اذهبي الى المحتوى
*إشراقة فجر*

مهنـــــة أهلك ~

المشاركات التي تم ترشيحها

بسم الله الرحمن الرحيم

السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

عبد الوهاب بن ناصر الطريري

 

 

هي إطلالة على البيت النبوي، ذلك البيت الذي أذهب الله عنه الرجس وطهّره تطهيرًا، إطلالة من كوّة فتحتها أمّنا عائشة رضي الله عنها حينما توارد عليها السؤال من عدد من التابعين: "ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصنع في بيته إذا كان عندك؟" إنه تساؤل عن هذه الشخصية العامة كيف تكون في هذه الحالة الخاصة، كيف يكون رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي يعيش خارج بيته متصديًا لقضايا الأمة، متحمّلاً لأعبائها، فإذا دخل بيته، وأغلق بابه وخلا بأهله فكيف يكون؟ وماذا يصنع؟

 

ولقد تلقّت عائشة رضي الله عنها السؤال بحفاوة واهتمام، وأشرعت نافذة على بيت النبوة؛ لنرى منها النبي صلى الله عليه وسلم في هذه الحالة الخاصة في بيته ومع أهله، فإذا هي تصفه بهذا الوصف الوجيز البليغ.

 

قالت: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا خلا في بيته ألين الناس، وأكرم الناس، كان رجلاً من رجالكم إلاّ أنه كان ضحّاكًا بسّامًا، وما كان إلاّ بشرًا من البشر، كان يكون في مهنة أهله -يعني خدمة أهله- يخصف نعله، ويخيط ثوبه، ويحلب شاته، ويخدم نفسه، ويعمل في بيته كما يعمل أحدكم في بيته، فإذا أحضرت الصلاة خرج إلى الصلاة، ولا رأيته ضرب بيده امرأة ولا خادمًا".

 

إنها باقة معطرة من الصفات النبوية أحسنت أمُّنا عائشة رضي الله عنها وصفها في هذه الجمل الوجيزة بهذا البيان البليغ، وبقي أن نفتح أبصار البصائر على معانٍ عظام.

 

1- "ما كان إلاّ بشرًا من البشر" لا أحسب أن عائشة كانت تقرر بشريّة النبي صلى الله عليه وسلم وأنه ليس ملكًا بل بشرًا رسولاً، ولكنها كانت تقرر معنى أخص من ذلك، وهو بشريّته في التعامل الأسري بحيث إنه صلى الله عليه وسلم يدخل بيته ليس على أنه القائد أو الزعيم أو الإمام، ولكن على أنه الزوج ليعيش حياة السكن الزوجي مع أهله، لتجتمع معاني العظمة المحمدية في عظمة التعامل الزوجي، وأنه صلى الله عليه وسلم لم يكن يعيش في بيته سمته الذي يلقى به الناس، ولكن يعيش بساطة الحياة الأسرية وعفويتها، فلا ترى فيه زوجه إلاّ الزوج الوادّ الرحيم، وهو صلى الله عليه وسلم سيد ولد آدم وإمام البشرية، والعظيم لا تمتلئ الأعين من النظر إليه مهابة وإجلالاً، ولكنه يعيش في بيته ومع أهله زوجاً أولاً.

 

كم ننسى هذا المعنى النبوي العظيم حينما نصطحب معنا إلى بيوتنا المعاني والألقاب الخارجية؛ ليعيش أحدنا في بيته على أنه صاحب السعادة أو الفضيلة، مع أن هذه ألقاب تخلع عند الباب ليعود، ومن كان كذلك بشراً من البشر.

