اذهبي الى المحتوى
النصر قادم

شاركينا في مسابقة ( تخلقي بخلقه لتسعدي بقربه)

المشاركات التي تم ترشيحها

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

الخلق السابع : هو الوفاء

 

فالوفاء أصل الصدق و المسلم المؤمن من خصائصه أنه يفي بعهده ، والوفاء من صفة الله عز وجل ، والوفاء من صفة الأنبياء

 

فقال سبحانه وتعالى: "والموفون بعهدهم إذا عاهدوا".

 

"وإن أحد من المشركين استجارك فأجره حتي يسمع كلام الله ثم أبلغه مأمنه"

 

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ((أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يُؤْتَى بِالرَّجُلِ الْمُتَوَفَّى عَلَيْهِ دَيْنٌ فَيَسْأَلُ هَلْ تَرَكَ لِذَلِكَ مِنْ قَضَاءٍ فَإِنْ قَالُوا نَعَمْ إِنَّهُ تَرَكَ وَفَاءً صَلَّى عَلَيْهِ وَإِلَّا قَالَ لِلْمُسْلِمِينَ صَلُّوا عَلَى صَاحِبِكُمْ فَلَمَّا فَتَحَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْفُتُوحَ قَامَ فَقَالَ أَنَا أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ فَمَنْ تُوُفِّيَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ فَتَرَكَ دَيْنًا فَعَلَيَّ قَضَاؤُهُ وَمَنْ تَرَكَ مَالًا فَهُوَ لِوَرَثَتِه)) .

 

الأمور المعينة على هذا الخلق:

 

الإخلاص لله عزوجل فى أقوالنا

أن نفى بعهدنا مع من عهدنا إليه وخصوصاً أبنائنا حتى يشبوا ويكبروا على الوفاء

أن لا ننتظر الجزاء من الناس بل جزاؤنا عند رب العالمين

*حفظ للأسرار

*التزام بالعقود

*إخلاص للصديق

*انضباط في الموعد

*وفاء لعهد الله بالطاعات

*تنفيذ للوعد

*برٌ للإخوان

*أداء للدين

*صيانة للعهد

*صدق في القول

الوفي حبيب الرحمن ومن ثمَّ حبيب , قريب من الناس فيسعد بصحبتهم ويهنأ بحبهم له !

اللهم أعنا على الوفاء بالعهود والعقود , وارزقنا تنفيذ الوعود , واصرف عنا الخيانة والكذب والصدود , ياقدير ياعفو ياودود

وأعذنا من النفاق والشقاق وسوء الأخلاق .اللهم آآآآآآآآآآآمين

وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

۩ خلق الــوفـــاء ۩

 

 

إن الوفاء من الأخلاق الكريمة، والخلال الحميدة، وهو صفة من صفات النفوس الشريفة، يعظم في العيون، وتصدق فيه خطرات الظنون.

الوفاء من أعظم الصفات الإنسانية،فالناس مضطرون إلى التعاون، ولا يتم تعاونهم إلا بمراعاة العهد والوفاء به، ولولا ذلك لتنافرت القلوب...

ما هو الوفــاء؟

الوفاء أن يلتزم الإنسان بما عليه من عهود ووعود وواجبات.

وقد أمرالله -تعالى- بالوفاء بالعهد، فقال جل شأنه {وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسئولاً}

وقال تعالى {وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم }

مــكانـة الوفـاء:

1- إن الوفاء صفة من صفات الخالق سبحانه لا اله الا هو فليس هناك أوفى ولا أصدق في إنجاز وعده من الله جل جلاله قال تعالى {ومن أوفى بعهده من الله}

2- إن الوفاء صفة من صفات الرسل عليهم السلام قال تعالى في مدح سيدنا إبراهيم {وإبراهيم الذي وفى}

3- الوفاء صفة من صفات المؤمنين الصادقين, قال تعالى {من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه}

4- وهو خلق أولوا الألباب, قال تعالى { إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ الَّذِينَ يُوفُونَ بِعَهْدِ اللّهِ وَلاَ يِنقُضُونَ الْمِيثَاقَ}

أنـــواع الوفــاء:

 

الوفاء له أنواع كثيرة، منها:

1- الوفاء مع الله:

بين الإنسان وبين الله -سبحانه- عهد عظيم مقدس هو أن يعبده وحده لا يشرك به شيئًايقول الله عز وجل {ألم أعهد إليكم يا بني آدم ألا تعبدوا الشيطان إنه لكم عدو مبين * وأن اعبدوني هذا صراط مستقيم}

2- الوفاء بالعقود والعهود:

 

الإسلام يوصي باحترام العقود وتنفيذ الشروط التي تم الاتفاق عليها، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم ))المسلمون عند شروطهم (( حديث صحيح

3- الوفاء بالكيل والميزان:

فالمسلم يفي بالوزن، فلا ينقصه، لأن الله -تعالى- قال {أوفوا المكيال والميزان بالقسط ولا تبخسوا الناس أشياءهم}

4- الوفاء بالنذر:

والمسلم يفي بنذره ويؤدي ما عاهد الله على أدائه, ومن صفات أهل الجنة أنهم يوفون بالنذر، يقول تعالى {يوفون بالنذر ويخافون يومًا كان شره مستطيرًا}

ويشترط أن يكون النذر في خير، أما إن كان غير ذلك فلا وفاء فيه.

ثمـرات الوفــاء:

1- اتساع أعمال الخير و البر.

2- انتشار المودات و استدامة الصداقات .

3- استئصال الفوضى و غرس بذور الثقة بين الناس.

