اذهبي الى المحتوى
النصر قادم

شاركينا في مسابقة ( تخلقي بخلقه لتسعدي بقربه)

المشاركات التي تم ترشيحها

جزاكم الله خيرا يا غاليات ، أسأل الله أن ينفعنا وإيّاكم بما نقول ونسمع ويرزقنا وإيّاكم العلم النافع والعمل الصالح

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

و عليكم الـسلام ورحمـة اللـَّـه و بركاته

 

الخلق هو مسك اللـسان و تهـذيبة

 

 

الوسائل المعينة على ذلك

1- التوكل على اللـَّـه عز و جل أولا و أخيرا فى كل الأوقات

2- عدم الـتخلى عن ذكر اللـَّـه عز و جل

فإن اللـَّـه تعـالى يقـول (

﴿ و من يعش عن ذكر الرحمن نقيض له شيطانا فهو له قرين) ﴾

3- الإستغــفار كثيرا لأن هذا يهلك الـشيطان

4- الـصبر و عـزم الأمور

5- محـاولة الـتحكم فى الـنفس

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حياكن الله أخواتي, وجعل جهودكن في ميزان حسناتكن

 

عذراااااااااااااااا على التأخير

 

 

هل يجوز لى اجابة الخلق الرابع ام لا

 

لابأس حبيبة 87,انتهينا من الخلق الرابع,وأرجو أن نحظى بمشاركات لك في الأخلاق الأخر ...فلا تتأخري عنا ,فكم يسرنا تواجدك ومشاركاتك

 

أولا أود أن أشكركن على هذه المسابقة الرائعة و المفيدة جدا

فبارك الله فيكن و جزاكن الله خيرا

ثانيا أود المشاركة فيها ...إذ أني لم انتبه لها إلا اليوم فقط

حياك الله بيننا , ونحن أيضا نشكرك لمشاركتك إيانا ,ونتمنى لك حظا موفقا

 

 

 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الخلق هو صون اللسان وحفظه

الوسائل المعينة على التخلق يه

*قول الخير والصمت عما سواه وأن نتكلم في الشؤون التي تعود علينا بالنفع في الدنيا والاخرة

 

*ان نلتزم جانب الصمت في الامور التي تسبب لنا الاذى والفساد او يكون فيها غضب الله سبحانه

 

* نتقي الله عز وجل فيما نقول فالخوض في الكلام سبب الهلاك ورسولنا الكريم يخبرنا ما يجره ذلك علينا من عاقبه ويقول عليه الصلاة والسلام

 

( وهل يكب الناس على مناخرهم في النار إلا حصائد السنتهم )

 

*عدم الاكثار المباح لانه يجر الى المحرم او المكروه

 

 

* وجوب الكلام عند الحاجه اليه وهو لبيان الحق والامر بالمعروف والنهي عن المنكر

 

*استحضار عاقبة اللغو فى الكلام

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله فيكى حبيبتى الغالية النصر قادم على هذا الجهد الرائع

 

بارك الله فى الاخوات

 

اللهم اجعلنا جميعا من المتخلقين بخلق المصطفى عليه الصلاة والسلام

 

حبيبتى النصر قادم

 

اشهد الله انى احبك فى الله

 

نفع الله بكى يا حبيبة ورفع قدرك فى الدنيا والاخرة

اميييييييييييين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الخلق هو حفظ اللسان

 

الاسباب المعينة عليه

1-البعد عن مجالس الغيبة والنميمة

2-جعل اللسان دائما رطباً بذكر الله

3-معرفة ثواب حفظ اللسان

4-معرفة انه (مايلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد)

5-كما قال صلى الله عليه وسلم (من كان يؤمن بالله واليوم الاخر فليقل خيرا او ليصمت) او كما قال صلى الله عليه وسلم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

جزاكم الله خيرا أحبتي في الله على المشاركات الطيبة نفع الله بكم وجعلها في ميزان حسناتكم

 

أختي الحبيبة هبة

أحبكِ الله الذي أحببتيني فيه ، جزاكِ الله خيرا يا غالية على المرور والدعاء الطيب ولكِ بالمثل وزيادة

أسأل الله أن يغفر لي ما لا تعلمين وأن يتقبل منا ومنكِ صالح الأعمال

وما توفيقي إلا بالله أسأل الله الإخلاص والقبول

وأنا أحبك في الله ، أسعدني مرورك العذب أسعد الله قلبك وجمعني وإيّاكِ وأحبتي في الله في الفردوس الأعلى أّميييييييييين

 

وجزا الله حبيبتي أمومة خير الجزاء لمجهودها الطيب ووفقنا وإيّاها لما يحب ويرضى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

الخلق الخامس هو حفظ اللسان وجميع الإجابات اللهم بارك صحيحة ووافية جزاكم الله خيرا يا غاليات

 

أطايبُ الكلام تُورث سكنى أعالي الجنان:

 

عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن في الجنة غُرفًا يُرى ظاهرها من باطنها وباطُنها من ظاهرها، أعدَّها الله تعالى لمن أطعم الطعام، وألان الكلام، وتابع الصيام، صلَّى بالليل والناسُ نيام".

 

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أطِب الكلام، وأفشِ السلام، وصِل الأرحام، وصلِّ بالليل والناس نيام، ثم ادخل الجنة بسلام". ومما يدل على عظم خطورة اللسان قوله صلى الله عليه وسلم: "إن الرجل ليتكلم بالكلمة من رضوان الله تعالى، ما كان يظنُّ أن تبلغ ما بلغت، يكتُبُ الله له بها رضوانه إلى يوم يلقاه، وإن الرجل ليتكلَّم بالكلمة من سخط الله، ما كان يظنُّ أن تبلغ ما بلغت، يكتب الله له بها سخطه إلى يوم يلقاه" .

