اذهبي الى المحتوى
**راضية**

أخوات طريق الاسلام بوك

المشاركات التي تم ترشيحها

يَآرب أرزُقنا الأشيَاء التِي لا نَعرفُ كيفَ نطلُبهَا مَنك ،

وأنتَ بمَا تشتهيهِ أنفسُنا أعلمُ :)

 

 

479731_463285493730643_1323952338_n.jpg

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

قلوبنــا كالقمــر

 

جميلــة ،نقيــة ،مضيئــة

ولكن عندمــا تكثــر الذنــوب .. يختفي نــورها وبياضهـا،

فاستغفــروا ليذهب خسوفها وتعــود قلوبنــا مضيئة..

 

استغفر الله العظيم واتوب اليه...

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

معادلة تربية الأطفال ::

صلاح المربى + تقوى الله + علم ومهارات التربية

الطعام لحلال + وقت + صبر + جهد + دعاء

=

تربية سوية ....

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

مَات مُصليا , مَات ساجِدا , مَات صائِما

هل تظنّ انّهاا جَاءت من فراغ '!

من عااش على شيءٍ مَات عليہ ,

 

فَ تحسس حَياتگ ♥♥♥

  • معجبة 5

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

د.ناصر العمر |

أحد طلبة العلم له تجربة تربوية رائعة: إذا تكلم أحد أبناءه بكلام معيب أمره بأن يغسل فمه ويتضمض بالماء، فاستشعروا قبح الفعل، وهي من نظريات التعلم الحديثة: ربط المعنوي بالحسي.

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إذا رأيت الليل يسَود .. ويسوَد .. فاعلم أن الفجر قريب ..!

 

وإذا رأيت الحبل يشتد .. ويشتد .. فاعلم أن انقطاعه بات قريب ..!

 

وإذا رأيــت الكــرب يحتـــد .. ويحتـــد .. فاعلـــم أن الفـرج قريب ..!

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

من فكر فيما لا يعنيه ، فاته ما يعنيه

واشتغل عن انفع الأشياء له بما لا منفعة له فيه !

* ابن القيم

  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

مر مالك بن دينار يوماً فى السوق فرأى بائع تين

 

... ... فإشتاقت نفسه للتين ولم يكن يملك ثمنه فطلب إلى البائع أن يؤخره ( يدفع فى وقت آخر )

 

فرفض البائع فعرض مالك على البائع أن يرهن عنده حذائه مقابل هذا التين فرفض ثانية فإنصرف مالك وأقبل الناس على البائع بعدها وأخبروه ...

 

عن هوية المشترى فلما علم البائع أنه مالك بن دينار أرسل البائع بغلامه بعربة التين كلها لمالك بن دينار

 

وقال البائع لغلامه : إن قبلها منك فأنت حر لوجه الله وذهب الغلام إلى مالك ووضع الغلام فى باله أن يبذل قصارى جهده من أجل إقناع مالك أن يأخذ عربة التين كلها حتى ينال حريته

 

فإذا بمالك يقول له : اذهب إلى سيدك وقل له : إن مالك بن دينار لا يأكل التين بالدين وإن مالك بن دينار حرم على نفسه أكل التين إلى يوم الدين

 

قال الغلام : يا سيدى خذها فإن فيها عتقى

 

قال مالك : إن كان فيها عتقك فإن فيها رقى ( عبوديتى )

رأى مالك أن شهوته أذلته وأن بطنه أهانته فأدب نفسه وحرم عليها أكل التين

تهذيباً لها

 

الدرس المستفاد :- كيف لا نعزم هذه العزمة ونحن إستزلنا الشيطان وأخضعتنا الشهوات وسقطنا فى بئر الخطيئة !؟

 

كيف هان علينا أن نرى أنفسنا ذليلة مهينة دون أن نمد لها يد المساعدة وننتشلها من مستنقع الهوان !.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

لماذا سميت "قل هو الله أحد"بسورة "الإخلاص" ؟؟

 

 

 

وسُميت سورة الإخلاص لأمرَين:

 

 

 

 

الأمر الأول:

======

أن الله أخلصها لنفسه فليس فيها إلا الكلام عن الله سبحانه وتعالى وصفاته،

 

والثاني:

=====

أنها تخلصُ قائلَها من الشِّرك إذا قرأها معتقدا ما دلت عليه.