4- سيادة الأمن و الاستقرار النفسي بين الناس.

5- بتحقيق الوفاء تتحقق التقوى, قال تعالى {بلى من أوفى بعهده واتقى فإن الله يحب المتقين}

 

كيف تتخلق بخلق الوفــاء؟

 

1- التذكير بهذا الخلق بين حين وآخر لتأكيد أهميته.

2- أن يتذكر بأن الوفاء شرفٌ يحمله المسلم على عاتقه وهو قيمة إنسانية وأخلاقية عظمى.

3- يتأمل حال السلف رحمهم الله في وفائهم.

4- تذكر العاقبة السيئة للغدر, والمنزلة الدنيئة للغادر بين الناس.

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الخلق هو الوفاء

 

الاسباب المعينة على التخلق به

 

1-معرفة انه من خلق الحبيب صلى الله عليه وسلم ومن خلق الصحابة ومراجعة سيرهم ووفائهم

2-الخيانة للعهود وعدم الوفاء من صفات المنافقين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ما طلع لي شيءء من الخلق الي فات

 

لي عودة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الخلق المذكو هو الوفاء

 

و الوفاء هو ا يفي الانسان و يلتزم بما عليه من حقوق و واجبات

 

قال جل شأنه:وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسئولاً

 

وقال تعالى:وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم

 

و الوفاء خلق جميل و فضيل يجب على كل انساء التخلق به لما فيه من خير كثير و لان الله عز و جل و الرسول صلى الله عليه و سلم اوصونا بالتحلي به

 

الوفاء له أنواع كثيرة، منها:

 

الوفاء مع الله عز و جل

 

و عباتده حق العبادة و عدم الاشراك به مصداقا لقوله عز و جل

ألم أعهد إليكم يا بني آدم ألا تعبدوا الشيطان إنه لكم عدو مبين. وأن اعبدوني هذا صراط مستقيم}

 

الوفاء بالعهود و العقود

و هنا يجب على المسلم ان يحتم و يفي بالشروط التي تم الاتفاق عليها في العقود

لقو له صلى الله عليه و سلم

المسلمون عند شروطهم

 

الوفاء بالكيل والميزان:

 

فالمسلم يجي عليه ان يفي بالوزن او الكيل ، فلا ينقصه، لأن الله تعالى قال:أوفوا المكيال والميزان بالقسط ولا تبخسوا الناس أشياءهم

 

الوفاء بالنذر:

 

ومعناه ان يفي المسلم بنذره ويؤدي ما عاهد الله على أدائه مثل ما تفعل بعد النسا تنذر الى الله انها اذا حملت تصنع كذا و كذا و ادا تحقق ما ارادات كان واجبا عليها الوفاء بالنذر يقول تعالى: {يوفون بالنذر ويخافون يومًا كان شره مستطيرًا}.

ويشترط أن يكون النذر في خير، أما إن كان غير ذلك فلا وفاء فيه

 

الوفاء بالوعد:

 

يجب على المسلم ان يفي بوعده ولا يخلفه، فإذا ما وعد أحدًا بشيء ، وفي بوعده ولم يخلف ؛حتى لا يكون من النافقين . قال الرسول صلى الله عليه وسلم: آية المنافق ثلاث: إذا حدَّث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا ائتمن خان

 

و من الامور المعينة على هذا الخلق

 

* اخلاص النية الى الله عز و جل

*التحلي بالاخلاص الفضيلة و اتباع سنة النبي صلى الله عليه و سلم

* مرافقة الصالحين و اصحال الخلق الرفيع

*تذكر قوله صلى الله عليه و سلم و ان من اية المنافق اذا عاهد اخلف

*الخوف من مراقبة الله لنا

*تذكر ما وعد الله به المنافيقين

*تذكر ماذا وعد الله من خير لاصحاب ا لوفاء

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الخلق هو الوفاء

الوسائل المعينة على التخلق به

*التربية الايمانية السليمة

*الالتزام بالاخلاق الحميدة والطيبة

*مجاهدة النفس وتطهيرها من الذنوب

*العلم بان الله يحب الأوفياء من عِباده وما أهلك القرى الظالمة إلا بعد أن قال في أهلها: {وَمَا وَجَدْنَا لأَكْثَرِهِمْ مِنْ عَهْدٍ وَإِنْ وَجَدْنَا أَكْثَرَهُمْ لَفَاسِقِينَ} [الأعراف: 102]

*استحضار العواقب السيئة بالتخلى عن هذا الخلق الكريم ويكفى ان نعلم ان من يحيد عنه اكتسب صفة من صفات المنافق

*تدريب النفس دائما على رد الجميل والالتزام بالوعود

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

جزاكم الله خيرا أحبتي في الله وجعلها في ميزان حسناتكم

 

الخلق هو ( الوفاء )

 

تبارك الله كفيتم ووفيتم ولن أزيد

 

بعض الأحاديث فقط للتأكيد على أهمية هذا الخلق وأنه ملازم للصدق في كثير من أنواعه والصدق يهدي إلى الجنة

 

 

عن عبادة بن الصامت عن النبي صلى الله عليه وسلم : ( اضمنوا لي ستا من أنفسكم اضمن لكم الجنة ، اصدقوا إذا حدثتم ، وأوفوا إذا وعدتم ، وأدوا إذا ائتمنتم ، واحفظوا فروجكم وغضوا أبصاركم ، وكفوا أيديكم ) . [ رواه ابن خزيمة وابن حبان والحاكم وغيرهم وحسنه الألباني في السلسلة الصحيحة برقم 1470] ، عَنْ عَبْدِاللَّهِ رَضِي اللَّه عَنْه ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " إِنَّ الصِّدْقَ يَهْدِي إِلَى الْبِرِّ ، وَإِنَّ الْبِرَّ يَهْدِي إِلَى الْجَنَّةِ ، وَإِنَّ الرَّجُلَ لَيَصْدُقُ حَتَّى يَكُونَ صِدِّيقًا ، وَإِنَّ الْكَذِبَ يَهْدِي إِلَى الْفُجُورِ ، وَإِنَّ الْفُجُورَ يَهْدِي إِلَى النَّارِ ، وَإِنَّ الرَّجُلَ لَيَكْذِبُ حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللَّهِ كَذَّابًا " [ أخرجه البخاري ] .

