اذهبي الى المحتوى
النصر قادم

شاركينا في مسابقة ( تخلقي بخلقه لتسعدي بقربه)

المشاركات التي تم ترشيحها

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

الخلق هو الحياء

 

الآيات التي ذكر فيها :

- قال تعالى : " إن الله لا يستحيي أن يضرب مثلاً ما بعوضة فما فوقها فأما الذين آمنوا فيعلمون أنه الحق من ربهم وأما الذين كفروا فيقولون ماذا أراد الله بهذا مثلاً " .

- قال تعالى : " فجاءته إحداهما تمشي على استحياء قالت إن أبي يدعوك ليجزيك أجر ما سقيت لنا " .

- قال تعالى : " إن ذلكم كان يؤذي النبي فيستحيي منكم والله لا يستحيي من الحق " .

 

الأحاديث التي ورد فيها :

- إن الله حيي ستير يحب الستر .

- إن الله حيي كريم يستحي إذا رفع الرجل إليه يديه أن يردهما صفراً خائبتين .

- والحياء شعبة من الإيمان .

- كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أشد حياء من العذراء في خدرها فإذا رأى شيئاً يكرهه عرفناه في وجهه .

- أن النبي صلى الله عليه وسلم مر على رجل من الأنصار وهو يعظ أخاه في الحياء فقال : دعه فإن الحياء من الإيمان .

- إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى : إذا لم تستح فاصنع ما شئت .

- إن لكل دين خلقاً ، وإن خلق الإسلام الحياء .

- الحياء والإيمان قرناء جميعاً فإذا رفع أحدهما رفع الآخر .

- الحياء خير كله .

- الحياء لا يأتي إلا بخير .

 

وما يساعد على التخلق بهذا الخلق تذكر أن الله مطلع علينا في كل وقت وأنه سبحانه الرقيب علينا .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

الحمد لله أني لحقت لأن النت كان فاصل

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الخلق الذي تشير إليه الفقرة هو: الحياء

 

والحياء هو ترك ما يُشين النفس ويعيبها، والحياء من شُعب الإيمان. وأفضل الحياء الحياء من الله سبحانه وتعالى أن يراك في معصية.

 

وكما روي عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أنه قال: "كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَشَدَّ حَيَاءً مِنْ الْعَذْرَاءِ فِي خِدْرِهَا"

وهذا يتضح من الحديث الوارد في الفقرة السابقة الذي يتحدث عن المرأة التى جاءت تسأله عن الطهارة.

 

وعن عَائِشَةَ قَالَتْ: "كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُضْطَجِعًا فِي بَيْتِي كَاشِفًا عَنْ فَخِذَيْهِ أَوْ سَاقَيْهِ فَاسْتَأْذَنَ أَبُو بَكْرٍ فَأَذِنَ لَهُ وَهُوَ عَلَى تِلْكَ الْحَالِ فَتَحَدَّثَ ثُمَّ اسْتَأْذَنَ عُمَرُ فَأَذِنَ لَهُ وَهُوَ كَذَلِكَ فَتَحَدَّثَ ثُمَّ اسْتَأْذَنَ عُثْمَانُ فَجَلَسَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَسَوَّى ثِيَابَهُ قَالَ مُحَمَّدٌ وَلَا أَقُولُ ذَلِكَ فِي يَوْمٍ وَاحِدٍ فَدَخَلَ فَتَحَدَّثَ فَلَمَّا خَرَجَ قَالَتْ عَائِشَةُ دَخَلَ أَبُو بَكْرٍ فَلَمْ تَهْتَشَّ لَهُ وَلَمْ تُبَالِهِ ثُمَّ دَخَلَ عُمَرُ فَلَمْ تَهْتَشَّ لَهُ وَلَمْ تُبَالِهِ ثُمَّ دَخَلَ عُثْمَانُ فَجَلَسْتَ وَسَوَّيْتَ ثِيَابَكَ فَقَالَ أَلَا أَسْتَحِي مِنْ رَجُلٍ تَسْتَحِي مِنْهُ الْمَلَائِكَةُ"

فقد كان عثمان رضي الله عنه رجلاً حيياً.

 

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لِكُلِّ دِينٍ خُلُقٌ وَخُلُقُ الْإِسْلَامِ الْحَيَاءُ"

 

وعن عبد الله بن عمر قال: "أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَرَّ عَلَى رَجُلٍ وَهُوَ يَعِظُ أَخَاهُ فِي الْحَيَاءِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ دَعْهُ فَإِنَّ الْحَيَاءَ مِنْ الْإِيمَانِ"

 

وقال أيضاً: "الْإِيمَانُ بِضْعٌ وَسَبْعُونَ شُعْبَةً وَالْحَيَاءُ شُعْبَةٌ مِنْ الْإِيمَانِ"

 

قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إِنَّ مِمَّا أَدْرَكَ النَّاسُ مِنْ كَلَامِ النُّبُوَّةِ الْأُولَى إِذَا لَمْ تَسْتَحْيِ فَاصْنَعْ مَا شِئْتَ"

قال الحليمي في تفسير الحديث: « وفي معنى هذا قولان : أحدهما : أن المراد به الدلالة على أن عدم الحياء يدعو إلى الاسترسال الذي لا يؤمن أن يسوء عاقبته ، وإن أعظم الموانع من القبائح عند العقلاء الذم ، وهو فوق عقوبة البدن ، فمن طاب نفسا بالذم ولم يخشه فلم يردعه عن قبيح ما هو رادع ، فلا يلبث شيئا حتى يرى نفسه مهتوك الستر مثلوب العرض ، ذاهب ماء الوجه ، لا وزن له ولا قدر ، قد ألحقه الناس بالبهائم ، وأدخلوه في عدادها ، بل صار عندهم أسوأ حالا منها ، فنبه بهذا القول على ما في ترك الاستحياء من الضرر لينتهي عنه ، ويستشعر من الحياء ما يردع عن إتيان القبيح ، فيؤمن مغبته والآخر: أن معناه إذا لم يفعل ما يستحى من مثله فلا حرج بعد ذلك عليك ، فاصنع ما شئت وكلاهما حسن وحق ، والله بما أراد ورسول الله صلى الله عليه وسلم أعلم»