 

 

ووجهُ كونها مشتملةً على أنواع التوحيد الثلاثة ,,

وهي توحيد الربوبية وتوحيد الألوهية وتوحيد الأسماء والصفات،

 

أما توحيد الألوهية

-------------------

ففي قوله "قل هو الله أحد" فهو الله يعني هو الإله المعبود حقاً الذي لا يستحق أن يعبد أحد سواه فهذا هو توحيد الألوهية،

 

و أما توحيد الربوبية والأسماء والصفات

----------------------------------------

ففي قوله "الله الصمد"،

فإنّ قوله "الله الصمد" معناه الكامل في صفاته الذي تصمد إليه جميع مخلوقاته،

فكماله في الصفات هو ما يتعلق بتوحيد الأسماء والصفات وافتقار مخلوقاته كلها إليه،

وصمودها إليه يدل على أنه هو الرب الذي يُقصَد لدفع الشدائد والمكروهات وحصول المطالب والحاجات.

 

 

وفي قوله" أحد" توحيدٌ في الأمور الثلاثة :

 

لأنه وحده سبحانه وتعالى هو المتصِف بذلك الألوهية وبالصمدية سبحانه وتعالى.

 

 

وفي قوله "لم يلد ولم يولد" :

**..**..**..**..**..**..**

رد على النصارى الذين قالوا إن المسيح ابن الله

وعلى اليهود الذين قالوا إن عُزير ابن الله وعلى المشركين الذين قالوا إن الملائكة بنات الله،

وهو سبحانه وتعالى لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد،

 

و إنما قال "لم يكن له كفوا أحد" لكمال صفاته، لا أحد يكافؤه أو يماثله أو يساويه.

 

 

بقلم : الشيخ العثيمين رحمه الله

 

37087_310264035759737_79444051_n.jpg

  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

قال رجل لإبراهيم بن أدهم رحمه الله : إني لا أقدر على قيام الليل فصف لي دواء؟!!

 

 

فقال : لا تعصه بالنهار وهو يقيمك بين يديه في الليل

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

كُلُّنا الشيخ أسامة بن لادن

 

- مُتَطرّف ، ارهابيّ ، سَمِّني ما شئت ، وإن كُنتَ تَختلفُ عنّي فلا تُجادِل ؛ لأنّه لا حاجة لي في إقناعك حقيقةً ، ولا فائدة من اقتناعكَ مُطلَقاً ! .

 

-الشيخ أُسامَة بن لادن رحمه الله ، زعيمُ تَنظيم القاعدة ،كان قائد خطّ الدفاع الأساسي للأمّة الإسلاميّة وللمُسلمين الذين نَسوا أو أُنسُوا إلى من يَنتَمون ..!!

 

-أنتَ مُسلم ؟

 

-نَعم .

 

- أنتَ مُسلمُ إذن ! تأكُلُ وتشرب وتنام ثُمّ تَستيقظ لِتُكمل لدراسَتك ، عملك ، تتزوّج وتُنجبُ أبناءً ينهجونَ نَهجَك ، وتستغرقون في تلك التّفاصيل الحياتيّة المقيتة !

 

كانت سَتكون جميلة لو أنّ باستطاعة الفلسطينيين ، العراقيين ، الأفغان ، إخوانَك المُستَضعَفين ، لو أنّ باستطاعتهم أن يعيشوا تَلكَ التّفاصيل ! ولكنّك في الحقيقة ، لا تَعرف ! ، ولا يَهُمّك أن تعرف حتّى كَيفَ يُعاني قريبُكَ الفُلاني ، فما بالُكَ بمن يبتعدون عنك آلاف الأميال ؟!

 

ومازلتَ تُردّد حين يسألُكَ أَحَدُهم تُجيب وتقول -دون أيّ إعمالٍ لعقلك/فِعلِكَ -، أنّك مُسلم !

 

وقد نَسيت أو تَناسيت كيف أنّ رسول الإسلام -صلّى الله عليه وسلّم- قالَ في الحديثِ الصحيح الذي تَحفظه عن ظهرِ قَلب أنّه قال : ( لا يُؤمنُ أحدُكُم حَتّى يُحِبُّ لأخيهِ ما يُحبُّ لنفسهِ ) ..أنتَ تَحفظَهُ منذ نُعومة أظفارك ولَكنّك في الحقيقة لا تَفقَه مِنهُ شيئاً .. أبداً !

 

- لا والأدهى والأمَرّ مِن ذَلِكَ ، أن تُحارب من سَخّر حياتَهُ دفاعاً عن المُسلمين وأَوضَحَ نَهجَهُ في كُلّ مَرّة كانَ يقولُ فيها -رحمَهُ الله عليه- : ( لَن تَنعم أمريكا والغَرب بالأمنِ مَا لَم نَعيشَهُ في فلسطين ) ..!