 

2- "كان يكون في مهنة أهله" يثب إلى ذهني سؤال ثاقب يقول: وهل كانت أمُّنا عائشة تشكو كثرة العمل ومشتته حتى يكون عمل النبي صلى الله عليه وسلم في بيتها معونتها وخدمتها؟ أما كانت حجرتها متقاربة الجدر صغيرة،المساحة، بحيث لم يتجاوز طولها عشرة أذرع، وعرضها سبعة أذرع (5 أمتار x 3.5) وأما العمل فيها فقد كانت تتصرم الشهران بتمامها وما أوقد فيها نار لطعام يُصنع، فهل ثمة عمل يحتاج إلى جهد، فضلاً عن أن يحتاج إلى معونة بحيث يكون النبي صلى الله عليه وسلم في بيته مشغولاً بمهنة أهله؟

 

إن الجواب عن هذا التساؤل: أن نبيك صلى الله عليه وسلم ما كان يصنع ما يصنع لكثرة الشغل وجهد العمل، ولكن هناك معنى أعمق، وهو المواساة والإشعار بالمشاركة التامة في الحياة الزوجية ، وتحقيق أحد معاني السكن إلى الزوجة{لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا} [الروم من الآية:21]، ولم يقل لتسكنوا معها.

 

إن هذه الأعمال اليسيرة في المنـزل تصل إلى قلب الزوجة مشفوعة بمذكرة تفسيرية تضج بمعاني الحب والمودة والرحمة، وتشعر الزوجة بالدنو القريب إلى زوجها، والامتزاج الروحي والعاطفي، كون الرجل في مهنة أهله، وأي عمل وعلى أي صفة رسالة حياة تقول: هويتنا جميعاً كما هي حياتنا جميعاً، وإن معاني الالتحام الزوجي تنسجها هذه اللمسات المعبرة، فيكبر في عين زوجته بقدر تواضعه، ويعظم في نفسها بقدر بساطته.

 

3- إننا نطل من هذه النافذة على البيت، فنراه صغيراً في مساحته، بسيطاً في متاعه، ولكن الخلق النبوي العظيم جعله وعاءً كبيراً مترعاً بالأنس والبهجة، ترنّ فيه الضحكات، وتشرق البسمات، ويتدفق ينبوعاً غامراً من السعادة والإبهاج "كان رجلاً من رجالكم إلاّ أنه كان ضحّاكاً بسّاماً".

 

ليس في بيت النبوة التواقر المتكلّف، ولا التزمّت المقيت، ولا تجهّم العبوس، ولكنه حبور الضحك وإيناس التبسم، ومتعة الحياة الطيبة التي تملأ البيت حبرة وسروراً، حتى كأنما يعيش أهله في زاوية من الجنة.

 

4- إن هذا الفن الراقي في التعامل الزوجي، والمبادرة من الزوج إلى المشاركة المعبرة والأنس المبهج سوف يجعله يحتل المساحة الأكبر من قلب زوجته ووجدانها. إن هذا التعامل الرفيع يجعل لحضوره فرحة وأنساً، ولغيابه وحشة وفقداً، وسيكون من المرأة بمكان.

 

إن على الذين يشتكون برودة الحياة الزوجية وجفافها أن يتعلموا من هذا الدرس النبوي: أن الدماء تتدفق حارة في حياتهم بمثل هذه اللمسات الساحرة، حينها لن يبقى في قلب المرأة ووجدانها مساحة شاغرة؛ فقد ملأ ذلك كله زوج أشعرها بالمشاركة الحقيقية في الحياة، ولوّن يومها بالبسمات.

 

5- يبهرنا هذا التوازن في الحياة النبوية فقد كان -صلى الله عليه وسلممع الناس أكثرهم تبسماً، وفي بيته أيضاً ضحوكاً بسّاماً، وكان مع الناس كالريح المرسلة بالخير، وفي بيته في مهنة أهله، وكان خير الناس للناس، وخيرهم لأهله.

 

إن هذا التوازن يفتقد عند أناس يبذلون المجاملات الرقيقة بسخاء في تعاملهم العام، ولكنهم يخزنون عبوس وجوههم وقترة نفوسهم لزوجاتهم، فلا يرين إلا قتامة التجهم، وملالة التضجر، مع أنهم أولى الناس ببشره وحسن خلقه، أما نبينا صلى الله عليه وسلم فقد وسع الناس بحسن خلقه، وكان أهل بيته أسعد الناس بهذا الخلق.