 

 

 

post-100052-1278091836.gif

 

الحبيبة غدا أجمل 3 نقاط

الحبيبة سميرة 3 نقاط

الحبيبة مسلمة مجاهدة 3 نقاط

الحبيبة شعاع أمل 3 نقاط

الحبيبة نقابي نعمة من ربي 3 نقاط

الحبيبة شموع 3 نقاط

الحبيبة حفيدة الياسين 3 نقاط

الحبيبة رجاء لااجية الفردوس 3 نقاط

الحبيبة أم الصبر الجميل 3 نقاط

الحبيبة أم روتي 3 نقاط

الحبيبة عهد الوفاء 3 نقاط

الحبيبة أم محمد حسان 3 نقاط

الحبيبة المعتزة بدينها 3 نقاط

الحبيبة ولاء فارما 3 نقاط

 

post-100052-1278091780.gif

 

الحبيبة جسر الأحبة نقطتان

الحبيبة حبيبة 87 نقطتان

 

جزاكم الله خيرا وتقبل منا ومنكم صالح الأعمال

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكن..

بارك الله في اخيتنا النصر قادم وامة من ايماء الله على مجهوداتهم الجبار ونفع بهم الامة..

ساشارك معكن بحول الله وقوته مع امنياتنا لكن بالتوفيق..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
السلام عليكم

ممكن اشترك معاك في المسابقه ولا فات الاوان ولو ينفع ايه المطلوب مني علشان اعوض الي فات

 

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته،،

حسب ما أعرفه، أنو يمكنك المشاركة معنا أختي الحبيبــة.. و الله أعلـــم!!!..

أتمنى لكِ الاستفــادة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

هنيئا لكن أخواتي الحبيبات , وبارك المولى في الحبيبة النصر قادم

بارك الله في اخيتنا النصر قادم وامة من ايماء الله على مجهوداتهم الجبار ونفع بهم الامة..

ساشارك معكن بحول الله وقوته مع امنياتنا لكن بالتوفيق..

وفيك بارك الله حبيبتي احلام فلسطين,أسعدنا انضمامك إلينا

موفقة بإذن الله تعالى.

ممكن اشترك معاك في المسابقه ولا فات الاوان ولو ينفع ايه المطلوب مني علشان اعوض الي فات

طبعا ممكن ان تشتركي معنا ,والرجاء أن تترقبي الخلق الموالي يوم السبت بإذن الله تعالى,..

سرنا أنك معنا حبيبتي ندى الأيام 2010

وشكر الله لك حبيبتي شعاع أمل .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

post-25975-1276371515.gif

 

الخلق الثامن

 

 

فتح النبي صلى الله عليه وسلم مكة، ودخل المسجد الحرام فطاف حول الكعبة، وبعد أن انتهى من طوافه دعا عثمان بن طلحة -حامل مفتاح الكعبة- فأخذ منه المفتاح، وتم فتح الكعبة، فدخلها النبي صلى الله عليه وسلم، ثم قام على باب الكعبة فقال: (لا إله إلا الله وحده، صدق وعده، ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده...).

ثم جلس في المسجد فقام على بن أبي طالب وقال: يا رسول الله، اجعل لنا الحجابة مع السقاية. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (أين عثمان بن طلحة؟) فجاءوا به، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: (هاك مفتاحك يا عثمان اليوم يوم برٍّ ووفاء) [سيرة ابن هشام]. ونزل في هذا قول الله تعالى:

﴿ إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها ﴾

[النساء: 58].

 

post-25975-1276371551.gif

 

ما الخلق الذي تشير إليه الفقرة ؟ وما الأمور المعينة عليه؟

 

post-25975-1276371584.gif

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

الخلق الثامن هو ( خلق الأمانة ) والحرص على تأديتها إلى أصحابها .

 

أنواع الأمانة:

ومنها :biggrin:

الأمانة في العبادة:

فمن الأمانة أن يلتزم المسلم بالتكاليف ، فيؤدي فروض الدين كما ينبغي ، ويحافظ على الصلاة والصيام وبر الوالدين ،

 

وغير ذلك من الفروض التي يجب علينا أن نؤديها بأمانة لله رب العالمين.

 

الأمانة في حفظ الجوارح:

 

وعلى المسلم أن يعلم أن الجوارح والأعضاء كلها أمانات، يجب عليه أن يحافظ عليها ، ولا يستعملها فيما يغضب الله -سبحانه-

 

؛ فالعين أمانة يجب عليه أن يغضها عن الحرام ، والأذن أمانة يجب عليه أن يجنِّبَها سماع الحرام ، واليد أمانة ، والرجل أمانة .