الله لنا غاية أسامة بن لادن قد رفع الراية

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اللهم ارزقني الصبر

post-600391-0-78826700-1356601152.jpg

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

هكذا يكون المسلم

post-600391-0-35417400-1356601877.jpg

تم تعديل بواسطة sara soror

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

يَا (ربْ ) نحتاجْ إلَى مَطرّ يغْسلّ مَلامحْ اليأسْ . .

التّي باتتْ تُشَوه لحظاتْ (الأمَلّ) فينا

تم تعديل بواسطة ♥●آية إبراهيم●♥

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

يحكى أن بهلول كان رجلا مجنونا فى عهد الخليفة العباسي هارون الرشيد ..

ومن طرائف بهلول أنه مرعليه الرشيد يوما وهو جالس على إحدى المقابر ..

فقال له هارون معنفا ”

يا بهلول يا مجنون متى تعقل ؟ “

فركض بهلول وصعد إلى أعلى شجرة ثم نادى على هارون بأعلى صوته ”

ياهارون يا مجنون متى تعقل ؟”

فأتى هارون تحت الشجرة وهو على صهوة حصانه وقال له ” أنا المجنون أم أنت

الذى يجلس على المقابر ”

فقال له بهلول ” بل أنا عاقل ”

قال هارون وكيف ذلك ؟

قال بهلول ”

لأنى عرفت أن هذا زائل

وأشار إلى قصر هارون

وأن هذا باق وأشار إلى القبر ،

فعمرت هذا قبل هذا ،

وأما أنت فإنك قد عمرت هذا ( يقصد قصره ) وخربت هذا ( يعنى القبر ) ..

فتكره أن تنتقل من العمران إلى الخراب

مع أنك تعلم أنه مصيرك لامحال ،

وأردف قائلا ” فقل لي أينا المجنون ؟” ،

فرجف قلب هارون الرشيد من كلمات بهلول وبكى حتى بلل لحيته وهو يقول ” والله إنك لصادق ..”

ثم قال هارون زدنى يا بهلول

فقال بهلول ” يكفيك كتاب الله فالزمه . “

قال هارون ” ألك حاجة فأقضيها ”

قال بهلول: نعم ثلاث حاجات إن قضيتها شكرتك

قال فاطلب ،

قال : ” أن تزيد فى عمري “

قال : “لا اقدر ”

قال : أن تحميني من ملك الموت

قال : لا أقدر

قال :” أن تدخلنى الجنة وتبعدنى عن النار ”

قال : ” لا أقدر “قال : فاعلم انت مملوك ولست ملك ” ولاحاجة لي عندك

  • معجبة 5

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وقفة مع آية:

 

 

وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ (156) أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ (157) [البقرة]

 

 

 

 

[ولا بد من تربية النفوس بالبلاء , ومن امتحان التصميم على معركة الحق بالمخاوف والشدائد , وبالجوع ونقص الأموال والأنفس والثمرات . . لا بد من هذا البلاء ليؤدي المؤمنون تكاليف العقيدة , كي تعز على نفوسهم بمقدار ما أدوا في سبيلها من تكاليف . والعقائد الرخيصة التي لا يؤدي أصحابها تكاليفها لا يعز عليهم التخلي عنها عند الصدمة الأولى . فالتكاليف هنا هي الثمن النفسي الذي تعز به العقيدة في نفوس أهلها قبل أن تعز في نفوس الآخرين . وكلما تألموا في سبيلها , وكلما بذلوا من أجلها . . كانت أعز عليهم وكانوا أضن بها . كذلك لن يدرك الآخرون قيمتها إلا حين يرون ابتلاء أهلها بها وصبرهم على بلائها . . إنهم عندئذ سيقولون في أنفسهم:لو لم يكن ما عند هؤلاء من العقيدة خيرا مما يبتلون به وأكبر ما قبلوا هذا البلاء , ولا صبروا عليه . . وعندئذ ينقلب المعارضون للعقيدة باحثين عنها , مقدرين لها , مندفعين إليها . . وعندئذ يجيء نصر الله والفتح ويدخل الناس في دين الله أفواجا . .

 

ولا بد من البلاء كذلك ليصلب عود أصحاب العقيدة ويقوى . فالشدائد تستجيش مكنون القوى ومذخور الطاقة ; وتفتح في القلب منافذ ومسارب ما كان ليعلمها المؤمن في نفسه إلا تحت مطارق الشدائد . والقيم والموازين والتصورات ما كانت لتصح وتدق وتستقيم إلا في جو المحنة التي تزيل الغبش عن العيون , والران عن القلوب .