 

وعن سفيان بن عبد الله رضي الله عنه قال: قلتُ: يا رسول الله! حدِّثني بأمرٍ أعتصم به؛ قال: "قل: ربي الله ثم استقم". قلت: يا رسول الله! ما أخوفُ ما تخاف عليَّ؟ فأخذ بلسان نفسه ثم قال: "هذا".

 

ومن حفظ اللسان طول الصمت إلا عن خير:

 

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "عليك بُحسن الخلُق، وطول الصمت، فوالذي نفسي بيده، ما تجمَّل الخلائق بمثلهما".

 

وعن أبي موسى رضي الله عنه قال: قلت: يا رسول الله! أي المسلمين أفضل؟ قال: "من سلم المسلمون من لسانه ويده".

 

وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده".

 

وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: يا رسول الله! أيُّ الأعمال أفضل؟ قال: "الصلاة على ميقاتها" قلت: ثم ماذا يا رسول الله؟ قال: "أن يسلم المسلمون من لسانك".

 

وعن البراء بن عازب رضي الله عنه قال: جاء أعرابيٌُّ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله! علِّمني عملاً يدخلني الجنة. قال: "إن كنت أقصرتَ الخُطبة لقد أعرضت المسألة، اعتقِ النسمة، وفُكَّ الرقبة، فإن لم تُطِق ذلك، فأطعم الجائع، واسقِ الظمآن، وأمر بالمعروف، وانه عن المنكر، فإن لم تُطق ذلك، فكُفَّ لسانك إلا عن خير". وعن عقبة بن عامر رضي الله عنه قال: قلتُ: يا رسول الله! ما النجاة؟ قال: "أمسك عليك لسانك، وليسعك بيتك، وابك على خطيئتك".

 

وعن أنس رضي الله عنه قال: قال صلى الله عليه وسلم: "لا يستقيم إيمان عبدٍ حتى يستقيم قلبه، ولا يستقيم قلبُه حتى يستقيم لسانه، ولا يدخل الجنة رجل لا يأمن جارُه بوائقه". وعن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إنك لن تزال سالمًا ما سكتَّ، فإذا تكلَّمت كُتِبَ لك أو عليك".

 

وعن معاذ رضي الله عنه قال: قلت: يا رسول الله! أوصني. قال: "اعبد الله كأنك تراه، واعدد نفسك في الموتى، وإن شئت أنبأتك بما هو أملك بك من هذا كله". قال: "هذا". وأشار بيده إلى لسانه صلى الله عليه وسلم. وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا أصبح ابن آدم فإن الأعضاء كلها تُكفِّر اللسان؛ فتقول: اتق الله فينا، فإنما نحن بك، فإن استقمت استقمنا، وإن اعوججت اعوججنا".

 

و قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من يضمنُ لي ما بين لحييه وما بين رجليه أضمن له الجنة".

 

وعن أبي بكر رضي الله عنه قال: قال صلى الله عليه وسلم: "ليس شيء من الجسد إلا يشكو ذرَب اللسان على حدَّته" .

 

وصح عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أنه قال: "والذي لا إله غيره؛ ما على ظهر الأرض من شيء أحوج إلى طول سجنٍ من لسان".

 

وعن أسلم أن عمر رضي الله عنه دخل يومًا على أبي بكر الصديق رضي الله عنه وهو يجبذ لسانه، فقال عمر: مَه، غفر الله لك. فقال له أبو بكر: إن هذا أوْردني شرَّ الموارد.

 

أقسام الكلام:

 

ويدلك على فضل الصمت أمرٌ، وهو أن الكلام أربعة أقسام:

 

1- قسم هو ضررٌ محض. 2- وقسم هو نفع محض.

 

3- وقسم هو ضررٌ ومنفعة. 4-قسم ليس فيه ضررٌ ولا منفعة.

 

أما الذي هو ضرر محض فلا بد من السكوت عنه، وكذلك ما فيه ضرر ومنفعة لا تفي بالضرر.

 

وأما ما لا منفعة فيه ولا ضرر فهو فُضُول ، والاشتغال به تضييع زمان، وهو عين الخسران، فلا يبقى إلا القسم الرابع؛ فقد سقط ثلاثة أرباع الكلام وبقي رُبع، وهذا الربع فيه خطر، إذ يمتزجُ بما فيه إثم، من دقيق الرياء والتصنُّع والغيبة وتزكية النفس، وفضول الكلام، امتزاجًا يخفى دركُه، فيكون الإنسان به مخاطرًا.

 

ومن عرف دقائق آفات اللسان، علم قطعًا أن ما ذكره صلى الله عليه وسلم هو فصلُ الخطاب، حيث قال: "من صمت نجا". فلقد أوتي والله جواهر الحكم، وجوامع الكلم، ولا يعرف ما تحت آحاد كلماته من بحار المعاني إلا خواصُّ العلماء.

 

تعلموا الصمت كما تعلمه الأسلاف:

 

قال مورّق العجْلي رحمه الله: تعلمت الصمتَ في عشر سنين، وما قلتُ شيئًا قط -إذا غضبتُ- أندمُ عليه إذا زال غضبي.

