اذهبي الى المحتوى
** الفقيرة الى الله **

هذه تجربتي ¤

المشاركات التي تم ترشيحها

 

 

 

هذه تجربتي

 

مها بنت محمد البشاري

 

حَفظتُ في صغري 200 حديث في قرابة الشهرين!

 

كنت لا أصحو أو أنام إلا وكتابٌ بين يدي، يأكل ويشرب معي، ويشاركني تفاصيل حياتي!

 

كنت لا أقطع ميلاً من الأرض دون تفكُّر في كتاب الكون المفتوح، في عظيم صنعة الباري في مخلوقاته، واختلاف طِباع الناس ومشاربهم.

 

كانت حياتي مليئة بالتفاصيل والثراء والجمال، من تَعلُّم، وتدريس وتعليم إخوتي، وبرامجَ ثقافيةٍ، وأفلام وثائقية، وزيارات وأصدقاء.

 

أتنقَّل بين السِّير والتاريخ، والرواية والعلم والأدب، وكان الوقت طويلاً يسعني وزيادة!

 

أما الآن فأصحو وأنام على (طنطنة) هاتفي المحمول!

برسائل واتس (بي بي)، وتويتر، وانستغرام.

ولا يزال الثقب يتمدَّد ليُغرِقَنا، ويُغرِقَ حياتنا.

 

برامج تلو برامج، وتطبيق تلو التطبيق، دوَّامة لا تنتهي، نتسابق إليها مسرعين بهَلَعٍ؛ خشيةَ أن يفوتنا الرَّكْبُ!

 

ذات مساء كنت عاكفةً - كعادتي - أمام شاشة هاتفي، أبتسِمُ لرسالة هذه وتلك، أردُّ على صديقاتي وزميلاتي فيما فيه فائدة، وفيما هو دون ذلك!

 

ساقني الله أن ألتفتُ لأختي الصغيرة التي كانت تنظر إليَّ تارة، وإلى الجدار تارة بملَلٍ!

 

آسفني هذا الموقف، وفتَّت كبدي!

 

أتعلمون لِمَ؟ لأني تركت (الإنسان) الذي أمامي بكل برود، دون مراعاة لمشاعره، وفَرَحِه، وقلبه، وانصرفت إلى شخصيات (إلكترونية)، وأنلْتُها من نفسي ما لم أُنِلْه من هو أحق الناس بذلك!

 

عجيب أن تكون السعادة حولنا؛ لكنا نتعامى عنها!

 

ونجري نبحث عن الأنس وسَعَة الصدر في شخصيات وهمية، تبعد عنا الأميال والأميال، ولا نعرف عن معدنها شيئًا.

 

يا للإفلاسِ الذي رُزِئْتُ به!

انظر حولَك في البيت، وفي المدرسة، والجامعة، وممرَّات وقاعات الانتظار، وفي المشفى وغيرها، انظر إلى الصغير والكبير، الرجل والمرأة، العامل والوزير -كلهم يدسُّ رأسه تجاه هاتفه! مكتفيًا (بعالمه الخاص) من محادثة، وألعاب، وقراءة و و و...

 

كلهم حصَر الإنسان الذي هيَّأ الله له الكون بأجمعه لاستصلاحه، حصر هذا المخلوق المكرَّم في (شاشة زجاجية) وأضواء وألوان!

 

استخدَمَنا الهاتفُ، بدل أن نَستخدِمَه!

 

ألا تراك تجعله آخرَ ما تراه عينُك عند النوم، وأولَ ما تُمسِكُه حين تستيقظُ؟!

 

أحببت أن أُرِي نفسي - فعليًّا - حالي، فأغلقت هاتفي، ثم أخذته وهو مغلق، وأخذت أُمرِّرُ يدي عليه وكأني أستخدمه.