 

 

*****

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

يالله ! ما أروعها من كلمات

جزاك الله خيرا ونفع بكِ وبما نقلت يا حبيبة

 

اللهم صلّ على حبيبنا محمد وارزقنا شفاعته والأنس بقربه في أعالي جناتك .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيرا على النقل الطيب أختي الحبيبة إشراقة فجر

كلمات جميلة جدا، ونسأل الله أن يرزقنا اتباع نبينا صلى الله عليه وسلم في كل الأمور

بارك الله فيك ووفقنا وإياك لما يحب ويرضى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

يالله ! ما أروعها من كلمات

جزاك الله خيرا ونفع بكِ وبما نقلت يا حبيبة

 

اللهم صلّ على حبيبنا محمد وارزقنا شفاعته والأنس بقربه في أعالي جناتك .

 

جزانا الله وإياكِ أم عبدالله الحبيبة سعدتُ لتواجدك الطيّب لا حرمنا الله منكِ

اللهم آمين آمين

صلى الله عليه وسلم

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيرا على النقل الطيب أختي الحبيبة إشراقة فجر

كلمات جميلة جدا، ونسأل الله أن يرزقنا اتباع نبينا صلى الله عليه وسلم في كل الأمور

بارك الله فيك ووفقنا وإياك لما يحب ويرضى

 

وخيرا جزاكِ حبيبتي ياسمين

اللهم آمين لدعواتك الطيبة ولكِ مثلها يا غالية

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيرا حبيبتي

نقل جميل وراق، جزى الله عنا كاتبه خير الجزاء

صلى الله على النبي محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، ورزقنا سبحانه اتباعه صلى الله عليه وسلم

وكم نحتاج إلى ترسم خطاه صلى الله عليه وسلم، والسير على منهاجه صلى الله عليه وسلم

فاللهم نور بصيرتنا للحق، واجعلنا ممن يهتدون بهديه ويستنون بسنته صلى الله عليه وسلم

اللهم آمين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

 

الله!! معان رائعة جدًا

جزاكم الله خيرًا يا غالية و جعله مما يسرك يوم القيامة

نسأل الله أن يرزقنا حسن اتباع النبي صلى الله عليه و سلم على الوجه الذي يرضيه.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيرا حبيبتي

نقل جميل وراق، جزى الله عنا كاتبه خير الجزاء

صلى الله على النبي محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، ورزقنا سبحانه اتباعه صلى الله عليه وسلم

وكم نحتاج إلى ترسم خطاه صلى الله عليه وسلم، والسير على منهاجه صلى الله عليه وسلم

فاللهم نور بصيرتنا للحق، واجعلنا ممن يهتدون بهديه ويستنون بسنته صلى الله عليه وسلم

اللهم آمين

اللهم آمين لدعواتك الطيّبة حبيبتي

 

جزانا الله وإياكِ معلمتي وأختي الحبيبة

 

 

بسم الله

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

 

الله!! معان رائعة جدًا

جزاكم الله خيرًا يا غالية و جعله مما يسرك يوم القيامة

نسأل الله أن يرزقنا حسن اتباع النبي صلى الله عليه و سلم على الوجه الذي يرضيه.

 

اللهم آمين وإياكِ حبيبتي الغالية

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيرا حبيبتي

نقل جميل وراق، جزى الله عنا كاتبه خير الجزاء

صلى الله على النبي محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، ورزقنا سبحانه اتباعه صلى الله عليه وسلم

وكم نحتاج إلى ترسم خطاه صلى الله عليه وسلم، والسير على منهاجه صلى الله عليه وسلم

فاللهم نور بصيرتنا للحق، واجعلنا ممن يهتدون بهديه ويستنون بسنته صلى الله عليه وسلم

اللهم آمين

اللهم آمين لدعواتك الطيّبة حبيبتي

 

جزانا الله وإياكِ معلمتي وأختي الحبيبة

 

 

بسم الله

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

 

الله!! معان رائعة جدًا

جزاكم الله خيرًا يا غالية و جعله مما يسرك يوم القيامة

نسأل الله أن يرزقنا حسن اتباع النبي صلى الله عليه و سلم على الوجه الذي يرضيه.