 

وقال صلى الله عليه وسلم أيضاً: "الْحَيَاءُ لَا يَأْتِي إِلَّا بِخَيْرٍ"

 

والحياء صفة من صفات الله جل وعلا. وروى أبي داوود في سننه: "أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَأَى رَجُلًا يَغْتَسِلُ بِالْبَرَازِ بِلَا إِزَارٍ فَصَعَدَ الْمِنْبَرَ فَحَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ ثُمَّ قَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ حَيِيٌّ سِتِّيرٌ يُحِبُّ الْحَيَاءَ وَالسَّتْرَ فَإِذَا اغْتَسَلَ أَحَدُكُمْ فَلْيَسْتَتِرْ"

 

وقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "أَرْبَعٌ مِنْ سُنَنِ الْمُرْسَلِينَ الْحَيَاءُ وَالتَّعَطُّرُ وَالسِّوَاكُ وَالنِّكَاحُ"

وقد كان نبي الله موسى عليه السلام من أشد الناس حياءاً كما قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إِنَّ مُوسَى كَانَ رَجُلًا حَيِيًّا سِتِّيرًا لَا يُرَى مِنْ جِلْدِهِ شَيْءٌ اسْتِحْيَاءً مِنْهُ"

 

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "مَا كَانَ الْفُحْشُ فِي شَيْءٍ إِلَّا شَانَهُ وَمَا كَانَ الْحَيَاءُ فِي شَيْءٍ إِلَّا زَانَهُ"

 

الحياء من الله جل وعلا

وقال أيضاً: "قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اسْتَحْيُوا مِنْ اللَّهِ حَقَّ الْحَيَاءِ قَالَ قُلْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّا نَسْتَحْيِي وَالْحَمْدُ لِلَّهِ قَالَ لَيْسَ ذَاكَ وَلَكِنَّ الِاسْتِحْيَاءَ مِنْ اللَّهِ حَقَّ الْحَيَاءِ أَنْ تَحْفَظَ الرَّأْسَ وَمَا وَعَى وَالْبَطْنَ وَمَا حَوَى وَلْتَذْكُرْ الْمَوْتَ وَالْبِلَى وَمَنْ أَرَادَ الْآخِرَةَ تَرَكَ زِينَةَ الدُّنْيَا فَمَنْ فَعَلَ ذَلِكَ فَقَدْ اسْتَحْيَا مِنْ اللَّهِ حَقَّ الْحَيَاءِ" رواه الترمذي وقال: حديث غريب.

والأحاديث في الحياء وفضله كثيرة.

 

الحياء المذموم

إلا أن الحياء لا يكون في كل الأوقات وخصوصاً في تعلم العلم وفي التفقه في أمور الدين فإن هذه المسائل لا يصح فيها الحياء.

 

وقد قَالَ مُجَاهِدٌ: لَا يَتَعَلَّمُ الْعِلْمَ مُسْتَحْيٍ وَلَا مُسْتَكْبِرٌ.

 

وَقَالَتْ عَائِشَةُ: "نِعْمَ النِّسَاءُ نِسَاءُ الْأَنْصَارِ لَمْ يَمْنَعْهُنَّ الْحَيَاءُ أَنْ يَتَفَقَّهْنَ فِي الدِّينِ"

 

ولا يصح الحياء في باب الحق وقول الحقيقة والشهادة أمام القاضي وغير ذلك من الأمور التى لا يجوز الحياء أو الاستحياء فيه.

 

الحياء في القرآن الكريم

أما في القرآن الكريم فأول مايحضرنى هي الآية التى ذُكر فيها ابنة الرجل الصالح التى سقى لها موسى عليه السلام. قال تعالى: {فَجَاءتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاء} القصص 25. وقد فسر أهل التفسير قوله (على استحياء) أي: قد سترت وجهها بثوبها.

وكما قال ابن كثير: أي: مشي الحرائر، كما روي عن أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه، أنه قال: كانت مستتَرة بكم درْعها.

 

وقال جل وعلا بمناسبة ما ذُكِر في الحديث السابق وهو أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يستحيى أن يقول للناس ما يريده فقال تعالى:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَنْ يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ وَلَكِنْ إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانْتَشِرُوا وَلَا مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِي مِنْكُمْ وَاللَّهُ لَا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ} الأحزاب 53

 

دل ذلك على أنه لا يجب أن نستحيى من قول الحقيقة.

 

وللتخلق بهذا الخلق العظيم:

1-أن نستحضر النية والعزم على التخلق بمثل هذا الخلق الرفيع

2-التمسك بسنة النبي صلى الله عليه وسلم وسنة السلف الصالح

3-تعويد النفس على الحياء حتى يسهل ذلك عليها

4-الحياء من الله سبحانه وتعالى وهو أفضل الحياء وذلك باجتناب نواهيه وعدم الوقوع في المعاصي وأن الله يرانا في كل مكان. فالأولى أن نستحى منه عز وجل.

5-والنساء يجب أن يتمسكوا بهذا الخلق العظيم لأنه المفروض أنه من فطرة الله التى فطر النساء عليها فالمرأة أشد حياءً من الرجل.

6-أن يكون الحياء فى موضعه ولا نستحى من تعلم العلم الشرعي والتفقه في أمور الدين لأن ذلك ليس من الحياء في شئ.

7-الحياء من خلق الله وذلك بتبجيلهم واحترامهم. كما استحيا الرسول صلى الله عليه وسلم من عثمان بن عفان رضي الله عنه.