 

والله لقد ضرب قلبي فعليًّا معنى أن هذا (الجهاز) ما هو إلا آلة، وهالني منظرُ نفسي وأنا كالأبله، أتحرَّكُ يَمنةً ويَسرة، صعودًا ونزولاً أمام هذا الجهاز!

 

أجعلنا أنفسَنا عبيدًا لهذه الأجهزة؟!

 

تتفاوت الإجابة، كلٌّ حسَب علمه بنفسه وإنصافه!

 

أما أنا فأقول: نعم! ثم نعم! ثم نعم!

 

أضاعَتِ التِّقْنية عليَّ نفسي، ووقتي، وعمري!

 

ينسلُّ العمر من بين أيدينا انسلالاً مريعًا، ولكنا اعتدنا ذلك؛ فلا نشعرُ به!

 

هذه تجربتي يا سادتي، أشكوا نفسي وجهازي إلى الله! وأسأله صلاحَهما.

 

أعلم أن كثيرًا لا يعاني مما ذكرت آنفًا، ولكن كثيرًا - أيضًا - له نفس قصتي ومعاناتي، كثير جدًّا، فدعنا لا نُكابِرْ!

 

ختامًا:

يا أخا البشرية، والإنسانية، والإسلام، جرِّبْ أن تتغلَّبَ على ذاتك ونفسك، أغلق هاتفك، أو احذف هذه البرامج التي تَشغلك لعدة أيام؛ حتى تتمكَّن من نفسك، وتعتاد حياتك على الهدوء بعيدًا عن ضوضاء الرسائل.

 

صدِّقْني ستجد ذلك ممتعًا، والفضاء رحبًا، والكون فينانًا، والنسيم عاطرًا، وإعانة الله أوسع وأكرم!

 

وإن لم تتدارك عمرك، أخشَ عليك - والله - ألا تدركَه! وأن نذرف الدموع السوافك حين لا ينفع الندم! فرحمتَك اللهم وإحسانك!

 

 

رابط الموضوع: http://www.alukah.ne.../#ixzz41G5Wk6Wb

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بورك فيك يا حبيبة ()

نقل طيب، وتجربة معاشة .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله فيك يا غالية

موضوع قيم

الله المستعان

وإن لم تتدارك عمرك، أخشَ عليك - والله - ألا تدركَه! وأن نذرف الدموع السوافك حين لا ينفع الندم! فرحمتَك اللهم وإحسانك!

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

موضوع مؤلم للغاية

نسأل الله أن يبارك في أوقاتنا ويعمرها بطاعته

 

جزاك الله خيرا .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أسأل الله عز وجل أن يبارك في أوقاتنا ويجعلها عامرة بالطاعة

جزاك الله خيرا يا غالية

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

@@سُندس واستبرق

@@أم عبد الله

@@درة أنا بحجابى

@@ميرفت ابو القاسم

@

@@لواء زهري

@@افتخر انى مسلمة

 

يا حي الله الحبيبات

وفيكن بارك الرحمن وجزانا وإياكن خيرا.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله فيك يا غالية

موضوع قيم

الله المستعان

وإن لم تتدارك عمرك، أخشَ عليك - والله - ألا تدركَه! وأن نذرف الدموع السوافك حين لا ينفع الندم! فرحمتَك اللهم وإحسانك!

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

رااائع جدا!!

يلامس واقعنا بعمق..

اللهم اهدنا واهد بنا واجعلنا هداة مهتدين لا ضالين ولا مضلين ()

جزااكِ الله خيرا كثيرا <3

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

مُهم للغاية

 

وفى وقته تمام

 

الناس ما بقت فاضية للحيوات الحقيقية

 

بارك الله فيكِ يا حبيبة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أسأل الله عز وجل أن يبارك في أوقاتنا ويجعلها عامرة بالطاعة

جزاك الله خيرا يا غالية

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

موضوع في غاية الأهمية وهذا هو الواقع المعاش والله المستعان

جزاك الله خيرا ياغالية

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×