 

إبراهيم بن أدهم:

 

قال أبو إسحاق الفزراي: كان إبراهيم بن أدهم رحمه الله يطيل السكوت، فإذا تكلم ربَّما انبسط. قال: فأطال ذات يومٍ السكوت، فقلتُ: لو تكلَّمتَ؟ فقال: الكلام على أربعة وُجوه: فمن الكلام كلامٌ ترجو منفعته، وتخشى عاقبته، والفضل في هذا: السلامة منه. ومن الكلام كلام لا ترجو منفعته ولا تخشى عاقبته، فأقلُّ ما لك في تركه خِفَّة المؤنة على بدنك ولسانك. ومن الكلام كلام لا ترجو منفعته وتأمن عاقبته، فهذا قد كفي العاقل مؤنته. ومن الكلام كلام ترجو منفعته وتأمن عاقبته، فهذا الذي يجب عليك نشره. قال خلف بن تميم: فقلتُ لأبي إسحاق: أراهُ قد أسقط ثلاثة أرباع الكلام؟ قال: نعم.

 

عن أم حبيب زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "كل كلام ابن آدم عليه لا له، إلا أمرٌ بالمعروف، أو نهي عن منكر، أو ذكر الله".

 

الصمــت زيـن والسـكوت سـلامة فإذا نطقت فلا تكــن مكثـاراً

 

فـإذا نــدمت على ســكوتك مـرة فلتندمـن علـى الكلام مـراراً

 

وقال محمد بن النضر الحارثي: كان يقال: كثرة الكلام تذهب بالوقار.

 

وقال محارب: صحبنا القاسم بن عبد الرحمن، فغلبنا بطول الصمت، وسخاء النفس، وكثرة الصلاة.

 

وعن الأعمش عن إبراهيم قال: كانوا يجلسون فأطولهم سكوتًا أفضلهم في أنفسهم.

 

وقال فضيل بن عياض رحمه الله: ما حجٌّ ولا رباطٌ ولا اجتهاد أشد من حبس اللسان، ولو أصبحت يُهمُّك لسانُك أصبحتَ في غمٍّ شديد.

 

وقال رحمه الله: سجن اللسان سجن المؤمن، وليس أحد أشدَّ غمًّا ممن سجن لسانه.

 

وعن عمر بن عبد العزيز قال: إذا رأيتم الرجل يُطيل الصمت ويهرب من الناس، فاقتربوا منه؛ فإنه يُلَقَّن الحكمة.

 

وقال رجل لعبد الله بن المبارك رحمه الله: ربما أردتُ أن أتكلَّمَ بكلام حسن، أو أُحدِّث بحديث فأسكتُ، أريد أن أُعوِّد نفس السكوت. قال: تُؤجَرُ في ذلك وتشرُف به.

 

وقال عبد الله بن أبي زكريا: عالجتُ الصمت عشرين سنة، فلم أقدر منه على ما أريد.

 

وعن مسلم بن زياد قال: كان عبد الله بن أبي زكريا لا يكاد أن يتكلَّم حتى يُسأل، وكان من أبشِّ الناس وأكثرهم تبسُّمًا.

 

وقال خارجة بن مصعب: صحبت ابن عون ثنتي عشرة سنة، فما رأيته تكلّم بكلمة كتبها عليه الكرامُ الكاتبون.

 

قال محمد بن واسع لمالك بن دينار: يا أبا يحيى، حفظ اللسان أشدُّ على الناس من حفظ الدينار والدرهم.

 

ترك الكلام فيما لا يعني:

 

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من حسن إسلام المرء تركُهُ ما لا يعنيه" .

 

وقال الأوزاعي: كتب إلينا عمر بن عبد العزيز رحمه الله: أما بعد: فإن من أكثر ذكر الموت، رضي من الدنيا باليسير، ومن عدَّ كلامه من عمله قلَّ كلامُه إلا فيما يعنيه.

 

وقال عطاء بن أبي رباح لمحمد بن سُوقة وجماعة: يا بني أخي، إن من كان قبلكم كانوا يكرهون فضول الكلام، وكانوا يعدون فضول الكلام ما عدا كتاب الله أن تقرأه أو تأمر بمعروف، أو تنهى عن منكر، أو تنطق بحاجتك في معيشتك التي لا بد لك منها، أتنكرون: (وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ * كِرَاماً كَاتِبِينَ) [الانفطار:10، 11]، (عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ * مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ) [ق:17، 18]. أمَا يستحي أحدكم أنه لو نشرت عليه صحيفته التي أملى صدر نهاره، كان أكثر ما فيها، ليس من أمر دينه، ولا دُنياه.

 

وقد مر بنا حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي رواه عنه بلال بن الحارث: "إن الرجل ليتكلم بالكلمة من رضوان الله...."الحديث. وكان علقمة يقول: كم من كلام منعنيه حديث بلال بن الحارث رضي الله عنه.

 

وعن الحسن قال: يا ابن آدم، بُسطت لك صحيفة، ووُكِّل بك ملكان كريمان يكتبان عمَلك، فأكثر ما شئت أو أقلَّ.

 

وكان رحمه الله يقول: من كثر ماله كثرت ذُنُوبه، ومن كثر كلامه كثر كَذِبُه، ومن ساء خلُقه عذَّب نفسه.

 

وكان طاووس يعتذر من طول السكوت، ويقول: إني جرَّبتُ لساني فوجدته لئيمًا راضعًا.

 

[واللئيم الراضع هو الخسيس الذي إذا نزل به الضيف رضع بفيه شاته لئلا يسمعه الضيف فيطلب اللبن].

 

وقال إبراهيم التيمي: المؤمن إذا أراد أن يتكلم نظر، فإن كان كلامه له تكلم، وإلا أمسك عنه.

