اذهبي الى المحتوى
**راضية**

أخوات طريق الاسلام بوك

المشاركات التي تم ترشيحها

وكان من هديه صلوات ربي وسلامه عليه أن يذكر ربّه ويدعوه في كل وقت وحين

فعن عائشة رضي الله عنها قالت:"كان النبي صلى الله عليه وسلم يذكر الله على كل أحيانه "

(البخاري 360/ صحيح مسلم 373)

 

وقال تعالى {أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ } [الرعد:28]

فلا ينصلح حال العبد وقلبه إلا بذكر الله..

 

ولن يجد المسلم كلمات يدعو أو يذكر بها الله، خيرٌ من كلمات النبي صلى الله عليه وسلم، فلا كلمات أصدق ولا أحب إلى الله مِن التي ألهمها لنبيّه ليتعبّد بها إليه سبحانه!

 

بقلم/ام جويرية

(رحمها الله رحمة واسعة)

تم تعديل بواسطة برحمتكـ استغيث
  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

نريد ألفاً مثل هذه المرأة !!

 

قصة حقيقية وقعت للشيخ أحمد الصويان. "من عدد البيان 138"

 

يقول:

كنت في رحلة دعوية إلى بنجلاديش مع فريق طبي أقام مخيماً لعلاج أمراض العيون، فتقدم إلى الطبيب شيخ ومعه زوجته بتردد وإرتباك، ولما أراد الطبيب المعالج أن يقترب منها فإذا بها تبكي وترتجف من الخوف، فظن الطبيب أنها تتألم من المرض، فسأل زوجها عن ذلك فقال -وهو يغالب دموعه-: إنها لا تبكي من الألم.. بل تبكي لأنها ستضطر أن تكشف وجهها لرجل أجنبي!

 

لم تنم ليلة البارحة من القلق والارتباك، وكانت تعاتبني كثيراً: أوَ ترضى لي أن أكشف وجهي..؟!

 

وما قبِلت أن تأتي للعلاج إلا بعد أن أقسمتُ لها أيماناً مغلظة بأن الله تعالى أباح لها ذلك للاضطرار، والله تعالى يقول { فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ } [البقرة:173]

 

فلما اقترب منها الطبيب، نفرت منه، ثم قالت: هل أنت مسلم؟

قال: نعم.

قالت: إن كنت مسلماً.. إن كنت مسلماً..فأسألك بالله ألا تهتك ستري،إلا إذا كنت تعلم يقيناً أن الله أباح لك ذلك!

 

أجريت لها العملية بنجاح وأزيل الماء الأبيض، وعاد بصرها بفضل الله تعالى. حدَّث عنها زوجها أنها قالت:

لولا اثنتان لأحببت أن أصبر على حالي ولا يمسني رجل أجنبي:

1- قراءة القرآن.

2- وخدمتي لك ولأولادك.

 

ما أعظم شموخ المرأة المسلمة بعزتها وعفافها! وما أجمل أن تُرى المرأة مصونة فخورة بحشمتها!

 

أكرم به من إيمان يتجلى في صورة عملية صادقة بعيدة عن التكلف أو التنطع، سالمة من الرياء وشوائب الهوى!

 

فأين أولئك النساء اللواتي كسرن طوق الحياء، وأسلمن أنفسهن لدعاة الرذيلة وأدعياء المدنية، وأصبحن يلهثن وراء شهواتهن، ويتبارين في التفسخ والانحلال؟ أين هن من تلك المرأة العفيفة الطاهرة؟!

ولكم يتفطر القلب أسىً وحزناً على أولئك الفتيات الزهراوات اللواتي طاشت بهن الأهواء وأسلمن أنفسهن بكل غفلة وبلاهة لكل ناعق؟!

 

إن الحياء شعبة من شعب الإيمان وعنوان من عناوين العفة والفضيلة، تقوم قواعده على أسس راسخة من التقى، وأصول متينة من الصلاح، ولهذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم « الحياء كله خير » أخرجه مسلم. بل عظَّم النبي صلى الله عليه وسلم من شأنه فقال « إن لكل دين خلقاً، وخلق الإسلام الحياء » أخرجه ابن ماجه.

 

ويتأكد ذلك في حق المرأة، فستُّرها رمز حيائها، وحجابها دليل كرامتها. وإذا اختل حياء المرأة، تزلزلت أقدامها وعصفت بها الفتن وأصبحت سلعة رخيصة تباع بأبخس الأثمان، ويعبث بها دهاقنة الفساد وأئمة الهوى.