 

اللهم آمين وإياكِ حبيبتي الغالية

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزى الله الشيخ خير الجزاء في الدارين

وجزاك اختي الحبيبة

وقبل ذلك جزى الله نبينا الكريم عنا خير الجزاء الحمد لله الذي رزقنا به قدوة في الدنيا وشفيعا في الأخرة

بالمؤمنين رءوف رحيم

اللهم صل وسلم وبارك عليه عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك

يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك ولعظيم سلطانك بكل نعمة أنعمت بها علينا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

 

مُعاونة الأهل في المنزل - سنن نبوية مهجورة

،،،السّلامُ عليَكُم وًرحمّةُ الله وبَركاتُه ،،،

 

إســلام ويب

عن الأسود بن يزيد رضي الله عنه - وكان من كبار التابعين - قال: سألت عائشة رضي الله عنها: "مَا كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم يَصْنَعُ فِي بَيْتِهِ؟ قالت: كَانَ يَكُونُ فِي مِهْنَةِ أَهْلِهِ - تعني خدمة أهله - فَإِذَا حَضَرَتِ الصَّلاَةُ خَرَجَ إِلَى الصَّلاَةِ"، وفي رواية: "فإذا سمع الأذان خرج" رواه البخاري في صحيحه.

عندما تقرأ هذا الأثر يتبادر إلى الذهن سؤال وجيه: وهل كانت أمُّنا عائشة رضي الله عنها تشكو كثرة العمل ومشقته حتى يعينها النبي صلى الله عليه وسلم ويخدمها؟

،،،

أما كانت حجرتها متقاربة الجدر، صغيرة المساحة، بحيث لم يتجاوز طولها عشرة أذرع، وعرضها سبعة أذرع (خمسة أمتار* ثلاثة أمتار ونصف)، وأمّا العمل فقد كانت تقضي الشهران بتمامها ولا يوقد في بيتها نار لطعام يُصنع -كما ذكرَت ذلك-، فهل ثمّة عمل كبير يحتاج إلى جهد؟ فضلا عن أن يحتاج إلى معونة بحيث يكون النبي صلى الله عليه وسلم في بيته مشغولاً بمهنة أهله؟

إن الجواب عن هذا التساؤل يتلخص في أن نبيك صلى الله عليه وسلم ما كان يصنع ما يصنع لكثرة الشغل وجهد العمل، ولكن هناك معنىً أعمق، وهو المواساة والإشعار بالمشاركة التامة في الحياة الزوجية، وتحقيق أحد معاني السكن إلى الزوجة {لِتسْكُنُوا إِلَيْهَا} (الروم: 21)، ولم يقل: لتسكنوا معها.

،،،

إن الأعمال اليسيرة في المنزل كترتيب الفِراش أو التخلُّص من القمامة أو مسح بعض الأتربة أو رعاية الأطفال، تصل إلى قلب الزوجة مشفوعة بمذكرة تفسيرية تضج بمعاني الحب والمودة والرحمة، وتشعر الزوجة بالدنو القريب إلى زوجها، والامتزاج الروحي والعاطفي، كون الرجل في مهنة أهله، وأي عمل وعلى أي صفة يكون رسالة حياة تقول لها: "هويتنا جميعا كما هي حياتنا جميعا"، وإن معاني الالتحام الزوجي تنسجها هذه اللمسات المعبرة، فيكبر في عين زوجته بقدر تواضعه، ويعظم في نفسها بقدر بساطته.