 

فاحفظ لسانك أيها الحبيب تنج:

 

عـود لســانك قول الخير تنج به مـن زلة اللفظ أو من زلة القـدم

 

المصدر الشبكة الإسلامية

 

والأن إلى رصد النقاط

 

post-100052-1277686539.gif

 

الحبيبة مسلمة مجاهدة 3 نقاط

الحبيبة رجاء راجية الفردوس 3 نقاط

الحبيبة غدا أجمل 3 نقاط

الحبيبة سميرة 3 نقاط

الحبيبة شموع 3 نقاط

الحبيبة حبيبة 87 3 نقاط

الحبيبة المعتزة بدينها 3 نقاط

الحبيبة سدرة المنتهى 87 3نقاط

الحبيبة حفيدة الياسين 3 نقاط

الحبيبة نقابي نعمة من ربي 3 نقاط

الحبيبة دعاء الكروان 3294 3 نقاط

الحبيبة مشتاقة الحرمين 3 نقاط

الحبيبة أم الصبر الجميل 3 نقاط

الحبيبة شعاع أمل 3 نقاط

الحبيبة أم روتي 3 نقاط

الحبيبة جسر الأحبة 3 نقاط

الحبيبة ولاء فارما 3 نقاط

الحبيبة أم محمد حسان 3 نقاط

 

وما توفيقي إلا بالله وجزاكم الله خيرا

تم تعديل بواسطة النصر قادم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اللهم بارك , هنيئا للحبيبات ,رزقنا الله تعالى وإياكن العمل بما علمنا ,ورزقنا سبحانه التخلق بالأخلاق الرفيعة ,وأسعدنا بالقرب من نبينا محمد صلى الله عليه وسلم

جزاك الله خيرا حبيبتي النصر قادم على جهودك ,وأثابك عليها خيرا كثيرا و ونفع بالذي قدمته,ووفقنا الله تعالى وإياك للخير كله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

post-100052-1277521719.gif

 

الخلق السادس

 

قال الله -تعالى-:

﴿ الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سرًّا وعلانية فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون ﴾

[البقرة: 274].

 

post-100052-1277521301.gif

 

قال صلى الله عليه وسلم: (إن من أشر الناس عند الله منزلة يوم القيامة الرجل يُفضِي إلى امرأته، وتُفضِي إليه ثم يَنْشُرُ سرها)

 

 

post-100052-1277521301.gif

 

قال النبي صلى الله عليه وسلم :(كل أمتي معافًى إلا المجاهرين، وإن من المجاهرة، أن يعمل الرجل بالليل عملا ثم يصبح وقد ستره ربه، فيقول: يا فلان، قد عملتُ البارحة كذا وكذا. وقد بات يستره ربه، ويصبح يكشف ستر الله عنه)

 

post-100052-1277521301.gif

 

أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن أَحَدَ السبعة الذين يظلُّهم الله في ظله يوم القيامة رجُلٌ تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه

 

post-100052-1277521301.gif

 

يحكى أن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- جلس بين مجموعة من أصحابه، وفيهم جرير بن عبد الله -رضي الله عنه- وبينما هم جالسون أخرج أحد الحاضرين ريحًا، وأراد عمر أن يأمر صاحب ذلك الريح أن يقوم فيتوضأ، فقال جرير لعمر: يا أمير المؤمنين، أو يتوضأ القوم جميعًا. فسُرَّ عمر بن الخطاب من رأيه وقال له: رحمك الله. نِعْمَ السيد كنت في الجاهلية، ونعم السيد أنت في الإسلام.

 

خلق يجمع بين كل هذه النصوص, ما هو؟,وما الأمور التي تعيننا على التخلق به؟

 

post-100052-1277521351.gif

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الخلق هنا هو الستر

 

الأمور التي تعيننا على التخلق به

 

هو ان يستر المسلم نفسه ويستر اخيه على ما فعله

 

‏حدثنا ‏ ‏قتيبة ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبو عوانة ‏ ‏عن ‏ ‏الأعمش ‏ ‏عن ‏ ‏أبي صالح ‏ ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏قال ‏

‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏من ‏ ‏نفس ‏ ‏عن مؤمن ‏ ‏كربة ‏ ‏من ‏ ‏كرب ‏ ‏الدنيا ‏ ‏نفس ‏ ‏الله عنه ‏ ‏كربة ‏ ‏من ‏ ‏كرب ‏ ‏الآخرة ومن ستر على مسلم ستره الله في الدنيا والآخرة والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه

والمؤمن يسأل الله دائما الستر والعافية ومحو الذنوب في الدنيا والآخرة

قال عليه الصلاة والسلام : من ستر مسلما ستره الله يوم القيامة . رواه البخاري ومسلم .

وفي ذلك قال الله تعالى : ( إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ )

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

الخلق هو الستر

 

هو إخفاء ما يظهر من زلات الناس وعيوبهم

وقال صلى الله عليه وسلم: (من ستر عورة أخيه المسلم ستر الله عورته يوم القيامة){ابن ماجه}

 

الوسال ائل المعينة على هذا الخلق

 

ان نتقى الله فى اقوالنا ومجالسنا

 

ان لا نتتبع عورات الاخرين

 

ان نستحضر عقاب الله فى فضح الاخرين {إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة والله يعلم وأنتم لا تعلمون} [النور

 

ان نشغل انفسنابعيوبنا بدلا من تتبع الاخرين

 

 

وقال صلى الله عليه وسلم: (صدقة السر تطفئ غضب الرب) نتعلم العبادات الخفية

(المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يُسْلِمُه، ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومن فرَّج عن مسلم كربة فرج الله عنه كربة من كربات يوم القيامة، ومن ستـر مسلمًا ستره الله يـوم القيامة) [البخاري].

 

 

جزاكم الله خيرا

 

لكم منى كل حب

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

الخلق هنا هو " الستر"

 

فالستر هو إخفاء ما يظهر من زلات الناس وعيوبهم.