 

الأمانة في الودائع:

 

ومن الأمانة حفظ الودائع وأداؤها لأصحابها عندما يطلبونها كما هي ، مثلما فعل الرسول صلى الله عليه وسلم مع المشركين ،

 

فقد كانوا يتركون ودائعهم عند الرسول صلى الله عليه وسلم ليحفظها لهم ؛ فقد عُرِفَ الرسول صلى الله عليه وسلم بصدقه

 

وأمانته بين أهل مكة ، فكانوا يلقبونه قبل البعثة بالصادق الأمين ، وحينما هاجر الرسول صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة

 

، ترك علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- ليعطي المشركين الودائع والأمانات التي تركوها عنده.

 

الأمانة في العمل:

 

ومن الأمانة أن يؤدي المرء ما عليه على خير وجه، فالعامل يتقن عمله ويؤديه بإجادة وأمانة ، والطالب يؤدي ما عليه من واجبات

 

، ويجتهد في تحصيل علومه ودراسته ، ويخفف عن والديه الأعباء ، وهكذا يؤدي كل امرئٍ واجبه بجد واجتهاد.

 

الأمانة في الكلام:

 

ومن الأمانة أن يلتزم المسلم بالكلمة الجادة ، فيعرف قدر الكلمة وأهميتها ؛ فالكلمة قد تُدخل صاحبها الجنة وتجعله من أهل التقوى ،

 

كما قال الله تعالى:

أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاء 24 - إبراهيم

 

وقد ينطق الإنسان بكلمة الكفر فيصير من أهل النار، وضرب الله -سبحانه- مثلا لهذه الكلمة بالشجرة الخبيثة، فقال:

 

وَمَثلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِن فَوْقِ الأَرْضِ مَا لَهَا مِن قَرَارٍ 26- إبراهيم

 

وقد بين الرسول صلى الله عليه وسلم أهمية الكلمة وأثرها، فقال:

 

(إن الرجل لَيتَكَلَّمُ بالكلمة من رضوان الله ، ما كان يظن أن تبلغ ما بلغتْ ، يكتب الله له بها رضوانه إلى يوم يلقاه ،

 

وإن الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط الله ، ما كان يظن أن تبلغ ما بلغتْ ، يكتب الله له بها سخطه إلى يوم يلقاه)

 

الأمانة في حفظ الأسرار:

 

فالمسلم يحفظ سر أخيه ولا يخونه ولا يفشي أسراره ، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم:

 

( إذا حدَّث الرجل بالحديث ثم التفت فهي أمانة ) ( أبو داود والترمذي ).

 

الأمانة في البيع:

المسلم لا يغِشُّ أحدًا ، ولا يغدر به ولا يخونه ، وقد مرَّ النبي صلى الله عليه وسلم على رجل يبيع طعامًا فأدخل يده في كومة الطعام ،

 

فوجده مبلولا ، فقال له: ( ما هذا يا صاحب الطعام؟ ). فقال الرجل: أصابته السماء ( المطر ) يا رسول الله ،

 

فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ( أفلا جعلتَه فوق الطعام حتى يراه الناس؟ من غَشَّ فليس منا )

 

 

الوسائل المعينه على خلق الأمانة

 

1 ـأولا يجب أن نعلم جيدا أن الأمانة من أخلاق المؤمنين:

 

- قال تعالى :{ قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ * أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ * الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ }.

 

- قال تعالى:{ وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ بِشَهَادَاتِهِمْ قَائِمُونَ * أُولَئِكَ فِي جَنَّاتٍ مُكْرَمُونَ }.

 

- عن أبي أمامة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يطبع المؤمن على الخلال كلها إلا الخيانة والكذب ) رواه أحمد.

 

[sizeلق =4]

2 ـا نعلم أن الأمانة من خلق الأنبياء كرسولنا الحبيب وهود ونوح وموسى وشعيب عليهم جميعا السلام .

 

3 ـونعلم أن الأمانة خلق من أخلاق المنافقين

 

- عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( آية المنافق ثلاث إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف وإذا اؤتمن خان ) متفق عليه.

 

 

4 ـوجود الطمأنينة وراحة البال وسهولة التعامل بين الناس. وبالتعود والتنشئة وتعظيم مكانتها في نفس المسلم منذ الصغر.

 

5 ـ تذكر المسئولية والموقف أمام الله يوم القيامة و السعي لحسن الذكر في الدنيا, وعظيم الأجر في الآخرة

 

بفضل الله ثم بالتحلي بالأخلاق الحميدة ومنها الأمانة .

 

6 ـ الاستفادة من سيرة السلف الصالح وحالهم مع الأمانة فهيا معاً لنحيي خُلقاً عظيماً من أخلاق الإسلام, ولنجاهد أنفسنا عليه لننال

 

عظيم الأجر عند الله عز وجل .

[/size]

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

الخلق الذي تشير إليه الفقرة: خلق الأمــانـة

 

الأمور التي تعين عليه:

1- بالتعود والتنشئة وتعظيم مكانتها في نفس المسلم منذ الصغر.

 

2- تذكر المسئولية والموقف أمام الله يوم القيامة.

 

3- الإقتداء بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

 

4- السعي لحسن الذكر في الدنيا, وعظيم الأجر في الآخرة بفضل الله ثم بالتحلي بالأخلاق الحميدة ومنها الأمانة.

 

5- تذكر عاقبة الخيانة وأنها دليل على النفاق.

 

6- الاستفادة من سيرة السلف الصالح وحالهم مع الأمانة.

