اذهبي الى المحتوى
المشرفة

كيف نجّاني الله من ورَم القلب والشللِ النصفي؟

المشاركات التي تم ترشيحها

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

مشرفتنا الحبيبة

بعد ان قرأت قصتك في جلسة واحدة و تخللها الكثير من الدموع

و التفكر بالنعم التي من بها الله سبحانه و تعالى بها علينا

و نحن مقصرون في شكره على نعمه

و لو شكرنا الله ليلا نهارا فسنبقى مقصرون

((ربنا لا تؤاخذنا و اعفو عنا و اغفر لنا برحمتك ))

لا أملك يا حبيبة الا ان اقول

الحمد لله حمدا كثيرا طيبا على نعمة شفائك

و طهور بإذن الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

سبحان الله .. الله يعطيك العافيه و يرفع درجتك .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

 

بارك الله فيكي اختي و جزاك الله كل خير

 

لا أعرف ماذا أقول سوى انني قصرت في حقك كثييييييييييييييييييرا فهذه القصة عرفتني عليكي أكثر

وسامحيني و اعذريني ان لم أكن ممن اللواتي وقفن بجنبك في محنتك

 

فلم أعلم بها الا عندما قرأت قصتك

 

جعل الله كل ما عانيته في ميزان حسناتك

 

وابشري يا حبيبة بالخير الكثير باذن الله

 

فالله يبتلي من يحب هنيييئا لك

 

لا تنسيني من صالح دعائك اختي الفاضلة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

مشرفتنا الحبيبة

بعد ان قرأت قصتك في جلسة واحدة و تخللها الكثير من الدموع

و التفكر بالنعم التي من بها الله سبحانه و تعالى بها علينا

و نحن مقصرون في شكره على نعمه

و لو شكرنا الله ليلا نهارا فسنبقى مقصرون

((ربنا لا تؤاخذنا و اعفو عنا و اغفر لنا برحمتك ))

لا أملك يا حبيبة الا ان اقول

الحمد لله حمدا كثيرا طيبا على نعمة شفائك

و طهور بإذن الله

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

مشرفتي الحبيبة لا أجد من الكلمات ما يوفيكِ حقك ولا أزكيكِ على الله

 

هو سبحانه من يبتلي وهو سبحانه من يرفع البلاء وله حكمته ومشيئته

 

فأسأله تعالى أن يجعل ما لاقيته زيادة في المكانة عنده سبحانه وأن يحط عنك ذنوبك وأن يرزقكِ مرافقة الحبيب المصطفى

 

فله الحمد على نعمائه وله الحمد حتى يرضى وله الحمد حين الرضا وله الحمد إذا رضى وله الحمد على الحمد ذاته وله الحمد في كل وقت وحين

 

وأسأله تعالى أن يبارك لك في صحتك وفي أحبائك ويرزقك الهدى والتقى والعفاف والغنى

 

صحيح أني لا أعرفك ويكفيني أنك أخت لي في الإسلام وكفى بالإسلام نعمة ومنة لأقول لك أحبك في الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حبيبتى فى الله مشرفة ركن الأخوات

نحمد الله على سلامتك لم أقرأ قصتك هذه إلا الآن فقد كنت منقطعة عن المنتدى لفترة كبيرة

ووجدت فيها العبرة والعظة وأسأل الله أن يجعل كل ما عانيت من ألم مكفرا لذنوبك وأن يعافيك الله من عودته مرة أخرى

ولكنى متعجبة وأتسائل لماذا توقفتى عن إكمال القصة دون أى مقدمات وقد مر على آخر مشاركة لك هنا أكثر من عامين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

تمامُ الخذلان انشغال العبد بالنعمة عن المنعم وبالبلية عن المبتلي؛ فليس دومًا يبتلي ليعذّب وإنما قد يبتلي ليُهذّب. [ابن القيم]

×