،،،

فما أجمل أن تشعر الزوجة أن زوجها لا يكتفي فقط بتقدير جهدها؛ إنما يُساعدها في أداء بعض أعمال المنزل، وما أجمل أن تشعر في كل ذلك بأنك تتَّبع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سُنَّته وطريقته، وأنك تأخذ أجرًا كبيرًا من الله جل وعلا على هذه المساعدة

 

،،، وعليكُمّ السّلام ورحمّةُ الله وبركَاتُه ،،،

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاكِ الله خيراً أختي الحبيبة على نقلكِ الطيب

بارك الله فيكِ ونفع بك

 

فما أجمل أن تشعر الزوجة أن زوجها لا يكتفي فقط بتقدير جهدها؛ إنما يُساعدها في أداء بعض أعمال المنزل، وما أجمل أن تشعر في كل ذلك بأنك تتَّبع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سُنَّته وطريقته، وأنك تأخذ أجرًا كبيرًا من الله جل وعلا على هذه المساعدة

 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزى الله الشيخ خير الجزاء في الدارين

وجزاك اختي الحبيبة

وقبل ذلك جزى الله نبينا الكريم عنا خير الجزاء الحمد لله الذي رزقنا به قدوة في الدنيا وشفيعا في الأخرة

بالمؤمنين رءوف رحيم

اللهم صل وسلم وبارك عليه عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك

يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك ولعظيم سلطانك بكل نعمة أنعمت بها علينا

 

صلى الله عليه وسلم

جزاكِ الله خيرا أختي الحبيبة ، سعدت لتواجدك بارك الله فيكِ ()

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

جزاكِ الله خيرًا

وصلى الله على النبي الكريم وسلم

 

ينقل لساحة السيرة النبوية~

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيرا حبيبتي شامخة بإيماني على النقل القيّم

قد يكون العمل يسيرا ولكنه يحمل معان جليلة، كما والله أفلح من تتبع سنة نبيه صلى الله عليه وسلم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

  • محتوي مشابه

    • بواسطة امة من اماء الله
      بسم الله الرحمن الرحيم


       
       




       
       

      قصة حنظلة وأبي بكر وخوفهما من النفاق رضي الله عنهم


       
       
       
       

      عَنْ أَبِي عُثْمَانَ النَّهْدِيِّ، عَنْ حَنْظَلَةَ الْأُسَيِّدِيِّ، قَالَ: - وَكَانَ مِنْ كُتَّابِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -قَالَ: لَقِيَنِي أَبُو بَكْرٍ، فَقَالَ: كَيْفَ أَنْتَ؟ يَا حَنْظَلَةُ قَالَ: قُلْتُ: نَافَقَ حَنْظَلَةُ، قَالَ: سُبْحَانَ اللهِ مَا تَقُولُ؟ قَالَ: قُلْتُ: نَكُونُ عِنْدَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يُذَكِّرُنَا بِالنَّارِ وَالْجَنَّةِ، حَتَّى كَأَنَّا رَأْيُ عَيْنٍ، فَإِذَا خَرَجْنَا مِنْ عِنْدِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، عَافَسْنَا الْأَزْوَاجَ وَالْأَوْلَادَ وَالضَّيْعَاتِ، فَنَسِينَا كَثِيرًا، قَالَ أَبُو بَكْرٍ: فَوَاللهِ إِنَّا لَنَلْقَى مِثْلَ هَذَا، فَانْطَلَقْتُ أَنَا وَأَبُو بَكْرٍ، حَتَّى دَخَلْنَا عَلَى رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قُلْتُ: نَافَقَ حَنْظَلَةُ، يَا رَسُولَ اللهِ فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ «وَمَا ذَاكَ؟» قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ نَكُونُ عِنْدَكَ، تُذَكِّرُنَا بِالنَّارِ وَالْجَنَّةِ، حَتَّى كَأَنَّا رَأْيُ عَيْنٍ، فَإِذَا خَرَجْنَا مِنْ عِنْدِكَ، عَافَسْنَا الْأَزْوَاجَ وَالْأَوْلَادَ وَالضَّيْعَاتِ، نَسِينَا كَثِيرًا فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ إِنْ لَوْ تَدُومُونَ عَلَى مَا تَكُونُونَ عِنْدِي، وَفِي الذِّكْرِ، لَصَافَحَتْكُمُ الْمَلَائِكَةُ عَلَى فُرُشِكُمْ وَفِي طُرُقِكُمْ، وَلَكِنْ يَا حَنْظَلَةُ سَاعَةً وَسَاعَةً» ثَلَاثَ مَرَّاتٍ(1) .