 

وأهم من هذا كله , أو القاعدة لهذا كله . . الالتجاء إلى الله وحده حين تهتز الأسناد كلها , وتتوارى الأوهام وهي شتى , ويخلو القلب إلى الله وحده . لا يجد سندا إلا سنده . وفي هذه اللحظة فقط تنجلي الغشاوات , وتتفتح البصيرة , وينجلي الأفق على مد البصر . . لا شيء إلا الله . . لا قوة إلا قوته . . لا حول إلا حوله . . لا إرادة إلا إرادته . . لا ملجأ إلا إليه . . وعندئذ تلتقي الروح بالحقيقة الواحدة التي يقوم عليها تصور صحيح . .]

 

 

* في ظلال القرآن

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الفتاة والحصا

=-=-=-=-=

قديماً و في أحد قرى الهند الصغيرة، كان هناك مزارع غير

محظوظ لاقتراضه مبلغاً كبيراً من المال

من أحد مقرضي المال في القرية.

 

مقرض المال هذا – و هو عجوز و قبيح – أعجب ببنت المزارع الفاتنة، لذا قدم عرضا بمقايضة .

 

قال: بأنه سيعفي المزارع من القرض إذا زوجه ابنته.

 

ارتاع المزارع و ابنته من هذا العرض.

 

عندئذ اقترح مقرض المال الماكر بأن يدع المزارع و ابنته للقدر أن يقرر هذا الأمر.

 

أخبرهم بأنه سيضع حصاتين واحدة سوداء و الأخرى بيضاء في كيس النقود، و على الفتاة التقاط أحد الحصاتين.

 

1. إذا التقطت الحصاة السوداء، تصبح زوجته و يتنازل عن قرض أبيها .

 

2. إذا التقطت الحصاة البيضاء، لا تتزوجه و يتنازل عن قرض أبيها.

 

3. إذا رفضت التقاط أي حصاة، سيسجن والدها.

 

كان الجميع واقفين على ممر مفروش بالحصى في أرض المزارع، و حينما كان النقاش جاريا، انحنى مقرض المال

 

ليلتقط حصاتين. انتبهت الفتاة حادة البصر أن الرجل التقط حصاتين سوداوين و وضعهما في الكيس.

 

ثم طلب من الفتاة التقاط حصاة من الكيس .

 

الآن تخيل أنك كنت تقف هناك ، بماذا ستنصح الفتاة ؟

 

إذا حللنا الموقف بعناية سنستنتج الاحتمالات التالية :

 

1. سترفض الفتاة التقاط الحصاة

 

2. يجب على الفتاة إظهار وجود حصاتين سوداوين في كيس النقود و بيان أن مقرض المال رجل غشاش .

 

3. تلتقط الفتاة الحصاة السوداء و تضحي بنفسها لتنقذ أباها من الدين و السجن .

 

تأمل لحظة في هذه الحكاية، إنها تسرد حتى نقدر الفرق بين التفكير السطحي و التفكير المنطقي.

 

إن ورطة هذه الفتاة لا يمكن الإفلات منها إذا استخدمنا التفكير المنطقي الاعتيادي.

 

فكر بالنتائج التي ستحدث إذا اختارت الفتاة إجابة الأسئلة المنطقية في الأعلى .

 

مرة أخرى، ماذا ستنصح الفتاة ؟

 

حسنا ‘ هذا ما فعلته الفتاة:

 

أدخلت الفتاة يدها في كيس النقود و سحبت منه حصاة و بدون أن تفتح يدها و تنظر إلى لون الحصاة تعثرت

 

وأسقطت الحصاة من يدها في الممر المملوء بالحصى، و بذلك لا يمكن الجزم بلون الحصاة التي التقطتها الفتاة.

 

” يا لي من حمقاء، و لكننا نستطيع النظر في الكيس للحصاة الباقية وعندئذ نعرف لون الحصاة التي التقطتها”

 

هكذا قالت الفتاة، و بما أن الحصاة المتبقية سوداء، فإننا سنفترض أنها التقطت الحصاة البيضاء.

 

و بما أن مقرض المال لن يجرؤ على فضح عدم أمانته ‘ فإن الفتاة قد غيرت بما ظهر أنه موقف مستحيل

 

التصرف به إلى موقف نافع لأبعد الحدود .

 

الدروس المستفادة من القصة :

 

هناك حل لأعقد المشاكل ، و لكننا لا نحاول التفكير.

 

اعمل بذكاء و لا تعمل بشكل مرهق

  • معجبة 4

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

تمامُ الخذلان انشغال العبد بالنعمة عن المنعم وبالبلية عن المبتلي؛ فليس دومًا يبتلي ليعذّب وإنما قد يبتلي ليُهذّب. [ابن القيم]

×