تنمي الفكر و الثقافه , و تعلي من شان قارئها , القراءه هي غذاء للعقل , و تدريب له , فشتان بين قارئ و بين مهمل للقراءه , فالفرق يرى في طريقه التفكير و اللبس و الكلام ...., و نرى الكثير من الامثله في المدارس و الكليات . و كما ان الفرق واضح بين القارئ و المهل للقراء , فهو واضح ايضا بين القارئ كتبا عاديه لا تنفع , بل ربما تضر , و بين القارئ لكتاب الله , فالقران العظيم منهج حياه من اتبعه و عمل به و تمسك به فسيعيش اجمل حياه , سيعيش احسن من اغنى الاغنياء , فالقران يجلب السعاده و الهناء و السلام , ليس للانسان وحده بل للمجتمع كله , فكلما ابتعد عنه الانسان , كلما زادت تعاسته و شقاءه , كيف لا و هو كلام الله عز و جل , انزله الينا لينقذنا من شر انفسنا و شر الشيطان , و ارسل الينا رسوله الكريم ليهدنا الى الطريق المستقيم

 

post-186139-0-20000500-1338329531.png

 

و يجب على الوالدين واولياء الامور ان يوجهوا اولادهم وعائلاتهم الى خير الكتب ,الذي هو القران و كتب السنه الطاهره التي لا تشويه فيها و لا بدع , و الحذر الحذر من ترك الاولاد قراءه اي كتاب كان, و قد حدثت لي عده تجارب مع الكتب , و اهمها التي لا انساها ما حييت , هي قراءه الانجيل , كنت في سن صغيره , و كنت اعشق القراءه , و وجدت الانجيل بالعربيه في منزل جديد انتقلنا اليه , قرات منه صفحات و صدقت ما به , ولولا ستر الله علي ,لكنت الان من الضالين من كثر التفكير فيه , و قد حدثت لي تجارب مشابهه مع كتب الصوفيه و الاسرائيليات , و في كل مره يهديني الله و ينقذني منها و لله الحمد و المنه

 

post-186139-0-20000500-1338329531.png

 

و يا من تهمل القراءه , انك تضيع عقلك , و تحكم عليه بالاعدام , كما انك تنقص من شانك و قيمتك في المجتمع , فما فائدتك ان لم تقرا و تنفع مجتمعك!!!!!

تم تعديل بواسطة منال كامل
  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

المشاركة السابعة

 

 

ما ان وعينا ونحن نسمع في التلفاز والإذاعات ونتعلم في المدارس ومن الادباء والحكماء عبر مقالاتهم وكتاباتهم اننا امة إقرا وأن اول ما انزل على رسول الله عليه الصلاة والسلام هي (اقرأ) وان افضل جليس وأفضل رفيق وأفضل مؤنس هو الكتاب وإلى حد الان نحن نتخبط في الانحراف الديني والتأخر العلمي و شبح الامية يلاحقنا في كل مكان فالقليل القليل منا من يفتح الكتاب ينهل منه العلم إلا مضطرا لامتحان او دراسة او بحث .

 

 

 

انعدمت ثقافة الكتاب والقراءة في مناهجنا التربوية لكل المستويات ولا ندري من المسؤول على ذلك ام هي سياسة اريد بها ان تعيش امتنا في الجهل والتبعية

 

 

 

post-186139-0-20000500-1338329531.png

 

 

 

حتى الاطفال ما عادت تستهويهم القصص المكتوبة لأنهم دخلوا في عالم النت والرسومات المتحركة العنيفة والدموية وانشغلت الاسرة في هم العيش والأكل واللباس . اهتمت بالقشور ونسيب اللب وهي غرس حب الكتاب والقراءة لدى اطفالها

 

 

 

الكتاب هو من أهم وسائل التعلم التي من خلالها نكتسب العديد من الافكار و المعارف والعلوم التي تؤدي بنا إلى تطوير الذات اولا والمجتمع ثانيا وتفتح أمامنا أفاقا جديدة لحضارة راسخة وراقية ولن يتحقق ذلك إلا بالقراءة وتصفح الكتب وأفضل كتاب هو ما أنزله لنا العزيز الكريم فهو غذاء الروح والعقل وراحة للفؤاد ونور للبصر وشفاء للصدور يليه الكتب العلمية والدينية يسيران معا على التوازي

 

 

 

post-186139-0-20000500-1338329531.png

 

 

 

اختي انصحك وانصح نفسي بالقراءة والمواظبة عليها فهي مفتاح الخير للأمة جمعاء

 

 

 

ازرعي مثلي بذرة القراءة عند اطفالك ويا حبذا لو كانت قصص قرآنية او عن الانبياء و الصحابة

 

 

 

بالقراءة نفتح باب العلم ونسد باب الجهل

 

 

 

بالقراءة ندرك امورنا الدينية فننزه النفس ان تقع في المحظور والخطأ معا

 

 

 

بالقراءة نحارب الفراغ ونستثمر الوقت في تعلم اشياء مفيدة لنا ولغيرنا

 

 

 

بالقراءة نحسن من مستوانا اللغوي والثقافي والفكري

 

 

 

بالقراءة نحفظ اللسان من الغيبة والنميمة والعقل من الافكار السيئة والقلب من الهم والحزن

 

 

 

بالقراءة نتعلم من تجارب الاخرين فنستفيد منها

 

 

 

لن نرفع امتنا الى الاعلى ولن نتطور ونزدهر ولن نواكب الامم الاخرى إلا اذا رجعنا الى العلم والتعلم ........ وأين سنجد ذلك وما هي الوسيلة المثلى ؟؟؟؟؟

 

 

 

تركت لك اختاه السؤاااااال وعليك بالإجابة

تم تعديل بواسطة منال كامل
  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

المشاركة الثامنة

 

القراءة مهمة بحياتي وبحياة كل إنسان فهي تسليني وتملأ وقتي و تفيدني في معرفة الحياة وما يدور حولي و في زيادة ثقافتي و معرفتي كما أنها تغدي عقلي وروحي وتجعلني أدرك الأمور من حولي وتجعلني أكثر اتزانا و أكثر نضجا وفهما والقراءة تجعلنا ناجحين بحياتنا و تجعلنا بالمقدمة دائما .