 

بارك الله فيكم ورزقنا وإياكم الحياء منه سبحانه وتعالى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الوسائل المعينة على التخلق بالحياء

 

1النية و الاخلاص في ان التحلي بهذا الخلق خالص لوجه الله و ابتغاءا لمرضاته و استحياءا منه و ليس رياء امام الناس

 

2مراعاة و استحضار رؤية الله لنا في كل وقت

 

3 التخلق باخلاق الرسول صلى الله عليه و سلم و من جملتها الحياء

 

4- مرافقة كل من يتخلق بهذه الاخلاق الطيبة

 

5- محاربة النفس الامارة بالسوء و الشيطان الذي يدعو لكل سوء

 

6-الاقتداء بالصحابة و السلف الصالح

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

post-100052-1277257267.gif

 

جزاكم الله خيرا أحبتي في الله وأسأل الله أن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال ويرزقنا وإيّاكم العلم النافع والعمل الصالح

 

الخلق هو خلق الحياء

 

حقيقة الحياء:

 

إن الحياء خلق يبعث على فعل كل مليح وترك كل قبيح، فهو من صفات النفس المحمودة.. وهو رأس مكارم الأخلاق، وزينة الإيمان، وشعار الإسلام؛ كما في الحديث: "إن لكل دين خُلقًا، وخُلُقُ الإسلام الحياء". فالحياء دليل على الخير، وهو المخُبْر عن السلامة، والمجير من الذم.

 

قال وهب بن منبه: الإيمان عريان، ولباسه التقوى، وزينته الحياء.

 

وقيل أيضًا: من كساه الحياء ثوبه لم ير الناس عيبه.

 

حياؤك فاحفظه عليك فإنما.. ... ..يدلُّ على فضل الكريم حياؤه

 

إذا قلَّ ماء الوجه قلَّ حيـاؤه.. ... ..ولا خير في وجهٍ إذا قلَّ ماؤه

 

ونظرًا لما للحياء من مزايا وفضائل؛ فقد أمر الشرع بالتخلق به وحث عليه، بل جعله من الإيمان، ففي الصحيحين: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "الإيمان بضعٌ وسبعون شعبة، فأفضلها قول: لا إله إلا الله، وأدناها: إماطة الأذى عن الطريق، والحياء شعبة من الإيمان".

 

وفي الحديث أيضًا: "الحياء والإيمان قرنا جميعًا، فإذا رفع أحدهما رفع الآخر".

 

والسر في كون الحياء من الإيمان: أن كلاًّ منهما داعٍ إلى الخير مقرب منه، صارف عن الشر مبعدٌ عنه، وصدق القائل:

 

وربَّ قبيحةٍ ما حال بيني.. ... ..وبين ركوبها إلا الحياءُ

 

وإذا رأيت في الناس جرأةً وبذاءةً وفحشًا، فاعلم أن من أعظم أسبابه فقدان الحياء، قال صلى الله عليه وسلم: "إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى: إذا لم تستحِ فاصنع ما شئت".

 

وفي هذا المعنى يقول الشاعر:

 

إذا لم تخـش عـاقبة الليـالي.. ... ..ولم تستحِ فاصنع ما تشاءُ

 

يعيش المرء ما استحيا بخير.. ... ..ويبقى العود ما بقي اللحاءُ

 

post-100052-1277257324.gif

 

ليس من الحياء:

 

إن بعض الناس يمتنع عن بعض الخير، وعن قول الحق وعن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بزعم الحياء، وهذا ولا شك فهمٌ مغلوط لمعنى الحياء؛ فخير البشر محمد صلى الله عليه وسلم كان أشد الناس حياءً، بل أشد حياءً من العذراء في خِدرها، ولم يمنعه حياؤه عن قول الحق، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، بل والغضب لله إذا انتهكت محارمه.

 

كما لم يمنع الحياء من طلب العلم والسؤال عن مسائل الدين، كما رأينا أم سليم الأنصارية رضي الله عنها تسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا رسول الله! إن الله لا يستحيي من الحق، فهل على المرأة غسلٌ إذا احتلمت؟

 

لم يمنعها الحياء من السؤال، ولم يمنع الحياءُ الرسول صلى الله عليه وسلم من البيان؛ فقال: "نعم، إذا رأت الماء".

 

post-100052-1277257324.gif

 

أنواع الحياء:

 

قسم بعضهم الحياء إلى أنواع، ومنها:

 

1- الحياء من الله.

 

2- الحياء من الملائكة.

 

3- الحياء من الناس.

 

4- الحياء من النفس.

 

أولاً: الحياء من الله:

 

حين يستقر في نفس العبد أن الله يراه، وأنه سبحانه معه في كل حين، فإنه يستحي من الله أن يراه مقصرًا في فريضة، أو مرتكبًا لمعصية.. قال الله عز وجل: (أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى)[العلق:14]. وقال: (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ) [ق:16].

 

إلى غير ذلك من الآيات الدالة على اطلاعه على أحوال عباده، وأنه رقيب عليهم، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه: "استحيوا من الله حق الحياء. فقالوا: يا رسول الله! إنا نستحي. قال: ليس ذاكم، ولكن من استحيا من الله حق الحياء فليحفظ الرأس وما وعى، والبطن وما حوى، وليذكر الموت والبلى، ومن أراد الآخرة ترك زينة الدنيا، فمن فعل ذلك فقد استحيا من الله حق الحياء".

 

خلا رجل بامرأة فأرادها على الفاحشة، فقال لها: ما يرانا إلا الكواكب. قالت: فأين مكوكبها؟(تعني أين خالقها)

 

ولله در القائل:

 

وإذا خـلـوت بــريبــة فـي ظلمـــة والنفس داعية إلى الطغيان

 

فاستحيي من نظر الإله وقل لها إن الذي خلق الظلام يـراني

 

post-100052-1277257324.gif

 

ثانيًا: الحياء من الملائكة:

 

قال بعض الصحابة: إن معكم مَن لا يفارقكم، فاستحيوا منهم، وأكرموهم.