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

انا معكن اخواتي وعلى درب الهدى سنسير

حياك الله بيننا حبيبتي إستبرق الإيمان,وبانتظار مشاركتك

بالتوفيق للجميع

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بســم الله الـرحمــن الرحيــم

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

الـخلــق هـو: ((خلــق الأمـــانـــة))

 

تمهيـــد:

 

من الأخلاق الاجتماعية التي تدل على سمو المجتمع وتماسك بنيانه، أن ينتشر بين أفراده: خلق الأمانة، ومن بواعث الشكوى والقلق وازدياد الخصومات والجرائم أن تكثر الخيانة في الناس، فلا يأمن صديق صديقه، ولا زوج زوجه، ولا أب ولده.

مــا هـي الأمانـة:

 

الأمانةُ خلُقٌ مِن أخلاق الأنبياءِ والمرسَلين، وفضيلةٌ من فضائل المؤمنين، عظَّم الله أمرَها ورفع شأنها وأعلى قدرَها، يقول جلّ وعلا(( إِنَّا عَرَضْنَا الأَمَانَةَ عَلَى السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولاً)) ، ويقول سبحانه في وَصفِ عبادِه المفلحين المؤمِنين: ((وَالَّذِينَ هُمْ لأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ)).

الأمانةُ أمر الله بحفظِها ورِعايَتِها، وفرَض أداءَها والقِيامَ بحقِّها ((فَلْيُؤَدِّ الَّذِي اؤْتُمِنَ أَمَانَتَهُ ))، ويقول جل وعلا: ((إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا))، ونبيُّنا يقول: ((أدِّ الأمانةَ إلى من ائتَمَنك، ولا تخُن من خانك)) رواه أبو داودَ والترمذيّ وسنده صحيح.

وفي قصّة هرقل مع أبي سفيان رضي الله عنه قال هِرَقل: سألتُك عن ماذا يأمركم ـ أي: النبي ـ فزعمتَ أنه يأمُر بالصلاة والصِّدق والعفاف والوفاءِ بالعهد وأداء الأمانة، وهذه صِفَة نبيّ. متّفق عليه.

وأخبر النبي أن أداءها والقيام بها إيمان، وأن تضييعَها والتهاون بها وخيانتها نفاق وعصيان, قال: ((لا إيمان لمن لا أمانة له)) رواه أحمد والبزار والطبراني في الأوسط وصححه الألباني.

وأخبر النبي أنه يؤتى يوم القيامة بجهنم والناس في عرصات يوم القيامة حفاة عراة غرلاً في ذلك الموقف العظيم يؤتى بجهنم تقاد بسبعين ألف زمام, مع كل زمام سبعون ألف ملك, فلا يبقى ملك مقرب ولا نبي مرسل إلا جثا على ركبتيه، ثم يضرب الصراط على متن جهنم, وينادي الله جل جلاله بأن يسير العبادُ عليه, وعندها تكون دعوة الأنبياء: ((اللهم سلم سلم)).

فإذا ضُرب الصراط على متن جهنم قال كما في الصحيح: [قامت الأمانة والرحم على جنبتي الصراط]، أما الأمانة فإنها تكبكب في نار جهنم كل من خانها، وأما الرحم فإنها تزل قدم من قطعها وظلمها.

إن الأمانة أول ما يفقده الناس من دينهم كما في الحديث: ((أوَّلُ ما تفقدون من دينكم الأمانة))صححه الحاكم ووافقه الذهبي وقال صلى الله عليه وسلم وقد سُئل: متى الساعة؟ قال: ((إذا ضُيِّعتِ الأمانة فانتظر الساعة))رواه البخاري

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أرجــو من إحدى المشرفات الحبيبات حذف مشاركتي السابقة، حدث فيها خلل، و ما قدرت أعدلهااااااااا،، بارك الله فيكن..و هذه مشاركتي الأصليـة..

 

بســم الله الـرحمــن الرحيــم

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

الـخلــق هـو: ((خلــق الأمـــانـــة))

 

تمهيـــد:

 

 

من الأخلاق الاجتماعية التي تدل على سمو المجتمع وتماسك بنيانه، أن ينتشر بين أفراده: خلق الأمانة، ومن بواعث الشكوى والقلق وازدياد الخصومات والجرائم أن تكثر الخيانة في الناس، فلا يأمن صديق صديقه، ولا زوج زوجه، ولا أب ولده

مــا هي الأمـانــة؟؟:.

الأمانةُ خلُقٌ مِن أخلاق الأنبياءِ والمرسَلين، وفضيلةٌ من فضائل المؤمنين، عظَّم الله أمرَها ورفع شأنها وأعلى قدرَها، يقول جلّ وعلا(( إِنَّا عَرَضْنَا الأَمَانَةَ عَلَى السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولاً)) ، ويقول سبحانه في وَصفِ عبادِه المفلحين المؤمِنين: ((وَالَّذِينَ هُمْ لأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ)).

الأمانةُ أمر الله بحفظِها ورِعايَتِها، وفرَض أداءَها والقِيامَ بحقِّها ((فَلْيُؤَدِّ الَّذِي اؤْتُمِنَ أَمَانَتَهُ ))، ويقول جل وعلا: ((إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا))، ونبيُّنا يقول: ((أدِّ الأمانةَ إلى من ائتَمَنك، ولا تخُن من خانك)) رواه أبو داودَ والترمذيّ وسنده صحيح.

وفي قصّة هرقل مع أبي سفيان رضي الله عنه قال هِرَقل: سألتُك عن ماذا يأمركم ـ أي: النبي ـ فزعمتَ أنه يأمُر بالصلاة والصِّدق والعفاف والوفاءِ بالعهد وأداء الأمانة، وهذه صِفَة نبيّ. متّفق عليه.