 

 

فلا والله ما في العيش خيــــر

ولا الدنيا إذا ذهب الحيــاء

 

يعيش المرء ما استحيا بخير

ويبقى العود ما بقي اللحاء

تم تعديل بواسطة ** الفقيرة الى الله **
  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

390161_447280605331132_1506447677_n.jpg

 

 

68238_447272131998646_1114977413_n.jpg

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

 

 

 

 

زَين هَذِه الدَّقِيقَة بـ:

اسْتِغفَار وَحَمْدٍ وَتُوحِيد وتَسْبيحَة ~

 

●•اسْتَغفِرُ الله الْعَظِيم الذِّي لَا إلَه إلّا هُو وأتُوب إلِيهِ •●

●•الْحَمْدُ لله حمدًا كَثيرًا طيبًا مُبَاركًا فِيهِ •●

●•لاَ إلَه إلَّا الله وَحْدَهُ لَا شَريكَ لَه •●

●•سُبحَان الله وبحَمْدِهِ سُبحَانَ الله الْعَظِيم •●

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

* دومًا اجعل كلماتك ورودًا تهبط على الخلق ..

فإن لم يكن لها شذى طيبًا يسعدهم

فلا تجعل لها أشواكًا تؤلمهم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

لا تكتب حزنك !

فلن يشعر به غيرُك :”

صُنْه عن طرقات الناس ،

وأعين المارَّة و تذوق مقام

“إنما أشكو بثِّي وحُزني إلى الله”*

  • معجبة 5

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

يسعدنى كثيرا أن تكون هذه أول مشاركة لى فى هذا الموضوع القيم أعجبنى جدا وذلك لأنى لا أحب الإشتراك فى مواقع التواصل وكانت لدى فكرة فتح موضوع كهذا فجزاكِ الله خيراً أختى الكريمة

 

قال يحيى بن معاذ: "من سُرَّ بخدمة الله سُرت الأشياء كلها بخدمته ومن قرت عينه بالله قرت عين كل أحد بالنظر إليه "

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ما شاء الله تبارك الله

 

 

جزاكم الله خيراً ونفع بكم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

هذه مشاركة صغيرة :

 

 

عجيب أمر معظم البشر يعملون للدنيا وهم يرزقون فيها بلا عمل ..

 

ولا يعملون للآخرة وهم لا يرزقون فيها إلا بعمل ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

:)

دخل علي بن أبي طالب على زوجته فاطمة رضي الله عنهما

 

فرآها تستاك بسواك من أراك

...

 

...فقال:

 

حظيت يا عود الأراكِ بثغرها

أما خفت يا عود الأراك أراكَ

 

لو كنت من أهـل القتال قتلتك

ما فـاز منـي يا سِواكُ سِواكَ*

  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

لآ يلزم أن تكون وسيمآ لتكون جميلآ ،

 

ولآ مدآحآ لتكون محبوبآ ،

 

ولآ غنيآ لتكون سعيدآ ..

...

 

 

يكفي أن ترضي ربك

 

وهو سيجعلك عند النآس

 

[ جميلآ ومحبوبآ وسعيدآ ]*

  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

67999_10151156219937304_1643406325_n.jpg

 

 

 

كان حكيم وتلميذه يتجولان صباحا بين الحقول عندما شاهدا فردتى حذاء قديم مركونتين على جانب الطريق،

 

وخمنا انهما يخصان على ما يبدو الرجل الفقير الذى يعمل فى احد الحقول القريبة،

 

والذى يبدو انه على وشك الانتهاء من عمله.

 

 

 

 

التفت التلميذ الى الحكيم وقال له :

 

” دعنا نلهو قليلا مع الرجل ونسخر منه بان نخدعة ونخبئ الحذاء، ثم نخفى انفسنا خلف الشجيرات وننتظر لنرى مدى حيرته عندما لا يستطيع ايجاد الحذاء”.

 

 

اجاب الحكيم

 

” لا يجب ان نسلى انفسنا ابدا على حساب الفقراء. وبدلا من هذا فانت تلميذ غنى،

ويمكن ان تعطى نفسك متعة اكثر من خلال هذا الرجل الفقير، هيا ضع عملة معدنية (ذهبية) فى كل من فردتى الحذاء ،

ثم فلنختبئ ونراقب كيف سيؤثر ذلك عليه”.

 

 

ونفذ التلميذ ما امره به الحكيم فوضع عملة ذهبية فى كل من فردتى الحذاء،

 

ثم ذهبا حيث وضعا نفسيهما خلف الشجيرات القريبة بحيث لا يراهما العامل عند قدومه،

 

وطفقا يرقبان الموقف، حيث سرعان ما انتهى الرجل الفقير من عمله ،

 

وعاد عبر الحقول الى حيث ترك فردتى حذائه ومعطفه.…

 

وبينما كان الرجل الفقير يضع عليه معطفه دفع باحدى قدميه الى داخل فردة الحذاء الاولى،

 

وعندما احس بشيئ صلب بداخله ، توقف، وانحنى لينظر ماذا يمكن ان يوجد بداخل فردة الحذاء.

 

وعندها، وجد العملة الذهبية. بدا الاندهاش والتعجب على سمات وجهه، وحملق فى العملة ،

 

ثم ادارها فى يده، واعاد النظر اليها مرات ومرات.