 

وقد نبه سبحانه على هذا المعنى بقوله: (وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ * كِرَاماً كَاتِبِينَ * يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ) [الانفطار:10- 12].

 

قال ابن القيم رحمه الله:[ أي استحيوا من هؤلاء الحافظين الكرام، وأكرموهم، وأجلُّوهم أن يروا منكم ما تستحيون أن يراكم عليه مَنْ هو مثلكم، والملائكة تتأذى مما يتأذى منه بنو آدم، فإذا كان ابن آدم يتأذى ممن يفجر ويعصي بين يديه، وإن كان قد يعمل مثل عمله، فما الظن بإيذاء الملائكة الكرام الكاتبين؟! ]

 

وكان أحدهم إذا خلا يقول: أهلاً بملائكة ربي.. لا أعدمكم اليوم خيرًا، خذوا على بركة الله.. ثم يذكر الله.

 

post-100052-1277257324.gif

 

ثالثًا: الحياء من الناس:

 

عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قال: لا خير فيمن لا يستحي من الناس.

 

وقال مجاهد: لو أن المسلم لم يصب من أخيه إلا أن حياءه منه يمنعه من المعاصي لكفاه.

 

وقد نصب النبي صلى الله عليه وسلم هذا الحياء حكمًا على أفعال المرء وجعله ضابطًا وميزانًا، فقال: "ما كرهت أن يراه الناس فلا تفعله إذا خلوت".

 

post-100052-1277257324.gif

 

رابعًا: الاستحياء من النفس:

 

من استحيا من الناس ولم يستحِ من نفسه، فنفسه أخس عنده من غيره، فحق الإنسان إذا هم بقبيح أن يتصور أحدًا من نفسه كأنه يراه، ويكون هذا الحياء بالعفة وصيانة الخلوات وحُسن السريرة.

 

فإذا كبرت عند العبد نفسه فسيكون استحياؤه منها أعظم من استحيائه من غيره.

 

قال بعض السلف: من عمل في السر عملاً يستحيي منه في العلانية فليس لنفسه عنده قدر.

 

إن الحياء تمام الكرم، وموطن الرضا، وممهِّد الثناء، وموفِّر العقل، ومعظم القدر:

 

إني لأستر ما ذو العقــل ساتــــره.. ... ..من حاجةٍ وأُميتُ السر كتمانًا

 

وحاجة دون أخرى قد سمحتُ بها.. ... ..جعلتها للتي أخفيتُ عنــــوانًا

 

إني كأنــــي أرى مَن لا حيــــاء له.. ... ..ولا أمانة وسط القـــوم عريانًا

 

رزقنا الله وإياكم كمال الحياء والخشية وختم لنا ولكم بخير..

 

المصدر إسلام ويب

 

والأن مع رصد النقاط

 

 

post-100052-1277257126.gif

 

 

الحبيبة غدا أجمل 3نقاط

الحبيبة مسلمة مجاهدة 3 نقاط

الحبيبة أم الصبر الجميل 3نقاط

الحبيبة ولاء فارما 3 نقاط

الحبيبة حفيدة الياسين 3 نقاط

الحبيبة نقابي نعمة من ربي 3 نقاط

الحبيبة المعتزة بدينها 3 نقاط

الحبيبة رجاء راجية الفردوس 3 نقاط

الحبيبة أم روتي 3 نقاط

الحبيبة أم حبيبة 82 3 نقاط

الحبيبة سدرة المنتهى 3 نقاط

 

 

post-100052-1277257205.gif

 

 

الحبيبة أم الأشبال نقطتان

الحبيبة سميرة نقطتان

الحبيبة عهد الوفاء نقطتان

الحبيبة مسلمة وأفتخر نقطتان

الحبيبة حبيبة 87 نقطتان

الحبيبة شموع نقطتان

الحبيبة جسر الأحبة نقطتان

 

يقول الله عز وجل: ابن آدم.. إنك ما استحييت مني أنسيت الناس عيوبك.. وأنسيت بقاع الأرض ذنوبك.. ومحوت من أم الكتاب زلاتك.. وإلا ناقشتك الحساب يوم القيامة.ويقول الله عز وجل: ما أنصفني عبدي.. يدعوني فأستحي أن أرده ويعصيني ولا يستحي مني.

 

غاليتي مسلمة وأفتخر لم أقف على صحة هذا الحديث القدسي ، لعل من الأفضل حذفه حتى لا ندخل في دائرة الكذب على الله ونحن نجهل

وأرجو أن نتأكد من صحة الأحاديث بارك الله فيكم قبل الاستدلال بها

 

 

post-100052-1277257415.gif

تم تعديل بواسطة النصر قادم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

بارك الله فيكي علي هذه الدورة وأسأل الله أن يجعلنا من الصالحين

ربنا يعينك ويوفقك في هذه الدورة يا أخت النصر القادم

 

اللهم آتنا من التقوي والصلاح ما تستقيم به قلوبنا

وآتنا من خشيتك ما يصلح نفوسنا وآتنا من نورك ما يضيء طريقنا

وآتنا من رحمتك ما يشملنا وآتنا من سترك ما يخفي عيوبنا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاكن الله خيرا أخواتي الحبيبات وهنيئا لكن ,

أكرمك الله حبيبتي النصر قادم ,وجعل ما تقدمينه في ميزان حسناتك

بارك الله فيكي علي هذه الدورة وأسأل الله أن يجعلنا من الصالحين

ربنا يعينك ويوفقك في هذه الدورة يا أخت النصر القادم

اللهم آآمين

اللهم آتنا من التقوي والصلاح ما تستقيم به قلوبنا

وآتنا من خشيتك ما يصلح نفوسنا وآتنا من نورك ما يضيء طريقنا

وآتنا من رحمتك ما يشملنا وآتنا من سترك ما يخفي عيوبنا

 