 

 

إنها نعمة كبيرة انعم بها الله سبحانه وتعالى على ابن ادم لذلك لا يجب أن لا نهملها , ولا يجب أن ننسى أن بالقراءة تتفوق دول عن دول وتنهار حضارات و تصعد أخرى . *يقول الله عـــز وجل : " إقـــرأ بإسم ربك الذي خلق "

 

 

 

post-186139-0-20000500-1338329531.png

 

 

و قد تعودت أن أقرأ كل يوم عندما أذهب إلى غرفتي وقبل نومي حتى لو كانت جريدة أقرأها المهم يجب أن اقرأ قبل نومي.

 

و من الكتب التي تستهويني قراءتها كتاب الله و كتب التفسير و والكتب المتعلقة بالمرأة المسلمة والكتب التي تعرفني بديني إضافة إلى السيرة النبوية و كتب السياسة وعلم النفس و الصحة و كتب للطفل وكتب الطبخ باختصار لدي فضول إلى أن أقرأ كل شيء و لأتعرف على ما يدور حولي .

 

بالإضافة إلى الكتب فأنا اهتم بمطالعة وتصفح الكتب الالكترونية و دون تحميلها, فهنا بالانترنت أجد كل ما هو جديد و بالمجان فالانترنت سهل علينا ذلك, و أصبح بوسع الفقير كالغني القراءة و بالمجان.

 

post-186139-0-20000500-1338329531.png

 

وللأسف الشديد أصبح الشباب بهذا العصر لا تستهويهم القراءة و لا المطالعة, اهتموا بالعالم الافتراضي وعالم الالكترونيات ونسوا كل ما هو مهم.

 

و إن لاحظنا جيدا سنفهم لما أحوالنا متدهورة ولما حالنا من أسوأ لأسو ’ أ انه بعدنا عن القران وعن السنة النبوية خاصة وعن القراءة بصفة عامة.

 

شبابنا يتراجع يوما بعد يوم , لا يفهم ما يدور حوله و لا يعرف معنى الحياة , ثقافته منعدمة , لا يهتم سوى بالكماليات كالملبس والمظاهر الخادعة و التقليد الأعمى للغرب .

 

إن كل حرف أقرؤه فهو مفيد لي و لعائلتي و لأسرتي و لأطفالي ولمجتمعي إن لم يكن في الحاضر ففي المستقبل

 

post-186139-0-20000500-1338329531.png

 

لذلك فأنا أنصح بالقراءة كثيرا , وبمتابعة كل ما هو جديد , فبالقراءة نتصدى للغرب وبالقراءة ندافع عن ديننا و عن ثقافتنا و عن عاداتنا , لنجعل الكتاب رفيقنا ولنجعله خير جليس .

 

ولنتمعن بهذه الحكم لنفهم أكثر:

 

القراءة مفتاح العالم

 

ليس عليك أن تحرق الكتب لتدمر حضارة فقط اجعل الناس تكف عن قراءتها ويتم ذلك

تم تعديل بواسطة منال كامل
  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

يا حبيبات بعد أن تضعوا علامة امام المشاركة التي اعجبتكم

 

إضغطوا على كلمة تصويت حتى يحتسب التصويت لك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ما شاء الله قصص كلها جميلة تمتعت بقراءتها

تم التصويت

ومع أني وجدت التصويت صعب قليلا =))

جزاكن الله كل خير مشرفاتي على المجهود

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

تم التصويت

 

ماشاء الله مشاركات طيبة

 

بارك الله في الأخوات

 

رزقنا الله حب العلم والتعلم وجعلنا من عشاق الكتاب آمين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

تم التصويت

 

استمتعت كثيرا بقراءة كل المشاركات بارك الله فيهن و في منظمات المسابقة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ما شاء الله قصص كلها جميلة تمتعت بقراءتها

تم التصويت

ومع أني وجدت التصويت صعب قليلا =))

جزاكن الله كل خير مشرفاتي على المجهود

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله ماشاء الله اللهم بارك

جزيتى خيرا منوووووله حبيبة قلبى كل مواضيعك هادفه ونافعه

جعلكى الله نفعا لكل الاحبه ياغاليه تم التصويت ياكبيره ورئيسة القسم هههههههههههههه

اللهم اجعل القراءه والعلم نصب اعيننا دائما وابدا

فالقراءه رقى الشعوب ونور الدروب لاحرمنا الله من العلم والبحث عن كل ماهو مفيد

اللهم اجعل الكتاب رفيقا لنا فى دربنا ودافعا للتقدم والرقى

بوووووووووووووووووووووركتى منال الحبيبه

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله في أقلامكن أخواتي الحبيبات

ونفع بما كتبتن،، وجعلها في موازين حسناتكن،،

 

تم التصويت

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

ما شاء الله لا قوة إلا بالله

استمتعت كثيرًا بقراءة مشاركات الأخوات ..

تم التصويت بحمدِ الله

جزاكنّ الله خيرًا وبارك في جهودكنّ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاك الله خيرا خالتي منال وجعل هذا العمل في ميزان حسناتك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ماشاء الله تبارك الله

بارك الله فيكن اخواتي وجزى الله المشرفات خير الجزاء

تم التصويت :)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
زوار
هذا الموضوع مغلق.

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×