       
       




       

      شرح المفردات (2)


       
       

      ( يذكرنا ) أي يعظنا.



      (حتى كأنا رأي عين) أي: كأنا بحال من يراها بعينه.



      (عافسنا) أي اشتغلنا بمعايشنا وحظوظنا.



      (والضيعات) جمع ضيعة، وهي معاش الرجل من مال أو حرفة أو صناعة.



      (نافق حنظلة ) معناه أنه خاف أنه منافق، حيث كان يحصل له الخوف في مجلس النبي صلى الله عليه وسلم، ويظهر عليه ذلك مع المراقبة والفكر والإقبال على الآخرة، فإذا خرج اشتغل بالزوجة والأولاد ومعاش الدنيا.



      وأصل النفاق إظهار ما يكتم خلافه من الشر فخاف أن يكون ذلك نفاقا فأعلمهم النبي صلى الله عليه وسلم أنه ليس بنفاق وأنهم لا يكلفون الدوام على ذلك بل ساعة وساعة، أي ساعة كذا وساعة كذا.



      ( ونسينا كثيرا ) قال الطيبي: أي كثيرا مما ذكرتنا به، أو نسيانا كثيرا كأنا ما سمعنا منك شيئا قط، وهذا أنسب بقوله رأي عين.



      ( لو تدومون على الحال التي تقومون بها من عندي ) أي من صفاء القلب والخوف من الله تعالى.



      (لصافحتكم الملائكة) قيل: أي علانية وإلا فكون الملائكة يصافحون أهل الذكر حاصل، وقال ابن حجر : أي عياناً في سائر الأحوال.



      ( ولكن يا حنظلة ساعة وساعة ) أي ساعة كذا وساعة كذا، يعني لا يكون الرجل منافقا بأن يكون في وقت على الحضور، وفي وقت على الفتور، ففي ساعة الحضور تؤدون حقوق ربكم، وفي ساعة الفتور تقضون حظوظ أنفسكم .


       
       




       
       
       

      من فوائد الحديث:


       
       

      1- ما كان عليه الصحابة رضي الله عنهم من قوّة الإيمان، ومن شدّة الخوف من النفاق، قال الإمام البخاري: " قال ابن أبي مليكة: أدركت ثلاثين من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم كلهم يخاف النفاق على نفسه، ما منهم أحد يقول: إنه على إيمان جبريل وميكائيل، ويذكر عن الحسن: ما خافه إلا مؤمن، ولا أمنه إلا منافق "(3).



      2- حرص الصحابة رضي الله عنهم على صيانة إيمانهم مما يخل به من الأقوال والأعمال وقد تجلى ذلك في شكوى حنظلة مما يظنه سبباً في نقص إيمانه ووقوعه في النفاق، وموافقة أبي بكر له في شكواه، ثم سؤالهما النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك ليبين لهما ما أشكل عليهما.



      3- منادمة أبي بكر لحنظلة في شكواه، وبوحه له أنه يجد ما يجد، وهذا غاية في التفاعل مع الشاكي، كما أن فيه تخفيفاً من ثقل غمه وعنائه، ومواساةً له بأنه ليس وحده من يكابد هذا الهم ويعانيه.



      4- في قول النبي صلى الله عليه وسلم: ((وما ذاك؟ )) بعد قول الصحابي: ((نافق حنظلة)) أهمية التأني، والتثبت، واستزادة الشاكي في شرح شكواه.