 

وللستر مكانة عظيمة فهي من صفات الله عز وجل فهو يستر على عباده في الدنيا والآخرة

 

كما أنها صفة الأنبياء والصالحين

 

"إن موسى كان رجلا حييا ستيرا ، لا يرى من جلده شيء ، استحياء منه ... " إلى آخر الحديث

 

الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 2239

خلاصة حكم المحدث: صحيح

 

كما للستر أنواع: ستر العورات - ستر عند الأغتسال - ستر أسرار الزوجية - ستر الصدقة

وفي هذه المقاطع تم ذكر كذا نوع من أنواع الستر كستر الأسرار الزوجية وستر الصدقة وستر الله عز وجل لعباده ...

الوسائل المعينة على الستر:

 

* استشعار فضل الله وأن الله تعالى يستر من ستر عبدا مذنباً

 

* أن نحب لغيرنا ما نحب لأنفسنا

 

* نتذكر ونبقي نصب أعيننا أن من تتبع عورة أخيه تتبع الله عورته ومن فضح أخيه فسيفضحه الله تعالى

 

 

وأسأل الله تعالى أن يسترنا جميعا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الخلق هو (الستر-التستر)

 

الاسباب المعينة عليه

 

1-مراقبة الله عز وجل

2-البعد عن مانهانا عنه صلى الله عليه وسلم

3-عدم تتبع العورات

تم تعديل بواسطة أم محمد حسان

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

الخلق هنا هو (الستر)

 

و قد تعلقت الاحاديث بالستر حال المعصية و ستر الطاعة و ستر اخواننا المؤمنين

 

فالستر حال المعصية دل عليه حديث

 

 

قال النبي صلى الله عليه وسلم :(كل أمتي معافًى إلا المجاهرين، وإن من المجاهرة، أن يعمل الرجل بالليل عملا ثم يصبح وقد ستره ربه، فيقول: يا فلان، قد عملتُ البارحة كذا وكذا. وقد بات يستره ربه، ويصبح يكشف ستر الله عنه)

 

فان الله عز وجل يستر معصية العبد فمن سوء الادب مع الله ان يكشف العبد هذا الستر ويفخر بالمعصية

بل ان الفرح بالذنب و الافتخار بفعله اشد عند الله من فعل الذنب

 

 

و ستر الطاعة

ورد في الاية القرآنية

 

قال الله -تعالى-:

﴿ الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سرًّا وعلانية فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون ﴾

[البقرة: 274].

 

وفي الحديث دل عليه قول

النبي صلى الله عليه وسلم أن أَحَدَ السبعة الذين يظلُّهم الله في ظله يوم القيامة رجُلٌ تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه

 

فستر الطاعة يحافظ على الاخلاص و يحمي صاحبها من الرياء

 

 

و في الستر على المؤمنين ورد

 

 

قال صلى الله عليه وسلم: (إن من أشر الناس عند الله منزلة يوم القيامة الرجل يُفضِي إلى امرأته، وتُفضِي إليه ثم يَنْشُرُ سرها)

 

و هنا الستر جاء بمعنى كتم السر فيكون واجبا لان السر أمانة ومن صفات المنافق خيانة الامانة

 

و في الحديث

يحكى أن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- جلس بين مجموعة من أصحابه، وفيهم جرير بن عبد الله -رضي الله عنه- وبينما هم جالسون أخرج أحد الحاضرين ريحًا، وأراد عمر أن يأمر صاحب ذلك الريح أن يقوم فيتوضأ، فقال جرير لعمر: يا أمير المؤمنين، أو يتوضأ القوم جميعًا. فسُرَّ عمر بن الخطاب من رأيه وقال له: رحمك الله. نِعْمَ السيد كنت في الجاهلية، ونعم السيد أنت في الإسلام.

 

هذا يبين مذى رفعة اخلاق الصحابة و احترامهم لاخانهم و حرصهم على عدم جرح مشاعرهم فبادر الصحابي جرير الى النصح بطريقة غير مباشرة رغبة في ستر اخيه و عدم احراجه

 

 

أما الوسائل المعينة

 

 

1) معرفة ان الله حيي ستير يحب الستر

2) معرفة ان الستر من مكارم الاخلاق و اكثر ما يدخل الجنة تقوى الله و حسن الخلق

3) الحياء من الله بستر البدن و المعصية

4) مطالعة سيرة النبي صلى الله عليه و سلم و صحابته الكرام لتعلم خلق الستر و فضله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

الخلــق (الستــر و التستر)

 

1- مفهوم الستر:

 

*هو إخفاء ما يظهر من عيوب الناس.

* و أيضا ستر الله لعبــاده، فهو الستير يستر عباده في الدنيا و الآخرة ..

يقول نبينا الكريم صلى الله عليه و سلم "يدنو أحدكم من ربه، فيقول: أعملتَ كذا وكذا؟ فيقول: نعم. ويقول: عملت كذا وكذا؟ فيقول: نعم. فيقرره، ثم يقول: إني سترتُ عليك في الدنيا، وأنا أغفرها لك اليوم" رواه البخاري.