وأخبر النبي أن أداءها والقيام بها إيمان، وأن تضييعَها والتهاون بها وخيانتها نفاق وعصيان, قال: ((لا إيمان لمن لا أمانة له)) رواه أحمد والبزار والطبراني في الأوسط وصححه الألباني.

وأخبر النبي أنه يؤتى يوم القيامة بجهنم والناس في عرصات يوم القيامة حفاة عراة غرلاً في ذلك الموقف العظيم يؤتى بجهنم تقاد بسبعين ألف زمام, مع كل زمام سبعون ألف ملك, فلا يبقى ملك مقرب ولا نبي مرسل إلا جثا على ركبتيه، ثم يضرب الصراط على متن جهنم, وينادي الله جل جلاله بأن يسير العبادُ عليه, وعندها تكون دعوة الأنبياء: ((اللهم سلم سلم)).

فإذا ضُرب الصراط على متن جهنم قال كما في الصحيح: [قامت الأمانة والرحم على جنبتي الصراط]، أما الأمانة فإنها تكبكب في نار جهنم كل من خانها، وأما الرحم فإنها تزل قدم من قطعها وظلمها.

إن الأمانة أول ما يفقده الناس من دينهم كما في الحديث: ((أوَّلُ ما تفقدون من دينكم الأمانة))صححه الحاكم ووافقه الذهبي.

وقال صلى الله عليه وسلم وقد سُئل: متى الساعة؟ قال: ((إذا ضُيِّعتِ الأمانة فانتظر الساعة))رواه البخاري

أنـواع الأمـانـة:

*الأمانة في العبادة

*الأمانة في حفظ الجوارح

*الأمانة في الودائع

*الأمانة في العمل

*الأمانة في الكلام

*المسؤولية أمانة

*الأمانة في البيع

 

فضل الأمانة:

عندما يلتزم الناس بالأمانة يتحقق لهم الخير، ويعمهم الحب، وقد أثنى الله على عباده المؤمنين بحفظهم للأمانة، فقال تعالى:

وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ 32 - النازعات

وفي الآخرة يفوز الأمناء برضا ربهم، وبجنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين.

الوسـائل المعينة على ذلك:

1-خشية الله عز وجل، و الشعور بمراقبته لك في كل صغيرة و كبيرة.

2-الإقتداء برسول الله-صلى الله عيه و سلم- فهو أول من حث على الأمانة و عمل بها..كيف لا و هو الأمين..و كذا الإقتداء بالصحابة رضوان الله عليهم..

3-المسؤولية شوكة في عنق المسلم، فتذكر أنك مسؤول عن الوديعة، فاحفظها يحفظك الله.

4-التقرب من الله تعالى و الخشوع له، و ذكره جل و علا في كل وقت.

5- التحلي بالأخلاق الفضيلة و الابتعاد عن الأخلاق الرذيلة.

6- قراءة الكتب و المطويات في فضل الأخلاق الحميدة و أثرها على نفسية المسلم، و بالمقابل جزاء و عقوبة مخالفتها.

7-الاقتداء بالسلف الصالح و كيفية تعاملهم و حفظهم للودائع.

8- و أخيــرا، الأمانة خلق المسلم، و الخيانة خلق المنافق، فيا عبد الله لا تكن منافقا الذي قال عنه الحبيب المصطفى-صلى الله عليه و سلم-: ((آية المنافق ثلاث اذا حدث كذب واذا وعد أخلف واذا ائتمن خان)) رواه البخاري 33 ومسلم 208.

وفي رواية مسلم:(( وان كانت فيه خصلة منهن كانت فيه خصلة من النفاق، ومن كان فيه الثلاثة كان منافقا خالصا)) البخاري 34 ومسلم 206.

و الله الموفـق للصواب و السداد.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

 

الخلق هنا هو

 

الأمانة

 

الأمور المعينة عليه

 

هوان نعلم ان الخيانة في الشيء له عاقبه عظيمة من عند الرحمن

 

وأن الامانه هي مسؤوليه على عاتق المسؤول

حذيفة ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ان الأمانة نزلت في جذر قلوب الرجال ثم نزل القرآن فعلموا من القرآن و علموا من السنة ينام الرجل النومة فتقبض الأمانة من قلبه فيظل أثرها مثل الوكت ثم ينام النومة فتقبض الأمانة من قلبه فيظل أثرها مثل المجل كجمر دحرجته على رجلك فنفط فتراه منتبرا و ليس فيه شيء فيصبح الناس يتبايعون لا يكاد أحد يؤدي الأمانة حتى يقال : إن في بني فلان رجلا أمينا ! حتى يقال للرجل : ما أجلده ؟ ما أظرفه ؟ ما أعقله ؟ و ما في قلبه حبة خردل من إيمان

(2464 الجامع الصغير )

 

عن أبي هريرة ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أد الأمانة إلى من ائتمنك و لا تخن من خانك (240 الجامع الصغير )

 

والامانه هي الوديعه ويجب المحافظة عليها كما هي واعطاءها لصاحبها كما اخدتها منه

 

قال تعالى ( إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها )

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أرجــو من إحدى المشرفات الحبيبات حذف مشاركتي السابقة، حدث فيها خلل، و ما قدرت أعدلهااااااااا،، بارك الله فيكن..و هذه مشاركتي الأصليـة..

اختي شعاع أمل , اطمئني نحتسب لك مشاركتك الثانية بإذن الله تعالى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
Guest شُموعْ

..

..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

الخلق هو الأمانة ..

وقدوتنا في ذلك نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم في هجرته إلى المدينة حيث أمر علي بن أبي طالب رضي الله عنه بأن يرد الأمانات إلى أصحابها، كيف لا وهو الذي كان يلقب بالصادق الأمين قبل البعثة، وكانت قريش تودع أماناته عنده..