اللهم آآمين

تم تعديل بواسطة امة من اماء الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

post-100052-1277257267.gif

 

الخلق الرابع

 

 

نشأ يوسف -عليه السلام- محاطًا بعطف أبيه يعقوب، فحسده إخوته، وأخذوه وألقوه في بئر عميقة. وجاءت قافلة إلى البئر، فوجدت يوسف، فأخذته وذهبت به إلى مصر، ليبيعوه في سوق العبيد، فاشتراه عزيز مصر ؛ لما رأي فيه من كرم الأصل وجمال الوجه ونبل الطبع، وطلب من امرأته أن تكرمه وتحسن إليه. وكبر يوسف، وصار شابًّا قويًّا جميلا، فأُعجبتْ به امرأة العزيز، ووسوس لها الشيطان أن تعصي الله معه، فانتظرت خروج العزيز وقامت بغلق الأبواب جيدًا، واستعدت وهيأت نفسها، ثم دعت يوسف إلى حجرتها، لكن نبي الله يوسف أجابها قائلا: {معاذ الله إنه ربي أحسن مثواي إنه لا يفلح الظالمون} [يوسف: 23]. معاذ الله أن أجيبكِ إلى ما تريدين، وأُنَفِّذ ما تطلبين، وإن كنتِ قد أغلقتِ الأبواب، فإن الله يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور.

 

post-100052-1277257324.gif

 

انطلق ثلاثة نفر ممن كان قبلنا حتى آواهم المبيت إلى غار فدخلوه ، فانحدرت صخرة من الجبل فسدت عليهم الغار ، فقالوا : إنه لا ينجيكم من هذه الصخرة إلا أن تدعوا الله بصالح أعمالكم .

قال ثانيهم : اللَّهم إنه كانت لي ابنة عم كانت أحب الناس إليَّ ،وفي رواية : كنت أحبها كأشد ما يحب الرجال النساء ، فأردتها على نفسها فامتنعت ، حتى ألمت بها سنة من السنين فجائتني فاعطيتها عشرين ومائة دينار على أن تخلي بيني وبين نفسها ففعلت ، حتى إذا قدرت عليها وفي رواية فلما قعدت بين رجليها، قالت : اتق الله ولا تفضن الخاتم إلا بحقه ، فانصرفت عنها وهي أحب الناس إليَّ وتركت الذهب الذي أعطيتها . اللَّهم إن كنت فعلت ذلك ابتغاء وجهك ففرج عنا ما نحن فيه

فاستجاب الله دعاءهم ,فانفرجت الصخرة , وخرجوا يمشون.

 

ما الخلق المراد به في هذين الموقفين , وما الأمور المعينة على التخلق به؟

 

post-100052-1277088996.gif

تم تعديل بواسطة امة من اماء الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

بارك الله بكن مشرفاتنا الحبيبات وعلى هذه المسابقة الطيبة

 

لا حرمكن الله الأجر

 

::::

 

بالنسبة للخلق الرابع فهي " العفة "

 

والعفة هي طلب العفاف والكف عن ما حرم الله سبحانه والاكتفاء بما أحل سبحانه وتعالى، وهذا خلق إيماني رفيع يحتاج الى الصبر والعزيمة والقوة والإرادة

 

وهناك عدة أحاديث عن العفة منها:

 

 

أربع إذا كن فيك فلا عليك مافاتك من الدنيا ، حفظ أمانة ، و صدق حديث ، و حسن خليقة ، و عفة طعمة

 

الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 733

خلاصة حكم المحدث: صحيح

 

ثلاثة حق على الله تعالى عونهم : المجاهد في سبيل الله ، و المكاتب الذي يريد الأداء ، و الناكح الذي يريد العفاف

 

الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 3050

خلاصة حكم المحدث: حسن

 

 

سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله : إمام عادل ، وشاب نشأ بعبادة الله ، ورجل كان قلبه معلقا بالمسجد إذا خرج منه حتى يعود إليه ، ورجلان تحابا في الله فاجتمعا على ذلك وتفرقا ، ورجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه ، ورجل دعته امرأة ذات حسب وجمال فقال : إني أخاف الله عز وجل ، ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه

 

الراوي: أبو هريرة أو أبو سعيد الخدري المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2391

خلاصة حكم المحدث: صحيح

من يضمن لي ما بين لحييه ، و ما بين رجليه ، أضمن له الجنة

 

الراوي: سهل بن معاذ بن أنس الجهني المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 6617

خلاصة حكم المحدث: صحيح

 

وقد قال الله تعالى : " وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ نِكَاحاً حَتَّى يُغْنِيَهُمْ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ " [النور : 33]

والوسائل المعينة على العفة

 

* أن نتقرب من الله تعالى بالنوافل لنزيد إيماننا ونستحضر الخوف والحياء من الله تعالى ونعلم أنه يعلم ما في صدورنا

 

* علينا بتربية أنفسنا وروحنا بالصبر والمجاهدة على النفس

 

* أن نذكر الله تعالى دائما بأن ندعوه عز وجل وقراءة القرآن بتدبر وتأمل ونفهم معانيه

 

* تربية النفس بالصوم بحيث نعين قلوبنا ونطهر أنفسنا ونحصرها ونضيق عليها فلا نسمح للشيطان بالتغلب على شهواتنا

 

* أن نبعد عن الفتن والشهوات وكل ما يؤدي إليها من طريق أو عمل ، وإستبدالها بما ينفعنا ويقربنا من الله تبارك وتعالى

 

والحديث يطول لكن أكتفي بهذا القدر

 

والله تعالى أعلم

 