ويقول أيضا عليه الصلاة و السلام "إنَّ الله -عز وجل- حَيِي ستِّير، يحب الحياء والستر"

الوســـــــــــــــائل المعيــنة عليه :

 

1- على المرء الإكتفاء بمراقبة زلاته و تصحيحها لا تتبع عورات الآخرين

لقوله -صلى الله عليه و سلم-: ((من تتبع عورة أخيه المسلم تتبع الله عورته ، ومن تتبع الله عورته يفضحه ولو في جوف بيته ))

 

2- على المسلم أن يتذكر بأن الله يراقبه و يراه أينما كان و حيثما كان و كيفما كان، لقوله-صلى الله عليه و سلم- لجبريل عليه السلام: ((فإن لم تكن تراه فهو يراك))

 

3-روى الشيخان عن أنس بن مالك رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه"

أي أنه كما لا نحب أن تكشف عوراتنا و أسرارنا، يجب أن لا نحب ذلك لغيرنــا، و تذكر أنه ((كما تدين تدان))..

و قدوة بنبي الله الحبيب المصطفى فقد كان حينما لا يعجبه فعل أو قول صادر عن صحابي أو شخص من القوم، فإنه لم يشر إليه ناصحا أو ..، بل يكتفي قائلا: ما بال أقــــوام.

 

4-و أخيــــرا، قال رسول الله-صلى الله عليه و سلم-: (((المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يُسْلِمُه، ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، من فرَّج عن مسلم كربة فرج الله عنه كربة من كربات يوم القيامة، ومن ستـر مسلمًا ستره الله يـوم القيامة)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
Guest شُموعْ

..

..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

الخلق هو: الستر والخفاء ..

 

الأمور المعينة على هذا الخلق:

 

1- استحضار مراقبة الله جل علا واخلاص النية في العمل تجبل النفس على الستر وعدم الرياء.

2- واستحضار أن المجاهرة في المعصية تجر إلى ضرر أكبر فهي في المقام الأول تقصي الحياء من النفس.

3- الحياء شعبة من شعب الإيمان.

4- الاقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم في خلقه ومنهجه.

 

في حفظ الله ورعايته ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بارك الله هذه الهمم وهذه الجهود

جزاكم الله خيرا

 

لكم منى كل حب

وأنت من أهل الجزاء حبيبتي غدا أجمل ,مشاعر طيبة ,سرتنا , ولك منا كل حب وتقدير

أختي وعد محمد , زهرتنا المتفتحة حياك الله بيننا ,...وبانتظار مشاركتك, وأي استفسار لا تترددي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزيتن خيرا ع المبادرة الطيبة

و بإذن الله سأتابع و أشارك ما استطعت

صلوا عالنبي,,[/size]

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

الخلق السادس هو الستر أو التستر

 

إن الستر يطفئ نار الفساد ويشيع المحبة في الناس ، ويورث الساتر سعادة وسترا في الدنيا والآخرة، كما أنه يثمر حسن الظن بالله تعالى وبالناس، وكتم الأسرار نوع من الستر يُحمَدُ عليها صاحبها من الخالق والمخلوق

 

وقال الله تعالى

يَا بَنِي آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْءَاتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُووَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ} ( الأعراف

 

وقال صلى الله عليه وسلم : " إن الله عز وجل حليم حيي ستير، يحب الحياء والستر فإذا اغتسل أحدكم فليستتر". (رواه النسائي وأبو داوود وصححه الألباني).

 

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " لا يستر عبد عبدا في الدنيا ، إلا ستره الله يوم القيامة". رواه مسلم

 

أنواع الستر:1-ستر العورات

2-الستر عند الاغتسال

3-الستر عند قضاء الحاجة

4-ستر أسرار الزوجية

5-ستر الصدقة

6-ستر الرؤيا السيئة

7-ستر وساوس الشيطان

 

فضل الستر

الستر ثوابه الجنة؛ فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا يرى مؤمن من أخيه عورة فيسترها عليه، إلا أدخله الله بها الجنة) رواه الطبراني.

 

الوسائل المعينة على هذا الخلق

الدعاء دائماً " أللهم إنك حيي ستير تحب الستر فاسترنا فى الدنيا والأخرة "

(أللهم استرنا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض عليك )

التدبر فى قرءاة القرآن

إتباع سنة الحبيب صلى الله عليه وسلم

غض البصر

ستر من نراه على معصية ونصيحته بالرفق واللين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الخلق

هو الستر و عدم المجاهرة

 

قال تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ} سورة النور آية 19.

عن النبى صلى الله علية وسلم عن أبى هريرة رضى الله عنه (لا يستر عبد عبدا فى الدنيا إلا ستره الله يوم القيامة) - رواه مسلم.

(لا يستر عبد عبدا) أى إنسان غير معروف بالشر والأذى عل ذنب مضى منه.

(فى الدنيا إلا ستره الله يوم القيامة) إما بأن يمحو ذنبه ولا يسأله عليه ابتداء، أو يسأله عنه من غير أن يطلع عليه أحدا من الخلق، و كان الجزاء بالستر ليوافق نفس جزاء هذا العمل.

(الجزاء من جنس العمل)، ولا شك أن الستر فى يوم القيامة أكثر عددا، أعظم جرما (رواه مسلم).

عن أبى هريرة رضى الله عنه سمعت رسول الله صلى الله علية وسلم يقول: (كل أمتى معافى إلا المجاهرين، وان من المهاجرة أن يعمل الرجل بالليل عملا ثم يصبح وقد ستره الله عليه فيقول: يا فلان: عملت البارحة كذا وكذا، وقد بات يستره ربه ويصبح يكشف ستر الله عليه) متفق عليه.

(كل أمتى معافى) هو من العفو، يعنى كلهم سالمون عن ألسن الناس وأيديهم.

(إلا المجاهرين) أى لكن المجاهرون لا يعافون، والمجاهر الذى أظهر معصيته وكشف ما ستر الله عليه فتحدث بها، والمراد التحدث بالمعاصي.

(وان من المجاهرة) أى الفحش وكثرة الكلام.