      5- وفي توجيه النبي صلى الله عليه وسلم حثٌ على إعطاء النفس نصيبها من الدنيا فيما يحل ويجمل، وقد أكَّد ذلك بتكرار قوله " ساعة وساعة " ثلاث مرات، وأكّده أيضاً بأن نفى القدرة على الدوام على الذكر، وحال الرقة والخشوع، ولو قدر أحدٌ على ذلك لكان مكتوباً في زمرة الملائكة، الذين يسبحون الليل والنهار لا يفترون، ولو كان مثل حالها لكاشفته بأنفسها، وخالطته بكلامها، ورؤيتها في ممشاه، ومجلسه، ومضجعه، وقد آنس النبي صلى الله عليه وسلم أمته عن فوت هذه الحالة بجوابه المذكور في الحديث، وزاد الخلق تأنيساً بأن قال: (( إنه ليغان على قلبي، فأتوب إلى الله في اليوم والليلة مائة مرة )) .



      6- وفي الحديث أن ملابسة المؤمن للحالين ليس نفاقاً، ولا نقصاً في إيمانه، حال الرقة، والتذكر، والتفكر، وحال مخالطة الأهل، والأموال، وما يلزم من ذلك من حصول شيء من الغفلة، والنسيان.



      7- وأنه لا يلزمه أن يظل المؤمن على حال الرقة والخشوع عند ملابسته أهله وماله، حيث أن حنظلة قال " فإذا خرجنا من عندك عافسنا الأزواج، والأولاد، والضيعات، نسينا كثيراً "، وأقرهّ النبي - صلى الله عليه وسلم - على ذلك.



      8- أن المسلم مطالب بأداء الحقوق الواجبة عليه من اكتساب المال لينفق على نفسه ومن يعول، ومن القيام بشؤون الزوجة والأولاد، والأقارب والضيف، ولا يتأتى ذلك مع الاستمرار في العبادة والانقطاع لها.



      9- أنه لا يتم العمل بقوله - عليه السلام - " ساعة وساعة " على الوجه الصحيح إلا لمن وفّى بساعة الإيمان، فكان في مثل حال من قيل له هذا التوجيه، حيث أن في الحديث ذكر أنهم حال ساعة الإيمان ترق قلوبهم عند الموعظة، وكأنهم يرون الجنة والنار رأي العين، أما من لزم ساعة حظوظ النفس، أو كانت الأغلب عليه، وغفل عن ساعة الإيمان، وهو مع ذلك يستدل بهذا الحديث، فقد غالط نفسه وخدعها، وألبس ضعفه وفتوره لباساً يظنه من الشرع.


       
       
       

      (1) رواه مسلم، رقم (2750).



      (2) النووي، شرح صحيح مسلم (17/66).



      (3) فتح الباري (1/146(.


       
       
       
       

      المصدر:
      http://www.alssunnah...article_no=6228

    • بواسطة **راضية**
      بسم الله الرحمن الرحيم
       
      وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ فَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَسْقَيْنَاكُمُوهُ وَمَا أَنتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ (22)
       

       

       

       

       

       

       
       

       

       

       

       

       

       

       

       

       
       
      هدايا:
       
      أدعية سقوط المطر
       
       
      " اللهم أغثنا ، اللهم أغثنا اللهم أغثنا ".( متفق عليه)" اللهم اسقنا غيثاً مغيثاً مريئاً نافعاً غير ضار ،عاجلاً غير آجل " رواه أبو داود .
      "اللهم اسق عبادك وبهائمك ، وانشر رحمتك وأحي بلدك الميت". رواه ابو داود
       

      و الحمد لله رب العالمين


منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏ - ‌‏أسوأ الأزمنة هي التي يُفعل فيها الشر باسم الخير، والخير باسم الشر، ففي الأثر (يأتي على الناس زمان يرون المنكر معروفا والمعروف منكرا) ♢ عبدالعزيز الطريفي ♢

×