^__^

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الخلق هو العفة

ومن الوسائل المعينة على التخلق به

1- غض البصر عن المحرمات:

وقال رسولنا الكريم

((كتب على ابن آدم نصيبه من الزنا مدرك ذلك لا محالة فالعينان زناهما النظر والأذنان زناهما الاستماع واللسان زناه الكلام واليد زناها البطش والرجل زناها الخطا والقلب يهوى ويتمنى ويصدق ذلك الفرج ويكذبه)) رواه مسلم,

 

وقال تعالى: ((قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ (30) وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ ....))[النور:30 : 31]

 

 

2- اختيار الرفقة الصالحة:

التي تحث على فعل الطاعة واجتناب المعصية وتحقق قول الله تعالى: (( تَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ )) [المائدة : 2]،

وقد قال صلى الله عليه وسلم: ((المرء على دين خليليه، فلينظر أحدكم من يخالل)). (رواه أحمد والترمذي)

 

وقال: ((لا تصاحب إلا مؤمناً، ولا يأكل طعامك إلا تقي)) حديث حسن.

 

 

 

3- استشعار خوف الله بالسر والعلن واستحضار عظمته سبحانه و محاسبة النفس وتطهيرها

4- الصوم:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر، وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم، فإنه له وجاء)) رواه أحمد وبن حبان.

 

 

5- شغل وقت الفراغ بما ينفع

وقد جاء عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((اغتنم خمساً قبل خمس، ..... وفراغك قبل شغلك)) صحيح.

 

6- الابتعاد عن المثيرات الجنسية

كالصور والكتابات الجنسية، والاختلاط بين النساء والرجال في غياب الحجاب بالنسبة للنساء، و مشاهدة الأفلام المثيرة، وقراءة القصص الغرامية، وسماع أغاني الحب

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

سكرا لكن على هذه المسابقة الرائعة واول ماتبدا خبروني عشان اشارك فيها

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

الخلق الرابع : العفة

 

الأمور المعينة على التخلق به:

 

1)تحقيق الإيمان الذي ينمّي الضمير في نفس المؤمن فيستحضر الخوف والحياء ويذكر الآخرة.

 

2)التربية الروحية: بدوام الصلة بالله تعالى من ذكر ودعاء وقراءة للقرآن الكريم.

 

3)تربية النفس بالعبادات والنوافل، كالصوم وغيره، فهي مما يعين على زكاة القلب وطهارة النفس·

 

4) الابتعاد عن أسباب الفتن

 

5) الزواج أو الصوم

 

6)تذكر عاقبة العفة في الدنيا والآخرة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
Guest شُموعْ

..

..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

الخلق: العفة ..

 

الأمور المعينة على هذا الخلق: 1- استحضار مراقبة الله تعالى فإن لم نكن نراه فهو يرانا

2- غض البصر.

3- المداومة على الصيام فهو حصن للمسلم.

4- البعد عن كل ما يثير للنفس الوقوع في الزنا والحرام.

5- استغلال الوقت فيما ينفع فالنفس إن لم تشغل بالطاعة شغلت بالمعصية.

 

جزاكم الله خيراً ..

في حفظ الله ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بســم الله الـرحمــن الرحيــم السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

الوسائل المعينة على التخلق بالعفة

 

1.أن

نعلم أن الله يراقبنا في السر والعلن

 

2.امتثال أمر الله واجتناب نهيه

 

3.اتباع سنة خير الأنام محمد عليه الصلاة والسلام

 

4.اشباع رغبات النفس فيما أحل الله

 

5.الابتعاد عما يثير الشهوة الكامنة والغرائز الهاجعة

 

 

6.غض النظر عما حرم الله

:biggrin: :wub:

نسأل الله التوفيق

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

الخلق هو الخشية من الله

 

الاسباب المعينة على التخلق به

استحضار الله عز وجل فى قلوبنا ومعرفة ان الله يرانا

 

لا نجعل الله اهون الناظرين الينا

 

تذكر بان الله شديد العقاب

 

مجالسة الصالحين والتزود منهم

المحافظة على الفرائض

ادراك اسماء الله وصفاته جيدا لنخشاه فى السر والعلن واسنحضار عظمته ودوام مراقبته

ان ندرك فضائل الخوف من الله انها سمه المؤمنين قال تعالى : فلا تخافوهم وخافون إن كنتم مؤمنين

 

وسمات الانبياء و إنهم كانوا يسارعون في الخيرات ويدعوننا رغباً ورهبا وكانوا لنا خاشعين

 

 

والله اعلم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

الخلق هو ( العفة ومخافة الله )

 

الوسائل المعينة على التخلق بالعفة .

 

1 ـ أن نربي أنفسنا تربية إيمانية وروحية أن نقوي صلتنا بالله رب العالمين, أن نعلم أن الله تعالى يرانا في السر وفي العلن, يقول تعالى:

 

( وهو الله في السموات وفي الأرض يعلم سركم وجهركم ويعلم ما تكسبون )

 

2 ـ تمسكنا بالتربية الأخلاقية يقول صلى الله عليه وسلم ((أكمل المؤمنين إيمانًا أحسنهم أخلاقًا, وخياركم خياركم لنسائكم))

 

في العفة وجدنا كتلة من الأخلاق الرفيعة العالية فتجد فيها الصبر على حر الشهوة يقول الله عز وجل:

 

{ إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب } من هذه الخلق الصيام والصدق .

 

3 ـيجب أن نتجنب المثيرات الجنسية التحلى بغض البصر وأن نتورع إلى الله تعالى تجنب مواطن الإختلاط .

 

4 ـ الصحبة الصالحة تعينه على أن يحفظ بصره وعلى أن يحفظ فرجه وإن لم يستحي من الله فإنه سيستحي من الصحبة الصالحة الذين هم

 

حوله والذين يذكرونه إذا نسي ويعينونه إذا تذكر.