(أن يعمل العبد عملا ثم يصبح وقد ستره الله عليه فيقول يا فلان) وهو الذى يحدثه العاصى عن معصيته.

(عملت البارحة) هو أقرب ليلة مضت من وقت القول وأصلها من برح: إذا زال.

(كذا وكذا) هى من ألفاظ الكنايات ومعناها مثل ذا، ويكنى بها أيضا عن المجهول وما لا يراد التصريح به.

(وقد بات يستره ربه ويصبح) جملة حالية.

 

(يكشف ستر الله عليه) الكائن.

قال ابن بطال: فى الجهر بالمعصية استخفاف بحق الله ورسوله، وبصالحى المؤمنين لأن المعاصى تذل صاحبها فمن قصد إظهار المعصية والمجاهرة بها فقد أغضب ربه فلم يستره، ومن قصد التستر بها أكرمه الله وتفضل عليه بستره إياها.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الخلق السادس

 

هو التستر على العورات و إخفاء العمل الصالح لوجه الله

 

 

و منها التستر على عورات المسلمين و عدم هتكها

و أيضا عدم المجاهرة يالمعاصي و التفاخر بها و قد سترها الله تعالى

ومِن هُنا جاء الحث على ستر المسلمين والمسلمات .

فقال عليه الصلاة والسلام : من ستر مسلما ستره الله يوم القيامة . رواه البخاري ومسلم .

وفي الحديث الآخر : من ستر مسلماً ستره الله في الدنيا والآخرة .

 

وهذا الستر مُتعلّق بالمعاصي والآثام لا أن يستره بالكسوة ونحوها .

 

قال الحافظ ابن حجر رحمه الله :

قوله " ومن ستر مسلما " أي رآه على قبيح فلم يظهره ، أي للناس ، وليس في هذا ما يقتضي ترك الإنكار عليه فيما بينه وبينه .

 

وقال الإمام النووي رحمه الله :

في هذا فضل إعانة المسلم وتفريج الكرب عنه ، وستر زلاته .

 

وقال حافظ المغرب ابن عبد البر رحمه الله :

فإذا كان المرء يؤجر في الستر على غيره ، فستره على نفسه كذلك أو أفضل ، والذي يلزمه في ذلك التوبة والإنابة والندم على ما صنع ، فإن ذلك محو للذنب إن شاء الله .

 

قال عليه الصلاة والسلام : يا معشر من أعطى الإسلام بلسانه ، ولم يدخل الإيمان قلبه ، لاتؤذوا المؤمنين ، ولا تتبعوا عوراتـهم ، فإنه من تتبع عورات المؤمنين تتبع الله عورته ، ومن تتبع الله عورته يفضحه في بيته .

وفي رواية : يا معشر من آمن بلسانه ولم يدخل الإيمان قلبه لا تغتابوا المسلمين ولا تتبعوا عوراتهم [ – وفي رواية – : لاتؤذوا المسلمين ولا تُعيّروهم ، ولا تتّبعوا عوراتـهم - ] فإنه من تتبع عورة أخيه المسلم يتتبع الله عورته ، ومن تتبع الله عورته يفضحه ولو في جوف بيته . رواه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي ، وهو حديث صحيح .

 

فليحذر الذين يخوضون في أعراض عباد الله ويتتبّعون عوراتهم ، ولو زيّن لهم الشيطان أعمالهم أنهم لا يقصدون من وراء ذلك إلا النُّصح لعباد الله ، وتحذير الأمة !

 

 

 

 

كذلك ستر الزوج و الزوجة ما يخصهما من أمور المعاشرة و أسرارهما:

و قد شبههما الرسول عليه الصلاة و السلام كشيطان و شيطانة التقيا في طريق و أفضيا لبعضهما و الناس يبصرونهما

 

جاء في الحديث الصحيح الذي رواه البخاري وغيره عن النبي صلى الله عليه وسلم "إن من شر الناس منـزلة عند الله يوم القيامة، الرجل يفضي إلى المرأة وتفضي إليه ثم ينشر سِرَّها" فيحصل بينهما هذا اللقاء الجنسي ثم يروح يتحدث بهذا، والنبي عليه الصلاة والسلام سأل الصحابة: "هل منكم من يجتمع مع زوجته ثم يأتي إلى أصحابه فيحدثهم بما جرى بينهما؟" ثم ذهب إلى النساء: "هل منكُنَّ من يفعل ذلك؟" في إحدى المجالس فقامت فتاة كِعاب ـ يعني فتاة شابة ـ وجلست على إحدى ركبتيها ليراها النبي صلى الله عليه وسلم وقالت: يا رسول الله، والله إنهم ليفعلون ذلك، وإنهم ليفعلن ذلك ويتحدثن بما .." فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "أتدرون ما مَثَلُ هؤلاء؟ مَثَلُ هؤلاء كشيطان لقي شيطانه في سكة فقضى حاجته منها" يعني في الطريق "شيطان لقي شيطان" كأن المرأة التي تتحدث عما حدث بينها وبين زوجها والرجل يتحدث عما حدث بينهما، والمقصود التحدث بالتفصيل، قد يتحدث لحاجة، كما حدث أمام الرسول صلى الله عليه وسلم أن المرأة جاءت تشكو إلى الرجل عجزه، فقال: والله يا رسول الله إني انفضها نفض الأديم، فهو يدافع هنا عن نفسه، إنما في الحالة العادية لا ينبغي أن يذكر الإنسان هذا، ولا ينبغي إذا ذكر أن يذكر تفصيل ما جرى من حديث من أصوات من كلام هذا لا يليق ولا لأخص الأصدقاء، هذه أمور ينبغي أن تكون سراً بين الرجل وامرأته، والإسلام يحترِّم هذا ويعتبر صاحبه من شر الناس منـزلة عند الله يوم القيامة.