 

الأمور المعينة على هذا الخلق:

1- التقرب إلى الله تعالى بالامتثال إلى أوامره واجتناب ما نهى وهي أداء الأمانة.

2- الاقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم فهو الصادق الأمين حمل الأمانة وأدى الرسالة.

3- التنشئة الصالحة.

4- أهمية الأمانة بين أفراد المجتمع وأثرها في نشر الأمان والتعاون بين أفراد المجتمع.

3- أن خيانة الأمانة من النفاق فلا بد اجتنابها لقوله صلى الله عليه وسلم: "آية المنافق ثلاث: إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف وإذا أؤتمن خان".

5- خيانة الأمانة ينشر الأحقاد ويخلخل المجتمع ويهدم بنائه.

 

 

في حفظ الله ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

الخلق الثامن هو الأمانة

 

الأمانة هي أداء الحقوق، والمحافظة عليها، فالمسلم يعطي كل ذي حق حقه؛ يؤدي حق الله في العبادة، ويحفظ جوارحه عن الحرام، ويرد الودائع

الأمانة خلق جليل من أخلاق الإسلام، وأساس من أسسه، فهي فريضة عظيمة حملها الإنسان، بينما رفضت السماوات والأرض والجبال أن يحملنها لعظمها وثقلها، يقول تعالى: {إنا عرضنا الأمانة على السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنا وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلومًا جهولاً}

[الأحزاب: 72].

كما أنها علامة من علامات الإيمان، والخيانة إحدى علامات النفاق، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (آية المنافق ثلاث: إذا حدَّث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا ائْتُمِنَ خان) [متفق عليه].

جعلنا الله ممن يؤدون الامانات في جميع المجالات

أنواع الأمانة:

الأمانة لها أنواع كثيرة،منها:

الأمانة في العبادة: فمن الأمانة أن يلتزم المسلم بالتكاليف، فيؤدي فروض الدين كما ينبغي، ويحافظ على الصلاة والصيام وبر الوالدين، وغير ذلك من الفروض التي يجب علينا أن نؤديها بأمانة لله رب العالمين.

الأمانة في حفظ الجوارح: وعلى المسلم أن يعلم أن الجوارح والأعضاء كلها أمانات، يجب عليه أن يحافظ عليها، ولا يستعملها فيما يغضب الله -سبحانه-؛ فالعين أمانة يجب عليه أن يغضها عن الحرام، والأذن أمانة يجب عليه أن يجنِّبَها سماع الحرام، واليد أمانة، والرجل أمانة...وهكذا.

الأمانة في الودائع: ومن الأمانة حفظ الودائع وأداؤها لأصحابها عندما يطلبونها كما هي، مثلما فعل الرسول صلى الله عليه وسلم مع المشركين، فقد كانوا يتركون ودائعهم عند الرسول صلى الله عليه وسلم ليحفظها لهم؛ فقد عُرِفَ الرسول صلى الله عليه وسلم بصدقه وأمانته بين أهل مكة، فكانوا يلقبونه قبل البعثة بالصادق الأمين، وحينما هاجر الرسول صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة، ترك علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- ليعطي المشركين الودائع والأمانات التي تركوها عنده.

الأمانة في العمل: ومن الأمانة أن يؤدي المرء ما عليه على خير وجه، فالعامل يتقن عمله ويؤديه بإجادة وأمانة، والطالب يؤدي ما عليه من واجبات، ويجتهد في تحصيل علومه ودراسته، ويخفف عن والديه الأعباء، وهكذا يؤدي كل امرئٍ واجبه بجد واجتهاد.

الأمانة في الكلام: ومن الأمانة أن يلتزم المسلم بالكلمة الجادة، فيعرف قدر الكلمة وأهميتها؛ فالكلمة قد تُدخل صاحبها الجنة وتجعله من أهل التقوى، كما قال الله تعالى: {ألم تر كيف ضرب الله مثلاً كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء} [إبراهيم: 24].

وقد ينطق الإنسان بكلمة الكفر فيصير من أهل النار، وضرب الله -سبحانه- مثلا لهذه الكلمة بالشجرة الخبيثة، فقال: {ومثل كلمة خبيثة كشجرة خبيثة اجتثت من فوق الأرض ما لها من قرار} [إبراهيم: 26].

وقد بين الرسول صلى الله عليه وسلم أهمية الكلمة وأثرها، فقال: (إن الرجل لَيتَكَلَّمُ بالكلمة من رضوان الله، ما كان يظن أن تبلغ ما بلغتْ، يكتب الله له بها رضوانه إلى يوم يلقاه، وإن الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط الله، ما كان يظن أن تبلغ ما بلغتْ، يكتب الله له بها سخطه إلى يوم يلقاه) [مالك]. والمسلم يتخير الكلام الطيب ويتقرب به إلى الله -سبحانه-، قال النبي صلى الله عليه وسلم: (والكلمة الطيبة صدقة) [مسلم].

المسئولية أمانة: كل إنسان مسئول عن شيء يعتبر أمانة في عنقه، سواء أكان حاكمًا أم والدًا أم ابنًا، وسواء أكان رجلا أم امرأة فهو راعٍ ومسئول عن رعيته، قال صلى الله عليه وسلم: (ألا كلكم راعٍ وكلكم مسئول عن رعيته، فالأمير الذي على الناس راعٍ وهو مسئول عن رعيته، والرجل راعٍ على أهل بيته وهو مسئول عنهم، والمرأة راعية على بيت بعلها (زوجها) وولده وهي مسئولة عنهم، والعبد راع على مال سيده وهو مسئول عنه، ألا فكلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته) [متفق عليه].