 

واخيرا، التفت حوله ها هنا او هناك، ولكن لم يكن احد ظاهرا امامه. ومن ثم، فقد وضع العملة فى جيبة، ث

 

م واصل ارتداء الفردة الثانية من الحذاء. وفى هذه المرة كان شعورة بالاندهاش والمباغته بوجود العملة الثانية مزدوجا .…

 

لقد تغلب شعوره عليه، فلقد ركع على ركبتيه، ونظر الى السماء وابتهل بصوت عال

 

معبرا عن شكره الجزيل لرب العالمين الذى يعلم وحده مدى مرض زوجته التى لم يكن لها من يعينها او يساعدها،

 

وباحوال اطفاله الذين تركهم بلا خبز،

 

واخذ صوته يرتفع بالشكر لله الذى ارسل له هذه النقود من حيث لا يعلم وكيف انها ستعاونه على انقاذه واسرته من لذعة البرد القارس.

 

والواقع ان هذا المشهد قد اثر كثيرا فى التلميذ الواقف غير بعيد خلف الشجيرات، حتى ان عينيه قد اغرورقت بالدموع .

 

” والان” – قال الاستاذ لتلميذه- الا تشعر بغبطة اكثر مما كنت ستشعر به اذا سخرت من هذا الرجل كما كنت تنتوى؟”.

 

اجاب التلميذ الشاب ” لقد علمتنى درسا لن انساه ما حييت”

لقد احسست الان بصدق الكلمات التى لم افهمها ابدا من قبل ….” انه لاكثر بهجة ان تعطى من ان تأخذ

  • معجبة 3

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

يحكى عن رجل فقير سمع فى منامه صوتا يقول له : إذهب وإحفر فى مكان كذا ستجد عشرة ألاف دينار

 

فرد عليه الرجل وقال : ببركة أم بغير بركة فرد الصوت وقال بغير بركة .

 

إستيقذ الرجل وروى مارأى لزوجته فقالت له : إذهب يارجل وأتنا بالمال فقال : لا والله وماحاجتى

 

فى مال بغير بركة . فى الليلة التالية سمع نفس الصوت يقول : إذهب الى مكان كذا واحفر ستجد ألف دينار

 

فقال الرجل : ببركة أم بغير بركة فرد الصوت الهاتف وقال : بغير بركة .

 

فى الصباح روى الرجل مارأى لزوجته فحثته على الذهاب فأبى وقال ماحاجتى فى مال بغير بركة .

 

وفى الليلة الثالثة سمع نفس الصوت يقول : إذهب واحفر فى مكان كذا ستجد دينارا واحدا فقال الرجل :

 

ببركة أم بغير بركة فرد الصوت وقال ببركة . إستيقظ الرجل وذهب مباشرة وحفر المكان ووجد الدينار

 

فأخذه وهو فى طريقه لبيته سمع بائع أسماك ينادى على سمكتين كبيرتين طازجتين بدينار واحد

 

فقال الرجل أشتريهما لأبنائى ويبارك لنا الله . ذهب لبيته وشرع فى تنظيف السمكتين وعندما فتح بطن

 

الأولى وجد فيها جوهرة كبيرة ورااااااائعة فى الجمال وفتح بطن الثانية فوجد مثيلتها جوهرة روعة فى

 

الجمال . وفى نفس اللحظة سمع الرجل منادى الملك ينادى أن الملك يريد جوهرة جميلة ليضعها فى تاجه

 

فذهب الرجل ودخل على الملك وأخرج الجوهرة فلما رآها الملك بهرته وأمر بإعطاء الرجل حمولة عشرة

 

بغال من الذهب والفضة واللآلىء والغلال ومن كل الخير ووضع الملك الجوهرة فى التاج ونظر لتاجه

 

وقال : ان هذا التاج ينقصه جوهرة أخرى مثل الأولى .

 

ونادى المنادى وذهب الرجل الى الملك بالجوهرة الثانية فأمر له بحمولة أخرى من الذهب والفضة

 

والجواهر والغلال ومن كل الخيرات .

 

أرأيتن أخواتى الكريمات الفرق بين البركة والمحق فى الأرزاق

 

جعلنا الله وإياكن من الباغين البركة فى الأرزاق

  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

قال ابن الجوزي: "جبلت القلوب على حب من أحسن إليها، فوا عجباً ممن لم ير محسناً سوى الله عز وجل كيف لا يميل بكليته إليه!".*

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وحبــــــ♥ـــــــك ربـي يفوق الحديث يفوق الصور ،

يفوق الحياة يفوق الضجر ،

ويكفي بأنك تعلم كل خافية وما استتر ،

ويكفي بأنك تكفيني عن كل البشر ....*

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أحياناً نبتسم والهموم تلف بنا من كل جهة .....

 

ليس لأننا عديمي الإحساس ...

 

ولكن لأننا نملك نفوساً تؤمن بأن بعد العسر يسراً

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×