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

 

ااااسفة على التأخر يا اخوات لو ممكن تقولو لنا ما هي الايام التي يتم فيها وضع الاخلاق يكون افضل

الخلق هو

 

العفة و مراقبة الله عز وجل

 

 

الوسائل المعينة

 

1) معرفة أن الله عز وجل لا تغيب عنه غائبة وهو مطلع على كل احوالنا

 

2) تذكر ما أعده الله لعباده الصالحين و ما أعده من عذاب للعصاة و الظالمين

 

3) تذكر أن الموت يأتي بغتة و أن المرء يبعث على ما مات عليه

 

4) معرفة أن لذة المعصية مؤقة و تتبعها حسرة دااائمة

 

5) معرفة فضل الصبر عن المعصية و أن الصابرين يوفن اجورهم بغير حساب

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

سكرا لكن على هذه المسابقة الرائعة واول ماتبدا خبروني عشان اشارك فيها
ااااسفة على التأخر يا اخوات لو ممكن تقولو لنا ما هي الايام التي يتم فيها وضع الاخلاق يكون افضل

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أخواتي الحبيبات

 

المقرر وضع كل يومين بإذن الله تعالى موضوعا يتضمن الخلق الذي نسأل عنه, باستثناء يوم الجمعة

 

بارك الله فيكن و ولكم تسعدنا مشاركتكن

بالتوفيق

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله فيك

 

الخلق المذكور في الفقرة هو العفة و الخوف من مراقبة الله

 

 

و ابرز دليل على ذلك ما ورد في قصة سيدنا يوسف عليه السلام و الذي كان و مازال مثالا للعفة و الطهارة حيث رفض ان ينصاع لرغبة المراة التي دعته الى الحرام

 

و من هنا يمكن ان نعرف العفة بانها البعد على كل ما حرم الله

 

و للعفة انواع عدة نذكر من بينها ان يعف الانسان عينه و يده وجميع جوارحه عن كل ما حرم الله ابتغاءا لمرضاته و طبعا في جناته

و الابتعاد عن الشهوات حتى ييسر الله له الزواج مستعينا على ذلك بغض البصر و الصوم و من استطاع الزواج فليفعل

ليعف نفسه و زوجته

النوع الثاني عفة الجسد و ستر الجسد و الابتعاد عن كشفه للناس ابتغاءا لرضى الله و اتباعا بسنة النبي صلى الله عليه و سلم كما ان العفة في الجسد بالنسة للمراة و الفتاة المسلمة تتجلى في ستر الجسم و الالتزام بالحجاب الشرعي التي يكون رمزا لطهارتها و عفتها و مثالا و قدوة لكل من تركت الحجاب و اتبعت النفس و الهوى

عفة اللسان و الابتعاد عن السب و الشتم و التكلم عن هذا و هذا و ذكر مساوء هذا و التكلم بكل ما هو طيب و جميل يقول عز و جل

﴿ وقولوا للناس حسنًا حٍسًنْا ﴾

العفة عن اموال الناس و عدم اخد اموالهم الا بالاذن و العفة عن اموال اليتامى الذين لا حول لهم و لا قوة فليتق الله كل من يرعى يتيما و هو طامع في ماله

 

 

 

 

اما الوسائل التي تعيننا على التخلق بهذا الخلق الفضيل

 

اولا استحظار مراقبة الله لنا في كل وقت و الخشية منه

 

ثانيا و هو غض البصر و الصيام على قدر المستطاع فهو يعين على كسر الشهوة

 

ثالثا التاسي بعفة الانبياء كعفة سيدنا يوسف الذي كان بامكانه ان يفعل الحرام لكن خوفه و خشيته من الله منعته

 

رابعا الابتعاد عن كل ما يثير الشهوة و الوقوع في الحرام و الابتعاد عن رفقة السوء

 

خامسا مجالسة الصالحين و الاكثار من مجالس الذكر و المحاضرات

 

سادسا و اخيرا و هو لمن استطاع الزواج فليفعل فهو اعف و احصن للفرج

 

اسال الله ان يجعلنا و جميع المسلمين ممن يتخلقون بهذا الخلق

امين

و جزاكم الله خيرا

تم تعديل بواسطة **المعتزة بدينها**

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الخلق هنا هو العفة أو العفاف

ثم العفة هي حصول حالة للنفس تمتنع بها غلبة الشهوة عليها

عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" كل عين باكية يوم القيامة

إلا عينا غضت عن محارم الله، وعينا سهرت في سبيل الله، وعينا خرج منها رأس الذباب من خشية الله".

والأمور المعينة على التخلق به هي

وهي ان يدرك المرء ان الله شديد العقاب

وذكر الله كتيرا كي يبعد عن المعصية والرجوع الى الاستغفار في كل حين

وان لا يقرب المرء من المعصية لانه اذا اقترب منها حتما سيفعلها

وان لا يعمل كل ما يثير الغير من فعل او قول

قال تعالى:" فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولا معروفا"سورة الأحزاب:32.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

الخلق الرابع : هو العفة

 

العفة : هى إقامة العفاف والنزاهة والطهارة في النفوس

 

وعن حَكيمِ بن حِزامٍ رضي اللَّه عنه أَنَّ النَّبِيَّ قالَ : « اليدُ العُليا خَيْرُ مِنَ اليَدِ السُّفْلى ، وابْدَأ بمنْ تَعُولُ ، وَخَيْرُ الصَّدَقَةِ ما كان عنْ ظَهْرِ غِني ، ومَنْ يَسْتعْففْ يُعفُّهُ اللَّه ، ومَنْ يَسْتغْن يُغْنِهِ اللَّه » متفقٌ عليه

 

وقال الله تعالى " وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ نِكَاحاً حَتَّى يُغْنِيَهُمْ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ "

 

والأمور المعينة على التخلق :

 

غض البصر

 

تذكر الآخرة واستشعار عظمة الله سبحانه وتعالى وأنه يرانا فى كل مكان وزمان

 

تربية النفس بالصوم فإنه مما يعين على زكاة القلب ، وطهارة النفس

 

التقرب إلى الله سبحانه بالنوافل بعد الحرص العظيم على الالتزام بالواجبات .