الأمانة في حفظ الأسرار: فالمسلم يحفظ سر أخيه ولا يخونه ولا يفشي أسراره، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: (إذا حدَّث الرجل بالحديث ثم التفت فهي أمانة) [أبو داود والترمذي].

الأمانة في البيع: المسلم لا يغِشُّ أحدًا، ولا يغدر به ولا يخونه، وقد مرَّ النبي صلى الله عليه وسلم على رجل يبيع طعامًا فأدخل يده في كومة الطعام، فوجده مبلولا، فقال له: (ما هذا يا صاحب الطعام؟). فقال الرجل: أصابته السماء (المطر) يا رسول الله، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (أفلا جعلتَه فوق الطعام حتى يراه الناس؟ من غَشَّ فليس مني) [مسلم].

فضل الأمانة:

عندما يلتزم الناس بالأمانة يتحقق لهم الخير، ويعمهم الحب، وقد أثنى الله على عباده المؤمنين بحفظهم للأمانة، فقال تعالى: {والذين هم لأمانتهم وعهدهم راعون} [المعارج: 32]. وفي الآخرة يفوز الأمناء برضا ربهم، وبجنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين.

 

الوسائل المعينة على التخلق بالأمانة

الدعاء لله عزوجل أن يجعلنا من الذين يردون الأمانات إلى أهلها

أن نقتضى برسولنا الكريم وهو الملقب بالصادق الأمين

أن نعلم أبنائنا الأمانة منذ الصغر

أن نحفظ أمانة الغير حتى وإن كانت حاجة صغيرة وليس لها أهمية

ومن الأمانة أيضاً حفظ الأسرار التى يأتمنها الناس لدينا

معرفة عقاب الخائن للأمانة بيَّن النبي صلى الله عليه وسلم أن خائن الأمانة سوف يعذب بسببها في النار، وسوف تكون عليه خزيا وندامة يوم القيامة، وسوف يأتي خائن الأمانة يوم القيامة مذلولا عليه الخزي والندامة، قال النبي صلى الله عليه وسلم: (لكل غادر لواء يعرف به يوم القيامة) [متفق عليه].. ويا لها من عاقبة!! تجعل المسلم يحرص دائمًا على الأمانة، فلا يغدر بأحد، ولا يخون أحدًا، ولا يغش أحدًا، ولا يفرط في حق الله عليه

أللهم صلى وسلم على الحبيب المصطفى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

 

الخلق هو

 

((الامانة))

 

الوسائل المعينة هي

 

_ معرفة ان خيانة الامانة من صفات المنافقين

_ مطالعة سيرة النبي صلى الله عليه و سلم و كيف كان مع هذا الخلق العظيم حتى لقب بالصادق الامين

_مطالعة سير الصحابة مع هذا الخلق

_ مراقبة الله عز و جل و الخوف منه سبحانه

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الخلق هو الامانة

 

الأمور المعينة عليه؟

 

*غرس هذا الخلق فى النفس من الصغر بالتنشئة الصالحة

 

*استحضار عظمة الأمانة وضخامة مسؤوليتها

قال تعالى:{ إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا }.

 

*الأمانة من أخلاق المؤمنين

- قال تعالى :{ قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ * أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ * الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ }.

- قال تعالى:{ وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ بِشَهَادَاتِهِمْ قَائِمُونَ * أُولَئِكَ فِي جَنَّاتٍ مُكْرَمُونَ }.

 

*اتباعا لرسولنا الكريم فقد اشتهر بهذا الخلق العظيم

- قال تعالى:{ إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ * ذِي قُوَّةٍ عِنْدَ ذِي الْعَرْشِ مَكِينٍ * مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ}.

 

*الحث المستمر على الامانة والنهى عن الخيانة

- قال تعالى:{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ}.

- قال تعالى:{ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْخَائِنِينَ}.

 

*خيانة الأمانة من النفاق لقوله صلى الله عليه وسلم: "آية المنافق ثلاث: إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف وإذا أؤتمن خان".

 

*مراقبة الله فى افعالنا والتقرب اليه بالاعمال الصالحة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

الخلق هنا هو " الأمانة"

 

الأمانة خلق جليل من أخلاق الإسلام، وأساس من أسسه.

 

فهي فريضة عظيمة حملها الإنسان، بينما رفضت السماوات والأرض والجبال أن يحملنها لعظمها وثقلها، يقول الله تعالى:

" إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً " [الأحزاب : 72]

 

والأمانة هي أداء الحقوق، والمحافظة عليها، فالمسلم يعطي كل ذي حق حقه.

 

كما أن للأمانة أنواع:

* الأمانة في العبادة

* الأمانة في حفظ الجوارح

*الأمانة في الودائع

* الأمانة في العمل

*الأمانة في الكلام

* الأمانة في حفظ الأسرار

 

الوسائل المعينة على خلق الأمانة:

 

* أن نتعود ونعظم مكانة هذا الخلق في نفس المسلم منذ الصغر

* تذكر المسئولية والموقف أمام الله يوم القيامة

* السعي لحسن الذكر في الدنيا, وعظيم الأجر في الآخرة بفضل الله ثم بالتحلي بالأخلاق الحميدة ومنها الأمانة

* تذكر عاقبة الخيانة وأنها دليل على النفاق

* الاستفادة من سيرة السلف الصالح وحالهم مع الأمانة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
زوار
هذا الموضوع مغلق.

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×