 

 

 

 

و أما ما يكون من إخفاء العمل الصالح صدقة السر و العبادات ك قيام الليل و صوم التطوع و كفالة المساكين

و التعفف عن سؤال الناس فلا يعلم الناس فقر المتعفف لشدة إخفائه

يقول تعالى" للفقراء الذين أحصروا في سبيل الله لا يستطيعون ضربا في الأرض يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف

تعرفهم بسيماهم لا يسألون الناس إلحافا و مت تنفقوا من خير فإن الله به عليم " سورة البقرة 273

 

فهؤلاء تطيب أنفسهم بصدقة السر أكثر حتى لا يعلم حالهم

 

 

أما الأسباب المعينة على ا لستر .:

 

أن يبتغي المسلم من عمله وجه الله و يجاهد نفسه ألا يشوبه الرياء

أن يعين نفسه على ستر أخوه المسلم بأن يضع نفسه موضعه فكلنا عورات و للناس أعين و ألسن

فلنحب لأخانا ما نحب لأنفسنا’

أن يتذكر ثواب الستر على الغير في الآخرة

أنه قد يكون سببا في توبة من ستره فله أن ينصحه لا يفضحه

أن نتذكر دوما أن هذا من مكارم الأخلاق و نحتذي فيه بالحبيب عليه الصلاة و السلام

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

الخلق هو الستر

 

الوسائل التي تعين عليه:

1- استشعار فضل الستر، وأن الله يستر من ستر عبداً مذنباً.

 

2- بتطبيق خلق الإيثار, بأن تحب لأخيك ما تحبه لنفسك.

 

3- تذكر عاقبة من تتبع عورة أخيه, فمن تجرأ على فضح أخيه تكفل الله بفضحه وكشف ستره عنه.

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

الخلق هو الستر بأنواعه

 

1ـ ستر العورات

 

2ـ الستر فى الصدقه

 

3 ـ الستر فى الأسرار الزوجية

 

4 ـ الستر فى قضاء الحاجه

 

5 ـ الستر فى الإغتسال .

 

6 ـ ستر وساوس الشيطان .

 

7 ـ الستر وعدم المجاهرة بالمعصية .

 

8 ـ والستر فى الرؤية السيئة .

الوسائل المعينة على هذا الخلق .

1 ـ استشعار فضل الستر ، وأن الله يستر من ستر عبداً مذنباً ، فقد أخرج مسلم عن أبي هريرة مرفوعاً :

 

" لا يستر عبدٌ عبداً في الدنيا إلا ستره الله يوم القيامة " .

 

وأن الله من صفاته الستير ، ففي الحديث : " إن الله حيي ستير يحب الحياء والستر " – صححه الألباني .

2 ـ انتشار المحبة والألفة بين الناس ، وفشو حسن الظن بين المؤمنين ، قال تعالى :

 

" يا أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيراً من الظن إن بعض الظن إثم .." الآية .

3 ـ إن الستر يطفئ نار الفساد ويشيع المحبة في الناس ، ويورث الساتر سعادة وسترا في الدنيا والآخرة،

 

كما أنه يثمر حسن الظن بالله تعالى وبالناس، وكتم الأسرار نوع من الستر يُحمَدُ عليها صاحبها من الخالق والمخلوق،

 

فاستعن بالله على التحلي بهذه الفضيلة فهي أغلى من الجوهرة النفيسة، يدرك ذلك كل من كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد.

 

4 ـ رجوع المستور عليه وتوبته ، وليعلم من أنعم الله عليه بالستر بين عباده أن الله يمهل ولا يهمل ،

 

وأن الله قادر على أن يكشف ستره إذا هو كشف الستر الذي بينه وبين الله ،

 

وأن الله مطلع عليه وأن من قام بالستر عليه لم يستره عن عين الله ، قال تعالى :

 

" وما كنتم تستترون أن يشهد عليكم سمعكم ولا أبصاركم ولا جلودكم ولكن ظننتم أن الله لا يعلم كثيراً مما تعملون " .

5 ـ التأثير القلبي واستشعار المخطئ لعظم الذنب الذي وقع منه ، وظهور شرارة شروط التوبة –

 

التي نص عليها أهل العلم – عليه ، وتنزيلها على واقعه .

 

6 ـ والطاعات والقربات بمثابة ستر لصاحبها من النار، ففي الحديث:

 

" من استطاع منكم أن يستتر من النار ولو بشق تمرة فليفعل". (رواه مسلم).

 

وأعظم لباس يستتر به العبد هو لباس التقوى، قال تعالى:

 

{يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْءَاتِكُمْ وَرِيشًا وَلِبَاسُ التَّقْوَىَ ذَلِكَ خَيْرٌ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ} (26 الأعراف).

 

7 ـ إن انتشار دعوات العري والخلاعة والاختلاط دليل فساد العقل والفطرة وموافقة الشيطان ومخالفة أوامر الرحمن .

8 ـ يجب أن نعلم جيدا أن الستر صفة في الإنسان يحبها الله عز وجل وهي صفة يتحلى بها الأنبياء والمرسلون

 

ومن تابعهم بإحسان فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

 

" إن موسى كان رجلا حييا ستيرا لا يُرى من جلده شئ استحياء منه، فآذاه من آذاه من بني إسرائيل فقالوا:

 

ما يستر هذا التستر إلا من عيب بجلده....". الحديث رواه البخاري.

 

اللهم استرني فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
زوار
هذا الموضوع مغلق.

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×