 

الأبتعاد عن المفاسد وعن النظر المحرم من مشاهدة أفلام ومسلسلات وغيرها

 

وقال رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم من لم يستطع منكم البائة فليتزوج

 

واهم شىء ألتزام المرأة ببيتها هو افضل وسيلة للعفاف حتى لا تُفتن ولا تَفتن

 

التضرع والدعاء لله اللهم إنا نسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

بسم الله الرحمن الرحيم

في الفقرة السابقة نستطيع أن نستنبط أخلاق عدة وربما هي مرتبطة بعضها ببعض وكل منها مترتب على الآخر وهي:

مراقبة الله عز وجل، وتقوى الله، والتعفف عن الوقوع في الفاحشة.

 

وتقوى الله هي خشيته وهيبته سبحانه وتعالى. وحقيقة التقوى تنزيه القلب عن الذنوب. فالملازم لطريق التقوى لا تضره آفة ولا تنزل به بلية. ومراقبة الله عز وجل في السر والعلن تقتضي ترك ما يشتهى المرء حذراً من عقابه أو رجاءاً لثوابه أو إجلالاً له سبحانه وتعالى.

فالإيمان ومراقبة الله جل وعلا تمنع المؤمن من ارتكاب المعاصي. فالوقوع في الفاحشة والعياذ بالله من الكبائر. والذي يقع في هذه الكبيرة يكون بعيداً عن مراقبة الله وتقواه جل وعلا.

 

والإحسان كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك".

 

وكما قال صلى الله عليه وسلم: "إذا زنى العبد خرج منه الإيمان فكان كالظلة على رأسه ثم إذا أقلع رجع إليه الإيمان"

 

وثبت عنه أيضا أنه قال: "لا يزنى الزانى حين يزنى وهو مؤمن".

 

وهناك أسباب عدة تساعد على تقوى الله عز وجل والتعفف عن الوقوع في الفاحشة وارتكاب المعاصي، منها:

 

1-مجاهدة النفس والتى لا تأتى إلا بالمثابرة على الطاعة والصبر عن المعصية. والانشغال بالطاعات والذكر والعبادة.

 

2-نضع الله سبحانه وتعالى أمام أعيننا ونعلم أنه سبحانه المُطلع على أحوالنا وأسرارنا وندعوه سبحانه وتعالى أن يثبت قلوبنا على الطاعة وأن يصرفها عن المعصية كما دعا يوسف عليه السلام ربه أن يصرف عن كيد هؤلاء النسوة.

 

3-وبالنسبة للتعفف عن الفاحشة فذلك بتيسيير أمور الزواج والإسراع به متى تيسر ذلك كما قال صلى الله عليه وسلم: " مَنْ اسْتَطَاعَ الْبَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ فَإِنَّهُ أَغَضُّ لِلْبَصَرِ وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ"

 

4-أما الذي لا يستطيع الصوم فعليه بالصوم كما أوصي رسولنا صلى الله عليه وسلم فقال: " وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ فَإِنَّهُ لَهُ وِجَاءٌ" وكما قال سبحانه وتعالى: { وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ نِكَاحاً حَتَّى يُغْنِيَهُمْ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ} النور33.

 

5-الطمع في أن نكون تحت ظل عرش الرحمن يوم القيامة كما جاء في حديث السبعة الذين يُظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله ومنهم: " وَرَجُلٌ دَعَتْهُ ذَاتُ حَسَبٍ وَجَمَالٍ فَقَالَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ"

 

 

6-منع الاختلاط بين الرجال والنساء سواء في المدارس والجامعات أو في الأسواق العامة.

 

7-غض البصر. قال سبحانه وتعالى: { قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ}النور30. وليس فقط الرجال بل النساء أيضاً: { وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ} النور31.

 

8-وأن نعرف أن للتقوى ثمار كثيرة سواء في الدنيا أو في الآخرة فهي سبب لتفريج الكربات وإزاحة الهموم والغموم وتفريج الأزمات. كما في حديث أصحاب الغار فقد توسل إليه بصالح عمله وأخلصه وهو أن ما فعله كان مخافة لله سبحانه وتعالى ومراقبة له. والتقوى أيضاً سبب للرزق الواسع من عند الله كما حدث مع سيدنا يوسف عليه السلام حيث أصبح على خزائن الأرض بعد ذلك. وهذا دليل قول الله تعالى: { وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ } الطلاق2، 3. وقال أيضاً: { وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْراً} الطلاق4. والتقوي أيضاً تكفر الذنوب وتزيد في الحسنات قال تعالى: { وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْراً} الطلاق5.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاكم الله خيرا أحبتي في الله وتقبل منا ومنكم صالح الأعمال

 

غاليتي نقابي نعمة من ربي

نضع المواضيع أيام السبت والأثنين والأربعاء ويوم الجمعة أجازة

 

غاليتي أم محمد حسان

يمكنك الاشتراك أختي الحبيبة ، نحن مازلنا في الخلق الثالث

واليوم أخر يوم لتلقي إجابات الخلق الثالث فأسرعي غاليتي قبل وضع النقاط ، بارك الله فيكِ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
زوار
هذا الموضوع مغلق.

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏ أخطر لصوص رمضان ، واللص أكثر ما ينشط في الليل ! ١.شاشة ٢.سرير ٣.مائدة طعام ٤.هاتف محمول فاحذرهم أن يسرقوك ومن عظيم الحسنات يجرّدوك. اللهم بلغنا رمضان ..

×